إرضاع طفلكِ: كيف تبدأين؟
الرئيسية / الرضع / الرضاعة الطبيعية / البدء: نصائح للرضاعة الطبيعية للأمهات الجدد
البدء: نصائح للرضاعة الطبيعية للأمهات الجدد

البدء: نصائح للرضاعة الطبيعية للأمهات الجدد

إن الرضاعة الطبيعية هي عادة غريزية طبيعية وضرورية للغاية، ولكنها أيضًا عملية تعليمية للأمهات والرضع. تساعد الرضاعة الطبيعية في بناء رابطة خاصة بينكِ وبين طفلكِ، إلى جانب توفير الحماية من الأمراض وضمان النمو البدني والعقلي الكافي للطفل.

لماذا الرضاعة الطبيعية هي الأفضل؟

حليب الثدي هو بالتأكيد الغذاء الصحي لحديثي الولادة. إنه أفضل وأسلم وجبة يمكن أن يحصل عليها طفلكِ. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل الرضاعة الطبيعية موصى بها كوسيلة حصرية للتغذية خلا الأشهر الستة الأولى:

  • حليب الثدي غني بالمغذيات، ويوفر نظامًا غذائيًا متوازنًا لتلبية احتياجات طفلكِ.
  • وهو يتألف من عشرات الفيتامينات والمعادن الأساسية، والهرمونات المهمة المتعددة، والمواد المعززة للمناعة التي تفتقر إليها التغذيات التكميلية أو تركيب الحليب الصناعي.
  • الرضاعة الطبيعية التي يحصل عليها المواليد الجدد لها أيضًا بعض الآثار المفيدة على النمو العصبي للطفل.
  • كما أن الرضاعة الطبيعية الحصرية تحمي الطفل من أمراض مختلفة في بداية العمر، بما في ذلك التهابات الجهاز التنفسي (مثل: الالتهاب الرئوي)، والأمراض المعدية (مثل: التهاب الأمعاء).
  • يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية مفيدة للأم وتساعدها على فقدان الوزن بعد الولادة. قد تساعد أيضًا في تقليل مخاطر الإصابة بأنواع السرطان المختلفة، مثل: سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم.

متى تبدأين الرضاعة الطبيعية؟

يجب أن تبدأي الرضاعة الطبيعية بمجرد أن يُولد الطفل، حيث إن الحليب أو اللبأ (colostrum) الذي تقومين بإنتاجه خلال أول مرة من الرضاعة الطبيعية، في الساعة الأولى بعد الولادة، يكون غنيًا بالمواد المغذية. بشكل غريزي يستطيع الطفل المص جيدًا في الساعات الأولى من الحياة، وبالتالي تكون للتغذية المبكرة تأثير إيجابي. وهذا يساعد على تطوير علاقة تغذية جيدة بين الأم والطفل. إنها لفكرة جيدة أن تبقي طفلكِ على اتصال وثيق بالجلد، كلما أمكن ذلك بعد الولادة. يميل الأطفال إلى القيام بتصرفات، مثل: حركات الامتصاص بالفم، والبحث عن الحلمة عند وضعه بالقرب من الثدي. عندما يرضع الرضيع عدة مرات، سيتعلم أن يطلب الحليب في كثير من الأحيان. يحتاج الرضع النشيطون العاديون إلى التغذية كل ساعة تقريبًا، بما في ذلك عند منتصف الليل والغسق. بمجرد أن يشبع رضيعكِ، سيكون أقل اهتياجًا ويهنئ بالنوم.

التحضير للرضاعة الطبيعية

قبل البدء في الرضاعة، من المهم أن تكوني أنتِ وطفلكِ في وضع مريح. هناك العديد من الأوضاع التي يمكنكِ الاختيار من بينها، ومن المؤكد أن ممرضتكِ أو موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ سيساعدكِ على اختيار أفضل وضع يناسبكِ. الوضع المريح هو الذي يمكنكِ البقاء عليه لبعض الوقت. يجب أن تكوني قادرة أيضًا على الاتصال بالعين مع الرضيع أثناء إرضاعه

فيما يلي بعض من أكثر أوضاع الرضاعة الطبيعية شيوعًا

  • الإرضاع مع إراحة الظهر: هذا يسمح لكِ بإمالة ظهرك للوراء بحيث يستقر الطفل على جذعك.
  • وضع المهد: قد تفضلين أيضًا هذا الوضع، حيث تحملين الطفل قبالة صدركِ.
  • وضع الاستلقاء جانبًا: هذا يناسب النساء اللائي لديهن ثدي كبير.

من المهم مراقبة الطفل أثناء الرضاعة، والتأكد من أنه يمتص أكبر قدر ممكن من الأنسجة الهالية.

كيف تبدأين إرضاع المولود الجديد

إن الفهم الجيد لكيفية إرضاع الطفل يجعل المهمة أسهل.

امسكي طفلكِ بالقرب منكِ حتى يواجه الطفل ثدييكِ. لامسي الحلمة على شفته العليا، وبمجرد أن يفتح فمه، اسحبيه إلى الثدي. تأكدي من أن فم الطفل يغطي معظم الهالة الداكنة المحيطة بالحلمة.

بمجرد بدء الرضاعة، تأكدي من أنك لا تشعرين بأي ألم كبير. انتبهي لأي إيلام بعد مرات الرضاعة. إذا كان الطفل ملتقمًا بشكل صحيح، فسيكون أكبر جزء من هالة الثدي في فمه، وستشعرين بأن حلماتكِ تُمتص.

إذا شعرتِ بالألم عندما يلتقم الطفل ثديكِ، فأوقفي الرضاعة باستخدام إصبعكِ لإزاحة فم الطفل عن ثديكِ وفصل الطفل. بمجرد أن تكوني مستريحة وفي الموضع الصحيح، يمكنكِ البدء في الإرضاع مرة أخرى.

أوضاع مريحة للرضاعة الطبيعية

يمكنكِ تجربة أوضاع مختلفة للرضاعة الطبيعية لإيجاد وضع يناسب احتياجاتكِ. إليكِ بعض الأمثلة التي يمكنكِ التفكير فيها:

أوضاع مريحة للرضاعة الطبيعية

1. أسلوب وضع المهد

هذا وضع شائع مريح للأطفال الذين لديهم سيطرة جيدة على الرقبة.

  • ضعي طفلكِ على حجركِ مع لصق بطنه في اتجاه بطنكِ ودعم رأسه بمرفقكِ
  • على هذا الوضع، سيظل فم الطفل بالقرب من ثديكِ والجزء السفلي من جسد الطفل سيكون تحت إبطكِ.
  • ادعمي ثديكِ بيدكِ الأخرى مع وضع إبهامكِ على الهالة. ستكون أصابعك تحت ثديكِ.
  • دعي ثديكِ يلامس الشفة السفلية للطفل بلطف. سيفتح الطفل فمه استجابةً لذلك، ويحاول التقام الحلمة بفمه.
  • ادعمي الطفل على جسمكِ، واسمحي له بالتقام الحلمة

وضع الاستلقاء جانبًا في الرضاعة تكون فيه الأم مستلقية ويستقر فوقها الرضيع بحيث يواجه الثدي. قد يستغرق الطفل بعض الوقت ليتعلم كيف يلتقم الثدي.

2. وضع المهد المعكوس

ويُسمى هذا أيضًا بالحمل المعكوس، حيث يمكن للأم أن تدعم الطفل بإحدى يديها.

  • أمسكي طفلكِ بحيث يدعم ذراعكِ عنق الرضيع
  • اجعلي فمه قريبًا من ثديكِ بحيث لا يعيق الذراع الطريق
  • استخدمي يديِّكِ بالعكس كما هو موضح في الوضع السابق.
  • ادعمي ثديكِ باليد الحرة مع وضع أصابعكِ تحت أنسجة الثدي، وإبهامك على هالة الحلمة.
  • دعي ثديكِ يلامس الشفة السفلية للطفل بلطف.
  • سيفتح الطفل فمه استجابةً لذلك، ويحاول أن يلتقم الحلمة.
  • ادعمي الطفل على جسمكِ، واسمحي له بالالتقام.
  • بدلاً من أن تميلي للأمام، اسحبي الطفل إلى جسمكِ

3. وضع كرة القدم

يُنصح بهذا الوضع للأمهات اللاتي خضعن لعملية قيصرية أو اللائي لديهن ثدي كبير. يُوصى أيضًا بهذا لإرضاع الأطفال الخدج.

  • ضعي الطفل بحيث يستقر ذراعكِ على جذع الطفل، وادعمي عنق الطفل بيدكِ.
  • اسحبي الطفل بالقرب من ثديكِ، واتركيه يلتقمه. الآن ادعمي رأس الطفل بحيث يكون أنفه وذقنه ملامسين للثدي.
  • بمجرد الالتقام واستمرار الرضاعة، تأكدي من أن كتفي الطفل في وضع استرخاء.

4. وضع كرة القدم للتوأم

يمكن لأمهات التوائم إرضاع أطفالهن التوأم إما بشكل منفصل أو في الوقت نفسه. للرضاعة في الوقت نفسه، يمكنكِ اختيار هذا الوضع للسماح لطفليكِ بالتقام كل ثدي.

  • احملي كل طفل على كل ذراع مع ثني المرفق جزئيًا.
  • ادعمي رقبة كل طفل براحة يدكِ.
  • الآن اسمحي لهما بالتقام الثدي ومصه.

5. وضع الاستلقاء جانبًا

يوفر هذا الوضع الراحة للأم أثناء إرضاع مولودها. ويتطلب بعض المهارة، ولكن بمجرد تعلمه وممارسته، فإنه عادة ما يكون الوضع المفضل لمعظم الأمهات. كما أنه مناسب للأمهات اللاتي خضعن لعملية قيصرية.

  • استلقي جنبًا إلى جنب مع طفلك بحيث تواجه بطنكِ بطن الطفل.
  • سيساعدك ثني الجزء العلوي من الساق على الحصول على وضع مريح.
  • ضعي الثدي بأصابعكِ أمام فم الرضيع، وساعديه على التقامه والبدء في إطعام نفسه.

إلى متى يجب الاستمرار في تقديم الرضاعة الطبيعية؟

توصي العديد من الدراسات والمبادئ التوجيهية الدولية بالرضاعة الطبيعية الحصرية المستمرة دون تقديم الماء أو المكملات الغذائية أو عصائر الفاكهة أو منتجات الألبان أو الطعام لفترة الستة أشهر الأولى من العمر. وتعد الرضاعة الطبيعية الممتدة لفترة تصل إلى اثني عشر شهرًا آمنة وموصى بها أيضًا.

كيف تعرفين إذا كان طفلكِ يحصل على كمية كافية من الحليب؟

تحتوي الرضاعة الطبيعية الأولى بعد الولادة عادةً على اللبأ (colostrum) بدلاً من الحليب، وهو سائل أصفر مائي غني بالأجسام المضادة التي تعزز مناعة الطفل. يتبعه الحليب في بضعة أيام من الرضاعة المنتظمة. مصدر القلق الشائع هو ما إذا كان الطفل يتلقى تغذية كافية أم لا. إذا كنتِ تطعميه عند الطلب، وإذا كان يتبول بشكل منتظم ويتبرز حوالي 7-8 في اليوم -يكون البراز أصفر وشبه صلب- فاطمأني بأنه يحصل على تغذية جيدة.

ومع ذلك، إذا أظهر الطفل العلامات التالية، فيجب عليكِ استشارة طبيب الأطفال الخاص بكِ:

  • يرضع الطفل لمدة عشر دقائق أو أقل
  • إذا لاحظتِ الخمول والضيق المتكرر لدى الطفل
  • اصفرار لون الجلد
  • براز داكن أو دهني

كم مرة يجب إرضاع الطفل؟

لا يوجد جدول ثابت للرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة، ولكن عادةً ما يرضع الطفل السليم ثماني مرات أو أكثر يوميًا. من الأفضل أن ترضعي كلما طلب طفلكِ ذلك. قد تكون الرضاعة الزائدة ضارة ويجب تجنبها.

إن جاع الرضيع، يكون عادةً متململاً، ويبكي بشكل مفرط، ويمتص إصبعه أو إبهامه، أو يقوم بحركة الالتقام بفمه. هذه العلامات في الواقع دلائل مهمة لحاجة الطفل المولود حديثًا إلى الرضاعة الطبيعية، وتساعدك على معرفة متى يحتاج طفلكِ إلى الرضاعة.

الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

لا يجب أن تتأثر الرضاعة الطبيعية بالولادة القيصرية. على الرغم من أن الضغط البدني للجراحة والأدوية التي تُعطى قد تعرقل الرضاعة، فمن المستحسن أن تبدأي في الإرضاع المتكرر بعد بضع ساعات من الولادة، ما يقرب من ست إلى اثنتي عشر ساعة. بمجرد البدء، سينزل الحليب، ولن تواجهي مشكلة في الرضاعة. يمكنكِ طلب المساعدة من زوجكِ لتعديل وضع طفلكِ. يمكن اختيار وضع المهد أو الاستلقاء جانبًا أو كرة القدم أيها يريحكِ أكثر.

1. ما الطعام الذي يجب أن تأكله الأمهات المرضعات؟

لا يُطلب من الأم المرضعة أكل شيء محدد، ولكن النظام الغذائي المتوازن جيدًا يشتمل على:

ما الطعام الذي يجب أن تأكله الأمهات المرضعات؟

  • الطعام المحتوي على النشا، والخبز، والأرز، والبطاطس
  • فضلي منتجات القمح الكامل لأن بها ألياف مضافة ومواد مغذية إضافية
  • منتجات الألبان، مثل: الحليب والزبادي
  • الأطعمة الغنية بالبروتين، مثل: اللحوم والبيض والأسماك
  • الفواكه الطازجة والخضروات النظيفة
  • كمية كافية من الماء والسوائل

في جميع الظروف، يجب على الأم المرضعة الامتناع عن التدخين وتعاطي الكحول.

ماذا تشتري للرضاعة الطبيعية؟

من المستحسن توفير حمالات الصدر الخاصة بالرضاعة لأنها تدعم ثدييك جيدًا. ومع السحّاب والخطاطيف تصبح الحمالات مريحة للرضاعة المتكررة. تأكدي من استخدام حمالات الصدر المهيأة لفتح الأجزاء المغطية للثديين بالكامل. في الحالات التي يكون فيها الثدي غير مكشوف بشكل كاف أو تضغط الحشوة على الثدي، قد تنسد القنوات وهو ما يسبب التهاب الضرع (التهاب أنسجة الثدي).

قد تتسرب من ثدييكِ إفرازات بسبب استجابة الأوكسيتوسين. احملي حشوات ثدي قابلة لإعادة الاستخدام عند السفر للحفاظ على جفاف الثدي والشعور بالراحة. تتوفر أيضًا حمالات الصدر الخفيفة الليلية. يمكن أن تكون مضخة الثدي مفيدة في الحالات التي يكون فيها حليب الرضاعة مطلوبًا.

مشكلات قد تواجهها الأم أثناء إرضاع الطفل

يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية صعبة في الحالات التالية:

  • قد تصابين بعدوى الثدي (التهاب الضرع – mastitis) أو انسداد القنوات.
  • الالتقام غير الصحيح من فم الطفل.
  • احتقان الثدي أو آلام الحلمات، خاصة في الأسابيع الأولى. تذكري أن الرضاعة الطبيعية يجب أن تكون غير مؤلمة.
  • يبلغ عمر الطفل أيامًا إلى أسابيع ولكنه لا يحتاج إلى 7-8 حفاضات يوميًا.
  • الطفل يعاني من النعاس أو الخمول المفرط، ولا يرضع إلا أقل من 8 مرات في اليوم.
  • حالات طبية، مثل: الخداج والفشل في النمو واليرقان المرضي، أو عيوب خلقية للطفل، مثل: الحنك أو الشفة المشقوقة، أو مشكلات النمو العصبي.
  • مع المساعدة والدعم المناسبين من طبيبك، يمكن حل هذه المشكلات لمساعدتك على مواصلة الرضاعة الطبيعية من أجل صحة طفلكِ الجيدة.

الرضاعة الطبيعية هي مهارة أساسية للأم الجديدة. مع الصبر والممارسة والوعي، يمكن إرضاع طفلكِ بطريقة خالية من المتاعب. بمجرد أن تعتادين على ذلك، ستجدين أن حليب الثدي هو أفضل هبة من الأم لطفلها حديث الولادة، لأنه يضمن له التمتع بصحة جيدة.