الرئيسية / الحمل / تناول حمض الفوليك قبل الحمل – لماذا هو ضروري؟
تناول حمض الفوليك قبل الحمل - لماذا هو ضروري؟

تناول حمض الفوليك قبل الحمل – لماذا هو ضروري؟

حمض الفوليك هو شكل اصطناعي من فيتامين B9 وهو ضروري لتطور الجسم ولضمان صحة جيدة. في الأسابيع الأولى من الحمل، من الضروري إستهلاك كمية كافية من حمض الفوليك من أجل النمو والتطور السليم للجنين. نقص حمض الفوليك في الحمل المبكر هو سبب العيوب الخلقية التي يمكن تجنبها مع المكملات الغذائية المناسبة من الفيتامينات.

ما هو حمض الفوليك

حمض الفوليك، المعروف أيضًا بفيتامين B9، هو أحد الفيتامينات من مجموعة فيتامينات ب التي تندرج تحت تصنيف الفولات. وهي مركبات مهمة مطلوبة لعملية إنتاج الخلايا وصيانتها جنبًا إلى جنب مع توليف DNA و RNA. وهي مفيدة في منع التغيرات في الحمض النووي ومكافحة السرطان. فحمض الفوليك ضروري خاصة خلال فترات انقسام الخلايا والنمو السريع مثل فترات الحمل والرضاعة. ويوجد حمض الفوليك بشكل طبيعي في الأطعمة مثل الحبوب الكاملة والبرتقال والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والبقول والكبد والأفوكادو والسبانخ والشمندر وما إلي ذلك. قد لا تكون كمية حمض الفوليك من المصادر الطبيعية كافية لتلبية احتياجات الجسم. لمكافحة هذا، غالبًا ما تضيفه شركات تصنيع الأغذية إلى بعض حبوب الإفطار والخبز لتلبية الاحتياجات اليومية. كما أن الجسم لا يستطيع توليف حمض الفوليك فيجب أن يكون تناوله غذائيًا. يمكن أن يؤدي عدم تناول كمية كافية إلى نقص حمض الفوليك فينتج عنه فقر الدم والضعف. كما أظهر تناول مكملات حمض الفوليك على المدي الطويل إلى فوائد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

لماذا تحتاجين إلى حمض الفوليك قبل محاولة الحمل

يلعب حمض الفوليك دورًا محوريًا في انقسام الخلايا وتكاثر الحمض النووي. والحمل المبكر (الأسابيع الاثني عشر الأولى) هو وقت النمو السريع. هذا هو الوقت الذي تتشكل فيه دماغ الطفل والجهاز العصبي. نظرًا لأن عددًا كبيرًا من حالات الحمل تكون غير مخطط لها وتعاني معظم النساء بنظام غذائي غير صحي، فتناول حمض الفوليك قبل الحمل يساعدك على حماية الجنين من الأمراض. أظهرت الدراسات أن كمية غير كافية من حمض الفوليك يمكن أن تسبب عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) مثل تشقق العمود الفقري Spina Bifida. وهذه حالة لا يتم فيها إغلاق الغطاء الواقي الذي يتطور حول الحبل الشوكي للأجنة بشكل صحيح فيترك فجوة. فيمكن أن يؤدي هذا إلى تلف الأعصاب الدائم والشلل. وفترة تناول الطعام الموصى بها هي ثلاثة أشهر قبل الحمل والأشهر الثلاثة الأولى بعد ذلك. بما أن حمض الفوليك يساعد على الخصوبة عند النساء، فإنه يساعد على البدء في تناوله قبل بضعة أشهر من محاولة الحمل.

ما هي الكمية الموصي بها من إستهلاك حمض الفوليك

الكمية الموصى بها لجميع النساء القادرات على محاولة الحمل هي 400 ميكروغرام (mcg) من حمض الفوليك كل يوم قبل الحمل. ويجب إستهلاك المكمل 12 أسبوعًا قبل الحمل لمنع مجموعة من NTDs. بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من مشاكل صحية مثل مرض السكري والصرع وأمراض الاضطرابات الهضمية ، قد يوصي الطبيب بجرعة أعلى في حدود 5 ملليجرام (ملج) في اليوم. وفي الحمل، يجب أن يكون تناول حمض الفوليك حوالي 600 ميكروجرام من أربعة إلى تسعة أشهر و 500 ميكروجرام أثناء الرضاعة الطبيعية. على الرغم من أن الفوائد الصحية كثيرة، ولكن له أيضًا آثار جانبية من مكملات حمض الفوليك عند بعض النساء. تتضمن الآثار الجانبية لتناول حمض الفوليك قبل الحمل الأطفال المولودين بعدوى الجهاز التنفسي والربو وارتفاع معدل الإصابة بسرطان الثدي عند النساء.

فوائد تناول حمض الفوليك

بما أن تناول حمض الفوليك منخفض عند معظم النساء، فالمكملات الغذائية هي أفضل طريقة للحصول عليه للحفاظ على الجنين من العيوب الخلقية أثناء الحمل. فمن الأفضل تناول مكملات حمض الفوليك من قبل بضعة أشهر من محاولة الحمل للمساعدة في حماية الطفل.

فوائد حمض الفوليك قبل الحمل هي كما يلي:

  • تقلل مكملات حمض الفوليك من فرص الأجنة المصابة بأمراض مثل تشقق العمود الفقري Spina bifida (حالة عيب الأنبوب العصبي مع العمود الفقري المشوه) و انعدام الدماغ Anencephaly (نمو غير كامل للدماغ) بنسبة 50٪ على الأقل إلى جانب خفض التشوهات الخلقية الأخرى.
  • يحمي الطفل من مخاطر الحنك المشقوق وسوء التطور في الرحم ووزن الولادة المنخفض.
  • يقلل خطر الإجهاض والولادة المبكرة. يزيد نقص حمض الفوليك من مستويات الهوموسيستين في الدم مما يؤدي إلى مضاعفات والإجهاض.
  • حمض الفوليك ضروري لصحة ونمو وتطور خلايا الجسم.
  • يساعد على حماية الحمض النووي من التلف الذي قد يؤدي إلى السرطان.
  • يساعد حمض الفوليك في إنتاج خلايا الدم الحمراء وفي منع نوع معين من فقر الدم
  • وتفيد في إنتاج وعمل الخريطة الوراثية ولبنات البناء الأساسية لخلايا الجسم.
  • وهو ضروري أيضًا في مساعدة النمو السريع للخلايا في مشيمة الطفل

الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك

بما أن حمض الفوليك هو منتج تكميلي صناعيًا، يُنصح بالحصول على جزء صغير من إجمالي الاحتياجات اليومية من حمض الفوليك من المصادر الغذائية الطبيعية.

إليك 15 من الأطعمة الغنية بحمض الفوليك وهي ضرورية للجسم

ملاحظة: كوب واحد 125 جرام

  • الخضروات الورقية الخضراء الداكنة مثل السبانخ (263 ميكروجرام لكل كوب) اللفت الخضر (170 ميكروجرام لكل كوب) الكرنب الأخضر (177 ميكروجرام لكل كوب)
  • الحمضيات مثل البرتقال. كل برتقالة تحتوي على 50 ميكروجرام من حمض الفوليك
  • البابايا – 1 بابايا يحتوي على حوالي 115 ميكروجرام من حمض الفوليك
  • البروكلي – 1 بروكلي يحتوي على حوالي 104 ميكروجرام من حمض الفوليك
  • الهليون (263 ميكروجرام لكل كوب)
  • العدس (358 ميكروجرام لكل كوب)
  • الفول الأسود (256 ميكروجرام لكل كوب) والفاصوليا الحمراء (229 ميكروجرام لكل كوب)
  • الأفوكادو (110 ميكروجرام لكل كوب)
  • براعم بروكسل (100 ميكروجرام لكل كوب)
  • الفول السوداني (352 ميكروجرام لكل كوب)
  • بذور الكتان (54 ميكروجرام في ملعقتين كبيرتين)
  • القرنبيط (55 ميكروجرام لكل كوب)
  • البنجر (148 ميكروجرام لكل كوب)
  • اللوز (54 ميكروجرام لكل كوب)
  • الذرة (34 ميكروجرام لكل كوب)

الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك

ماذا يحدث إذا كان حمض الفوليك في كمية أقل في الجسم

يمكن أن يؤدي نقص حمض الفوليك في الجسم إلى نقص الفولات. تشمل الأعراض:

  • فقر الدم
  • الإسهال
  • فقدان الوزن
  • فقدان الشهية
  • الضعف
  • التهاب اللسان
  • خفقان القلب
  • التهيج
  • الصداع

يمكن أن يكون لها آثار ضارة على النساء الحوامل، مثل وزن الجنين المنخفض عند الولادة عند الرضع والأطفال الخدج والأطفال الذين يعانون من عيوب الأنبوب العصبي (NTDs). تحدث NTDs عندما يندمج الأنبوب العصبي بشكل غير صحيح أثناء تكوين الجنين ويؤدي إلي عيوب خلقية وتشمل هذه:

  • تشقق العمود الفقري (Spina Bifida): إن تطور غير كامل للحبل الشوكي يؤدي إلى عيوب خلقي بشكل دائم.
  • انعدام الدماغ (Anencephaly): إن التطورات غير الصحيحة في الأجزاء الرئيسية من الدماغ تؤدي غلي عيوب خلقي ويقصر عمر الطفل.

إن انخفاض مستويات حمض الفوليك مرتبط بمضاعفات الحمل ومقدمات الارتعاج pre-eclampsia والإجهاض ويزيد أيضاً من فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض الزهايمر وبعض أنواع السرطان عند النساء.

هل تحتاجين إلى المكملات؟

يجب تناول مكملات حمض الفوليك لتقليل مخاطر عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) والعيوب الخلقية. تشير الدراسات إلى أنها تقلل من فرص حدوث هذه الاضطرابات بنسبة %50. إذا كان لديك طفل مصاب بعيوب الأنبوب العصبي NDT من قبل، فإن مكملات حمض الفوليك تقلل فرصك في طفل آخر بنسبة %70 . إن تناول مكملات حمض الفوليك بإنتظام تقلل خطر مقدمات الارتعاج في الثلث الثاني من الحمل.

إن المصادر الغذائية الطبيعية للفولات غير قادرة على تقديم كمية مطلوبة في اليوم. لأنها تذوب بسهولة في الماء، فالغسل والطبخ يدمروجود حمض الفوليك في مصادر مثل الخضار واللحوم. ويساعد البخار والميكروويف في الاحتفاظ ببعض منها ولكن يجب استهلاك كميات كبيرة من الطعام لتلبية الكمية المطلوبة في اليوم.

الأبحاث أظهرت أن الجسم يمتص حمض الفوليك بشكل أفضل عند تناوله كمكمل غذائي من الفولات التي تحدث في الأطعمة. بما أن الأنبوب العصبي للجنين يتطور في وقت مبكر جدًا من الحمل، وقد لا يعلمن العديد من النساء بحملهن في تلك المرحلة. يمكن أن تمنع فيتامينات حمض الفوليك قبل الحمل في الجسم أي تشوهات خلقية.

على الرغم من أن العديد من الأطعمة الطبيعية هي مصادر جيدة لحمض الفوليك، إلا أنك قد لا تزالين تعانين من نقص كل يوم إذا كنت حاملا أو تحاولين الحمل.