الرئيسية / الحمل / الفحص بالموجات فوق الصوتية للحوامل في الأسبوع الثالث عشر: الإجراءات، والتشوهات والدقة
الفحص بالموجات فوق الصوتية للحوامل في الأسبوع الثالث عشر: الإجراءات، والتشوهات والدقة

الفحص بالموجات فوق الصوتية للحوامل في الأسبوع الثالث عشر: الإجراءات، والتشوهات والدقة

كل مرحلة من مراحل رحلة الحمل لها أهميتها. من اليوم الأول، حتى قبل أن تعرفين بأنكِ حاملاً، وحتى يوم الولادة، كل يوم ينمو طفلك ويتطور إلى أن يصبح شخصًا كامل التكوين. إذا كنتِ في الأسبوع الثالث عشر، فينبغي لكِ الاحتفال بهذه اللحظة لأنكِ قطعتِ شوطًا طويلًا. الآن ستبدئيين في ملاحظة وجود الكثير من المعاناة الأولية في جسمك قد انخفضت بشكل ملحوظ. سواء كان غثيان الصباح، تقلب المزاج وما إلى ذلك، وسوف تشعريَ بالراحة، وسوف تبدئين أيضًا التعود على حالتك الجديدة. في هذه المرحلة، لن يكون لديكِ القدرة على رؤية نتوء الحمل “بطن الحمل”، لكن يمكنكِ ملاحظة زيادة وزنك قليلاً. يبدأ الشعور بـأن ملابسكِ بدت أضيق. ومع ذلك، لا تجعلين ذلك يزعجك كثيرًا.

يمكن أن يوضح لكِ الفحص الموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر الكثير عن نمو جنينك بسرعة. هذا هو الوقت الذي تتعرفين فيه على الحقيقة، ولا يمكنكِ الانتظار لرؤية الجنين خلال نتائج الموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر. بفضل التكنولوجيا، لستِ في حاجة إلى الانتظار طويلًا للحصول على لمحة لصغيرك. توفر لك الموجات فوق الصوتية صورة للجنين الذي في بطنك. وإذا كان هو الأسبوع الثالث عشر، فستتمكنين من رؤيتها جيدًا.

لماذا يعد الفحص بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر ضروريًا؟

أسباب إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية:

  • ستبدئين في التعرف على أجزاء جسم الجنين لأن هذا يحدث عندما ينمو صغيرك وتظهر الأعضاء أكثر تحديدًا.
  • في الواقع، يزود الفحص في الأسبوع الثالث عشر الطبيب بفكرة عن جنس الطفل.
  • كما أن الموجات فوق الصوتية للجنين في الأسبوع الثالث عشر في هذه المرحلة تزود أيضًا صورة أوضح للتطورات.

كيفية التحضير لفحص الموجات فوق الصوتية؟

يُعد ذلك من أهم فحوصات الموجات فوق الصوتية أثناء الحمل. سينصحك طبيبك بشرب الكثير من الماء قبل الفحص لأنه من الضروري الحفاظ على المثانة ممتلئة أثناء الموجات فوق الصوتية. سيساعد ذلك الفني على اكتشاف صورة أكثر شفافية للجنين في بطنك.

ما هو الوقت المُستغرق لإجراء فحص لموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر؟

يمكن أن يستغرق الفحص في الأسبوع الثالث عشر ما بين 15 إلى 30 دقيقة، بل يمكن أن يصل إلى 45 دقيقة إذا كان الطفل مستلقيًا في وضع غير ملائم. يعتمد هذا أيضًا على الخبير الذي يجري الفحص وكذلك على موضع الطفل في بطنك.

كيف يُجرى الفحص بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر؟

تتسم العملية التي تحتاجين إليها بالوضوح.

  • في بداية الأمر، يضع الفني قليل من الهلام على بطنكِ.
  • بعد ذلك، يستخدم المحوال على بطنكِ. يُعد الغرض من وضع الهلام هو التأكد من وجود اتصال جيد بين الجلد وجهاز المحوال.
  • يُضبط الجهاز بناءً على صورة الطفل التي تظهر على الشاشة.
  • لا ينبغي عليكِ الشعور بالقلق لأنه لن يكون هناك ألم أثناء هذه العملية. قد تشعرينَ ببعض الضغط أثناء ذلك الإجراء.

ما الذي يمكن رؤيته عند الفحص؟

سيوضح لك هذا الفحص الذي تم إجراؤه في ذلك الأسبوع تفاصيل دقيقة لم تتمكني من رؤيتها في الأشهر الأولى من الحمل. خلال هذه المرحلة، فإن الأشياء التي تم تحديدها في الجنين هي نبضات القلب، والنمو البدني لأجزاء الجسم، وشكل الطفل وغير ذلك الكثير. في عمليات الفحص السابقة، كنت تتسائلين عن سبب وضوح رأس الطفل بشكل بارز أكثر مقارنةً ببقية الجسم. ومع ذلك، هذه المرة ستشعرين براحة. ستلاحظين حجم الرأس الآخذ في النمو يتناسب مع الجسم. سيشير الفحص أيضًا إلى أي تشوهات تظهر في الطفل وغيره من تفاصيل النمو. خلال إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية في الأسبوع الثالث عشر، يمكن اكتشاف متلازمة داون عن طريق تحديد السائل الموجود في مؤخرة عنق الجنين.

ماذا لو وُجدت أي تشوهات عند الفحص؟

في حال اكتشاف مشاكلات خلال إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية، فسيتحدث طبيبكِ إليكِ لتوضيح المزيد بشأن الموقف. في بعض الأحيان، سيطلب منك الأطباء إجراء بضع فحوصات أو اختبارات مُحددة أخرى للتأكد من مدى التشوهات.

يساعد الفحص باستخدم الموجات فوق الصوتية على التواصل مع طفلكِ صغيرك في بطنك. تشعرين وكأن الحياة بداخلك، لكنك الآن سترين طفلك ينمو ويأتي إلى الحياة. هذه لحظات مهمة في رحلة الحمل. في حال اكتشاف تشوهات، فلا تدعيها تحبطك كثيرًا في هذه المرحلة، وبدلاً من ذلك يمكن التحدث إلى طبيبكِ ورؤية ما يمكنك فعله حيال ذلك.