الرئيسية / الرضع / الرضاعة الطبيعية / 10 نصائح أساسية حول كيفية إرضاع طفل حديث الولادة
10 نصائح أساسية حول كيفية إرضاع طفل حديث الولادة

10 نصائح أساسية حول كيفية إرضاع طفل حديث الولادة

الرضاعة الطبيعية للمواليد الجدد تقوي الرابطة بين الأم والطفل حديث الولادة. إذا كنتِ حاملاً أو أنجبتِ طفلكِ للتو، فسوف تتساءلين ما إذا كان لديكِ ما يكفي من الحليب لتلبية احتياجات طفلكِ. إذا كنتِ منهكة بشكل لا يجعلكِ قادرة على مواجهة تحديات الرضاعة الطبيعية، فإن اقتراحنا هو أن تسترخي وتهدئي نفسكِ. على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية في بعض الأحيان قد لا تكون سهلة عليكِ بشكل طبيعي، ويجب عليكِ أنتِ وطفلكِ إجراء بعض التعديلات، فإن المغزى هو ارتباط الأم والطفل. إن الرضاعة الطبيعية جديدة بالنسبة لكِ ولطفلكِ، وستعتادين عليها في غضون أيام قليلة.

كيف ترضعين مولودكِ الجديد طبيعيًا؟

فيما يلي بعض النصائح للأمهات الجدد التي تجعل الرضاعة الطبيعية تجربة مريحة وسهلة بالنسبة لهن:

1. كوني مستريحة ومسترخية

عند إرضاع المولود الجديد في اليوم الأول، يجب أن تكوني مستريحة ومسترخية. ليس فقط يتعين أن تكون الرضاعة الطبيعية تجربة مريحة للأم، بل يجب أن تكون مريحة ومُرضية للطفل أيضًا. تأكدي من الجلوس في غرفة مريحة وفي مكان باعث إلى الاسترخاء لإرضاع طفلكِ. قد تساعدكِ الموسيقى والإضاءة الجيدة في الشعور بالراحة والهدوء والسعادة.

2. الرضاعة الطبيعية قدر الإمكان

من المهم جدًا أن ترضعي طفلكِ في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة. وذلك لأن الرضاعة المتكررة ستوفر إمدادات الحليب في حينها ووفقًا لمتطلبات طفلكِ. إذا كنتِ تشعرين بالقلق من وقت الرضاعة الطبيعية للطفل، فتحدثي إلى طبيبكِ حول هذا الموضوع.

3. الامتناع عن التقميط (swaddling) لف الطفل

قد تشعرين بالإغراء لإبقاء طفلكِ في وضع التقميط لأنه يظل هادئًا وينام لساعات أطول، وربما لا يستيقظ أيضًا من أجل الرضاعة. هذا ليس جيدًا لإنتاج الحليب. من أجل تحفيز إمدادات الحليب، يجب أن يرضع طفلكِ أكثر.

4. جربي أوضاعًا مختلفة

إذا لم تكوني مرتاحة في إرضاع طفلكِ في وضع معين أو كما أخبرتكِ ممرضة التوليد، فيمكنك تجربة الرضاعة في أي وضع تشعرين فيه بالراحة. الأمر متروك لراحتكِ أنتِ وطفلكِ أثناء جلسات الإرضاع، ولا شيء آخر يجب أن يهم. يمكنكِ الاستفادة من بعض الوسائد لتزويدكِ بدعم إضافي. ومع ذلك، تأكدي من أن طفلكِ يلتقم ثديكِ بشكل صحيح.

5. ساعدي طفلكِ على التقام الثدي

أحد أكثر الأخطاء شيوعًا التي ترتكبها معظم الأمهات الجدد هو عدم الانتباه إلى موضع التقام طفلهن. الالتقام غير الصحيح ليس سيئًا لحلماتك فحسب، بل لن يوفر أيضًا ما يكفي من الحليب لطفلكِ. جربي مساعدة طفلكِ على الرضاعة وفمه على الهالة أو الجزء الأسود حول الحلمة للحصول على التقام أفضل.

6. ارضعي طفلكِ كلما استيقظ

يقضي الأطفال حديثو الولادة معظم وقتهم في النوم ولا يستيقظون إلا بعد التبرز أو عند الشعور بالجوع. بمجرد أن يستيقظ طفلكِ من نومه، سيكون من الجيد البدء في إرضاعه. لن يؤدي هذا إلى جعل طفلكِ أقل تهيجًا فحسب، ولكنه سيوفر أيضًا إمدادات الحليب.

7. لا تستخدمي اللهاية

قد تستخدم بعض الأمهات الجديد لهاية لأطفالهن حديثي الولادة. امتنعي عن استخدام لهاية لطفلكِ لأنها تستلزم المص. والمص نوع من التمرين لطفلكِ، وقد يتعب منه عندما يحين موعد جلسة الرضاعة الفعلية. يجب ألا يمارس المص إلا عندما يرضع. تأكدي من الانتظار حتى يكتسب طفلكِ حديث الولادة بعض الوزن قبل البدء في إعطائه لهاية.

8. لا تصابي بالهلع

من الممكن أنكِ ترضعي مولودكِ الجديد من 8 إلى 12 مرة خلال 24 ساعة، مما قد يجعلكِ متعبة ومرهقة. ولكن ليست هناك حاجة للذعر؛ عادةً ما يرضع المواليد الجدد مرات عديدة هكذا لأن بطونهم صغيرة ويتطلبون تغذية متكررة.

9. ألبسي طفلكِ ملابس مريحة

نحن نميل إلى الإفراط في إلباس أطفالنا المولودين حديثًا ظنًا أنهم بحاجة إلى البقاء دافئين. يحتاج الأطفال إلى أن يكونوا دافئين، لكن هذا لا يعني أنكِ تبقيهم في ملابس من عدة طبقات. هذه غريزة أمومية جيدة، لكن من الموصى به أن تلبسي طفلكِ بقدر الملابس التي ترتديها أنتِ. تميل الملابس غير المريحة والمفرطة إلى جعل الأطفال أكثر اهتياجًا، وقد لا ينامون ويرضعون جيدًا أيضًا.

10. اطلبي المساعدة

قد تصعب الرضاعة الطبيعية أحيانًا على الأمهات الجدد، وقد يجدن صعوبة في التعامل معها. في مثل هذه الحالة، لا ينبغي لكِ أن تتجنبي طلب المساعدة. سواء أكان ذلك أحدًا من العائلة أو الأصدقاء أو حتى طبيبكِ، فتواصلي مع الناس واطلبي الدعم والمساعدة.

في الأيام القليلة الأولى أو حتى بعد شهر من الولادة، يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية صعبة على الأم الجديدة. إنه أمر طبيعي تمامًا، وستعتادين عليه قريبًا جدًا. في حال كان لديكِ أي مخاوف بشأن إرضاع طفل حديث الولادة، فيمكنكِ التواصل مع طبيب أطفال.