الرئيسية / محاولة الحمل / فرص الحمل قبل وبعد دورة شهرية
فرص الحمل قبل وبعد دورة شهرية

فرص الحمل قبل وبعد دورة شهرية

يمكن أن يثير الحمل والولادة ردود فعل متباينة لدى الناس من الفرح والترقب إلى الرعب والخوف. يعتمد هذا في الغالب على وقت الحمل .قد تكون بعض النساء مرتاحات ماديًا وشخصيًا لتحمل مسؤولية الطفل في حين أن بعض النساء قد يفضلن الانتظار بعض الوقت قبل محاولة الحمل. سواء كنت تحاولين الحمل (أو منع الحمل) فالوقت هو كل شيء. هنا، سنناقش فرص الحمل في أي وقت قبل أو بعد الدورة الشهرية.

كيف يحدث الحمل؟

يحدث الحمل عندما تقوم الخلية المنوية المتنقلة بتخصيب خلية البويضة ويتم زرع البويضة داخل الرحم. وللقيام بذلك، يجب أن تسبح الخلية المنوية من المهبل إلى قناة فالوب عبر عنق الرحم. وبعد التخصيب، تنتقل خلية البويضة المخصبة من المبيض إلى الرحم عبر قناة فالوب، وتلصق نفسها على بطانة الرحم. وبعده، تتبع العمليات المتبقية التي هي جزء من الحمل.

يحدث الحمل في أي وقت من بضع ساعات بعد ممارسة الجنس إلى 5 أيام بعد ذلك. قد تصل أسرع المنوية إلى البويضة في 45 دقيقة فقط في حين أن الحيوانات المنوية البطيئة قد تستغرق حتي 12 ساعة لحدوث الحمل. ويمكن لخلايا الحيوانات المنوية أن تسترح لمدة 5 أيام في بيئة مضيافة لقناة فالوب ولا تزال تقوم بوظيفتها الأساسية في تخصيب البويضة. ويحدث هذا بعد حدوث التبويض بعد 5 أيام من ممارسة الجنس. وهذا يعني أنه إذا تم إطلاق البويضة في أي وقت في هذه الفترة، فيمكن أن تقوم الحيوانات المنوية بتخصيبها.

فلحدوث الحمل، هناك معالم مختلفة يجب توفرها:

  • يجب أن تكون هناك خلية منوية متنقلة.
  • ويجب أن يكون هناك بيضة قابلة للحياة.
  • يجب أن يجتمعا في نفس الوقت.
  • هناك فرص حدوث الحمل إذا تدخل الحيوانات المنوية في الرحم حيث يلتقي ببويضة قابلة للحياة.
  • هذا هو احتمالا منطقيا إذا تمارس المرأة الجنس عندما تكون هناك بويضة قابلة للحياة في الرحم.

الوقت الذي يستضيف فيه الرحم بيضة قابلة للحياة يسمى بفترة التبويض. هذه الفترة الزمنية للتبويض هي الوقت الذي يكون فيه فرص أكثر لحدوث الحمل.

فرص حدوث الحمل قبل الدورة الشهرية

فرص حدوث الحمل قبل الدورة الشهرية

هل يمكن حدوث الحمل قبل الدورة الشهرية مباشرة؟ من أجل الإجابة على هذا السؤال، لنفترض أن هذا يشير إلى الأسبوع ما قبل حدوث الدورة الشهرية. في هذا السيناريو، نحتاج أيضًا إلى افتراض أن المرأة تعرف على مدي انتظام وتواريخ دورتها الشهرية.

في هذه الحالة، ما لم تكن المرأة تمر بالتبويض في ذلك الأسبوع ، فحدوث الحمل بسبب ممارسة الجنس خلال هذا الأسبوع غير محتمل. عادةً ما تكون الفترة الأكثر خصوبة لحدوث الحمل هي الفترة التي تستمر من خمسة أيام قبل تبويضها إلى التبويض نفسه. ما لم يتطابق هذا الوقت مع الأسبوع قبل دورتها الشهرية، لا يمكن أن يحدث التخصيب. فالحالة النادرة التي يمكن أن يحدث فيها الحمل هي عندما يكون للمرأة دورة شهرية قصيرة بين حوالي 19-22 يومًا، حيث يمكن أن تؤدي ممارسة الجنس قبل الدورة الشهرية إلى حدوث الحمل.

إذا كنتِ تحاولين الحمل وتتساءلين، “هل يمكن حدوث الحمل بعد التبويض ولكن قبل الدورة الشهرية؟”، فالجواب هو نعم، حدوث الحمل بعد التبويض وقبل الدورة الشهرية ممكن، في حين أن الفرص قليلة، فمن المؤكد أنها ليست مستحيلة.

فرص حدوث الحمل بعد الدورة الشهرية

يمكن حدوث الحمل بعد انتهاء الدورة الشهرية. في الواقع، تستمر أيام الخصوبة لمدة تصل إلى 3-5 أيام بعد انتهاء الدورة الشهرية. ويُنصح بممارسة الجنس بانتظام يوم بعد يوم إذا كنت تحاولين الحمل. ويجب أن يستمر هذا حتى بضعة أيام بعد منتصف الدورة الشهرية. مثلاً، إذا كان منتصف الدورة الشهرية في اليوم 14 فستة أيام قبل و 4 أيام بعدها تعتبر أيام مناسبة لزيادة فرص حدوث الحمل.

فهم دورتك الشهرية

فهم دورتك الشهرية

تستمر الدورة الشهرية لمدة 28-32 يومًا لدي معظم النساء. ولدي الأخريات تكون أقصر أو أطول من هذا المتوسط.

من الضروري فهم فترة التبويض لفهم حدوث الحمل، وهي في منتصف الدورة الشهرية ويتم حساب فيترة الدورة لمدة 28 يومًا. وعادة ما تكون فترة التبويض بين اليوم 10 و 15. ومن المرجح أن يحدث الحمل خلال هذه الفترة. التبويض هو الوقت الذي تكون فيه المرأة أكثر خصوبة ويزيد ممارسة الجنس أثناء التبويض من فرص حدوث الحمل. تكون فرص حدوث الحمل أثناء الدورة الشهرية أعلى خلال اليوم الخامس إلي اليوم العاشر وتستمر اليوم من 16 إلى 21. يمكن قياس التبويض باختلاف الإفرازات المهبلية التي تشبه بياض البيضة، وتكون درجات الحرارة القاعدية للجسم أيضا أعلى خلال هذا الوقت.

العوامل التي تؤثر على فرص الحمل

ما هي العوامل التي تؤثر على فرص الحمل؟ كيف يمكنك أن تجعلي الفرص مجدية أو بدلاً من ذلك أن تتأكدي من عدم حدوث الحمل؟ تابعي القراءة لمعرفة المزيد.

  1. عمر الأم

تنخفض فرص الحمل التي تتراوح بين 15-25٪ في العشرينات من العمر لتصبح أقل في الثلاثينيات وتصبح أقل بكثير في الأربعينيات. لذا، إذا كنت تريدين محاولة الحمل فابدأي في عمر صغير.

  1. الدورات الشهرية المنتظمة

الدورات الشهرية غير المنتظمة تصعب جدًا التنبؤ بوقت التبويض خلالها وبالتالي الوقت المناسب لممارسة الجنس لمحوالة الحمل.

  1. ممارسة الجنس الكثيرة

من الضروري ممارسة الجنس بانتظام ولكن من الغريب أن الجنس كل يوم قد يكون أقل فعالية من ممارسته يوم بعد يوم. ومن الضروري منح الرجال وقتًا للتعافي لكي لا تبدو العملية روتينية.

  1. وقت التدخل بالعناية الطبية

إذا كان الزوجان يمارسان الجنس بشكل منتظم لمدة تصل إلى عام ولم يحدث الحمل، فيجب عليهما زيارة أخصائي طبي وحل مشاكل الصحة الجنسية. يمكن أن يؤدي تأخير زيارة الطبيب إلى مشاكل لاحقًا.

  1. علاج الحالات الطبية الأخرى

أي مرض أو حالة طبية يعاني منها أي من الزوجين يؤثر أيضًا على الحمل.

المفاهيم الخاطئة عن الحمل خلال الدورة الشهرية

تحيط العديد من الأساطير والمفاهيم الخاطئة بمفهوم حدوث الحمل. دعونا نوضح بعض منهم:

  1. لا يمكن حدوث الحمل مباشرة بعد الدورة الشهرية

المفهوم الخاطئ الأكثر شيوعًا هو أنه لا يمكن حدوث الحمل قبل الدورة الشهرية أو بعدها مباشرة. كما ذكرنا سابقًا، يعتمد ذلك على فترة دورة شهرية والقدرة على التنبؤ بالوقت التقريبي للتبويض.

  1. ممارسة الجنس بانتظام يومياً أفضل لحدوث الحمل

المفهوم الخاطئ أن ممارسة الجنس بانتظام يومياً أفضل لحدوث الحمل. في حين أن ممارسة الجنس بانتظام يزيد من فرص الحمل. إنما كما هو الحال مع كل شيء في الحياة، فإن الجودة أفضل من الكمية. تكفي خلية منوية واحدة لضمان الحمل، ويحتوي السائل المنوي على آلاف من الحيوانات المنوية. لذا فإن عدد المرات التي تم فيها ممارسة الجنس ليس بمهم بقدر أهمية جودة الحيوانات المنوية. فيؤثر حركتهم وصحة الحمض النووي الخاص بهم على الحمل. وخلية منوية تكفي للحمل إذا نجحت للوصول إلى البويضة في وقت فترة التبويض وكانت الخلية المنوية بصحة جيدة.

  1. الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي المصاب بها سابقا لا تؤثر على فرص الحمل

يمكن أن يؤثر تلف الأعضاء التناسلية من الأمراض المنقولة جنسيًا المصاب بها سابقا بشكل كبير على التخصيب. يمكن أن تؤثر الكلاميديا والسيلان غير المعالجة سلبًا على تخصيب لدي الرجال والنساء. يعد مرض التهاب الحوض أو PID حالة خطيرة بشكل خاص ويمكن أن يؤدي إلى تلف الرحم وقناتي فالوب بشكل دائم.

  1. بعض الأوضاع الجنسية أفضل من غيرها للحمل

نظرًا لأنه من الصعب جدًا جمع البيانات حول الأوضاع الجنسية وعلاقتها بالحمل، فإن الأمر متروك للراحة والتفضيل الفردي.

  1. ليست للنشوة الجنسية للمرأة أي أثر على الحمل

إن النشوة الجنسية للمرأة أثناء ممارسة الجنس أمر جيد جدًا وفقًا للعديد من الخبراء. تقلصات إيقاع عضلات المهبل تساعد الرحم في رحلة الحيوانات المنوية إلى البويضة، وتزيد أيضاً من تدفق الدم وإفراز الهرمونات في هذه المنطقة لزيادة فرص الحمل الناجح.

  1. لا تعتمد الخصوبة على عمر الزوجين

العمر الأفضل لمحاولة الحمل هو ما بين 20 و 30 سنة. ستنخفض مستويات الخصوبة بشكل أقل بعد سن 35 عاما. وبعده أي في أي وقت خلال سن الأربعين وما فوق، تنخفض فرص الحمل الصحي دون مساعدة طبية وبدون مضاعفات، مثل الإجهاض والتشوهات الجينية، وهذا لكلا الجنسين.

علامات الحمل الناجح

علامات الحمل الناجح

غالبًا يتم تجاهل علامات الحمل الناجح. نظرًا لأن علامات الحمل تختلف كثيرًا بين كل امرأة حامل، قد تخلط بعض النساء فيما إذا كانت حاملاً أم لا. وقد يتعرفن البعض على علامات الحمل بسهولة شديدة، وقد لا تعرف البعض مثل النساء اللواتي تعاني من دورات شهرية غير منتظمة يفتن دورتهن الشهرية. علامات الحمل الأكثر شيوعًا هي:

  • فقدان الدورة الشهرية
  • الغثيان الصباحي
  • كثرة التبول
  • ألم أو تورم في الصدر
  • الحلمات الداكنة
  • سواد الخط من السرة إلى منطقة العانة
  • الرغبة الشديدة في الطعام
  • خطوط مزرقة ووردية حول الثديين

تظهر هذه العلامات في أوقات متفاوتة وفي بعض الحالات لا تظهر على الإطلاق. فيجب تأكيد الحمل باختبارات الحمل. إما فحص خارج الرحم أو اختبارات معملية أو فحص طبي.

الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها أثناء محاولة الحمل

أثناء محاولة الحمل، هذه بعض النقاط التي يجب على المرءة أن تلاحظها. ستحسن هذه النقاط فرص الحمل.

  1. الوقت

إن ممارسة الجنس في الوقت الخطأ هو أول خطأ يرتكبه الزوجين. إذا كان حساب وقت التبويض بشكل صحيح والخطة لممارسة الجنس المنتظم في فترة التبويض وبعدها فستكون فرص الحمل أفضل.

  1. عدم زيارة الطبيب في الوقت المناسب

إذا كان الزوجين يمارسان الجنس بانتظام كل 2-3 أيام لمدة عام ولم يحدث الحمل فيجب زيارة الطبيب في أقرب وقت. قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار لكلا الزوجين لأي مشاكل الصحة الجنسية وكذلك الصحة العامة.

  1. زيارة الطبيب في وقت مبكر

من الطبيعي أن يستغرق ما يصل إلى عام لتحقيق للحمل الناجح. فإن رؤية الطبيب في غضون 6-8 أشهر من ممارسة الجنس المنتظم تعني بشكل عام أن الزوجين قلقان بشأن الحمل، ويمكن أن يؤثر هذا القلق على الحمل أيضاً.

  1. العادات غير الصحية

الكحول والتدخين والمخدرات وممارسة الرياضة المفرطة والإفراط في العمل كلها عادات غير صحية ويمكن أن تؤثر على صحتك وخصوبتك وصحتك الجنسية. يمكن أن تؤثر على صحة الحيوانات المنوية والبويضة وتقلل من فرص الحمل.

  1. ممارسة الجنس كل يوم

تؤدي ممارسة الجنس كل يوم إلى انخفاض في عدد الحيوانات المنوية وقد تبدو وكأنها عمل روتيني وليس نشاطًا ممتعًا. فممارسة الجنس في كل يوم بديل خيار أفضل.

  1. عدم التحقق من مشاكل الصحة الجنسية لدي الرجل

إن افتراض أن المشكلة لدي المرأة هو خطأ. فتكون 40 ٪ من مشاكل الخصوبة لدي الرجال. فاختبار الزوجين جزءًا ضروري لتحديد مشاكل الصحة الجنسية ومعالجتها حتى يمكن حدوث الحمل الناجح.

  1. محاولة الحمل في وقت متأخر جدا في الحياة

ينخفض الفرق في الخصوبة بنسبة 50٪ تقريبًا من العشرينات إلى الأربعينيات. وإذا كنت تريدين محاولة الحمل، فمن الأفضل محاولة الحمل عند عمر فيه فرص أفضل للنجاح.

عندما يتعلق الأمر بالحمل، فإن الوقت هو أهم شيء تقريبًا! ولكن هناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على فرص الحمل. فتأكدي من اتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لمحاولة الحمل والحفاظ على صحتك.