الرئيسية / الرضع / اللهاية للأطفال – الفوائد والمخاطر ونصائح لاستخدامها
اللهاية للأطفال - الفوائد والمخاطر ونصائح لاستخدامها

اللهاية للأطفال – الفوائد والمخاطر ونصائح لاستخدامها

قد يبدو طفلك الصغير منزعجًا لأسباب عديدة بخلاف الجوع الأساسي فقط. يمكن تهدئة هذه الاحتياجات غير المبررة للطفل باستخدام اللهاية. تضفي اللهايات الخاصة بالأطفال طعمًا حلوًا يجعل تجربة المص ممتعة وتهدئ الطفل المنزعج. ولكن غالبًا ما يكون الآباء غير متأكدين من الموعد الصحيح لإعطاء اللهاية للرضع، ومتى يتم إيقافها، ويكون لديهم أيضًا استفسارات أخرى تتعلق بصحة الطفل. هذه مخاوف مفهومة ستتم مناقشتها في الأقسام القادمة. على الرغم من حقيقة أن اللهايات تجعل حياة الطفل والأم أسهل، فهناك العديد من الأشياء التي يجب على الآباء الجدد توخي الحذر بشأنها ومراعاتها عند تقديم اللهاية الى الطفل الصغير.

ما هي اللهاية أو مصاصة الأطفال؟

ما هي اللهاية أو مصاصة الأطفال؟

يمكن أن تكون اللهايات مفيدة للغاية للآباء والأمهات الجدد. يمكن أن يصاب الأطفال بالضيق والانزعاج في مناسبات مختلفة. تعتبر فوائد اللهّايات للأطفال حديثي الولادة هائلة لأنها يمكن أن تساعد في تهدئة الطفل، ولكن يجب أن يكون المرء حذرًا فيما يتعلق بتوقيت إدخال واستخدام اللهايات.

فيما يلي بعض الفوائد:

  • تمنع متلازمة موت الرضع المفاجئ(SIDS): يمكن لمتلازمة موت الرضع المفاجئ أن تخيف أي أب وأم. أظهر استخدام اللهايات انخفاضًا في مخاطر هذه المشكلة. فعندما يمص الطفل اللهاية ليلاً، فإنه يحافظ على نشاط المخ ويمنعه ذلك من التوقف عن التنفس.
  • تريح الطفل أثناء الرحلات الجوية المزعجة: لا بد أنك قد سمعت كثيرًا من الأطفال يبكون بشدة على متن الطائرات. قد تكون هذه الصراخات غير المبررة بسبب ألم الأذن الناجم عن تغيير ضغط الهواء. تحفز اللهاية على المص الذي يوازن ضغط الأذن، مما يمكّنك أنت وطفلك من الذهاب في رحلة ممتعة دون التسبب في أي مشاكل للركاب الأخرين.
  • يرضي الرغبة في الرضاعة: لدى بعض الأطفال حوافز مفرطة للرضاعة قد لا تكتفي بالرضاعة الطبيعية. قد لا يكون من الممكن أيضًا أن تقدمي ثديك في جميع أوقات اليوم. يمكن أن تكون اللهاية أو مصاصة الطفل مفيدة جدًا في مثل هذه اللحظات.

ما هي الجوانب السلبية لاستخدام اللهايات؟

فيما يلي بعض الآثار الجانبية لاستخدام اللهاية:

  • زيادة خطر الإصابة بالتهاب الأذن: يؤدي مص اللهاية إلى تجمع السوائل في الأذنين مما قد يزيد من خطر الإصابة بالتهابات الأذن عند الأطفال. ومع ذلك، فإن هذا الخطر يقل عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر.
  • ارتباك الحلمة: هذه مشكلة رئيسية تهتم بها معظم الأمهات الجدد. عندما يعتاد الطفل على مص اللهاية، هناك فرصة أنه قد يواجه صعوبة في التكيف مع المص من حلمة الثدي. لتجنب ذلك، من الأفضل إنشاء روتين منتظم للرضاعة الطبيعية. يمكنك بعد ذلك تقديم اللهاية. من المهم ملاحظة أنه بمجرد أن يتكيف الطفل جيدًا مع الرضاعة، والذي يحدث في غضون شهر واحد من الولادة، فإن ارتباك الحلمة يصبح احتمال نادر الحدوث.
  • الاعتماد عليها: يعتمد بعض الأطفال على اللهّايات لدرجة أنهم لا يشعرون بالراحة بدونها. لذلك يجب أن يكون استخدام الأطفال لها محدودًا.
  • مشاكل الأسنان المحتملة: قد تحدث تحولات غير طبيعية في بنية الأسنان نتيجة المص القوي. قد يعطل هذا النمو الطبيعي ولا يسمح بظهور شكل جميل للأسنان.

نصائح عند استخدام اللهاية

أظهرت الأبحاث أن البكتيريا التي تشبه طبيعة البكتيريا الإشريكية القولونية يمكن أن تتكاثر في لهاية الأطفال المستعملة، هذا يجعل من الضروري للغاية الحفاظ على نظافتها بانتظام. هناك بعض النصائح التي يجب أن تضعيها في اعتبارك:

ما يجب فعله

  • لا تعرضي اللهاية على الطفل إلا في وقت القيلولة. ربما كانت هناك عدة مرات قدمتي فيها لطفلك الصغير اللهاية، فقط لتهدئته ذلك اليوم. ولكن من الأفضل تعويد الطفل على استخدام اللهاية فقط أثناء أوقات النوم.
  • تعقيم اللهاية الخاصة بطفلك. من الأفضل شطف اللهاية وتنظيفها بانتظام. تجنبي أيضًا الاستخدام المتكرر لنفس اللهاية. حاولي استبدالها مرة كل بضعة أيام. قد يكون تعقيم اللهاية بعد الاستخدام وبعد سقوطها على الأرض أفضل طريقة للحفاظ على النظافة. يُنصح أيضًا بتخزينها في أكياس قابلة للإغلاق، عندما لا تكون قيد الاستخدام.

ما لا يجب فعله

  • لا تقدمي اللهاية للطفل عندما يكون جائعًا. يجب أن تستطيعي التعرف على جوع الطفل وأن تطعميه وفقًا لذلك. قد يؤدي تقديم اللهاية للطفل إلى الإعتماد الزائد عليها وتدهور صحته. قد يتأثر روتين الرضاعة بذلك.
  • لا تقدمي اللهاية لطفل لم يكتسب وزنًا كافيًا. إذا لم يكتسب الطفل الوزن المطلوب، فهذا يشير إلى نقص الحليب والتغذية الكافية. يجب عليك على الفور النظر في نظام تغذية الطفل وإتباع مواعيد الوجبات بشكل صحيح.

ما الذي تبحثين عنه أثناء شراء اللهاية؟

ما الذي تبحثين عنه أثناء شراء اللهاية؟

تأتي اللهايات بجميع الأشكال والأحجام والألوان. مع الأحجام والأشكال المختلفة للحلمة، يمكنك التجربة لمعرفة ما يناسب طفلك. تصنع اللهايات من نوعين من المواد اللاتكس والسيليكون. يكون اللاتكس أكثر ليونة ومرونة، فهو يتكيف بسهولة مع فم الطفل، إلا أنه يهترئ بسرعة. من ناحية أخرى، فإن السيليكون يكون أكثر صلابة ولكنه أقوى ويدوم لفترة أطول. تحتوي بعض اللهايات على أغطية تغلق عند التوقف عن الاستخدام، بينما يحتاج البعض الأخر إلى غطاء. يجب على المرء تجنب شراء اللهايات التي بها قطع صغيرة أو مواد صلبة ملحقة بها والتي يمكن للطفل ابتلاعها عن طريق الخطأ.

هل اللهايات آمنة على أسنان الطفل؟

نعم، ولكن يجب على المرء أن يضع شيئين في الاعتبار.

  1. لا تضعي أي مواد محلاة في اللهاية، فقد يؤدي هذا إلى تسوس الأسنان أو يجعل الطفل عرضة للتسوس.
  2. قد يسبب الاستخدام المطول مشاكل الأسنان أثناء النمو. إذا كان طفلك لا يزال متعلقًا باللهاية حتى سن الثالثة، فقد حان الوقت للتوقف. إذا تم استخدام اللهايات بعد سن 3 سنوات، قد يبدأ الأطفال في المعاناة من مشاكل تقويم الأسنان مثل العضة المتقاطعة والأسنان الملتوية.

هل تؤثر اللهاية على الرضاعة الطبيعية؟

لا توجد إجابة واحدة عما إذا كانت اللهاية تؤثر على الرضاعة الطبيعية. يعتمد الأمر كليًا على كيفية تعاملك مع نظام الرضاعة. يُنصح بعدم تقديم اللهاية قبل إنشاء روتين للتغذية والرضاعة. لا توجد تقارير عن حدوث تداخلات أو مشاكل بعد شهر أو شهرين من العمر، بمجرد أن يعتاد الطفل على الروتين. إذا قمت بتأخير الرضاعة أو استخدام اللهاية عندما يكون الطفل جائعًا، فمن المؤكد أن نظام الرضاعة سيتأثر.

متى يجب التوقف عن استخدام اللهاية؟

ها هي بعض الأسئلة حول استخدام اللهاية التي يطرحها الآباء عادةً:

  • متى يجب التوقف عن استخدام اللهاية؟
  • كيف يمكن إيقاف استخدام اللهاية؟

فيما يلي بعض الحلول السريعة لمشاكلك. من المعروف أن معظم الأطفال يتراجعون عن استخدامها بعد عام واحد من العمر، ولكن بعض الأطفال يستمرون وقد يحتاجون إليها لفترة أطول. بمجرد أن يكبر طفلك ويبدأ في المشي والكلام، يكون من الضروري التخلص من اعتماده على اللهاية. إذا أصبح الطفل معتمداً عليها بشدة، فإن فطامه منها يمكن أن يصبح مهمة صعبة.

الخلاصة: من المفهوم أن يسارع الآباء إلى القلق والتوتر عندما يكون أطفالهم حديثي الولادة. ولكن من خلال المعرفة الصحيحة، يصبح التزام الهدوء والتعامل مع أي موقف بحكمة أسهل. ضعي في اعتبارك الإرشادات المذكورة أعلاه حول استخدام اللهاية لضمان صحة طفلك وراحته.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.