الرئيسية / الحمل / إليك كل ما تحتاجه المرأة الحامل لأخذه في الاعتبار حول فايروس كورونا المستجد – COVID-19
إليك كل ما تحتاجه المرأة الحامل لأخذه في الاعتبار حول فايروس كورونا المستجد - COVID-19

إليك كل ما تحتاجه المرأة الحامل لأخذه في الاعتبار حول فايروس كورونا المستجد – COVID-19

لقد تغيير واقع الحياة كما نعرفها، وكان فيروس كورونا المستجد – COVID 19 وراء هذا التحول في حياتنا اليومية. يمكن لأي شخص وكل شخص أن يصاب بعدوى فيروس كورونا المستجد – COVID 19- من الأطفال إلى كبار السن وحتى النساء الحوامل. الحمل بالفعل قضية حساسة، وفي ظل هذه الأوقات التي نعيشها وفيروس كورونا المستجد – COVID 19 ينتشر بسرعة، قد يكون من المرعب أن تفكري في كيفية المحافظة على سلامتك، خاصة إذا كنت حاملاً وستنجبين طفلك قريبًا، فيجب أن يكون لديك الكثير من الأسئلة المتعلقة بتأثير هذا الوباء عليك وعلى طفلك.

بما أن فيروس كورونا المستجد – COVID 19 لا يزال جديدًا، فهناك معلومات محدودة جدًا متاحة عن تأثيره على الحمل. في هذه المقالة، حاولنا الإجابة عن بعض الأسئلة الشائعة التي قد تكون لديك فيما يتعلق بالحمل والفيروس الجديد وكيف يمكنك الحفاظ على سلامتك خلال هذا الوقت. أولاً، دعنا نستكشف كيف تنتشر عدوى فيروس كورونا المستجد – COVID 19.

ما هو فيروس كورونا المستجد – COVID 19وكيف ينتشر؟

يعد فيروس Covid-19 التاجي من الأمراض التنفسية التي تنتقل عن طريق انتقال العدوى من شخص لآخر. ينتشر الفيروس عندما يتم إطلاق قطرات الجهاز التنفسي للشخص المصاب في الهواء عندما يعطس أو يسعل. قد تنتشر العدوى أيضًا عندما يلمس شخص ما سطحًا أو أي شيء مصاب من قبل شخص تم اختباره إيجابيًا لفيروس كورونا المستجد – COVID 19.

ما هو فيروس كورونا المستجد – COVID 19وكيف ينتشر؟

ما هو فيروس كورونا المستجد – COVID 19وكيف ينتشر؟

ما هي أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد – COVID 19 أثناء الحمل؟

تتشابه أعراض فيروس كورونا المستجد – COVID 19 مع أعراض البرد والإنفلونزا وغيرها من مشاكل الجهاز التنفسي الشائعة. يمكن أن تظهر الأعراض في وقت مبكر من يومين وحتى 14 يومًا بعد التعرض لهذا الفيروس، ويمكن أن تتراوح من أعراض خفيفة إلى متوسطة أو شديدة. الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة لهذه العدوى هي:

سعال

حمى

ضيق في التنفس

أعراض أخرى شبيهة بالبرد / الإنفلونزا

الالتهاب الرئوي ونقص الأكسجين الملحوظ هي الأعراض الشديدة لـ COVID-19 ويمكن ملاحظتها لدى كبار السن. قد تكون هذه الأعراض أيضًا لدى النساء الحوامل والأشخاص المصابين بداء السكري وأمراض الرئة المزمنة والسرطان.

هل النساء الحوامل في خطر أكبر من فيروس كورونا المستجد – COVID-19؟

بالنظر إلى أن الفيروس جديد، لا يمكن قول الكثير عن تأثيره على النساء الحوامل. وفقًا للمعلومات المنشورة على CDC، فإن فيروس كورونا المستجد COVID-19 يشكل نفس الخطر على النساء الحوامل مثل الأنفلونزا أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، وفي الوقت الحاضر، لا يمكن القول (أو التأكيد) أن النساء الحوامل في خطر أكبر من الاصابة بهذه العدوى بالمقارنة مع النساء غير الحوامل. ومع ذلك، من الأفضل الحفاظ على مناعة عالية واتخاذ أقصى قدر من الحذر.

ما هي احتمالات الإجهاض إذا كانت المرأة الحامل إيجابية لفيروس كورونا المستجد – COVID-19؟

من المعلومات القليلة المتوفرة، من الصعب استنتاج أن النساء الحوامل أكثر عرضة للإجهاض بسبب عدوى COVID-19. ومع ذلك، تم الإبلاغ عن بعض المضاعفات الأخرى مثل الولادة قبل الأوان في الأطفال المولودين للنساء المصابات بـ COVID-19. ولكن لا يمكن القول على وجه اليقين ما إذا كانت الولادة قبل الأوان ناتجة عن الإصابة ب فيروس كورونا المستجد أو بعض المضاعفات الأخرى التي ربما حدثت في وقت الحمل. لذا إذا كنت حاملاً، لا ترهقي نفسك بالكثير من التفكير في الأسوأ ابق إيجابيتًا ولا تقلقي. الأهم من ذلك، أن تحرصي على البقاء في المنزل وأن تعيشين حياة صحية، وستكونين أنت وطفلك على ما يرام إن شاء الله.

هل يمكن للمرأة الحامل المصابة بفيروس كورونا المستجد – COVID 19 أن تنقل العدوى إلى الجنين؟

في الوقت الحاضر، لا يوجد دليل يشير إلى أن المرأة الحامل التي تم اختبارها إيجابيا لعدوى COVID-19 يمكن أن تنقل العدوي إلى الطفل أثناء الحمل (المعروف أيضًا باسم الانتقال الرأسي). وفقًا لدراسة صينية، نشرت في مجلة Frontiers in Pediatrics، يُزعم أن الفيروس لا ينتقل إلى الطفل من الأم المصابة بـ COVID-19. ومع ذلك، فإن الدراسة كانت قد شملت أربع نساء حوامل فقط مصابات بهذا المرض، وتم عزل الأطفال المولودين لهؤلاء النساء ولم تظهر عليهم أي أعراض مرتبطة بفيروس كورونا المستجد. كما تم اختبار ثلاثة من أصل أربعة أطفال سلبية بينما رفض والدا الطفل الرابع إعطاء الموافقة على إجراء الاختبار.

ولقد تمت الإفادة بأن أحد الأطفال حديثي الولادة مصاب فعلا بفيروس كورونا المستجد – COVID 19 في لندن، حيت أن والدة المولود كانت مشتبها في إصابتها بالالتهاب الرئوي وأصيبت أيضا بالفيروس المستجد. ومع ذلك، من غير المعروف ما إذا كان الطفل قد أصيب بالعدوى أثناء الحمل أو في وقت الولادة. يجب إجراء المزيد من الأبحاث قبل الوصول إلى أي استنتاج قاطع. للمواصلة في الاستمتاع بحمل صحي، أفضل شيء يمكنك القيام به هو البقاء في المنزل واتباع نمط حياة صحي وتجنب الإصابة بالعدوى في المقام الأول.

ما الذي يمكن للنساء الحوامل القيام به للحماية من عدوى COVID-19؟

نظرًا لأنه لم يتم تطوير أي لقاح مضاد لفيروس COVID-19 حتى الآن، يمكن للنساء الحوامل اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية تمامًا مثل عامة الناس لتجنب الإصابة. فإذا كنتِ حاملًا، فإليك ما يمكنك فعله لتقليل فرص إصابتك بهذه العدوى.

1. أولاً وقبل كل شيء، اغسلي يديك بشكل متكرر بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل؛ تذكري أن تغسلي يديك بعد الذهاب إلى الحمام، ومباشرة بعد دخول منزلك، وقبل وبعد تناول الطعام، وبعد السعال أو العطس، وبعد نفخ أنفك.

2. احتفظي بمطهر يحتوي على الكحول في متناول اليد، واستخدميه عند الحاجة.

3. تجنبي الاتصال الوثيق مع المرضى.

4. تجنبي لمس عينيك وأنفك وفمك قدر الإمكان.

5. في حالة لمس عينيك أو أنفك أو فمك، راجع النقطة 1 ثم النقطة 4

6. ممارسة المسافة المناسبة للتباعد الاجتماعي إنها ضرورة العصر حاليا. انقر هنا لمعرفة المزيد.

7. قومي بتغطية فمك بمنديل أثناء العطس أو السعال والتخلص من الأنسجة على الفور.

8. اتصلي بطبيبك إذا لاحظت حتى أدنى الأعراض.

ولادة طفل مصاب بعدوى فيروس كورونا المستجد COVID-19

 يمكن للمرأة المصابة بعدوى COVID-19 أن تلد الطفل وهي لا تزال تتعافى من العدوى، ولكن هذا يعتمد على شدة المرض والأعراض التي تتعرض لها بسبب العدوى. فيما يتعلق بالمولود الجديد، قد يصاب بعض الأطفال بالعدوى، وقد لا يصاب البعض الآخر. حتى إذا كانت نتيجة اختبار الرضيع إيجابية، فإنه لم يثبت أنه قد يكون مصابًا أثناء وجوده في الرحم أو وقت الولادة، لذلك لا يمكن قول أي شيء على وجه اليقين.

ومع ذلك، من أجل منع الطفل من التعرض لهذه العدوى، قد يبقيه الأطباء في وحدة حديثي الولادة، مما يعزله عن الأم. وقد يتم تغذيته عن طريق الحليب الصناعي حتى تتعافى الأم تمامًا.

الأسئلة الشائعة

1. ماذا يجب أن أفعل إذا تم اختباري إيجابياً لـ COVID-19 أثناء الحمل؟

إذا كانت نتائج الاختبار إيجابية لفيروس كورونا المستجد، فينبغي عليك إبلاغ طبيب أمراض النساء عن ذلك. في حالة الأعراض الخفيفة، سيُطلب منك عزل نفسك في المنزل. وإذا كانت الأعراض شديدة، فسيتم علاجك في المستشفى.

2. هل سيتم اختبار طفلي أيضًا بحثًا عن فيروس كورونا؟

نعم، إذا اشتبهت في الإصابة بفيروس COVID-19 خلال فترة الحمل أو عند ولادة طفلك، أو إذا تم إصابتك به، فسيتم اختبار مولودك أيضًا عند الولادة.

الحظر المنزلي

نظرًا لأنه لم يتم تطوير أي لقاح مضاد للفيروس كورونا المستجد – COVID-19 حتى الآن، فإن أفضل شيء يمكن أن تفعله المرأة الحامل لحماية نفسها من هذه العدوى هو الحفاظ على النظافة، وتناول الطعام الصحي لتقوية جهازها المناعي، وممارسة التباعد الاجتماعي، والتقليل من مستويات القلق والتوتر والإجهاد البدني والنفسي. نحن نتفهم أن الحمل أثناء فترة تفشي فيروس كورونا المستجد – COVID-19 يمكن أن يجعلك تشعرين بالقلق الشديد، ولكن الاعتناء بنفسك والبقاء في المنزل، خاصةً أثناء تفشي الفيروس يمكن أن يساعدك في منع هذه العدوى من الوصول إليك ويزيد من فرص الحمل الصحي. نتمنى لكي كل الصحة والسلامة.