الرئيسية / محاولة الحمل / الخصوبة / هل يمكن للالتهابات المهبلية الفطرية أن تؤثر على الخصوبة وفرص الحمل الخاصة بك؟
هل يمكن للالتهابات المهبلية الفطرية أن تؤثر على الخصوبة وفرص الحمل الخاصة بك

هل يمكن للالتهابات المهبلية الفطرية أن تؤثر على الخصوبة وفرص الحمل الخاصة بك؟

من المرجح أن تصاب معظم النساء بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية في حياتهن في وقت ما. هناك العديد من العوامل مثل حبوب منع الحمل والدورة الشهرية والحمل والملابس الضيقة التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة النساء بتلك العدوى. عندما تسمع النساء أنهن مصابات بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية، فإن أول ما يريدون معرفته هو ما إذا كان يمكن أن يؤثر ذلك على فرص الحمل.

عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية قد لا تؤثر بشكل مباشر على خصوبة المرأة، ولكن، فإن عدم الراحة والحكة التي تسببها عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية قد تمنع المرأة عن الانغماس في ممارسة الجنس، مما يؤثر على احتمالات حملها. يمكن علاج مشكلة عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية بسهولة ويمكن أن تحل في غضون أسبوع أو نحو ذلك.

ما هي عدوى الخميرة؟

عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية أو داء المبيضات (Candidiasis) يحدث عادة في النساء. يحتوي المهبل عادة على خلايا فطرية والبكتيريا. الفطريات (candidiasis)هي الكائنات الحية الدقيقة التي توجد بشكل طبيعي في المهبل. Lactobacillus (البكتيريا الجيدة) هي المسؤولة عن مراقبة نموها. ولكن في حالة عدم التوازن بين الإثنين، قد تبدأ الخلايا الفطرية في التكاثر مما يؤدي إلى الإصابة. المبيضات البيض، على وجه الخصوص، هو نوع من الالتهابات المهبلية الفطرية التي تنتج عنها معظم التهابات المهبل الفطرية.

يمكن أن تؤدي التهابات المهبل الفطرية إلى حكة شديدة وتهيج وتورم. تعتبر الإفرازات المهبلية المتكتلة ذات اللون الرمادي الأبيض أحد الأعراض الأخرى. عوامل مثل المضادات الحيوية، ومرض السكري غير المنضبط، وسوء الجهاز المناعي، والحمل، وعدم التوازن الهرموني، أو الإجهاد يمكن أن تؤدي إلى تنشط عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية.

هل تسبب عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية العقم؟

من المحتمل أن تتساءل النساء اللائي يحاولن الحمل عما إذا كان بإمكانهن الحمل وهن مصابين بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية أم لا. ليست هناك حاجة للذعر حيث يمكنك الحمل أثناء الإصابة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية. لا يوجد دليل قاطع متاح يشير إلى أن عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية تسبب العقم عند النساء. ومع ذلك، فإن مجموعة الأعراض المرتبطة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية والتي تشمل وجع، وتورم، وتهيج، وحرقان في المهبل يمكن أن تجعل ممارسة الجنس غير مريحة ومؤلمة. لذلك، قد لا تميل المرأة التي تعاني من عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية للانخراط في ممارسة الجنس. لذلك، فإن عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية لا تؤثر بشكل مباشر على الخصوبة ولكنها يمكن أن تسهم بالتأكيد في مشاكل الحمل عن طريق التدخل في حياتها الجنسية بطريق غير مباشر. يمكن أن تجعل عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية المتكررة من المهبل بيئة معادية للاحتفاظ بالحيوانات المنوية مما يجعل الحمل صعبًا ويخلق ظروفًا لعقم المبيضات.

هل تسبب عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية العقم

كيف تؤثر على فرصك في الحمل؟

عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية غير المعالجة ليست السبب الدقيق للعقم عند النساء، ولكن هي تلعب بالتأكيد دورًا غير مباشر في خلق مضاعفات تقف في طريق حدوث الحمل بالطرق التالية:

  • في حالة إصابة المرأة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية، يوصى بعدم ممارسة الجنس، لأن هناك فرصة ضئيلة لأن تنتقل العدوى إلى شريكها.

  • الألم وعدم الراحة يمكن أن يمنعها من ممارسة الجنس. قد لا تشعر بالرغبة في ممارسة الجنس بسبب الألم الشديد. كل هذه العوامل يمكن أن تجعلها تفوت نافذة الخصوبة الخاصة بها لفترات طويلة، مما يؤثر على فرصها في الحمل.

  • يمكن لبعض الكريمات المضادة للفطريات المستخدمة لعلاج العدوى أن تغير التوازن الكيماوي في المهبلي، مما قد يعيق انتقال الحيوانات المنوية بسهولة إلى البويضة.

  • ومن الممكن أيضًا أن يصبح الجهاز المناعي للمرأة منعكسا في أدائه، وقد تؤدي كريات الدم البيضاء الموجودة في جسدها أثناء محاربة عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية إلى محاربة الحيوانات المنوية لشريكها عن غير قصد، مما يجعل الحمل أكثر صعوبة.

كيفية علاج عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية أثناء محاولة الحمل

كل مشكلة لها حل. من المؤكد أن الإصابة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية لدى المرأة تجعل من الصعب عليها الحمل، لكن هذا لا يعني أنها لا تستطيع الحمل على الإطلاق. إذا كنت تحاولين الحمل وأنت مصابة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية، فإليك كيفية مكافحتها:

  • في حالة الإصابة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية أثناء الحمل، من الأفضل الامتناع عن ممارسة الجنس حتى يتم علاجه تمامًا.

  • قد يكون الاكتشاف المبكر والعلاج السريع مفيدًا في الشفاء السريع.

  • قد يقترح الطبيب بعض الكريمات المهبلية التي يمكن استخدامها مباشرة على المنطقة المصابة لبضعة أيام لتخفيف الآلام والحكة.

  • التحميلات المهبلية هي خيار آخر. تذوب التحميلة في المهبل وتهاجم جذر العدوى الكامنة.

  • يمكن أن تعالج الحبوب أيضًا عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية على الرغم من أنها لا تقدم راحة من الألم كما تفعل الكريمات.

كيفية علاج عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية أثناء محاولة الحمل

هل يمكنك منع عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية؟

يمكنك منع عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية من خلال مراعاة النقاط التالية:

  • اتباع نظام غذائي صحي يشمل الكثير من الفواكه والخضروات لتعزيز البكتيريا الجيدة.

  • تجنب التناول الزائد للأطعمة السكرية التي يمكن أن تؤدي إلى نمو البكتيريا غير الصحية في الجسم.

  • الامتناع عن استخدام الصابون المعطر القاسي الذي يمكن أن يزعزع توازن درجة الحموضة المهبلية.

  • في حال اضطررت إلى أخذ دورة من المضادات الحيوية، فكري في تناول البروبيوتيك لتعزيز البكتيريا الصحية.

  • تناول الكثير من اللبن، واختاري الزبادي العادي الخالي من السكر.

  • لا ترتدي ملابس ضيقة للغاية لأنها قد تعزز حدوث الالتهابات المهبلية الفطرية.

  • قومي بتغيير ملابس السباحة الرطبة وملابس التمرين المليئة بالعرق في أسرع وقت ممكن.

  • ضع في اعتبارك أن تبولين بعد ممارسة الجنس.

  • ارتدي الملابس الداخلية القطنية القابلة للتنفس والتي لا تمسك بالرطوبة أو الحرارة.

  • حاولي استخدام فوط صحية خالية من المواد الكيميائية وتغييرها كثيرًا عند الحيض. يمكنك أيضًا التبديل إلى كوب حيض صديق للبيئة.

  • لا تغسل بالدوش (douche) لأن ذلك قد يتدخل مع توازن درجة الحموضة في المهبل وإزالة البكتيريا الجيدة التي تقاوم العدوى.

  • تجنبي الحمامات الساخنة لأنها يمكن أن تزيد من فرص نمو الفطريات.

الحمل مع الإصابة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية ممكن رغم أنه قد يكون مزعجًا. ومع ذلك، في حالة حدوث التهابات متكررة من الفطر أو صعوبة في العلاج من خلال الوسائل التقليدية، فمن المستحسن الرجوع إلى الطبيب لإجراء فحوصات وعلاج محدد.