الرئيسية / محاولة الحمل / الخصوبة / 11 نوع من أنواع الفيتامينات للمساعدة على الحمل
أنواع الفيتامينات للمساعدة على الحمل

11 نوع من أنواع الفيتامينات للمساعدة على الحمل

تعتبر الفيتامينات جزءًا مهمًا من مدخولنا الغذائي من أجل الحفاظ على حياة صحية وسعيدة، حيث أنها تلعب دورا لا غنى عنه في العديد من الوظائف الجسدية، وخاصة الأنشطة الهامة مثل الإنجاب. إذا كنت تحاولين الإنجاب، فربما تحتاجين أنت وزوجك إلى النظر في تناول بعض الفيتامينات.

معظم الفيتامينات التي تستخدم في الخصوبة جيدة بشكل عام لصحتك العامة أيضًا. تحتوي الفيتامينات على أوميغا 3 وحمض الفوليك، الذي ينصح به كجزء أساسي من النظام الغذائي لكل امرأة. تأكدي من البحث عن وفهم الفوائد والآثار الجانبية لاستهلاك هذه المكملات من أجل أن تكونين على علم أفضل لاتخاذ قرار بشأن تناولها.

تمامًا كما يحتاج جسمك إلى الاستعداد للحمل وتربية الأطفال، يجب أن تكوني أيضًا مستعدة عاطفيا ونفسيًا للإنجاب. ويحتاج كل من الرجل والمرأة إلى الحصول على الكثير من الفيتامينات والمعادن من أجل حدوث الحمل وإليك أهم الفيتامينات المذكورة أدناه كمرجع سهل لك.

قائمة الفيتامينات التي تساعدك على زيادة الخصوبة

الفيتامينات عبارة عن مركبات عضوية يحتاجها جسم الإنسان لتحقيق الأداء الأمثل في الحياة اليومية. كما أنها تساعد في التغذية ونمو الجسم. يحتاج النظام الغذائي المثالي إلى ضم كميات صغيرة من هذه العناصر الغذائية لأنه لا يمكن تصنيعها بكميات كبيرة من قبل الجسم. إذا لم يتم تناولها في الطعام العادي الذي تتناوله، يمكن أن تساعد الأطعمة والمكملات الغذائية المدعمة.

1. حمض الفوليك

تناوله أمر حتمي لأي شخص يرغب في الحمل. فهو فيتامين ‘superhero’ لجميع حالات الحمل، يجب على المرأة في أي فئة عمرية ترغب في الحمل أن تستهلك 400 ميكروغرام من حمض الفوليك في اليوم الواحد. إنه فيتامين B المركب الذي يستخدمه جسمنا لإنشاء خلايا الدم الحمراء. إنه واحد من أفضل الفيتامينات لخصوبة النساء حيث أن الدم الزائد أثناء الحمل أمر ضروري، كما أنه يقلل من احتمال وجود خلل في الأنبوب العصبي (مشكلة في الحبل الشوكي للطفل). وهو متوفر على حد سواء أكان فيتامين اصطناعي ويتم تناوله طبيعيا من خلال الأطعمة المختلفة، مما يجعل من السهل العثور عليه وتناوله. يمكن الحصول على حمض الفوليك عن طريق تناول الفواكه الحمضية والحبوب الكاملة والخضروات الورقية. للزوجين الذين يرغبون في الحمل، يجب على المرأة أن تبدأ في تناول الطعام الغني بحمض الفوليك لمدة شهر أو شهرين قبل الحمل وأيضًا كجزء من الرعاية السابقة للولادة أثناء الحمل.

حمض الفوليك

2. فيتامين د

يرتبط فيتامين (د) والخصوبة ارتباطًا وثيقًا؛ لقد أظهرت العديد من الدراسات أن النساء اللائي لديهن مستويات طبيعية من فيتامين (د) من المحتمل أن يحملن بشكل طبيعي. إنه فيتامين قابل للذوبان في الدهون وهو حيوي للهرمونات التناسلية. يمكن العثور على فيتامين (د) في منتجات الألبان المحصنة والسلمون والماكريل والتونة وزيت كبد سمك القد. كما يمكن للنزهة البسيطة خلال اليوم مع شريكك أن توفر لك التعرض لأشعة الشمس والتي تعد مصدرًا جيدًا لفيتامين د.

3. الزنك

قد تتساءل عما يمكن أن تستهلكه أنت وشريكتك لزيادة فرص الحمل. في هذه الحالة، يصبح الزنك أهم المعادن التي تساهم في الخصوبة. يجب على الرجال، على وجه الخصوص، التأكد من تناول الزنك بشكل صحيح لأنه يساهم في إنتاج الحيوانات المنوية. الجرعة الموصي بها من الزنك للرجال هي 11 ملغ وللنساء 8 ملغ يوميًا. المحار غني بالزنك، ولكن يمكن للأزواج أيضًا تناول الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان والبقوليات والفاصوليا وسرطان البحر والكركند.

4. الحديد

يعد الحمل أمرا شاقا على المرأة، وتحتاجين إلى التأكد من حصولك على كمية كافية من الحديد في جسمك قبل الحمل. يؤدي انخفاض مستويات الحديد إلى فقر الدم، كما أنه يساهم في انخفاض معدلات الحمل. تأكدي من إجراء اختبار لفحص مستويات الحديد والتأكد من حصولك على مكملات كافية لتطبيعها. الحديد يبني مستويات الدم في الجسم ويساعد في الخصوبة وأيضاً يوازن التبويض. يمكن العثور على الحديد في اللحوم، والطماطم، والبنجر، والقرنبيط، والسبانخ، واليقطين، ويمكن أيضًا تناولها كمكملات غذائية مركبة إذا كانت مستويات الحديد منخفضة. مستويات الحديد العالية تقلل من خطر فقر الدم المرتبط بالحمل، مما يجعله مهم للغاية.

الحديد

5. فيتامين (هـ)

أظهرت العديد من الدراسات أن فيتامين (هـ) بالنسبة لخصوبة المرأة أمر ضروري. كما أنه مهم للرجال أيضًا لأنه يساعد على تحسين جودة إنتاج الحيوانات المنوية. فيتامين (هـ) مهم أيضًا لحماية البويضة وتكامل الحمض النووي للحيوانات المنوية بعد الحمل. فيتامين (هـ) هو أحد مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الجذور الحرة التي يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا، وبالتالي يتركك عرضة للعدوى. عند الرجال، يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات فيتامين (هـ) أيضًا إلى تلف الخصية وبالتالي التأثير على إنتاج الحيوانات المنوية. وعند النساء، يمكن للنقص فيه أن يمنع هبوط التبويض، مما يؤثر على فرص الحمل. يمكنك زيادة استهلاكك اليومي من خلال ضم أنواع مختلفة من البذور مثل عباد الشمس والقرع والمكسرات مثل اللوز والبندق وزبدة الفول السوداني في نظامك الغذائي. حتى الفواكه مثل الكيوي والمانجو غنية بفيتامين (هـ). لا تأخذ أي مكملات دون استشارة الطبيب إذا كنت تفكر في تناوله عن طريق الأقراص. الجرعة اليومية الموصي بها للبالغين هي 1000 ملغ.

6. مجموعة فيتامينات (ب)

جميع الفيتامينات في المجموعة ب ضرورية للمساعدة على الحمل. وهي تشمل الثيامين (B1) والريبوفلافين (B2) والبيريدوكسين (B6) والسيانوكوبالامين (B12). هذه المجموعة ضرورية للحمل لأنها تساعد المبايض على إطلاق البويضة في وقت التبويض. يساعد فيتامين (B6) في تحقيق التوازن بين مستويات هرمون البروجسترون في جسم المرأة ويمكنه أيضًا إطالة المرحلة الصفراء في الدورة الشهرية وبالتالي ضمان الوقت المناسب بين التبويض والحيض الذي يعد جزءًا لا يتجزأ من الحمل الناجح. فيتامين (B12)، من ناحية أخرى، من المعروف أنه يزيد من جودة إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال وهو منظم للهرمونات. يمكن العثور على جميع العناصر الأساسية من مجموعة فيتامينات (ب) في الحمص والحبوب الكاملة والخضروات الورقية والتونة والموز والبطلينوس والكافيار والقرنبيط والخردل الأخضر والبيض.

7. بيتا كاروتين

يحوّل جسم الإنسان مادة البيتا كاروتين إلى فيتامين (أ) أو الريتينول وهو مغذي رائع لبشرتك وشعرك. كما أنه مهم للبصر الصحي والأغشية المخاطية وبالطبع نظام المناعة لدينا. بالنسبة للحمل، فهو منظم للهرمونات في الجسم ويساعد على منع الإجهاض. يمكن العثور عليه بكثرة في الجزر والشمام والبطاطا الحلوة واللفت والقرع والبروكلي.

8. أحماض أوميغا 3 الدهنية

أفضل غذاء مثالي للخصوبة والحمل، أحماض أوميجا 3 الدهنية ضرورية للغاية. إنها تساعد جسم المرأة على إطلاق البيض وزيادة تدفق الدم إلى الرحم وتحقيق التوازن بين الهرمونات. ليس ذلك فحسب، فهي مفيدة لما بعد الحمل لنمو دماغ ومخ الجنين، وزيادة معدل الذكاء. على الرغم من أن الفيتامينات ليست جميعها تشمل أوميغا 3، إلا أنه يمكن تناولها كمكمل غذائي. الأغذية الغنية بأوميغا 3 هي بذور الشيا، وبذور الكتان، والأنشوجة، والرنجة، والجوز، وزيت كبد سمك القد، وزيت بذور الكتان، والسردين. إذا كنت لا تحبين طعم الأسماك، فيمكنك دائمًا تكميلها بالأقراص بعد استشارة الطبيب. يحتوي أوميغا 3 على اثنين من الأحماض التي تعتبر مهمة للغاية، الأولي هي DHA والأخرى هي EPA. ارتبطت مستويات منخفضة من DHA أيضا مع الولادة المبكرة، وانخفاض وزن الجنين عند الولادة وفرط النشاط عند الأطفال.

أحماض أوميغا 3 الدهنية

9. السيلينيوم

يساعد كأحد مضادات الأكسدة بشكل أساسي على حماية البيض والحيوانات المنوية من الجذور الحرة التي يمكن أن تدمر الخلايا. تعمل المستويات الطبيعية للسيلينيوم على تعزيز حركة الحيوانات المنوية لدى الرجال وتوازن الاستروجين عند النساء. إنه مورد قوي للتغذية ويمكن العثور عليه في المكسرات البرازيلية والخضروات الورقية والحبوب الكاملة والأسماك.

10. أنزيم Q10

تشير الدراسات إلى أن تناول هذه المادة الغذائية يساعد في كل من العقم عند الذكور والإناث. وهو مركب يشبه الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون ويحدث بشكل طبيعي في جسم الإنسان. ولكن لا ينتجها الجسم بشكل طبيعي وبالتالي يجب أن تستهلك مع الطعام. إنها مادة أساسية لوظيفة الخلايا. تشير الأدلة إلى أن أنزيم Q10 يزيد من عدد الحيوانات المنوية والجرعة اليومية الموصي بها هي 30-200 ملغ مقسمة على مدار اليوم. يمكن العثور عليه في اللحوم والأسماك الدهنية والحبوب الكاملة.

11. لامكارنيتين

مصدر الطاقة المطلق للحيوانات المنوية ونضج الحيوانات المنوية، وهي مادة ضرورية لتعزيز حركة الحيوانات المنوية. وهو مركب يشبه الأحماض الأمينية التي لها الوظيفة الرئيسية لإنتاج الطاقة. تم العثور عليها بكميات كبيرة في الحليب ومنتجات الألبان.

من المهم استشارة طبيب أمراض النساء قبل البدء في أي دواء. من المهم أيضًا التحقق من وجود أي نوع من أنواع الحساسية خلال هذا الوقت لضمان الحفاظ على صحتك وسعادتك.