الرئيسية / الحمل / آلام في المعدة أثناء الحمل
آلام في المعدة أثناء الحمل

آلام في المعدة أثناء الحمل

يعد ألم المعدة أثناء الحمل أمرًا طبيعيًا، ولكنه قد يكون مخيفًا. عندما يتغير جسم المرأة الحامل لاستيعاب طفلها الذي ينمو بداخلها، من الطبيعي أن تعاني من ألم في البطن خلال هذه الفترة. هناك العديد من الأسباب غير المقلقة لألم البطن أثناء الحمل، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون هذه الأسباب خطيرة. في بعض الأحيان أيضا، يمكن أن يكون ألم المعدة مؤشرًا على المضاعفات المرتبطة بالحمل، والتي تتطلب تدخلًا طبيًا فوريًا. تابعي القراءة لفهم أعراض وأسباب آلام البطن الشديدة في الحمل.

هل من الطبيعي الشعور بألم في البطن أثناء الحمل؟

تعاني معظم النساء الحوامل من آلام أو تقلصات في البطن في مرحلة ما في الأشهر التسعة من الحمل. إذا كنتِ تعانين من ألم في البطن أثناء الحمل، فلا داعي للذعر لأن معظم الوقت يكون ذلك طبيعيًا. أثناء حمل طفلك في الرحم، يمكن للضغط الشديد على العضلات والمفاصل أن يجعل بطنك يشعر بعدم الارتياح في أوقات معينة وقد تشعري بألم في المعدة. من الطبيعي أن تعاني النساء الحوامل من ألم خفيف في البطن أثناء الحمل المبكر. ومع ذلك، فإن أي ألم شديد أو حاد في منطقة البطن أمر مثير للقلق الشديد. إذا استمر ألم البطن أو المعدة لفترة طولية أو كان حادًا، فقد يكون ذلك مؤشرًا على حدوث مضاعفات شديدة مرتبطة بالحمل ويجب عليك استشارة الطبيب على الفور.

آلام البطن في الحمل

كامرأة حامل، قد تعانين أنواعًا مختلفة من آلام البطن خلال المراحل الثلاثة من الحمل. يناقش هذا القسم الأسباب الشائعة لآلام البطن خلال كل من هذه المراحل.

  1. آلام البطن في الثلث الأول من الحمل

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، قد تشعرين بتقلصات في البطن، والتي تحدث مع نمو طفلك. تحدث التقلصات أثناء تمدد الرحم، مما يؤدي إلى تمدد الأربطة والعضلات الداعمة. تعتبر التقلصات أثناء الحمل أمرًا طبيعيًا ويمكن أن يحدث أيضًا لأسباب أخرى بما في ذلك الغازات والانتفاخ أو الإمساك أو الجماع.

يمكن تشخيص النساء اللواتي خضعن لعلاج IVF للحمل بحالة تسمى متلازمة فرط تنبيه المبيض (OHS)، مما يؤدي إلى آلام في البطن. يحدث هذا الألم بشكل رئيسي بسبب الإفراط في تحفيز المبيض من قبل أدوية الخصوبة. عادة ما يستمر هذا الألم لبضعة أسابيع من الحمل.

  1. آلام البطن في الثلث الثاني من الحمل

في الثلث الثاني من الحمل، تعاني معظم النساء من ألم الرباط المستدير. هناك رباطان مستديران يمتدان من الرحم إلى الفخذ. تدعم هذه الأربطة الرحم. عندما يتوسع الرحم لاستيعاب الطفل الذي ينمو، تتمدد الأربطة المستديرة أيضًا. هذا يؤدي إلى ألم حاد في البطن. تتعرض بعض النساء أيضًا إلى هذا النوع من الألم في منطقة الورك أو الفخذ. يعتبر ألم الرباط المستدير طبيعيًا أثناء الحمل ولا يؤدي إلى أي مضاعفات كبيرة.

  1. آلام البطن في الثلث الثالث من الحمل

خلال الثلث الثالث من الحمل، قد تشعرين بالألم في أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك البطن والظهر والوركين. تحضيرًا للولادة، ستتمدد الأنسجة الضامة في جسمك؛ وبالتالي، وذلك لتعزيز مرونة قناة الولادة. تعاني معظم النساء الحوامل من ألم في الوركين أو أسفل الظهر بسبب ارتخاء وتمدد الأنسجة الضامة. يمكن أيضًا الشعور بألم في البطن في الفصل الثالث بسبب ما يلي:

  • الغازات والإمساك

غالبًا ما تشتكي النساء الحوامل من مشاكل الغازات والإمساك أثناء الحمل. تنشأ هذه المشاكل في المقام الأول بسبب زيادة مستويات هرمون البروجسترون. مع زيادة مستوى هذا الهرمون، تسترخي عضلات الأمعاء ويمر الطعام عبر الأمعاء ببطء. مع بقاء الطعام في القولون لفترة طويلة، يحدث المزيد من الغاز. يمكن منع الغازات والإمساك عن طريق تناول المزيد من الماء وممارسة الرياضة والتناول المنتظم للأطعمة الغنية بالألياف.

  • انقباضات براكستون هيكس أو المخاض الكاذب

تشبه تقلصات براكستون هيكس تقلصات الولادة، وهي شكل زائف من التقلصات، مما يؤدي عادة إلى شد عضلات المعدة. هذه الانقباضات قد تجعل معدتك ضيقة جدًا وقاسية. بالنسبة لبعض النساء، يمكن أن تبدأ تقلصات براكستون هيكس في وقت مبكر كما هو الحال في الثلث الثاني من الحمل، وقد تتعرض لهن أخريات عند الولادة. تختلف تقلصات براكستون هيكس اختلافًا كبيرًا عن الانقباضات الفعلية للولادة، والتي تحدث بشكل متكرر أكثر، وتكون أطول، وقد تكون مؤلمة للغاية. يحدث المخاض الكاذب بشكل رئيسي بسبب الجفاف، لذا فإن شرب الكثير من الماء والراحة المنتظمة يمكن أن يساعد في القضاء على هذه الحالة.

أسباب آلام المعدة عند النساء الحوامل

تعاني جميع النساء من عدم الراحة في البطن أثناء الحمل، وهو أمر طبيعي. السبب الرئيسي لألم المعدة أو البطن عند النساء الحوامل هو حجم الرحم الذي ينمو مع نمو الطفل. فتعاني الحامل من آلام أسفل البطن بانتظام بسبب تمدد الرحم. يمكن أن تؤدي الزيادة في وزن وحجم الرحم أيضًا إلى ممارسة ضغط هائل على الأربطة والعضلات الداعمة له، وهو سبب التقلصات المنتظمة.

مخاوف خطيرة مرتبطة بألم في البطن أثناء الحمل

في حين أن الشعور بألم في البطن أثناء الحمل أمر طبيعي، فقد يشير في بعض الأحيان إلى مشاكل خطيرة. يناقش هذا القسم بعض المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تنشأ بسبب آلام البطن الحادة أثناء الحمل.

  1. الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما يتم زرع البويضة في أي مكان آخر غير الرحم. في معظم الحالات، يتم زرع البويضة في قناة فالوب. وفقًا للسجلات الطبية، يحدث الحمل خارج الرحم مرة واحدة في كل 50 حالة حمل. عادة ما تعاني النساء في هذه الحالة من آلام في البطن ونزيف بين الأسبوع السادس والعاشر من حملهن. يتم تشخيص معظم حالات الحمل خارج الرحم فقط بين الأسبوع الرابع والثامن من الحمل.

من الصعب للغاية التمييز بين الحمل خارج الرحم والحمل المنتظم، خاصة في المراحل المبكرة من الحمل. تشمل بعض الأعراض التي قد تشير إلى الحمل المنتبذ ما يلي:

ألم في أسفل البطن، يليه ألم حاد على جانب واحد من البطن، ثم يمتد إلى كامل البطن.

  • الألم الذي يزداد سوءا في كل مرة تتحرك فيها المرأة الحامل.
  • نزيف خفيف
  • نزيف مهبلي أو بقع دم
  • الدوخة أو الشعور بالإغماء
  • زيادة التبول مع الألم أثناء التبول.

تشمل النساء، المعرضات لخطر الحمل خارج الرحم، أولئك الذين:

  • كان لديهن حمل خارج الرحم في الماضي
  • كان لديهن بطانة الرحم المهاجرة
  • خضعت للتقاضي الأنبوبي

يتطلب الحمل خارج الرحم علاجًا طبيًا فوريًا ولا يمكن السماح له بالاستمرار لمدة كاملة. يمكن لطبيب أمراض النساء أن يؤكد بسهولة ما إذا تم زرع البويضة داخل الرحم عن طريق إجراء اختبار الموجات فوق الصوتية.

الحمل خارج الرحم

  1. الإجهاض

في بعض الأحيان، يمكن أن يكون الشعور بألم في البطن في الثلث الأول من الحمل علامة على حدوث إجهاض وشيك. يحدث الإجهاض عادة في الأسابيع الـ 13 الأولى من فترة الحمل ويؤثر على حوالي 15-20٪ من جميع حالات الحمل.

تشمل الأعراض الرئيسية للإجهاض المحتمل ما يلي:

  • ألم شديد في الظهر
  • تحدث الانقباضات كل 5-20 دقيقة
  • نزيف حاد مع أو بدون تشنجات
  • النزيف أو التبقع المهبلي يتبعه إما تقلصات خفيفة أو حادة
  • تمرير الأنسجة أو المواد الشبيهة بالجلطات من المهبل
  1. الولادة المبكرة أو قبل الأوان

إذا كانت المرأة الحامل تعاني من الانقباضات بانتظام قبل إكمال 37 أسبوعًا من حملها مع استمرار آلام الظهر، فمن المرجح أن يحدث المخاض المبكر أو قبل الأوان. يمكن أن يحدث المخاض المبكر في أي وقت بين الأسبوع 20 و37 من الحمل. خلال هذه الأسابيع، قد تشعر الحامل بألم في منطقة الحوض أو أسفل البطن بسبب الانقباضات، كما يتبع الانقباضات أيضًا نزيف مهبلي. يجب على المرأة الحامل استشارة طبيبها على الفور إذا تعرضت لألم في البطن خلال هذا الوقت.

  1. انفصال المشيمة

عندما تنفصل المشيمة عن الرحم قبل اكتمال الحمل، تُعرف بانفصال المشيمة. هذا يمكن أن يهدد حياة الطفل، لأن المشيمة هي المصدر الوحيد للأكسجين والتغذية للطفل. يحدث انفصال المشيمة مرة واحدة في كل 200 ولادة ويحدث عادة خلال الثلث الثالث من الحمل. النساء الحوامل اللواتي لديهن تاريخ من انفصال المشيمة في حالات الحمل السابقة، معرضات لخطر الإصابة بهذه المضاعفات، إلى جانب أولئك الاتي يعنين من مضاعفات طبية أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل والصدمات البطنية.

تشمل الأعراض الرئيسية لانفصال المشيمة ما يلي:

  • آلام البطن المستمرة والمتفاقمة
  • تصلب الرحم الشديد لفترة طويلة
  • تدفق السوائل الدموية أو تسرب ماء الكيس الأمنيوسي المبكر
  • تدفق المخاط أو السوائل مع آثار دم
  • الرقة في البطن

تذهب معظم النساء إلى المخاض الفوري عندما تنفصل المشيمة وتلد أطفالهن من خلال إجراء عملية قيصرية طارئة. في حالة الانفصال البسيط، قد يسمح الأطباء للحمل بالاستمرار أو أداء المخاض المستحث أو الولادة المهبلية.

  1. تسمم الحمل

تسمم الحمل حالة تؤثر على 5-8٪ من النساء الحوامل. يحدث بعد 20 أسبوعًا من الحمل ويتميز بارتفاع ضغط الدم مع البروتين في البول. يمكن أن تؤدي مقدمات الارتعاج إلى إبطاء نمو الجنين، حيث يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في انقباض الأوعية الدموية في الرحم؛ وبالتالي تقليل تدفق الأكسجين والمغذيات إلى الرحم. تزيد مقدمات الارتعاج أيضًا من خطر انفصال المشيمة.

تسمم الحمل الشديد له الأعراض الشائعة التالية:

  • ألم شديد في الجانب الأيمن من البطن
  • ألم في الجزء العلوي من المعدة
  • الغثيان
  • الصداع
  • التورم
  • اضطرابات بصرية

بعد 20 أسبوعًا من الحمل، يقوم معظم الأطباء وأطباء أمراض النساء بفحص ضغط الدم لدى النساء الحوامل بانتظام، للكشف عن أي شذوذ.

  1. التهابات المسالك البولية

تصاب حوالي 10٪ من النساء الحوامل بعدوى المسالك البولية (UTI) في مرحلة ما خلال فترة الحمل. في حين أنه يمكن معالجة عدوى المسالك البولية المبكرة عن طريق المضادات الحيوية، فإن تجاهل هذه المشكلة يمكن أن يؤدي إلى التهابات خطيرة في الكلى لدى النساء مما يزيد من فرص المخاض قبل الأوان.

تشمل الأعراض الشائعة المرتبطة بالتهاب المسالك البولية ما يلي:

  • ألم في أسفل البطن
  • عدم الراحة أو الإحساس بالحرقان أثناء التبول
  • الرغبة المستمرة في التبول
  • بول غائم ورائحته كريهة
  • تهيج في منطقة الأعضاء التناسلية
  • الإحساس بالحمى المستمرة والتعرق والقشعريرة
  • ألم في أسفل الظهر، أو تحت القفص الصدري، أو فوق عظم الحوض.

يُجري معظم الأطباء وأطباء أمراض النساء اختبارات بول منتظمة للتحقق من وجود البكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب المسالك البولية. عند اكتشافه مبكرًا، يمكن علاج عدوى المسالك البولية بسهولة باستخدام المضادات الحيوية.

  1. التهاب الزائدة الدودية

قد يصعب تشخيص التهاب الزائدة الدودية أثناء الحمل. هذا في المقام الأول لأنه مع زيادة حجم الرحم، يتم سحب الزائدة ودفعها بواسطة الرحم المتضخم، مما يجعل من الصعب التشخيص في الحالات الحادة.

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب الزائدة الدودية عند النساء الحوامل ما يلي:

  • ألم في الجانب الأيمن من البطن
  • قلة الشهية
  • الغثيان
  • التقيؤ
  1. حصى في المرارة

حصوات المرارة هي وجود حصى في المرارة لدى المرأة حامل. تتركز حصوات المرارة في الجزء الأيمن العلوي من البطن. في بعض الحالات، يمكن الشعور بالألم حول الظهر وأسفل الكتف الأيمن.

حصوات المرارة شائعة في النساء الحوامل، اللواتي:

  • يعانين من زيادة الوزن
  • فوق سن 35 سنة
  • لديهن تاريخ طبي من الحصى في المرارة سابقا

بعض أسباب آلام البطن الأخرى أثناء الحمل

بالإضافة إلى الحالات المذكورة أعلاه، هناك مجموعة من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى آلام في البطن أثناء الحمل:

  • التسمم الغذائي
  • الحساسية تجاه الطعام
  • نمو الرحم
  • حصى الكلى
  • التهاب الكبد
  • مرض المرارة والتهاب البنكرياس، وكلاهما ينتج عادة عن وجود حصوات المرارة.
  • الأورام الليفية التي تنمو أثناء الحمل
  • انسداد الأمعاء، والذي يحدث عادة خلال الفصل الثالث.

تقلصات المعدة أثناء الحمل المبكر

تعاني معظم النساء الحوامل أيضًا من تقلصات في المعدة في المراحل المبكرة من حملهن. تعتبر تقلصات المعدة الخفيفة أمرًا طبيعيًا ولا تسبب القلق. فيما يلي بعض الأسباب الشائعة لتقلصات المعدة في الأيام الأولى من الحمل:

  • قد تعاني المرأة من تقلصات بعد الجماع.
  • قد تعاني المرأة من تقلصات مع نزيف بسيط إذا تم زرع الجنين داخل جدران الرحم.
  • بعد 12 أسبوعًا، قد تعاني المرأة الحامل من آلام حادة على جانبي الفخذ، خاصة أثناء الوقوف أو التمدد أو التواء جسدها. هذا يرجع في المقام الأول إلى تمدد الأربطة التي تدعم الرحم.
  • في حالة حدوث تقلصات في المعدة في المراحل المبكرة من الحمل، يُنصح بإبلاغ طبيب أمراض النساء بذلك.

العلاجات لآلام المعدة أثناء الحمل

إذا كنت تعانين من أي أعراض تشير إلى وجود مضاعفات خطيرة، فمن الأفضل استشارة طبيبك أو طبيب أمراض النساء على الفور. ومع ذلك، يمكن للمرأة الحامل التي تشعر بألم خفيف في البطن أن تجرب أيًا من العلاجات العلاجية التالية في المنزل:

  • الراحة أو الاستلقاء لبعض الوقت يمكن أن يوفر الراحة على الفور، خاصة إذا كان ذلك بسبب تقلصات براكستون هيكس.
  • يمكن أن يساعد أخذ حمام مائي دافئ (وليس ساخنًا) في التخفيف من آلام البطن والتقلصات.
  • يمكن أن يساعد وضع زجاجة ماء ساخن (ملفوفة بقطعة قماش) أو كيس على المناطق المؤلمة في تخفيف الألم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك تجربة العلاجات التالية أيضًا للتخلص من آلام البطن:

  • التمارين الخفيفة مثل التمدد واليوغا، خاصة في الثلث الأول، يمكن أن تعالج مشاكل الغازات. يمكنك التحدث إلى الطبيب فيما يتعلق بتمارين ما قبل الولادة المناسبة لك.
  • شرب الكثير من الماء طوال اليوم. الجفاف هو من بين الأسباب الرئيسية لانقباضات براكستون هيكس.
  • تناول وجبات صغيرة ولكن بكثرة. اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالألياف، مثل الفواكه والخضروات.
  • التبول في كثير من الأحيان وإفراغ المثانة. لا تتحكمي في رغبتك في التبول.
  • خلق عادة للوقوف أو الجلوس بشكل تدريجي، بدلاً من الحركات المفاجئة، حيث سيساعدك ذلك في تقليل التقلصات.

متى يجب استشارة الطبيب

إذا كنتِ تعانين من أي من الأعراض المذكورة أدناه خلال أي مرحلة من مراحل الحمل، فقد يكون ذلك مؤشرًا على مضاعفات أكثر خطورة. في هذه الحالة، يجب عليك استشارة طبيبك:

  • نزيف أو حرقان أثناء التبول
  • آلام في البطن قبل اكتمال 12 أسبوعا من حملك
  • بقع دم أو نزيف مهبلي في المراحل الأولى من الحمل
  • وجود أكثر من 4 انقباضات في الساعة
  • آلام بطنية شديدة أو لا تطاق
  • صداع شديد
  • القيء المنتظم أو الحمى
  • تورم غير عادي في الوجه أو الساقين أو اليدين
  • أي إفرازات مهبلية غير عادية

في بعض الحالات، قد لا تكون هذه الأعراض مرتبطة بحملك وقد تحدث بسبب بعض الحالات الطبية الأخرى مثل كيس المبيض أو تشوهات الكلى أو التهابات المسالك البولية أو مشاكل المرارة. في حين أن تقلصات المعدة ليست سببًا خطيرًا للقلق، فمن المستحسن زيارة الطبيب إذا كانت شديدة جدًا ولا تطاق بالنسبة لك.