الرئيسية / الحمل / الحبل السري حول رقبة الجنين: الأسباب والعلامات والعلاجات
الحبل السري حول رقبة الجنين: الأسباب والعلامات والعلاجات

الحبل السري حول رقبة الجنين: الأسباب والعلامات والعلاجات

الحبل السري الذي يربط الأم بالجنين هو المسؤول عن نمو الجنين داخل الرحم، وهو ما يوفر الدم والأكسجين والمواد الغذائية والفيتامينات والدهون والبروتينات للجنين. كما أن السيناريو المعكوس من حمل الفضلات والدم الخالي من الأكسجين إلى جسم الأم يتم أيضًا بواسطة الحبل السري. أثناء الحمل، يستمر الطفل في الحركة داخل الرحم، مما قد يؤدي إلى أن يلتف الحبل السري حول رقبة الجنين، وتسمى تلك المضاعفات أيضًا باسم الحبل النيوكلي (nuchal)، وهو أمر شائع أثناء الحمل يصيب ما يقرب من 20 ٪ -30 ٪ من الأمهات الحوامل. في هذه المقالة، سنناقش جميع الجوانب التي يجب أن تعرفها الأم حول الحبل السري عندما يلتف حول عنق الجنين لتجنب أي توتر قد تسببه الأعراض المقلقة مثل هذه، والتي تكون شائعة عندما يتعلق الأمر بالحمل.

ما هو الحبل النيوكلي (nuchal)؟

الحبل السري الطبيعي والصحي محمي جيدًا بطبقة واقية محشوة بحشو لزج وناعم جيلاتيني وتسمى تلك الطبقة باسم “Wharton’s Jelly”. تحمي هذه المادة الحبل من التشابك بغض النظر عن عدد المرات التي يتحرك فيها الطفل داخل الرحم. يحدث تشابك الحبل السري عندما يلتحم الحبل حول جسم الجنين بأكمله. وعندما يكون الحبل السري متشابكًا حول الرقبة أثناء الحمل، يُعرف باسم الحبل النيوكلي (nuchal).

في كثير من الأحيان، يكون لدى الطفل الحبل السري متشابكًا بشكل فضفاض حول الرقبة، لكنه لا يسبب أي ضرر. ومع ذلك، هناك أوقات يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى مضاعفات، خاصة عندما يلتف الحيل لبسري بإحكام حول عنق الجنين قبل الولادة، وقد يعطل تدفق الدم إلى الجنين، وإمداد الأكسجين والمغذيات من الأم إلى الجنين مما يسبب إصابات خطيرة أو مضاعفات الولادة مثل الاختناق والشلل الدماغي.

ما هو الحبل النيوكلي (nuchal) المزدوج؟

يحدث الحبل النيوكلي (nuchal) المزدوج عندما يلتف الحبل السري حول رقبة الجنين مرتين، وحدوث ذلك يكون بنسب أقل تواترا. ومع ذلك، إذا حدث، فإن النتائج متشابهة لمضاعفات الحبل النيوكلي (nuchal)، كما أن هناك حالات استثنائية يمكن أن يعرض فيها الحبل النيوكلي (nuchal) المزدوج الطفل لخطر نقص الأكسجين، وانخفاض تدفق الدم ومضاعفات وإصابات الولادة الأخرى.

عادة ما يكون الحبل السري طويلًا بما يكفي ليلتف بشكل مريح حول عنق الجنين مع ترك ما يكفي من الطول. فقد تم خلق الحبل السري بشكل أساسي ليتم لفه حول الرقبة دون التسبب في أي مشكلة. عادة لا يذكر الأطباء حالة الحبل النيوكلي (nuchal) أثناء الولادة للأم، بل ينزلقون الحبل فوق رأس الطفل أثناء الولادة. ثبت طبيا أنه ما لم يكن هناك نتيجة وخيمة، يجب ترك الحبل لوحده أثناء الولادة، لتجنب المضاعفات.

تحدث حالات كان فيها الجبل السري ملتف حول عنق الجنين عدة مرات ولكن تمت ولادتهم بخير نظرًا لخصائص تصميم الحبل الصحي. حالة واحدة فقط من 2000 حالة ولادة تعاني من “عقدة حقيقية” في الحبل السري وتشكل مخاطر كبيرة. في معظم الحالات، يكون الحبل السري حول رقبة الجنين غير ضار ولا يشكل أي خطر حتى أثناء الولادة.

ما مدى شيوع الحبل النيوكلي (Nuchal)؟

ثبت طبيًا أن هذه حبل النيوكلي حالة شائعة جدًا، وحوالي واحد من كل ثلاثة أجنة يعاني من هذه الحالة. الأطفال الذين يولدون في ظل هذه الظروف يتمتعون بصحة جيدة تمامًا ما لم يكن هناك تعقيدات خطيرة في الحبل. لا يستطيع معظم الأطباء معرفة ما إذا كان الجنين يعاني من حالة الحبل النيوكلي حتى بعد النظر إلى اختبارات الموجات فوق الصوتية.

أسباب حدوث حالة الحبل النيوكلي (nuchal)

الأجنة هم لاعبون رياضيون صغيرون في رحم أمهم. تستمتع الأمهات الحوامل بحركاتهن وركلاتهن، ولكن هذه الحركات يمكن أن تؤدي أيضًا إلى حالة الحبل النيوكلي (nuchal). هناك أيضًا أسباب بيولوجية مؤكدة أخرى تم التحقق منها طبيًا تؤدي إلى أن يلتف الحبل السري حول عنق الجنين. دعنا نلقي نظرة على تلك الأسباب.

  1. مادة جيلي وارتون غير كافية

مادة جيلي وارتون هي مادة هلامية ناعمة تحمي الأوعية الدموية داخل الحبل السري، كما تحمي الحبل من الضغط وحدوث العقد بسبب حركة الطفل. إذا كان الهلام موجودًا بكميات غير كافية، فقد يؤدي ذلك إلى التفاف الحبل السري حول عنق الجنين.

  1. زيادة السائل الأمنيوسي في الكيس

بما أن الجنين يطفو في السائل الأمنيوسي، فإن حدوث العقد في الحبل السري لا يؤثر على الجنين. ومع ذلك، إذا كان الكيس الذي يحيط بالجنين مليء بالسائل الأمنيوسي أكثر من اللازم، فقد يشكل بعض المخاطر.

  1. طول الحبل السري

يكون للجنين بشكل عام حبل سري طويل، وفي حالة وجود حالة الحبل النيوكلي، يكون الحبل السري أطول من المعتاد. لكن العلوم الطبية لم تثبت بعد ما إذا كان طول الحبل السري هو الذي يجعله يلتف حول عنق الطفل أو يتسبب اللف في تمدد وإطالة الحبل السري.

  1. وجود أكثر من جنين (توائم أو أكثر)

وجود جنينين أو أكثر يعني عددًا متساويًا من الحبال السرية. مع حركة طفلين في الرحم، تزداد احتمالية تشابك الحبال مع بعضهما البعض. هذا لا يشكل خطرًا كبيرًا إلا إذا كان التوأمان يشتركان في نفس الكيس السلوي، وفي هذه الحالة يمكن أن يتشابك الحبل السري إلى درجة كبيرة، ويمكن أن يتم لف الحبل حول عنق التوأم الآخر أو الخاص بالجنين نفسه.

وجود أكثر من جنين (توائم أو أكثر)

  1. حركة الجنين المفرطة

إذا كان الطفل يميل إلى التحرك كثيرًا في الرحم، فهناك احتمالات أن يتشابك الحبل السري حول الرقبة. مع زيادة فترة الحمل، يزداد احتمال وجود حالة الحبل النيوكلي.

الآن بعد أن عرفنا أسباب الحبل ن النيوكلي، دعنا نلقي نظرة أيضًا على أعراض تلك الحالة.

أعراض التفاف الحبل السري حول الرقبة

لا توجد علامات مؤكدة تشير إلى وجود حبل سري حول عنق الطفل. ومع ذلك، فإن بعض الأعراض المحتملة التي تشير إلى أن الطفل قد يكون لديه الحبل النيوكلي هي:

  1. انخفاض حركة الطفل

إذا بدا أن الطفل يتحرك بشكل أقل بعد 37 أسبوعًا من الحمل، فقد تكون علامة تحذير محتملة لوجود حالة الحبل النيوكلي.

  1. معدل ضربات القلب غير طبيعي

أثناء المخاض، يكتشف جهاز مراقبة الجنين وجود الحبل النيوكلي عن طريق قياس معدل ضربات القلب غير الطبيعي للجنين.

يمكن أن تكشف عمليات الفحص بالموجات فوق الصوتية ما إذا كان الطفل يعاني من نقص الأكسجين أو صعوبات في التنفس ناتجة عن الحبل النيوكلي (nuchal). على الرغم من أن التشخيص ممكن، إلا أن الطبيب لن يكون قادرًا على تقييم حجم الخطر المرتبط بحياة الطفل.

تشخيص الحبل النيوكلي (nuchal)

يمكن لفحص الموجات فوق الصوتية أثناء الولادة تشخيص وجود الحبل النيوكلي (nuchal). يمكن أن يساعد الفحص بالموجات فوق الصوتية أيضًا في استنتاج عدد مرات تشابك الحبل السري حول الرقبة. ومع ذلك، يعتمد ذلك على جودة الصور التي تم التقاطها. ينظر الأطباء إلى المناظر المتعددة لعنق الجنين للتعرف على حالة الحبل النيوكلي (nuchal).

إذا كان الحبل السري محيطًا بثلاثة أرباع عنق الجنين، يتم التحقق منه كالحبل النيوكلي (nuchal). إذا كان الحبل محيطًا بنصف العنق فقط، فإنه يُصنف على أنه محفز لوجود الحبل النيوكلي (nuchal).

مع التصوير بالتدرج الرمادي، فإن فرص إجراء الموجات فوق الصوتية للكشف عن الحبل النيوكلي nuchal هي 70٪. ومع ذلك، مع اختبار دوبلر الملون، يمكن الكشف عن الحبل النيوكلي nuchal بدقة 83 ٪ إلى 97 ٪ عبر اختبار الموجات فوق الصوتية. تمنحك الموجات فوق الصوتية فكرة عن وجود مشكلة الحبل السري النيوكلي، ولكن لا يوجد تدخل طبي ممكن.

علاج حالة الحبل السري النيوكلي (nuchal)

إن وجود الحبل النيوكلي الذي يتم التحقق منه عن طريق الموجات فوق الصوتية هو مجرد إشارة محتملة إلى أي مضاعفات يمكن أن تنشأ في المستقبل. لا يوجد علاج معروف للتخلص من المشكلة. يراقب الأطباء عن كثب ضغط الحبل السري أثناء المخاض أو في الأسابيع التي تؤدي إلى الولادة لمنع أي مضاعفات. قد يوصى الأطباء بإجراء عملية قيصرية في بعض الحالات، حيث يمكن أن تتسبب الحالة في مضاعفات الولادة أو نقص الأكسجين للجنين.

عندما يفكر الناس في حالة حبل سري حول عنق الطفل، فإن أول ما يتبادر إلى أذهانهم هو أنه يخنق الطفل. في الجزء المتبقي من المقالة، سنتناول بعض هذه المخاوف ونشارك أيضًا المعلومات حول المضاعفات / الإصابات الناجمة عن الحبل النيوكلي.

احتمالية الاختناق بسبب الحبل النيوكلي

الحبل السري هو الممر الذي يتلقى من خلاله الجنين الأكسجين للتنفس. يشكل وجود الحبل السري حول عنق الطفل أيضًا خطر الاختناق لأنه يمكن أن يعيق نفسه حول عنق الطفل أثناء المخاض، وبالتالي يقلل أو يوقف تدفق الدم إلى دماغه بسبب الاختناق.

العلاقة بين الحبل النيوكلى nuchal والاختناق أثناء الولادة

يبلغ طول الحبل السري حوالي 20 بوصة وقطره بوصة مع مظهر ملفوف بشكل فضفاض. يحتوي الحبل على عرقين توفران الدم المؤكسد والغني بالمغذيات للجنين، وشريانان يحملان الدم المؤكسد والدم الخالي من المغذيات إلى المشيمة. في بعض الأحيان، يكون للحبل السري وريد وشريان واحد فقط، وإذا حدث انهيار في الحبل أو تم الضغط عليه أو كان هناك عقده فيه، تقل إمدادات الأكسجين للجنين، مما يتسبب في الاختناق.

يمكن تصنيف الحبل النيوكلي nuchal على نطاق واسع على أنه:

  • النوع A – حيث يتم لف الحبل السري بزاوية 360 درجة حول عنق الطفل.
  • النوع B – حيث لا يمكن فك العقدة في الحبل السري وينتهي به الأمر كعقدة حقيقية.

يتشابك الحبل النيكولي nuchal بشكل شائع ويتم فككه في أي وقت بشكل شائع أيضا داخل الرحم. وعلى الرغم من ذلك إنه من غير المعروف ألا يسبب أي ضرر خطير في معظم الحالات، إلا أنه قد يؤدي إلى المضاعفات الواردة أدناه.

المضاعفات وإصابات الولادة بسبب الحبل النيوكلي nuchal

تتضمن المضاعفات والآثار المحتملة للحبل السري الملتف حول الرقبة الآتي:

  1. اعتلال المخ الإقفاري/ نقص الأكسجين / اختناق الولادة

يمكن أن يتسبب الحبل السري الملتف حول الرقبة في تلف المخ. وينجم عن الحرمان من الأكسجين أو تدفق الدم المحدود إلى دماغ الطفل أثناء أو بالقرب من وقت الولادة. هذا يؤدي إلى موت الخلايا، مما يؤدي لاحقًا إلى تلف الدماغ، مما يسبب إعاقات مثل الشلل الدماغي والنوبات وإعاقات النمو والتعلم.

  1. تقييد النمو داخل الرحم (IUGR)

وهي حالة النمو غير الطبيعي داخل الرحم والتي ينتج عنها جنين بحجم أصغر من المتوسط. يتعرض الأطفال المصابون بـ IUGR لخطر الإصابة بالحبل النيوكلي أو الاختناق ويتم ولادتهم قبل الأوان.

تقييد النمو داخل الرحم (IUGR)

  1. متلازمة شفط العقي

إنها حالة طبية يبتلع فيها الجنين مزيجًا من العقي (برازه) والسائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين، والذي يمكن أن يدخل أيضًا إلى رئتي الطفل أثناء الولادة ويسبب مضاعفات في التنفس.

قد تبدو جميع المعلومات منهكة، ويجب أن تفكري إذا كانت هناك طريقة لمنع حدوث حالة الحبل النيوكلي. تابعي القراءة لمعرفة ما إذا كانت هناك طرق للقيام بذلك.

كيفية منع التفاف الحبل السري حول الرقبة

مع تحرك الجنين باستمرار داخل الرحم، لا توجد طريقة أكيدة لمنع الحبل السري من التشابك حول عنق الجنين. يتشابك الحبل عدة مرات أثناء الحمل. فقط في حالات نادرة، عندما يتم لف الحبل عدة مرات، فيؤدي إلى حدوث “الحبل النيوكلي”، والذي لا يمكن منعه أيضًا أثناء وجود الطفل في رحم الأم.

بما أن جميع العوامل التي تؤدي إلى الحبل النيوكلى nuchal لا يمكن السيطرة عليها، فلا يمكن الوقاية من مضاعفات الولادة بسبب الحبل النيوكلى nuchal أو معالجته. ومع ذلك، هناك طرق للتعامل مع المضاعفات، خاصة أثناء الولادة. لذا، لا تنغمسي في الخوف من حالة الحبل السري النيوكلي، والتزمي بالهدوء وعيشي كل مرحلة من مراحل الحمل بفرح حتى يشعر طفلك بالسعادة.