الرئيسية / طفل صغير / النمو حسب الأشهر / نمو الطفل بعمر العامين: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته
نمو الطفل بعمر العامين: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته

نمو الطفل بعمر العامين: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته

أصبح لديك أخيرًا شمعتين على كعكة عيد ميلاد طفلك! قد تتساءلين أيضًا عن المرحلة المزعجة في عمر الطفل، عمر العامين. ليس هناك شك في أنه من المرجح أن تواجهي بعض اللحظات الصعبة الآن، لأن طفلك الذي يبلغ من العمر عامين يصبح أكثر استقلالية وعندا. أصبح فردًا صغيرًا فريدًا ومتميزًا، مع ازدياد عدد مهاراته وتوسع خياله.

قد لا يتصرف طفلك بعمر 24 شهرًا بالطريقة التي تتوقعينها منه دائمًا. قد يعاني من نوبات من الإحباط عندما لا يستطيع فعل ما يرغب فيه. ولكن كوالدين، قد يكون من الأفضل لكما أن تحافظا على هدوء تصرفاتكما.

يستمر طفلك ذو العامين في الثرثرة أثناء محاولته ربط ثلاث أو أربع كلمات معًا لإنشاء جملة، لذا قد لا تكون هناك لحظة مملة معه في هذا العمر. يمكنك إجراء محادثات مفيدة مع طفلك في هذا العمر.

نمو الطفل في عمر العامين

يمكن للطفل أن يحقق انجازات بارزة في نموه عندما يبلغ عامه الثاني. ومع ذلك، فإن هذه الانجازات في عمر العامين تمثل مبادئ توجيهية عامة ولا تُمَثل بأي شكل نمطًا محددًا للنمو. قد يستغرق كل طفل وقته للتقدم. لذلك لا ينبغي للوالدين القلق على طفلهم بشكل غير ضروري إذا كان لا يبدو أنه يحقق الانجازات المفترضة.

النمو البدني

قد يتعلم طفلك خلال هذا العمر ترتيب واستخدام مهاراته الحركية الدقيقة للقيام بعدة أشياء. قد يقلق معظم الآباء حيال ما إذا كان طفلهم يتمتع بالوزن المثالي أم لا. يمكن أن يتراوح وزن الطفل ذو العامين بين 10.5 إلى 12.7 كيلو جرام. بعض التطورات الجسدية التي من المحتمل أن تحدث للطفل في عمر العمر العامين هي:

  • يمكن أن يسير صعوداً وهبوطاً على الدرج بسهولة.
  • قد يكون قادرًا على المشي للخلف دون صعوبة.
  • ربما تتحسن قدرته على التوازن مثل الوقوف على قدم واحدة مما يساعده على الصعود.
  • قد يتمكن من رسم الدوائر والأشكال الأخرى.
  • قد يكون قادرًا على حمل الأقلام الملونة بين إبهامه وأصابعه.
  • يكون قادرًا على رص المكعبات لبناء برج.
  • قد يتمكن من ارتداء بعض قطع الملابس مع القليل من المساعدة.

النمو البدني

النمو الاجتماعي والعاطفي

قد يكون طفلك مستعدًا في هذه المرحلة لمشاركة لعبه والأشياء الخاصة به مع صديق أو أخ، ولكن ليس دائمًا. ربما لا يزال طفلك يفضل اللعب بمفرده على الرغم من أنه لن يمانع تواجد صديق يلعب بجانبه. قد يتجلى التطور الاجتماعي والعاطفي التالي في طفل عمره عامين:

  • قد يتردد الطفل في هذا العمر بين التصرف كطفل كبير والرغبة في أن يُعامَل كطفل رضيع. ويعتبر هذا الانقسام العاطفي نموذجي في هذا العمر وقد ينشأ إذا كان هناك تغيير في روتين الطفل أو كان يحتاج إلى بعض الاهتمام والحب.
  • قد يبدأ طفلك في إدراك الفروق بين الجنسين. على سبيل المثال، قد يقلد الصبي والده مثل مشيته أو ذوقه في الملابس. وغالبًا ما تقلد الفتيات أمهاتهن مثل محاولة وضع أحمر الشفاه.
  • يمكن أيضًا ألا يقلد الأطفال نفس عادات وصفات الجنسين. ومن الطبيعي تماما أن يقوم الطفل بذلك. يحب الأطفال الذين لديهم فضول طبيعي تجربة الكثير من الأشياء.
  • قد لا يشعر طفلك بالقلق الشديد من كونه بعيدًا عنك.
  • قد يعاني طفلك من بعض نوبات التحدي والانفجار العاطفي بأشكاله المختلفة.

النمو المعرفي واللغوي

قد يكون طفلك قادرًا في الوقت الحالي على الإشارة إلى الأشياء المألوفة إذا حدث أن رآها في كتاب مثل البالونات أو الكلب. ولكنه قد لا يكون قادرًا على ربط المفاهيم المجردة حتى الآن. وإليكِ بعض علامات التطور المعرفي واللغوي التي قد تظهر لدى طفلك:

  • قد يرغب طفلك في فرز أغراضه وتنظيمها في فئات.
  • قد يبدأ في استخدام بعض العبارات لربط الجملة.
  • قد يتحدث عما يحب ويكره عندما يبدأ في بناء الوعي بهويته المنفصلة.
  • قد يكون قادرًا على فهم التعليمات البسيطة واتباعها.
  • قد تسمعين الكثير من كلمة “لماذا” من طفلك. في بعض الأحيان قد يقول ذلك لأنه يريد تفسيرًا حقيقيا. وفي أحيان أخرى، قد يستخدمها ببساطة لأنه لا يعرف كيف يعبّر عن فضوله.
  • قد يبدأ طفلك في معرفة مفاهيم مثل الآن أو فيما بعد، أفضل أو أسوأ وما إلى ذلك.

السلوك

قد يكون طفلك في هذه السن دؤوبًا جدًا. قد يرغب في فعل الأشياء بطريقة معينة، ويمكن أن يصاب بالإحباط إذا لم تحدث الأشياء وفقًا لطريقته. قد تضطرين إلى مواجهة بعض الصراخ أو التذمر من وقت لآخر. قد لا يتقبل طفلك أيضًا رفضك لما يرغب القيام به أو الرد عليه بـ “لا”.

يميل الأطفال في بعض الأحيان للتذمر إذا كانوا متعبون أو جائعون. قد تحل معالجة هاتين المسألتين مشكلة التذمر. قد يشعر الأطفال في بعض الأحيان بالتوتر أو يرغبون في لفت انتباهك. عادة ما يساعد العناق أو المواساة في ايقاف التذمر في هذه الحالة. يمكنك أيضًا محاولة صرف انتباه طفلك بمحاولة شغله بلعبة مثيرة للاهتمام أو جذب انتباهه إلى بعض الأنشطة المثيرة التي قد تحول انتباهه.

السلوك

عادة ما يحاول الطفل ذو العامين اختبار سلطة والديه ومدى قدرته على السيطرة على الأمور. لذا قد لا يكون الرضوخ لتذمره فكرة جيدة. حاولي أن تكوني لطيفة وحازمة عند التعامل مع مثل هذه المواقف الحساسة. يبنغي عليك التجاهل التام في حال استمرار التذمر.

الغذاء والتغذية

يمكن أن يصبح تناول الطعام أمرًا ممتعًا للأطفال في عمر العامين. يمكن أن ينضم طفلك في هذا الوقت للوجبات العائلية. قد يكون تناول الطفل للطعام بنفسه باستخدام أدوات المائدة أمرًا مثيرًا له. يمكن أن تتوقعي حدوث الكثير من الفوضى ولكن دعيه يفعل ذلك.

قد تبدأ ضروس طفلك في الظهور مما يعني أن مهاراته في المضغ قد تكون أفضل. قد يمر طفلك بأنماط غير منتظمة للأكل مما يعني تناول الكثير أثناء وجبة واحدة وربما صعوبة تناول أي شيء خلال الوجبة التالية. قاومي الرغبة في إطعام طفلك بالقوة في بعض الأوقات عندما لا يُبدي أي ميل للطعام. قد يكون من المفيد تقديم وجبة خفيفة صحية مثل جزء من بعض الفواكه أو قطعة من الجبن لطفلك بين أوقات الوجبات. يمكنك أيضًا تجربة الخضروات النيئة مثل الجزر وأصابع الخيار أو شرائح الطماطم.

حاولي أن تبتكري في طعام طفلك، إذا بدأ في المرور بمرحلة الضجر من الطعام. اسمحي له بتغميس الخضروات النيئة مثل أصابع الجزر في بعض الصلصات المغذية في فترات انخفاض التغذية في بعض الأحيان، واستخدمي شرائح لذيذة لصنع الفائف، وقدمي له عصيرًا صحيًا مصنوعًا من الحليب والفواكه واللبن الزبادي، واستخدمي قطع البسكويت لتشكيل السندويشات في أشكال حيوانات وزهور.

النوم

قد يكون طفلك مستعدًا للانتقال من المهد إلى سرير خاص به، بحلول هذا العمر. ومع ذلك، فإن الانتقال قد يكون بطيئًا وعلى مراحل. قد يستغرق طفلك بعض الوقت للتعامل مع التغيير. يمكنك أن تبدئي من خلال تركه في فراشه أثناء غفوة النهار ليعتاد على الفكرة. أشركيه في إعداد سريره مثل فرش ملاءة السرير المفضلة لديه، ووضع بعض ألعابه المفضلة على السرير.

يمكنك تثبيت بوابة دَرَج عند باب غرفة نوم طفلك، إذا كنت مهتمة بسلامته أثناء نومه على سريره. يمكنك أيضًا وضع واقي سرير أو قضبان أمان لمنع طفلك من السقوط من سريره.

اللعب والأنشطة

قد تجدين أن الأنشطة التي تنطوي على الكثير من اللعب واللغة والتفاعل الخيالي مفيدة لتطور طفلك بوجه عام. إن الأنشطة مثل إخفاء اللعبة والبحث عنها وتلبيس الألعاب الملابس والتقاط الكرة، ولعبة ” يقول سيمون ” ليست مسلية فحسب بل إنها وسيلة لتعلم مهارات مختلفة”.

اللعب والأنشطة

لتوجيه طاقة طفلك استغليها في اللعب في الهواء الطلق، اصطحبيه في معظم الأحيان إلى الحديقة أو للتنزه في الجوار. يمكن أن يصادف طفلك عدة أشياء مثيرة للاهتمام على الطريق مما يمكن أن يوسع مَدَاركه.

يمكنك تعريف طفلك بمفهوم تناوب الأدوار، إذا كنت ترغبين في تشجيع طفلك على المشاركة بسهولة أكبر. يمكنك اقتراح تلوين صورة معًا ثم التناوب على تلوينها، على سبيل المثال. قد يستمتع طفلك أيضًا بالرقص والغناء مع الحركات والقفز.

نصائح للأمهات

فيما يلي بعض النصائح حول رعاية طفلك وتطوره:

  • قد يكون طفلك مستعدًا لتجربة التدريب على النونية. اسمحي له بضبط الرتِم لهذه التجربة وابدئي بالتدريج بشرح هذا المفهوم له.
  • من المهم أن تتواصلي باستمرار مع طفلك. سوف يساعده هذا الأمر على زيادة مفرداته وتطوير وإتقان أفضل للغة.
  • حافظي على نظام غذائي مغذي لطفلك. استمري في تقديم مجموعة جديدة من الأطعمة. على سبيل المثال، إذا كان طفلك معتادًا على سندويشات الجبن العادية، جربيها إضافة الخضار إليها أو جربي سندويشات الدجاج للتغيير.
  • يمكنك تقديم أشكال بديلة مثل السمك والزبادي والجبن، إذا لم يكن طفلك مولعًا بشرب الحليب.
  • من الطبيعي أن تشعري بالإرهاق من حين إلى آخر، لكن حاولي أن تتحلي بالصبر تجاه طفلك. قد يساعدك الحفاظ على هدوئك على حل المواقف الصعبة بسرعة كبيرة.

استشيري الطبيب إذا

يمكنك جدولة زيارات للطبيب على فترات منتظمة لقياس وزن وطول طفلك. كما يمكنك مناقشة أي مخاوف قد تكون لديك بشأن نمو طفلك أو نظامه الغذائي. يكون من الأفضل دائمًا الاستفسار حول أي مخاوف بدلًا من الأسف في وقت لاحق لعدم طرحها.

يمكن أن تكون مرحلة العامين مرحلة مثيرة لطفلك. يكون طفلك الذي يبلغ من العمر عامين في تطور مستمر ويواصل استكشاف العالم من حوله. قد ترغبان في تقديم الدعم والتشجيع المناسبين لطفلك بصفتكما والديه، وإتاحة الفرص للمارسة أنشطة مختلفة إلى جانب منحه الكثير من الحب والمودة.