الرئيسية / الحمل / المخاض والولادة قبل الأوان – الأسباب والأعراض والعلاج
المخاض والولادة قبل الأوان - الأسباب والأعراض والعلاج

المخاض والولادة قبل الأوان – الأسباب والأعراض والعلاج

طوال دورة الحمل بأكملها، يمضي الطفل في مراحل متعددة من النمو، حتى الأسابيع الأخيرة من تاريخ الولادة. ومع ذلك، قد تكون هناك سيناريوهات تحفز المخاض ويولد الطفل قبل أن تتاح له فرصة النمو بشكل كامل.

ما هي الولادة المبكرة؟

إذا وُلد طفل قبل أن يكمل 37 أسبوعًا من الحمل المطلوب، يُطلق على هذه الولادة عمومًا على أنها ولادة مبكرة.

إذا ولد طفل في الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل، فلا يواجه عادة أي مشاكل خطيرة بشكل عام. قد تظهر لدى نسبة صغيرة من هؤلاء الأطفال بعض الصعوبات المتعلقة بالجهاز التنفسي.

إذا ولد طفل قبل الأسبوع الخامس والثلاثين ولكنه أكمل 28 أسبوعًا من الحمل، فستظل أعضائه الداخلية تكافح من أجل تلبية متطلبات الحياة. بشكل عام يكون ضعيفًا للغاية ويجد صعوبة بالغة في تناول الحليب أو التنفس بشكل صحيح.

لكن إذا وُلِد طفل قبل 28 أسبوعًا من الحمل فتكون فرص بقائه على قيد الحياة ضعيفة للغاية. حتى أولئك الذين ينجحون في البقاء على قيد الحياة يصابون بمضاعفات وإعاقات يمكن أن تضعفهم مستقبلا في الحياة.

ما مدى انتشار الولادة المبكرة؟

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يولد ما يقرب من 15 مليون طفل مبكرًا على مستوى العالم، أي أكثر من 1 من كل 10 أطفال.

ما الذي يسبب الولادة المبكرة؟

تتراوح أسباب الولادة المبكرة بين العوامل الطبية والخيارات الاجتماعية ونمط الحياة ولا يمكن تحديد عامل معين بشكل قاطع عن الآخر على هذا النحو.

  • يمكن أن يزيد وجود التوائم في الرحم بشكل طفيف من فرص الولادة المبكرة.
  • من المعروف أن عنق الرحم الضعيف يسبب الولادة المبكرة.
  • إذا كانت هناك عدوى بكتيرية داخل مهبل الأم، فقد يكون ذلك حافزًا للولادة المبكرة.
  • إذا كانت الأم تنزف بشدة أثناء الحمل، فقد يتفاعل الجسم معها عن طريق حث الولادة المبكرة.
  • يمكن أن تكون بعض تشوهات الرحم سببًا محتملًا أيضًا.
  • تاريخ الإجهاض السابق هو سبب معروف للولادة المبكرة في وقت لاحق.
  • إذا كانت الأم قد تعرضت للإجهاض سابقاً في المراحل المبكرة من الحمل، فقد تكون مؤشراً على ولادة مبكرة للحالة الحالية.
  • تسرب السائل الأمنيوسي المبكر علامة قوية كذلك.
  • إذا نشأت الأم في أسرة عنيفة أو واجهت عنفاً منزلياً، فإن فرص الولادة المبكرة تكون أعلى قليلاً.
  • من المعروف أن أي امرأة لها تاريخ من التدخين وتعاطي المخدرات تواجه الولادة المبكرة.
  • إذا كانت وظيفة الأم تنطوي على عمل بدني طويل وشاق، حتى أثناء الحمل، فإن خطر الولادة المبكرة يزيد ثلاث مرات.
  • يمكن أن يزيد نقص الوزن أو الوزن الزائد من خطر حدوث مضاعفات، بما في ذلك المخاض قبل الأوان.

علامات وأعراض الولادة المبكرة

يمكن التعرف على أعراض الولادة المبكرة من خلال مراقبة الطفل عن كثب بحثًا عن علامات محددة.

  • يتمتع الطفل بجسم صغير الحجم، ولكن الرأس كبير للغاية وغير متناسب.
  • يمكن التعرف على ملامح الطفل على الفور. هذا بسبب نقص الدهون لنمو الطفل، مما يؤدي إلى ظهور ملامح الوجه الحادة.
  • جسم الطفل مغطى بالكثير من الشعر الناعم.
  • بما أن جسم الطفل يفتقر إلى الكمية المطلوبة من الدهون في دورة النمو الكاملة، فإن درجة حرارة جسمه ستكون أقل نسبيًا، خاصة بعد الولادة مباشرة.
  • سيكافح الطفل للتنفس أو يبدو أنه في حالة دائمة من الكرب يسحب بكميات الهواء المطلوبة.
  • ردود الفعل التي يحتاجها الطفل ليكون قادرًا على امتصاص الطعام وابتلاعه سيكون ضعيفًا أو مفقودًا. وهذا يؤدي أيضًا إلى صعوبات في إطعام الطفل.

تشخيص الولادة المبكرة

في معظم الحالات، يفضل الأطباء معرفة التاريخ الكامل لحملك الحالي، وكذلك أي حالات سابقة من الحمل، وقد يتم إجراء اختبارات معينة مثل اختبارات البول ومسحات المهبل واختبارات الدم واختبارات السائل السلوي للتحقق من العوامل البيولوجية المختلفة للحمل.

قد يقوم الطبيب بفحص عنق الرحم للتحقق مما إذا كان قد انخفض وتمدد. بمجرد أن يبدأ المخاض، لا يمكن إيقافه من قبل الأطباء أو عن طريق إجبار نفسك على الراحة. إذا لم تكملين 34 أسبوعًا من حملك، فقد يتم إعطائك دواء لتأخير الولادة بشكل مؤقت.

يجب إعطاء جرعة من الستيرويدات للسماح لرئة الطفل بالنضوج بشكل صحيح. بما أن الرئتين لم تنموان بالكامل حتى اكتمال 36 أسبوعًا من الحمل، فإن الولادة المبكرة لا بد أن تسبب مشاكل في التنفس للطفل، وتساعد المنشطات على النمو الرئتين في فترة زمنية أقصر.

مضاعفات الولادة المبكرة

بعض المضاعفات التي قد تنشأ أثناء الولادة قبل الأوان هي:

  1. مضاعفات قصيرة المدى

  • الجهاز التنفسي الضعيف للطفل سيؤدي إلى مشاكل في التنفس. إذا كانت الرئتان تفتقدان المادة الأساسية للتوسع والانكماش، والتي تسمى بالفاعل سطحي، فقد يعاني الطفل من ضيق تنفس شديد. وقد يصاب أيضًا باضطرابات في الرئة أو يعاني من فترات توقف طويلة بين أنفاسه، والتي تُسمى بانقطاع النفس.
  • قد يعاني الأطفال المولدون قبل الأوان أيضًا من عيوب في القلب عند ولادتهم. بعض العيوب مثل PDA، حيث لا توجد فتحة بين الأبهر والشريان الرئوي، تغلق من تلقاء نفسها، ويمكن أن تؤدي العيوب الأخرى غير المعالجة إلى فشل القلب في حالات معينة. قد يعاني الأطفال من انخفاض ضغط الدم مما يؤدي إلى حقن السوائل أو الأدوية أو إجراء عمليات نقل الدم.
  • إذا ولد طفل مبكرا، فإنه يحمل مخاطر عالية للغاية من نزيف الدماغ الداخلي. معظمها معتدل وليس لها تأثير كبير ولكن الذين يعانون من الكثير من النزيف الداخلي قد يعانون من إصابات دماغية دائمة.
  • يفتقر الطفل المولود مبكرا إلى الدهون اللازمة لتوليد الطاقة والحفاظ على حرارة الجسم. وبالتالي، يكون لديه صعوبة في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الصحيحة التي يمكن أن تنخفض في بعض الأحيان وتسبب انخفاض في حرارة الجسم. هذا يؤدي إلى مشاكل في التنفس وانخفاض في مستويات السكر في الدم. في بعض الأحيان، يستخدم الأطفال كل طاقتهم فقط للحفاظ على درجة حرارة الجسم ويفشلون في تزويد أنفسهم بالطاقة المناسبة للعمل على نموهم. في مثل هذه الحالات، يتم استخدام جهاز الحضانة لهؤلاء الأطفال لمساعدتهم على الحفاظ على مستويات حرارة الجسم المناسبة.

مضاعفات الولادة المبكرة

  • إذا كانت أنظمة المعدة غير ناضجة، يواجه الأطفال المولدون مبكرا خطر إصابة بطانات الخلايا في الأمعاء مما قد يمثل مشكلة عند بدء الرضاعة. من المعروف أن حليب الأم يقلل من فرص حدوثها.
  • يعاني معظم الأطفال المولدون مبكرا من فقر الدم أو اليرقان حيث يفتقرون إلى كمية كبيرة من خلايا الدم الحمراء. أيضا، قد يكون جلد الطفل وعينيه أصفر اللون بسبب البيليروبين الزائد في الدم.
  • قد يعاني الطفل المولود مبكرا من نقص سكر الدم بسبب التمثيل الغذائي غير السليم. بالمقارنة مع الأطفال الذين ينمون بشكل كامل، فإن الأطفال المولدون قبل الأوان لا يمتلكون مخزون كافي من الجلوكوز، كما أنهم يعانون من عدم القدرة على تحويل الجلوكوز المخزن إلى جلوكوز نشط ضروري لأنشطة التمثيل الغذائي.
  • الخطر الرئيسي للأطفال المولدون مبكرا هو زيادة خطر الإصابة بالالتهابات والعدوى، نظرا إلى ضعف المناعة لديهم. يمكن أن تنتشر أي عدوى على الفور في جميع أنحاء الجسم من خلال مجرى الدم.
  1. مضاعفات طويلة الأمد

  • عندما لا يكون تدفق الدم إلى دماغ الرضيع كافياً، يفشل المخ في النمو حسب الحاجة مما يؤدي إلى اضطراب يسمى الشلل الدماغي. يؤثر هذا على الحركات الجسدية وكتل العضلات والصحة العامة. يمكن أن يكون أيضًا نتيجة لعدوى أو إصابة ما في الدماغ.
  • يعاني معظم الأطفال المولدون مبكرا من صعوبات في التعلم مما يجعلهم لا يحاكون تقدم الأطفال في سنهم.
  • من المعروف أن بعض الأطفال المولودين مبكرا يعانون من مرض في العين يسمى اعتلال الشبكية. هذا هو المكان الذي تنمو فيه الأوعية الدموية في المنطقة الحساسة للضوء خلف الشبكية بكميات كبيرة، وبمرور الوقت، قد تندب الشبكية وتنفصل. إذا تركت هذه الحالة بدون علاج، يمكن أن تسبب ضعف البصر، مما يؤدي إلى العمى.
  • يخضع جميع الأطفال المولدون مبكرا تقريباً لاختبار السمع للتحقق من عدم فقدان السمع حيث أنها من أكثر المشاكل شيوعاً التي تعاني منها أطفال الولادة المبكرة.
  • ظهور الأسنان المتأخر، وتغير لون الأسنان، والأسنان غير المتوازنة هي حالات يكون الأطفال المولدين مبكرا أكثر عرضة لخطر الإصابة بها.
  • إلى جانب المشاكل العضوية قد يعاني الأطفال المولدون مبكرا من مشاكل نفسية معينة يمكن أن تظهر لاحقًا أثناء نموهم.
  • يعاني معظم الأطفال الذين يولدون قبل الأوان، ويصابون باستمرار بالالتهابات والعدوى، مثل الربو، ويرجع ذلك أساسًا إلى ضعف المناعة. قد يكون بعض الرضع معرضين أيضًا لخطر الإصابة بالمتلازمة المفاجئة للرضع، والتي يطلق عليها متلازمة موت الرضع المفاجئ (Sudden Infant Death Syndrome)، والتي تتطلب رعاية فورية في المستشفى.

علاجات الولادة المبكرة

بعض خيارات العلاج للولادة المبكرة هي:

  1. الرعاية الداعمة

  • ستضمن الحضانة قدرة طفلك على الحفاظ على درجة حرارة الجسم الصحية طوال الوقت.
  • ستتم مراقبة العلامات الحيوية لطفلك باستخدام أجهزة استشعار مختلفة مرتبطة به. في حالة وجود مشاكل التنفس، سيتم استخدام جهاز التنفس الصناعي لطفلك.
  • يمكن تزويد الطفل بالسوائل والتغذية عبر أنبوب وريدي. كما سيتم تزويد لبن الأم خارجياً عبر الأنبوب حتى يصبح الطفل قوياً بما يكفي لبدء مصه بشكل طبيعي.
  • سيتم الحفاظ على توازن السوائل الجسدية والمعادن ومراقبتها عن طريق تجديدها عن طريق الوريد.
  • إذا كان طفلك يعاني من اليرقان، فسيوضع تحت أضواء البيليروبين الخاصة. هذا يساعد على تكسير البيليروبين الزائد في دم طفلك. قد يرتدي طفلك قناع على العين للنوم تحت هذه الأضواء.
  • إذا تم إجراء اختبارات دم متعددة أو كان طفلك يعاني من مشاكل في الدورة الدموية، فقد يتم إجراء عمليات نقل الدم.
  1. الأدوية

  • يمكن إعطاء الفاعل السطحي للسماح للرئتين بالعمل بشكل طبيعي.
  • سيتم استخدام رذاذ الضباب والأدوية الوريدية لتقوية معدل ضربات قلب الطفل.
  • في حالة المرض والعدوى، سيتم إعطاء المضادات الحيوية للرضيع.
  • يمكن استخدام مدرات البول أيضًا للحفاظ على إخراج جيد للبول.
  • يمكن حقن العين بالأدوية لمنع حدوث اعتلال الشبكية.
  • قد يتم أيضًا تناول أدوية معينة لمساعدة عيوب القلب من الشفاء.
  1. الجراحة

قد ينصحك الأطباء بإجراء جراحة لطفلك لعلاج بعض المضاعفات. من الضروري فهم المخاطر المرتبطة بتلم الجراحات وضرورة كل إجراء منها كذلك.

  1. كيف تعتني بطفلك في المنزل

بمجرد أن يتنفس طفلك بشكل جيد، وتكون درجة حرارة جسمه مناسبة ومستقرة، ويمكن أن يرضع، وقد أظهر زيادة في الوزن، وبصحة جيدة، فقد يسمح لك الأطباء باصطحاب طفلك إلى المنزل. قد يقترح أخصائيو التمريض بعض الاحتياطات المتعلقة بترتيبات المعيشة في المنزل، وخاصة بإخوة الطفل إن وجدوا، واحتياطات الأقارب آخرين ورعاية الأطفال الإضافية.

كيف يمكنك تقليل خطر الولادة المبكرة؟

لمنع حدوث الولادة المبكرة، على الرغم من أن الأسباب الدقيقة غير معروفة، يمكن أن تساعد بعض الاحتياطات في تقليل هذه الفرص.

  • قد يتطلب وجود عنق الرحم القصير أو تاريخ الولادة المبكرة استخدام مكملات البروجسترون لتقليل خطر حدوثها مرة أخرى.

كيف يمكنك تقليل خطر الولادة المبكرة؟

  • يمكن إجراء عملية جراحية، يطلق عليها تطويق عنق الرحم، حيث يتم إغلاق عنق الرحم لتوفير دعم إضافي للرحم.

طفل مولود مبكرا في مختلف مراحل الحمل

للبنين

محيط الرأس الطول الوزن عمر الحمل
13.8 بوصة (35 سم) 20 بوصة (51 سم) 7 أرطال، 15 أونصة (3.6 كجم) 40 أسبوعًا
12.6 بوصة (32 سم) 18.1 بوصة (46 سم) 5 أرطال، 8 أونصات

(2.5 كجم)

35 أسبوعًا
11.6 بوصة (29.5 سم) 16.5 بوصة (42 سم) 3 أرطال، 15.5 أونصة

(1.8 كجم)

32 أسبوعًا
10.2 بوصات (26 سم) 14.4 بوصة (36.5 سم) 2 رطل، 6.8 أونصة

(1.1 كجم)

28 أسبوعًا
8.7 بوصات (22 سم) 12.2 بوصة (31 سم) 1 رطل، 6.9 أونصة

(0.65 كجم)

24 أسبوعًا

للبنات

محيط الرأس الطول الوزن عمر الحمل
13.8 بوصة (35 سم) 20 بوصة (51 سم) 7 رطل، 7.9 أونصة (3.4 كجم) 40 أسبوعًا
12.4 بوصة (31.5 سم) 17.7 بوصة (45 سم) 5 رطل، 4.7 أونصة (2.4 كجم) 35 أسبوعًا
11.4 بوصة (29 سم) 16.5 بوصة (42 سم) 3 أرطال، 12 أونصة (1.7 كجم) 32 أسبوعًا
9.8 بوصة (25 سم) 14.1 بوصة (36 سم) 2 رطل، 3.3 أونصة (1.0 كجم) 28 أسبوعًا
8.3 بوصات (21 سم) 12.6 بوصة (32 سم) 1 رطل، 5.2 أونصة (0.60 كجم) 24 أسبوعًا

Source: https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/premature-birth/symptoms-causes/syc-20376730Source

لا يمكن تجنب الولادة المبكرة إذا كان مقدر حدوثها. ومع ذلك، مع بعض التدابير الوقائية، والاستعداد للتعامل مع أي عواقب غير متوقعة، يمكن ضمان ولادة صحية للطفل ومساعدة الطفل على أن يعيش حياة طبيعية بغض النظر عن أي شيء.