آلام الركبة أثناء الحمل - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الحمل / آلام الركبة أثناء الحمل

آلام الركبة أثناء الحمل

الآن بعد أن أصبحت حاملاً، سيبدأ فهم والمرور بالتغييرات المختلفة في جسمك ببطء مما قد يتركك بعض متعبًة ومرهقًة. بداية من الغثيان والقيء إلى آلام الجسم والتعب، هناك الكثير في الطريق إليك قبل أن يخرج طفلك إلى العالم! إلى جانب توقع بعض التغييرات الجسدية، يجب أيضًا أن تكوني مستعدًة لألم الظهر وآلام المفاصل. تعاني معظم النساء من آلام الظهر والمفاصل أثناء الحمل، لكن بعض السيدات الحوامل يشتكين أيضًا من آلام الركبة.

تعاني معظم النساء من آلام الركبة أثناء الحمل بسبب الوزن الزائد، مما يضغط على المفاصل. إذا كنت تعانين من آلام الركبة أثناء الحمل، فاستمري في القراءة لمعرفة المزيد واكتشفي ما يمكنك فعله لعلاجه.

آلام الركبة أثناء الحمل المبكر

عندما تكتسب المرأة الوزن خلال الأشهر التسعة من الحمل، فهذا الوزن الزائد يضغط على الرحم والمفاصل والأربطة، مما يؤدي إلى آلام الركبة أثناء الحمل المبكر والثلث الأول من الحمل. تلعب التغيرات الهرمونية أيضًا دورًا رئيسيًا في التسبب في التهاب الركبتين أثناء الحمل المبكر.

أنواع آلام الركبة أثناء الحمل

نعم، هناك أنواع مختلفة من آلام الركبة يمكن أن تعاني منها المرأة أثناء الحمل. لنلقي نظرة:

١.قد تشعر بألم خفيف ومستمر في الركبة، والذي قد يكون بسبب إصابة الأربطة والأنسجة الرخوة. يمكن أن يصبح الألم أكثر حدة كما لو اصطدمت الركبة بشيء حاد.

٢. قد تشعر بألم في الركبتين يحدث إذا وقفت أو مشيت لفترة طويلة، مما يؤدي إلى آلام في المفاصل.

أسباب آلام الركبة أثناء الحمل

هناك عدة أسباب لألم الركبة أثناء الحمل. تابعي القراءة لمعرفة الأسباب المختلفة لألم الركبة أثناء الحمل:

١. التغيرات الهرمونية

خلال الثلث الثالث من الحمل، يتم إطلاق الهرمونات لفك أربطة وأوتار الحوض استعدادًا للولادة. لا تؤدي الهرمونات إلى إرخاء الأربطة في منطقة الحوض فحسب، بل تؤدي أيضًا إلى إرخاء الأربطة والأوتار الأخرى، بما في ذلك الأربطة حول الركبتين. قد يتغير مكان الرضفة، مما يؤدي إلى تقلصات الركبة.

٢. الضغط على الأوردة

قد يؤدي الحمل إلى إجهاد أو الضغط على أوردة الركبتين والساقين، مما يتسبب في ألم الركبة.

٣. زيادة الوزن

السبب الأكثر شيوعًا لألم الركبة أثناء الحمل هو الزيادة التدريجية في الوزن. يمكن أن يشكل ضغطًا على الركبتين، خاصةً إذا كان الحمل الأول حيث لن يعتاد الجسم على تحمل الوزن الزائد.

٤. التمرين المفرط

إذا كنت تمارسين الرياضة بكثرة أثناء الحمل، فقد تعانين من آلام في الركبة. تمارين مثل القرفصاء مفيدة أثناء الحمل، لكنها يمكن أن تضعف الركبتين أيضًا. تأكدي من أداء تمارين تقوية الركبة بعد أداء تمرين القرفصاء (Squats).

٥. الإصابة

في بعض الحالات، يمكن أن يكون ألم الركبتين ناتجًا عن إصابة، مثل الإجهاد أو السقوط، وليس بسبب تغير جسمك. إذا شعرت بألم شديد في الركبة، استشيري الطبيب على الفور، فقد تكون إصابة خطيرة.

٦. كثرة المشي أو الوقوف

في بعض الأحيان، يمكن أن يحدث ألم الركبة بسبب المشي المفرط أو الوقوف طوال اليوم. ستتحمل ركبتيك الوزن لفترات أطول، وستبدأ في الخفقان أو الألم.

٧. نقص الكالسيوم

يمكن أن يكون نقص الكالسيوم في عظامك أيضًا سببًا لألم الركبة أثناء الحمل.

٨. تغيير حور نقطة الجاذبية

إذا كنت تتحركين أو تمارسين الرياضة كثيرًا أثناء الحمل، فإن جسمك يغير مركز جاذبيته، ويضغط على ركبتيك، مما يسبب لك الألم.

المضاعفات المصاحبة لآلام الركبة أثناء الحمل

إذا لم يتم فحص أو مراقبة الألم، فقد يتسبب ألم الركبة أثناء الحمل في حدوث مضاعفات في المستقبل. فيما يلي المضاعفات المرتبطة بألم الركبة أثناء الحمل.

١.إذا كنت تعانين من آلام الركبة أثناء الحمل، فأنتِ معرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام لاحقًا، وهو مرض تنكسي في المفاصل يحدث بسبب تآكل وتمزق الغضروف حول الركبة. يتسبب هذا المرض في تصلب المفاصل وانغلاق مفاصل الركبة وآلام شديدة.

٢. الكثير من الوزن الزائد يضغط على الركبتين ويسبب ضررًا للغضاريف والأربطة الواقية حول المفاصل. يمكن أن يسبب ذلك صعوبات في المشي والانحناء والجري على المدى الطويل.

كيف يتم علاج آلام الركبة أثناء الحمل؟

كما ذكرنا سابقًا بالتفصيل، يمكن أن يكون ألم الركبة (عادةً) ناتجًا عن أحد سببين – الإصابة أو آثار الحمل. يحتاج الأول إلى تدخل طبي، لكن الأخير يمكن علاجه بالطرق الطبيعية التالية:

  • يمكن أن تساعد تمارين تقوية الركبة في علاج الألم.
  • تناولي الأطعمة الغنية بالكالسيوم للمحافظة على كمية الكالسيوم في جسمك وتوازنها.
  • حاولي الحفاظ على وزن متوازن للجسم.
  • ضعي وسادة تدفئة أو كيس ثلج على ركبتيك للحصول على بعض الراحة.
  • أبقِ قدميك مرفوعتين معظم الوقت، وخذي قسطًا كبيرًا من الراحة.
  • تناولي المزيد من الأطعمة الغنية بالأوميجا ٣ والمكملات العشبية مع وجباتك اليومية. ولكن، قبل إضافة أي شيء إلى نظامك الغذائي، استشيري طبيبك.

العلاجات المنزلية لألم الركبة عند النساء الحوامل

إن آلام ركبتك مؤقتة وسوف تهدأ بعد ولادة طفلك، ولكن حتى يحدث ذلك، إليك بعض العلاجات المنزلية للتخفيف من انزعاجك:

١.تجربة تمارين منخفضة التأثير لتقوية عضلات ركبتيك. استشيري طبيبك قبل تجربة أي تمارين أثناء الحمل.

٢.ارتداء أحذية مبطنة جيدًا لتمتص الصدمات وتحمي ركبتيك أيضًا.

٣. اجلسي مع وضع قدميك إلى أعلى، سيكون هذا مسكنًا فوريًا للألم لأن الوزن سيرتفع عن ساقيك.

٤. استخدمي دعامة الركبة حيث يمكن أن تدعم الأربطة والأوتار، خاصة إذا كنت تعانين من تورم الركبتين أثناء الحمل.

٥. راقبي وزنك وانتبهي لعاداتك الغذائية. تعتبر زيادة الوزن بمقدار ١٥ كجم طبيعية أثناء الحمل.

٦. حافظي على نظام غذائي جيد ومتوازن، وحاولي ألا تنغمسي في الرغبة الشديدة في تناول الطعام. التزمي بنظام غذائي صحي للتحكم في وزنك. هذه هي أفضل طريقة للوقاية من آلام الركبة أثناء الحمل.

٧. اسألي طبيبك عما إذا كان يمكنك تناول جرعات صغيرة من الباراسيتامول أثناء الحمل. يمكنك تناوله فقط إذا أعطى طبيبك الضوء الأخضر.

٨. يمكن أن يساعد العلاج بالتدليك في آلام المفاصل وتيبسها.

٩. يمكنك استخدام ال Splint، خاصة على اليدين والقدمين لتوفير الراحة.

كيفية منع آلام الركبة أثناء الحمل

لا يمكنك فعل الكثير لمنع آلام الركبة أثناء الحمل إلا إذا كان الألم ناتجًا عن إصابة، ومع ذلك، ألقِ نظرة على هذه التدابير لتقليل آلام الركبة، أو لمحاولة منعها:

  • استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة لتخفيف الألم في التهاب المفاصل.
  • تجربة الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، لكن، استشيري طبيبك أولاً! عادة ما يسمح الأطباء باستخدام الباراسيتامول لتسكين الألم أثناء الحمل، إلا إذا كان لديك موانع.
  • يمكن استخدام بعض المكملات العشبية لمنع آلام المفاصل. مرة أخرى، استشيري طبيبك قبل تناول أي مكملات.
  • قومي بضم الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا ٣ الدهنية في نظامك الغذائي لمنع آلام المفاصل.
  • خذي قسطًا كافيًا من الراحة لمنح ركبتيك ومفاصلك الراحة خلال اليوم.

متى بجي استشارة الطبيب؟

إذا كنت قد اكتسبت الكثير من الوزن أثناء الحمل، فسيؤدي ذلك في الغالب إلى آلام في الركبة. قد يكون الألم أيضًا ناتجًا عن بعض الأسباب الأخرى، كما ذكرنا سابقًا. يمكنك زيارة الطبيب تحت أي من الظروف التالية:

  • إذا لم يكن ألم ركبتك ناتجًا عن أي إصابات، فيمكنك الحصول على استشارة من الطبيب.
  • إذا كنت بالقرب من أي شخص مصاب بالفيروس القهقري (ويسمى أيضًا المرض الخامس)، فيجب عليك التوجه فورًا إلى الطبيب حيث إن خطر الإصابة بعيب خلقي مرتبط به. هذه ظاهرة نادرة فلا داعي للذعر.

يعد ألم الركبة أحد التغييرات العديدة التي سيمر جسم المرأة أثناء الحمل، ومع ذلك، فهو عادة ما يكون غير ضار ولا يدعو للقلق. يمكن علاجه بأساليب بسيطة، وسوف تجتازين فترة الحمل بأقل قدر من الألم إن شاء الله.