الرئيسية / الرضع / العلاجات الطبيعية والآمنة والفعالة لتسنين الرضع
العلاجات الطبيعية والآمنة والفعالة لتسنين الرضع

العلاجات الطبيعية والآمنة والفعالة لتسنين الرضع

المصطلح الطبي للتسنين هو “Odotiasis”. وبصفة عامة، تبدأ عملية التسنين عند الرضع من عمر 6-24 شهرًا. خلال هذا الوقت، تبدأ الأسنان في الخروج من اللثة. تخرج أول سنتان من الجزء المركزي العلوي والسفلي. وتستمر بقية عملية التسنين بظهور الأسنان من جانبي السنتين انتهاءً بالأضراس.

أنماط التسنين –

  • القواطع المركزية السفلية
  • القواطع المركزية العليا
  • القواطع الجانبية العليا
  • القواطع الجانبية السفلية
  • الضروس
  • الأنياب
  • الضروس الثانية

تظهر القواطع المركزية والجانبية العلوية والسفلية في مجموعات مكونة من 2 من كل منهما، وتظهر الأضراس والأنياب والأضراس الثانية في مجموعات مكونة من 4.

لماذا يؤلم التسنين الطفل؟

عملية التسنين مؤلمة وتسبب إزعاجًا للطفل. وذلك لأن السن تبدأ في التحرك تحت سطح نسيج اللثة مما يجعل المنطقة حمراء ومنتفخة وحساسة. بعض الأسنان، مثل الضروس، تؤلم أكثر لأنها حساسة أكثر من غيرها لأن مساحتها السطحية أكبر

علامات وأعراض التسنين عند الرضع

لا توجد علامات معينة أو مجموعة من الأعراض للتسنين. يمكن أن تستمر هذه الأعراض لبضعة أيام أو تنتشر على مدى بضعة أشهر إذا بدأت الكثير من الأسنان في الخروج في الوقت نفسه. هذا يتسبب في أن يبدأ ألم اللثة لأنها لا تزال حساسة. قد يسبب التسنين الأعراض التالية –

علامات وأعراض التسنين عند الرضع

1. الترويل بغزارة

التسنين يحفز الترويل، مما يعني أن ملابس الطفل ستكون رطبة ومبللة باستمرار.

2. السعال

الترويل المستمر يمكن أن يسبب التقيؤ والسعال عند الطفل. ومع ذلك، هذا ليس سببًا للقلق إن لم تكن هناك علامات أخرى للبرد والإنفلونزا.

3. الطفح الجلدي بسبب التسنين

قد يتسبب الترويل المستمر في تشقق واحمرار الجلد وظهور طفح جلدي حول فم الطفل وذقنه.

4. العض

يسبب التسنين ضغطًا من الأسنان الناشئة التي توخز اللثة وتسبب إزعاجًا للطفل.

5. البكاء

الألم والانزعاج مختلفان لكل طفل. في حين أن البعض قد يمر بالتسنين بسهولة، فالبعض الآخر يعاني الكثير بسبب التهاب منطقة اللثة.

6. التهيج والضيق

يصاب الرضع بالاهتياج والضيق في أثناء عملية التسنين لأن الأسنان تستمر في وخز سطح اللثة.

7. رفض الرضاعة

الرضاعة يمكن أن تهدئ الرضيع المنزعج؛ حيث سيكون لديه شيء في فمه.

8. الاستيقاظ في الليل

قد يتسبب ازعاج التسنين في انقطاع نوم الطفل

9. شد الأذن وفرك الخد

يميل الرضع الذين يمرون بالتسنين إلى جر أذنهم أو فرك ذقنهم أو خدهم.

وتختلف شدة الانزعاج الناتجة عن التسنين من طفل إلى آخر، ويمكنك استشارة الطبيب إذا شعرت أنه يحتاج إلى مساعدة مهنية.

طرق لتخفيف آلام التسنين عند الرضع

بمجرد التأكد من بدء عملية التسنين، يمكنك استخدام بعض الأدوية المخصصة لتسنين الرضع من أجل تخفيف الألم والانزعاج؛ مثل –

1. العلاجات الطبيعية

هناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن استخدامها لتخفيف آلام الطفل. ويمكنك أيضًا تجربة الأدوية المتجانسة الخاصة بالتسنين عند الرضع.

2. تخفيف الالتهاب

تسبب عملية التسنين التهابًا يحفز الأعصاب في اللثة، وبالتالي فإن تخفيف الالتهاب سيساعد على تقليل ألم الطفل.

3. أطعمة نظام باليو الغذائي

توفير الأطعمة من نظام “باليو” الغذائي سيكون مفيدًا للغاية. ويشمل ذلك الأطعمة مثل الفواكه والخضروات الطازجة واللحوم المبسترة والدهون الصحية مثل زبدة جوز الهند.

4. الراحة والغذاء الصحي

يجب عليك التأكد من أن الطفل يستريح ويتناول طعامًا صحيًا بالإضافة إلى حليب الثدي وتركيبة حليب الرضاعة.

5. الأطعمة عالية البروتين

اخفض مستويات التوتر عن طريق خفض ضغط الدم. يمكن القيام بذلك عن طريق إطعام الطفل بأطعمة كاملة غنية بالبروتين.

6. المواد الباردة

البرد والضغط هما من أقدم الحيل لمكافحة آلام التسنين والعلاجات الممتازة. تساعد المواد الباردة مثل القليل من الثلج أو قطعة القماش على تخدير المنطقة وتضغط على اللثة الملتهبة.

7. العلاج بالأدوية المتجانسة (الهوميوباثي)

الأدوية المتجانسة (الهوميوباثي) للتسنين عند الرضع هي طريقة آمنة لتسكين ألم الطفل من احمرار اللثة وتورمها وتهدئته.

8. المساعدة المهنية

هناك أدوية يمكن أن يقدمها الأطباء إذا كانت مشكلات التسنين شديدة للغاية. اعتمادًا على مرحلة التسنين، يتم إعطاء أدوية محددة

9. أدوية لا تحتاج لوصفة طبية من الطبيب

إذا كانت العلاجات المنزلية لا تساعد كثيرًا، فيمكنك إعطاء الطفل بعض الأدوية المتاحة دون وصفة طبية. يجب أن يتم تقييم طفلك من قبل طبيب الأطفال قبل إعطاء أي دواء إذا كانت آلام التسنين شديدًة.

10. الإلهاء

إذا كنت تستطيع صرف انتباه طفلك ببعض الأنشطة، فسينسى الألم لفترة من الوقت

العلاجات المنزلية لألم التسنين عند الرضع

كيف تُهدئ الطفل الذي يمر بمرحلة التسنين؟ هناك مجموعة متنوعة من الطرق لتهدئة الألم الناجم عن التسنين، وهناك علاجات منزلية أيضًا يمكن استخدامها إذا كنت لا ترغب في اللجوء إلى الطب.

العلاجات المنزلية لألم التسنين عند الرضع

1. القماش المجمد

يمكنك ترك الطفل يمضغ قطعة قماش بعد وضعها في الفريزر كيتتُجمِّد.

2. الفاكهة

اجعل الطفل يمضغ الفواكه والخضروات المجمدة على ملعقة باردة للمساعدة في تسكين ألم التسنين.

3. ألعاب خشبية صلبة طبيعية

ستكون خشونة الخشب مهدئة للطفل.

4. إصبع نظيف

يمكنك فرك اللثة المؤلمة بإصبع نظيف، وسيؤدي ذلك إلى تخدير الألم مؤقتًا. هذا علاج شائع يعمل بشكل عام في أغلب الأحيان

5. البسكويت

هناك بسكويت التسنين المتاح الذي يهون على الطفل. فهي غير محلاة ورائعة للرضع الذين يحبون قضم الطعام

6. زجاجة الرضاعة الباردة

إذا قمت بتجميد زجاجة الرضاعة بعد قلبها، فإن الثلج الذي يتشكل بالقرب من الحلمة يصبح صلبًا بعض الشيء. يمكن أن يستمر طفلك في مضغها إذا بدأ في تذوق حلاوة المذاق.

7. الموز

يعتبر الموز رائعًا في حالة تسنين الرضع لأنه ناعم ولا ينحشر في حلق الطفل.

8. الجزر

الجزر مثال آخر للخضروات التي يمكن إعطاؤها للرضع لأنها صلبة بما يكفي لمضغها وستساعد طفلك عند التسنين. تأكد دائمًا من وجودك في المكان لأن الطفل قد يبتلع الجزر وينحشر في حلقه.

9. عصير التفاح

يعتبر عصير التفاح البارد مريحًا وطريقة رائعة لتهدئة الطفل عند التسنين

10. مستخلص الفانيليا

إن فرك قليلاً من مستخلص الفانيليا على لثة طفلك قد يكون مفيدًا أيضًا. كما سيستمتع الطفل بطعم الفانيليا

11. الزنجبيل

الزنجبيل هو حل رائع للحد من آلام التسنين حيث يمكن للطفل أن يعض الجزء الخارجي الصلب ويهدئ ألمه

لكم من الوقت يستمر التسنين؟

تختلف عملية التسنين لكل طفل. بالنسبة لبعض الرضع، قد تأتي السن الأولى في عمر 6 أشهر، أو في وقت متأخر حتى يبلغ عمره عامًا. ويمكن أن تستغرق العملية كلها حوالي سنتين.

الخطوط الزمنية للتسنين (تقريبية) –

لكم من الوقت يستمر التسنين؟

  • القواطع المركزية: في عمر 6-12 شهرًا
  • القواطع الجانبية: في عمر 9-16 شهرًا
  • الأسنان النابية: في سن 16-23 شهرًا
  • الأضراس الأولى: في سن 13-19 شهرًا
  • الأضراس الثانية: في عمر 22-24 شهرًا

يستمر التسنين لمدة أسبوع تقريبًا لكل سن، ويبدأ قبل بضعة أيام من بداية خروج السن الأولى ويستمر حتى بضعة أيام بعد خروج آخر سن.

التسنين مرحلة صعبة لكل من الطفل ومقدمي الرعاية له، لكنها أيضًا مرحلة نمو مهمة. إن التعاطف مع احتياجات الطفل وقبول المرحلة على أنها مرحلة انتقالية وضرورية يقطع شوطًا طويلاً في تخفيف أي قلق قد تشعر به.