الرئيسية / الحمل / وسادة الحمل – الفوائد والأنواع وكيفية استخدامها
وسادة الحمل – الفوائد والأنواع وكيفية استخدامها

وسادة الحمل – الفوائد والأنواع وكيفية استخدامها

الحمل فترة مثيرة وصعبة بالنسبة للأمهات الحوامل. تتطلب هذه الأشهر الرعاية اللازمة من جانب الأم لضمان بقاء طفلها في أمان ليلقى كل الدعم والتغذية اللازمة للتطور والنمو.

وتماما مثلما يحتاج الطفل إلى التغذية داخليًا للتطور والحفاظ على صحته أثناء الولادة، فتحتاج الأم أيضًا إلى ضمان حماية الجنين من أي ضرر خارجي. فمن الضروري أن تكون المرأة الحامل في بيئة آمنة حيث تكون مرتاحة ويمكنها التنقل بحرية.

ومن الجوانب الحاسمة التي تحتاج إلى الاهتمام هى أوضاع نوم الأم، وبالتالى يمضي الزوجان العديد من الليالي بلا نوم لضمان أن الأم تنام في وضعية آمنة لا تضر الطفل.

تكون المراتب العادية غير مصممة لتوفير الراحة للمرأة الحامل، وقد تؤدي إلى آلام في الجسم وتعيق نومها.

ما هي وسادة الأمومة؟

وسادة الأمومة أو الحمل هي وسادة مصممة خصيصًا لتناسب وتدعم الشكل المتغير لجسم الأم أثناء الحمل وتقديم الدعم لمختلف أوضاع النوم. وقد تم تصميمها لدعم الجسم بأكمله، وتكون أطول بكثير من الوسائد العادية، وتجعل النوم أكثر راحة أثناء الحمل. وهي مفيدة في المراحل المتأخرة من الحمل عندما يصبح النوم في وضع طبيعي أمراً صعباً.

أربعة فوائد لاستخدام وسادة الحمل

أكبر فائدة لاستخدام وسادة الحمل هي أنها تساعد المرأة الحامل على النوم بشكل أفضل من خلال توفير الدعم المناسب للجسم. فيما يلي بعض الفوائد الأخرى لاستخدام وسادة الحمل:

  1. تخفف من آلام الجسم: مع زيادة وزن الجسم أثناء الحمل، يكثر الضغط على الظهر والوركين والساقين ومن الضروري توفير الراحة لتلك الأجزاء من الجسم، وهذا ممكن فقط من خلال النوم في وضع مناسب وجيد. توفر وسادة الحمل الدعم والراحة لهذه الأجزاء وتضمن الراحة المناسبة وتخفف الآلام أيضاً.
  2. تحسن من الدورة الدموية: إن النوم على الجانبين يحسن من أداء الدورة الدموية ويوصى به للنساء الحوامل. وقد يصعب النوم على الجانبين للمرأة الحامل بسبب نمو بطنها. تساعدك وسادة الحمل في النوم بشكل مريح تحسن من الدورة الدموية في الجسم.
  3. نوم أفضل وأطول وأكثر راحة: الراحة الجيدة هي مفتاح الحمل الآمن، وستساعدك وسادة الأمومة علي النوم بشكل أفضل ولساعات أطول.
  4. مفيدة بعد الولادة: تفيد وسادة الأمومة حتى بعد ولادة الطفل حيث ستساعدك على وضع طفلك في الوضع الصحيح أثناء الرضاعة الطبيعية حتى يتعلم الطفل كيفية الرضاعة بشكل صحيح.

متى يمكنك البدء باستخدام وسادة الحمل؟

ليس هناك أي وقت محدد للبدء في استخدام وسادة الحمل، يمكنك البدء في استخدامها عندما تشعرين بعدم الراحة في تغيير الأوضاع أثناء نومك، وعند حوالي 20 أسبوعًا من الحمل، يبدأ البطن في التمدد مما يسبب الألم في الأربطة وأجزاء أخرى من الجسم بسبب زيادة الوزن، فيمكنك البدء باستخدام وسادة الأمومة في هذا الوقت.

أنواع مختلفة من وسائد الحمل وكيفية استخدامها

هناك عدة أنواع من وسائد الحمل مع أشكال وأحجام مختلفة. تلبي كل مجموعة متنوعة من الوسائد مجموعة مختلفة من الاحتياجات. ومن الأفضل اختيار وسادة الأمومة بعد تقييم وفهم الانزعاج الذي تواجهينه، ويختلف كل حمل عن الآخر وكذلك التحدياتالمصاحبة له، وسيختلف نوع الوسادة المطلوبة من حالة إلى أخرى. فيما يلي أنواع وسائد الأمومة المتوفرة:

  1. وسادة إسفين الحمل: وسادة إسفين الحمل المعروفة أيضًا باسم وسادة الأمومة. هي أصغر وسائد الحمل المتاحة. ويمكن استخدام هذه الوسادة أثناء الحمل أو بعده. وهناك نوعان من وسائد إسفين الحمل المتاحة، وسادة إسفين مستديرة أو مثلثة.

كيفية استخدامها:

يمكنك وضعها تحت البطن أو خلف الظهر لتوفير الدعم اللازم أثناء النوم على معدتك أو جانبك. ويمكنك أيضًا استخدام الوسادة كوسادة عادية. ستساعد في تخفيف حرقة المعدة والارتجاع لأنها ترفع رأسك فوق ارتفاع الجسم المتوسط.

  1. وسادة الحمل الكاملة: تكون هذه الوسائد طويلة وتوفر الدعم للجسم كله. وتوفر الراحة للذراعين والساقين وتدعم البطن. في حين أن هذا النوع من الوسائد مناسب للمعانقة والعناق ولكن لا توفر دعما كافيا للظهر.هناك أيضا نوعان من وسائد الحمل هذه، وسائد الحمل المستقيمة الكاملة والمرنة بطول كامل.

كيفية استخدامها:

وسائد الحمل كاملة الطول مصممة للمعانقة. وعلى عكس وسائد الحمل الأخرى، لا يمكن وضعها تحت البطن أو خلف الظهر. لكن يمكنك لف ذراعيك وساقيك حول الوسادة من خلال ووضع بطنك في منتصف الوسادة.

  1. وسائد حمل للجسم الكامل: بارتفاع خمس إلى ست بوصات هذه الوسائد مثالية للنساء ذات أي ارتفاع، واستخدامها مفيد جدا خلال الثلث الثاني من الحمل لأنه يوفر دعمًا كبيرًا للعمود الفقري ويساعد في تقليل آلام الورك والظهر.

هناك نوعان من وسائد حمل للجسم الكامل:

وسادة على شكل حرف سي: كما يشير الاسم، تكون الوسادة على شكل حرف سي وتوفر دعمًا للرأس والبطن والساقين والظهر.

كيفية استخدامها: هذه الوسادة مفيدة للحوامل اللاتي يفضلن النوم في وضع الركوب. يمكنك وضع رأسك على أعلى الوسادة والظهر في المنحنى.

وسادة على شكل حرف يو: هذه الوسادة مناسبة للحوامل اللاتي يفضلن النوم على ظهورهن ولكن لا يمكنهن النوم في هذا الوضع بسبب زيادة حجم البطن، وهي توفر الدعم للجسم الكامل.

وسادة على شكل حرف يو

كيفية استخدامها: مثلها مثل وسادة الحمل على شكل حرف سي، يمكنك استخدام الجزء العلوي من الوسادة على شكل حرف يو لإراحة الرأس وتحريك جسمك في الوسادة. يمكنك النوم من خلال لف ساقيك حول أحد الجانبين.

إن استخدام وسادة النوم أثناء الحمل مفيد للنساء اللواتي يعانين من آلام الجسم والظهر فيصعب النوم.

كيفية اختيار وسادة الحمل الصحيحة

توفر وسائد الحمل المختلفة أغراضًا مختلفة. فمن الأفضل اختيار وسادة الحمل بعد التأكد من متطلباتك. فيما يلي النقاط التي تحتاجين إلى تحليلها قبل شراء أية وسادة الحمل.

  1. هل يمكن إزالة غطاء الوسادة وغسله أو تغييره؟

إن النظافة ضرورية ويجب مراعاتها خاصة أثناء مرحلة الحمل. تعاني الحوامل من الكثير من العرق أثناء الحمل وسوف يمتصه غطاء الوسادة. يساعدك غطاء الوسادة القابل للإزالة في الحفاظ على النظافة وبقاء وسادتك نظيفة.

  1. معرفة العناصر المحشوة في داخل الوسادة:

تكون الوسائد محشوة بشكل عام بعناصر مختلفة مع مجموعة خصائصها. وستؤثر على راحة ونوعية نومك. فيما يلي الأنواع المختلفة من العناصر المحشوة في وسادة الحمل:

  • محشوة بألياف البوليستر: تعتبر ألياف البوليستر من أكثر الحشوات شيوعًا للوسادة. وهي ناعمة وتوفر دعمًا جيدًا للجسم. يمكن تغيير درجة نعومة الوسادة عن طريق تغيير كمية الحشوة. وهي مادة متنوعة ومفيدة للغاية، فتمتص الحرارة وتحتجز الغبار والبكتيريا ولا ينصح بها للحوامل اللواتي تعانين من حساسية الغبار، وهي صالحة للاستخدام لمدة عامين فقط.
  • محشوة بكرات الستايروفوم: تكون كرات الستايروفوم أرخص من غيرها من الوسائد. وهي كرات بيضاء صغيرة محشوة أيضًا بأكياس الفول. تكون الوسائد المصنوعة من هذه العناصر خفيفة ويمكن حشوها أيضًا بالهواء مما يسمح لها بالتكيف مع ملامح جسمك بسهولة لتوفير دعم إضافي وراحة. ومع ذلك، هذه الوسائد ليست مناسبة للنوم لوقت أطول.
  • محشوة بالميكرو بيدز: هذه كرات صغيرة وخفيفة الوزن تشبه الرمل داخل الوسادة. وهي لينة جدا وسلسة ويمكن التحرك حول هذه الوسائد بسهولة وبسرعة.
  • وسادة الفوم بالذاكرة: تكون وسائد الفوم بالذاكرة ثابتة وتتخذ شكل جسمك عندما تنامين. وتوفر دعمًا جيدًا للجسم وتقلل من آلام الجسم.
  • وسادة محشوة بالحنطة السوداء (Buckwheat): تكون هذه الوسائد محشوة بدبابات الحنطة السوداء المحشوة في كيس قطني. وسائد الحنطة السوداء عضوية وتقلل من فرص الإصابة بالحساسية وتراكم الحرارة.، كما أنها متينة ويمكن استخدامها لأكثر من عقد.
  • الوسادة العلاجية: قد أوصى الخبراء بشدة هذه الوسادة للنساء الحوامل. الوسادة مصنوعة من الماء الموجود داخل كيس البوليستر، ويوفر هذا دعمًا ممتازًا للرأس ويساعد في حالات آلام الرقبة.
  • وسادة محشوة بالعناصر العضوية: تكون الوسائد العضوية محشوة بالعناصر الطبيعية مثل الصوف والخيزران والألياف والكابوك. وتكون صديقة للبيئة وخالية من العناصر الكيميائية ومناسبة للنساء اللواتي تعانين بحساسية الغبار. وعيب الوسائد العضوية هو أنه لا يسهل تنظيفها ويتغير شكلها الأصلي بعد استخدام لمرة واحدة.
  1. حجم الوسادة:

وسادة أكبر ستشغل مساحة أكبر من السرير ويصعب رفعها لثقل وزنها. وسادة كبيرة مناسبة للذين يستمرون في تحريك رؤوسهم أثناء النوم.

  1. الضوضاء ورائحة الوسادة:

بعض الوسائد تصدر ضوضاء عند التحرك عليها. ويجب تجنب الوسائد المحشوة بالستيروفوم إذا كان نومك خفيفًا. والوسائد غير العضوية لها رائحة المواد الكيميائية. من الضروري مراعاة هذين الشيئين لأنهما سيؤثران عليك يوميًا.

  1. درجة نعومة الوسادة:

يفضل الأشخاص المختلفون مستويات مختلفة من النعومة في الوسادة. يجب تجنب الوسائد الناعمة جدا في كثير من الأحيان لأنها قد لا توفر الدعم المناسب. واستخدام الوسائد القوية أفضل عندما يتعلق الأمر بدعم الرأس والجسم.

  1. الوسائد الهيبوالرجينيك:

الوسائد الهيبوالرجينيك مثالية للحوامل اللواتي تعانين من حساسية غبار. من الضروري تجنب الحساسية أثناء الحمل وسوف تساعد هذه على ذلك.

  1. الوسائد التي تناسب نوع الجسم ووضعية النوم:

يعتمد اختيار وسادة الحمل أيضًا على نوع الجسم ووضعية النوم المفضلة. فيما يلي بعض أنواع الجسم وأوضاع النوم المفضلة مع اختيار الوسادة المثالية لذلك:

  • الوسائد للمرأة السمينة: الوسائد على شكل حرف سي مثالية للمرأة السمينة، حيث ستساعدك في راحة أفضل.
  • المرأة الصغيرة: وسائد الجسم الصغيرة مثالية للنساء المتوسطة.
  • الوسائد للنوم على الجانبين: هناك العديد من أنواع الوسائد المختلفة للنوم على الجانبين.
  • الوسائد للنوم على الظهر: في حين أنه من الأفضل تجنب النوم على الظهر، فإذا تريدين ذلك، يمكنك استخدام وسادة الحمل سنوجال، وهي وسادة أفضل للحوامل. تدعم وسادة سنوجال الرأس والعنق والظهر والوركين والبطن من خلال أخذ شكل جسم المرأة الحامل وتوفر الراحة.
  • الوسائد للنوم على البطن: يمكن أن يسبب النوم على البطن آلام الجسم ومشاكل الشخير. وسادة الفوم بالذاكرة أو وسادة الخيزران (Bamboo) هي الخيار الأفضل للنوم على البطن.
  • وسادة للحوامل بتوأم: الوسائد على شكل حرف يو هي أفضل نوع من الوسائد للنساء الحوامل بتوأم ويساعد في دعم البطن الكبير بشكل جيد.

قد يكون اختيار وسادة الحمل المناسبة أمرًا صعبًا في بعض الأحيان لأنه يحتاج إلى تقييم العوامل المتعددة بدقة. إذا لم تشعرين براحة بعد استخدام وسادة فيجب عليك التوقف عن استخدامها على الفور.

نصائح لتحسين النوم أثناء الحمل

  • تناولي وجبات صغيرة قبل الذهاب إلى الفراش فهذا سيساعدك على تجنب مشكلة حرقة المعدة والارتجاع الحمضي. ومن الأفضل أيضًا تجنب الأطعمة الحارة والدهنية لأنها قد تزعج عملية الهضم.
  • حافظي على نشاطك خلال النهار من خلال ممارسة الرياضة واليوجا. ستحسن الدورة الدموية في جسمك ويساعدك أيضًا على نوم جيد.
  • اشربي الكثير من السوائل خلال النهار وتجنبي الشرب الكثير قبل النوم لأن الاستيقاظ في منتصف الليل سيزعج نومك.

الأسئلة الشائعة

لماذا لا تناسب استخدام الوسائد العادية للنساء الحوامل؟

قد لا توفر الوسائد العادية الدعم اللازم للمرأة الحامل لأنها غير مصممة للحمل بشكل خاص. وقد تنزلق الوسائد العادية أثناء تحركك في نومك فيؤدي ذلك إلي عدم الراحة وأوجاع الجسم. ومع ذلك، إذا كنت معتادة على وسادتك العادية وتشعرين براحة في استخدامها أثناء الحمل، فلا بأس من الاستمرار في استخدامها.

كيف تختلف وسائد الحمل ووسائد الجسم؟

لماذا لا تناسب استخدام الوسائد العادية للنساء الحوامل؟

تم تصميم وسائد الحمل خصيصًا لدعم شكل الجسم المتغير وحجمه للنساء الحوامل. فإنها تحتوي علي المنحنيات والخطوط اللازمة لتتناسب مع شكل المرأة الحامل. في حين أن وسائد الجسم طويلة ومستقيمة. وقد تشعر بعض النساء الحوامل بالراحة عند استخدام وسادة الجسم وقد تفضل الأخريات وسائد الحمل بسبب شكلهن المريح والتكيف.

في حين أن الوسادة قد تبدو غير مهمة في المخطط الكبير للأشياء للمرأة الحامل، إلا أنها شيئ أساسي يوفر راحة ودعمًا أفضل. ومن الضروري اختيار نوع الوسادة المناسبة بعد تقييم احتياجات الأم. وقد تساعد الوسادة المناسبة أيضًا في تقليل آلام الجسم والظهر الذي يكون بسبب زيادة الوزن أثناء الحمل. قبل كل شيء، ستضمن أن تنام الأم جيداً و بشكل مريح وهذا ضروري لرفاهية الأم والطفل.