آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الحمل / آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل

آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل

تعاني جميع الأمهات الحوامل من آلام الظهر في مرحلة ما أثناء الحمل، ومع ذلك، فإن معظم آلام الظهر تحدث في منطقة أسفل الظهر، بالقرب من البطن ويرجع ذلك إلى زيادة الوزن المكتسب أثناء الحمل.

آلام الجزء العلوي أثناء الحمل من الظهر ليست شائعة مثل آلام أسفل الظهر، ولكن آثارها يمكن أن تكون مزعجة بنفس القدر. يمكن أن يحدث الألم في أي وقت أثناء الحمل، ولكنه أكثر شيوعًا في الثلث الثالث من الحمل. تحدث آلام الجزء العلوي من الظهر عادة بسبب تغير توزيع وزن الجسم مع تقدم الحمل، ويتعين على الظهر تحمل الوزن الإضافي. يمكن أن يحدث أيضًا نتيجة ارتخاء الأربطة وعضلات الظهر مع اقتراب المخاض، مما يقلل من الاستقرار والتوازن المتأصل في الجسم. في كلتا الحالتين، تعتبر آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل مشكلة كبيرة مثل آلام أسفل الظهر، لذلك يجب توخي الحذر لتخفيف الألم لضمان راحة الأم.

أسباب آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل

إليك أسباب آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل.

١.التغيير في توازن الجسم: يتوسع الرحم طوال فترة الحمل، لذلك تضطر الأم إلى شد عضلات رقبتها وسحب كتفيها لفترات طويلة للحفاظ على التوازن. يتسبب هذا في إجهاد العمود الفقري وينتج عنه ألم في الجزء العلوي من الظهر في جسد الأم الحامل.

٢. حجم الرحم: يستمر حجم الرحم في النمو طوال فترة الحمل، مما يضغط على الأعضاء في محيطه. تكون النهايات العصبية والأوعية الدموية المحيطة بالعمود الفقري هي الأكثر تضررًا، مما يؤدي إلى آلام الظهر. يصبح هذا واضحًا بشكل خاص إذا كانت الأم تستلقي على ظهرها في الثلث الثالث من الحمل.

٣. تحول في مركز الجاذبية: مع تقدم الحمل، يتحول مركز ثقل جسمك تدريجياً إلى الأمام، وهذا يمكن أن يسبب آلام الظهر لأن عضلات ظهرك ليست معتادة على حمل الكثير من الوزن.

٤. الموقف غير الصحيح: يمكن أن يؤدي الوضع غير الصحيح إلى ضغط غير ضروري على الظهر والعمود الفقري، مما يؤدي مباشرة إلى ألم أعلى الظهر. تكتسب الأم حوالي عشرة إلى خمسة عشر كيلوجرامًا على مدار فترة حملها، لذا فإن الوقوف منتصبًة لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى آلام أعلى الظهر، كما أن الكعب العالي له أيضًا تأثير ضار على عمودك الفقري.

٥. السمفيسوباثي أو Symphysopathy: هي حالة وراثية حيث تكون مفصل العانة ومنطقة الحوض للأم ناعمة جدًا وممتدة بشكل مفرط. يؤدي هذا إلى حدوث نزيف في المنطقة، ويعاني الأشخاص المصابون أيضًا من ضعف تنسيق الحركات.

٦. التغيرات الهرمونية: الريلاكسين  هوهرمون يفرزه جسم المرأة الحامل والذي يساعد على استرخاء مفاصل وأربطة الحوض لتهيئة الجسم للولادة. من الآثار الجانبية الشائعة لهذه العملية أن الأم تعاني من آلام الظهر نتيجة الإجهاد الواقع على العضلات والعمود الفقري.

علاجات لتخفيف آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل

يمكنك اتباع هذه العلاجات للتخفيف من آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل.

١.تناول المزيد من الكالسيوم: يمكن للكالسيوم أن يقوي عظام وعضلات الجسم بحيث يصبح جسمك أكثر قدرة على التعامل مع الوزن المكتسب. تحتوي منتجات الألبان، واللحوم، والخضروات، والأسماك على ما يكفي من الكالسيوم للأم الحامل. لكن لابد من استشارة الطبيب إذا اخترتِ تناول مكملات الكالسيوم.

٢. التركيز على الأحذية: ارتداء أي حذاء يضع ضغطًاً لا داعي له على العمود الفقري يعتبر محظوراً تماماً، لأنه يساهم بشكل مباشر في آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل. يجب تجنب الأحذية ذات الكعب العالي بأي ثمن، كما يجب اختيار الأحذية المصنوعة من مواد طبيعية ومريحة وذات نعل جيد.

٣. الانحناء بشكل صحيح: يمكن أن يؤدي الانحناء إلى ضغط غير ضروري على عضلات الظهر والعمود الفقري لأن الأم تحمل الآن الكثير من الوزن الإضافي. إذا كنت ترغبين في رفع شيء ما عن الأرض، تذكري أن تثني ركبتيك أولاً قبل الانحناء، وكذلك رفعه بركبتيك بدلاً من ظهرك.

٤. الوضع الصحيح للجسم: ربما قد رأيت أن النساء الحوامل غالبًا ما يمشين مع سحب أكتافهن للخلف واستقامة الظهر. يتم اتباع هذا الوضع أثناء المشي لسبب ما – فهو يقلل الكثير من الوزن الواقع على العمود الفقري أثناء المشي. يجب أن تتذكري أيضًا تغيير وضعك قدر الإمكان حتى لا يتعرض أي جزء لضغط شديد.

٥. وضع النوم الصحيح: النوم ضروري لصحة الجميع، وليس فقط للأم الحامل. وضعية النوم الصحيحة أثناء الحمل هي الاستلقاء على جانبك الأيمن وليس على الظهر. تزول معظم آلام الجزء العلوي من الظهر بمجرد الاستلقاء قليلًا في الوضعية الصحيحة.

٦. التمرينات الرياضية: في حين أن زيادة الوزن أثناء الحمل قد تبدو طبيعية، إلا أن هذا لا يعني أن الأم يجب أن تكتسب أكثر من الوزن الضروري. من المتوقع أن تكتسبي حوالي ١٤ كيلوجرامًا بحلول نهاية الحمل، لذا فإن ممارسة الرياضة ضرورية للتأكد من عدم تجاوز هذا الحد. تعتبر السباحة والمشي من أفضل التمارين للأمهات للحفاظ على لياقتهن.

٧. أحزمة البطن: يمكن أن يساعد ارتداء أحزمة البطن أثناء الحمل في توزيع الوزن على ظهرك، وإزالة الحمل عن العمود الفقري ويمكن أن تحمي الأمهات من الإصابات.

كيف يمكن للمرأة الحامل منع آلام الجزء العلوي من الظهر؟

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها منع حدوث آلام الجزء العلوي من الظهر أثناء الحمل.

١. تجنب رفع وحمل الأشياء الثقيلة: ظهرك وعمودك الفقري يتعرضان بالفعل لقدر كبير من الضغط، لذلك سيكون من غير الحكمة أن تضيف إلى هذا الضغط عن طريق رفع أشياء ثقيلة أو غير ضرورية. تذكري أن تنحني باستخدام ركبتيك، وعدم الالتواء أثناء الرفع.

٢. ارتداء ملابس مريحة: يمكن أن تساعد حمالة الصدر الداعمة حقًا في منع آلام الجزء العلوي من الظهر في وقت مبكر من الحمل. الأحذية أيضًا، كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن تلعب دورًا كبيرًا في منع آلام الظهر العلوية.

٣. تقليل مستويات التوتر: من الواضح أن الإجهاد البدني يساهم في آلام الظهر، لكن التوتر العاطفي يلعب أيضًا دورًا. يمكن أن يسبب تشنجات الظهر والتوتر في العضلات، والتي تظهر على شكل آلام الظهر في منطقة الظهر العلوية. لذا تحدث عن ضغوطك مع صديق أو معالج – إنه أكثر أهمية مما تعتقد.

نصائح لتخفيف آلام الظهر

  • استخدام ضمادة دافئة أو باردة لإرخاء العضلات المشدودة.
  • جلسات تدليك ما قبل الولادة من معالجة تدليك متخصصة في تدليك الحمل.
  • استخدام طرق بديلة مثل خدمات العلاج بتقويم العمود الفقري أو الوخز بالإبر لتخفيف الألم.

متى يجب الاتصال بطبيبك

يجب عليك زيارة الطبيب إذا:

  • تشير الأعراض إلى أنك ستدخلين في مرحلة المخاض.
  • كنت تعانين من آلام أسفل الظهر مصحوبة بنزيف مهبلي أو تسرب السوائل.
  • يصاحب آلام الظهر حرقان عند التبول وكثرة التبول – قد يشير هذا إلى التهاب المسالك البولية.
  • الألم شديد بدون أي علامات تدل على زواله حتى بعد أسبوعين من تجربة العلاجات.
  • يترافق الألم مع إحساس بالوخز وفقدان الإحساس بأطرافك، مما قد يشير إلى مشاكل في الأعصاب الشوكية.

يمكن منع أو تخفيف آلام الجزء العلوي من الظهر في بداية الحمل وطوال فترة الحمل باستخدام العلاجات المنزلية وبعض التغييرات في نمط حياتك، لذلك لا داعي للقلق بشأن هذا الأمر كثيرًا، ومع ذلك، إذا لم تختف الأعراض حتى بعد تجربة العلاجات، فيجب عليك زيارة الطبيب. هل آلام الجزء العلوي من الظهر علامة على المخاض؟ يمكن أن يكون ذلك هو الأمر، وزيارة المستشفى لابد منها إذا كنت تعانين من تقلصات تصاحب آلام الظهر.