الرئيسية / الحمل / التهابات الجروح والندب الناتجة عن الولادة القيصرية
التهابات الجروح والندب الناتجة عن الولادة القيصرية

التهابات الجروح والندب الناتجة عن الولادة القيصرية

فرحة الأمومة لا مثيل لها – وستريدين البدئ في رعاية طفلك على الفور! ولكن إذا خضعت لعملية الولادة القيصرية، فمن الضروري أن تعتني بنفسك أولاً. تكون العملية القيصرية بأكملها عملية جراحية مكثفة، مما يجعلها عرضة لخطر الإصابة بالتهابات جروح الولادة القيصرية. سيستغرق الجرح وقتًا للشفاء وستسقط الغرز عندما يحين موعد لذاك. ولكن إذا التهب الجرح بالفعل، فيتطلب ذلك احتياطات إضافية.

ما هي التهابات جروح الولادة القيصرية؟

بما أن الجراحة القيصرية هي في الأساس شقًا يتم إجراؤه في الجسم، فإنه لا يختلف عن الجرح بعد الجراحة. ومثل أي جرح، هناك احتمال أن تجد الميكروبات والبكتيريا طريقها إليه. إذا حدث ذلك، يمكن أن يصاب الشق الذي لم يتم شفاؤه بالالتهابات والعدوي، مما يؤدي إلى المزيد من المضاعفات.

أسباب الالتهابات والعدوي بعد الولادة القيصرية

على الرغم من أن فرص الإصابة بالعدوى والالتهابات منخفضة جدًا اليوم بسبب التقدم في الطب، إلا أن هناك عوامل معينة يمكن أن تزيد من خطر حدوث ذلك. بعض هذه العوامل هي:

  1. تعاني السيدة من فقدان دم كبير أثناء الولادة، أثناء الجراحة، أو حتى أثناء المخاض.
  2. استمرت الولادة القيصرية لفترة أطول من المعتاد.
  3. عدم استخدام مضادات حيوية أو وجود الرعاية اللازمة قبل الجراحة للوقاية من العدوى.
  4. تاريخ طبي من إجراء الولادات القيصرية.
  5. كانت فحوصات ما قبل الولادة غير منتظمة خلال فترة الحمل.
  6. استهلاك المنشطات لفترات طويلة.
  7. يصاب السائل الأمنيوسي بالعدوى مع غشاء الجنين، مما يؤدي إلى التهاب المشيمة والسليلة أثناء المخاض.
  8. الإصابة بمرض السكر أو الأمراض التي تضعف جهاز المناعة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية.
  9. الحامل تعاني من السمنة.

وفقًا للدراسات التي أجريت مؤخرًا، وجد أن النساء اللواتي يتم استخدام خيوط نايلون أو خيوط التدبيس لإغلاق الجرح بعد الولادة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. لهذا السبب، فإن أفضل خيار مقترح هو استخدام خيوط البولي جليكيد (PGA) لأنها تمتص بشكل أفضل وقابلة للتحلل البيولوجي أيضًا.

علامات وأعراض التهابات وعدوى الجروح القيصرية

فهم أن الجرح قد أصيب بالعدوى يكون نتيجة لمراقبة منطقة الجرح بانتظام ودقة. إذا لم تتمكني من رؤية الجرح بنفسك، فيجب أن يقوم شخص آخر بفحصه. في كثير من الأحيان، تكون بعض الأعراض مؤشرات قوية لوجود التهاب أو عدوى في الجسم. هؤلاء هم:

  • منطقة الجرح بها احمرار أو تورم مصحوب ببعض الألم.
  • آلام البطن بعد الولادة التي تبدأ في الزيادة بدلاً من النقصان.
  • يبدأ الجرح في إصدار إفرازات، أو تسرب صديد.
  • الجرح الفعلي يبدأ بالحرقة كثيراً ولا يتحسن بمرور الوقت.
  • تصاب الأم بحمى وتزيد درجة حرارتها عن 38 درجة مئوية.
  • الأم غير قادرة على التبول بسبب الإحساس بحرقة شديدة مصحوبة بالألم.
  • إفرازات من المهبل لها رائحة كريهة.
  • يزداد النزيف المهبلي، مما يتسبب في تغيير الأم باستمرار للفوط الصحية.
  • النزيف المهبلي يتكون من الدم البني الداكن أو يكون شبيه بالجلطات.
  • تبدأ الساقان في التورم مرة أخرى وتبدأ في الألم.

تشخيص التهابات وعدوى جروح الولادة القيصرية

تشخيص التهابات وعدوى جروح الولادة القيصرية

  • يفحص معظم الأطباء منطقة الجرح قبل خروجك من المستشفى للتأكد من خلوه من أي التهاب أو عدوى. ومع ذلك، تصاب العديد من النساء بالالتهابات أو العدوى بعد أسبوع من الوصول إلى المنزل.
  • سيقوم الأطباء في المقام الأول بفحص المنطقة من الخارج دون إزالة أي أشرطة أو خياطة. في معظم الأحيان، سيعطي الاحمرار والتورم في المنطقة فكرة جيدة للطبيب عما إذا كان هناك التهاب أو عدوى.
  • في بعض الأحيان، قد يتم فحص الغرز عن كثب أو إزالة ضمادة التغطية قليلاً للحصول على فكرة أفضل عن كيفية تقدم الجرح في التعافي. يمكن للالتهابات أو العدوى أن تذيب الغرز في وقت أبكر من اللازم.
  • إذا كان هناك صديد في المنطقة، فقد يستخدم طبيبك حقنة لتصريف القيح تدريجيًا وتقليل التهيج. في الوقت نفسه، يمكن أخذ عينة إجراء مسحة لجمع البعض من الصديد الموجود في الجرح وإرسالها إلى المختبر لتحليلها.
  • سيرغب طبيبك أيضًا في معرفة كيف كنت تعتني بالجرح والعناصر المحتملة التي قد تكون تعرضت لها في الأسبوع الماضي. قد يمنحه ذلك فكرة أفضل عن مصدر الالتهاب والعدوى.

أنواع الالتهابات أو العدوى بعد الولادة القيصرية

هذه هي الالتهابات التي قد تحدث بعد الولادة القيصرية.

  1. التهاب النسيج الخلوي

عندما يبدأ النسيج حول منطقة الجرح في الاحمرار والانتفاخ – يشبه الالتهاب – فهذا مؤشر قوي على التهاب النسيج الخلوي. هذا هو في المقام الأول نتيجة للعدوى التي تسببها بكتيريا محددة تنتمي إلى سلالات المكورات العنقودية أو العقديات. في مثل هذه الحالة، نادرًا ما يكون القيح أو الصديد موجودًا.

  1. خراج البطن

بمجرد أن تلتهب منطقة الجوح وتصبح طرية، تبدأ المناطق المحيطة بحواف الجرح في التورم أيضًا. وهذا يؤدي إلى إصابة البكتيريا بتجويف الأنسجة، مما يؤدي إلى تكوين الصديد أو القيح. يبدأ في التسرب من الجرح أيضًا.

  1. التهاب بطانة الرحم

التهاب بطانة الرحم

في بعض الأحيان، يمكن أن تصل العدوى إلى الرحم وتبدأ في تهيج بطانة الرحم. هذا أيضًا نتيجة للبكتيريا التي تسبب الخراجات المذكورة أعلاه، مما يؤدي إلى حالة تسمى التهاب بطانة الرحم. يسبب آلامًا شديدة في البطن وإفرازات مهبلية مصحوبة بحمى شديدة.

  1. القلاع

بسبب فطريات موجودة في الجسم تسمى المبيضات، يؤثر القلاع عادة على النساء ذوات المناعة الضعيفة اللواتي يستهلكن الستيرويدات. يمكن أن يسبب ذلك عدوى الخميرة (Yeast Infection) أو حتى تقرحات الفم، بسبب عدم وجود بكتيريا جيدة للحفاظ على صحة مناطق الجسم المختلفة.

  1. الالتهابات البولية

قد تتطلب بعض النساء القسطرة لتسهيل مرور البول. هذه تزيد من فرص التهابات المسالك البولية، وذلك بفضل البكتيريا التي تسمى E.coli.

مضاعفات الالتهابات والعدوى في الجروح بعد الولادة القيصرية

  1. التهاباللفافةالناخر- تبدأالعدوىفيمهاجمةأنسجةالجسمالسليمة.
  2. تمزقاللفافة- تتعرضأنسجةالجسمالسليمةلمزيدمنالجروح.
  3. تجفيفالجرح- إعادةفتحالغرزوالطبقاتالملتئمة.
  4. نزعالجرح- أسوأحالةحيثينفتحالجرحبالكاملوتبدأالأمعاءفيالخروجمنه.

علاج التهابات وعدوى الجروح بعد الولادة القيصرية

  1. استمريفيفحصالجرحبانتظاملمعرفةماإذاكانيلتئمبشكلصحيحأوإذاكانهناكأيتسربللسوائلمن تلكالمنطقة.
  2. يجبالتخلصمنالقيح أو الصديدالموجودمنالخراجاتلتسهيلالشفاء.
  3. يجباستخداممحلولملحيمعقملتنظيفالجرحبالكاملوإزالةأيبكتيريا.
  4. إذاكانالسائللايزاليتسرب،يجبتعبئةالجرحباستخدامشرائطمعقمةتساعدفيامتصاصالتسرب.
  5. يجبتنظيفوتضميدالجرحبانتظام.

الإجراءات الوقائية لالتهابات وعدوى جروح الولادة القيصرية

  • اعتني بالجرح بعد الجراحة وأبلغي الطبيب فورًا في حالة وجود أي مخاوف.
  • التزمي بوصفات المضادات الحيوية وتردد الجرعات لكامل الدورة.
  • القيام بتنظيف الجرح بانتظام وتغيير الضمادات.
  • ارتدي ملابس فضفاضة فوق منطقة الجرح وامتنعي عن وضع أي مستحضرات عليها.
  • اختاري طرقًا مختلفة لحمل الطفل أثناء الرضاعة لتجنب الضغط على الجرح.
  • لا تدعي الجلد يطوى على الجرح أو يلمس المنطقة.
  • أخبير طبيبك إذا كانت درجة حرارة جسمك تبدأ في الارتفاع فوق 38 درجة مئوية.
  • في حالة ظهور علامات القيح أو الصديد أو الألم أو التورم، اتصلي بطبيبك على الفور.

نصائح يمكن أن تساعد في التئام جرح الولادة القيصرية

  1. تأكدي من تناول دواء منتظم لعلاج الألم والتورم.
  2. ادعمي معدتك وبطنك أثناء العطس، وامشي بشكل مستقيم دون أي إجهاد على ظهرك.
  3. اشربي الكثير من السوائل.
  4. لا تحملي أي أشياء ثقيلة.
  5. خذي أكبر قدر ممكن من الراحة بين فترات الرضاعة لطفلك.

الالتهابات والعدوى في جرح الولادة القيصرية والرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية لطفلك إذا كان لديك التهاب وعدوى في الجرح بسبب عملية الولادة القيصرية قد تصبح صعبة بعض الشيء. إليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتسهيل تلك العملية.

  1. الاستلقاء على جانبك

استلقي على جانب واحد وأمسكي الطفل بجانبك. ادفعي ثديك نحو فمه ودعيه يمسك به. عندما يبدأ الرضاعة، يمكنك استخدام ذراعك الآخر لدعم رأسه.

  1. احمليه كما تحملي كرة القدم

اثنِ الكوع لتثبيت الطفل على جانب واحد. أثناء دعم رأسه، اجعليه أقرب إلى الثدي لأنه مستلقي على ساعدك. استخدمي الوسادة أثناء القيام بذلك حيث يمكن أن تمنحك الدعم اللازم.

إن وجود عدوى أو التهاب داخلي بعد إجراء عملية الولادة القيصرية يمكن أن يعيق الأم بتأخر التعافي من الجراحة بشكل عام. يمكن أن يكون التعافي أثناء رعاية المولود أمرًا صعبًا للغاية. دعم الزوج ضروري للغاية في هذه المرحلة، حاولي أن تبذلي قصارى جهدك للتعافي لبدأ رحلة الأمومة بالطريقة التي يجب أن تكون. تأكدي من اتخاذ الاحتياطات اللازمة حتى يلتئم جرحك القيصري بسرعة ودون ألم.