الرحى العدارية: الأسباب والمخاطر والعلاج - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الحمل / الحمل الرحوي: الأسباب والأعراض والعلاج
الحمل الرحوي: الأسباب والأعراض والعلاج

الحمل الرحوي: الأسباب والأعراض والعلاج

الحمل الرحوي هو حالة مرضية نادرة تصيب الخلايا التي تشكل المشيمة عند النساء الحوامل. تفشل البويضة المخصبة أو الجنين في التطور ويظهر مثل حفنة من العنب (الخلد المائي).

ما هو الحمل الرحوي؟

الحمل الرحوي هو الحمل الذي ينمو فيه الجنين بشكل غير طبيعي بعد التخصيب ويظهر مثل حفنة من العنب تسمى الخلد المائي. وهو مرض نادر يصيب الخلايا التي تشكل المشيمة، وعادة ما يتم اكتشافه في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وفي معظم الحالات يؤدي إلى الإجهاض.

الأنواع

بناءً على النمط الجيني والكروموسومي، يتم تقسيم الحمل الرحوي إلى الحمل الرحوي الكامل والجزئي.

  1. الحمل الرحوي الكامل: أثناء التخصيب، يتم تلقي ٢٣ كروموسومًا من الأم و٢٣ كروموسومًا من الأب لتحتوي البويضة المخصبة على ٤٦ كروموسومًا. الحمل الرحوي الكامل، يفتقد وجود ال ٢٣ كروموسومًا من الأم ويتكون الجنين من ٢٣ كروموسومًا فقط من الأب. ويؤدي هذا إلى عدم نمو الجنين بشكل صحي وتكوين أكياس غير طبيعية والتي تظهر مثل العنب.
  2. الحمل الرحوي الجزئي: في الحمل الرحوي الجزئي، يتكون الجنين من ٢٣ كروموسوم من الأم ولكن يتم تخصيب هذه الكروموسومات بمضاعفة عدد الكروموسومات الأبوية، أي ٤٦ بدلاً من ٢٣. وهذا يؤدي إلى وجود إجمالي 69 كروموسوم. قد ينمو الجنين ويتطور إلى جنين غير ناضج والذي قد لا يعيش بعد الأشهر القليلة الأولى من النمو داخل الرحم بسبب التركيب الجيني غير المواتي.

الأسباب

إن أسباب التشوهات الجينية غير معروف إلى حد كبير. لكن قد ارتبطت العوامل التالية بزيادة مخاطر الحمل الرحوي:

  • العمر أثناء الحمل: والحالة أكثر شيوعًا في حالات الحمل بين المراهقات وبعد سن الأربعين.
  • الأصل العرقي: حيث أن الحالة يتضاعف حدوثها عند النساء من أصل آسيوي.
  • التاريخ: النساء اللواتي لديهن تاريخ من الحمل الرحوي في الماضي هن معرضات أكثر للإصابة بالخطر. تعرض هذه الحالات في الماضي لخطر الإصابة بحمل رحوي بنسبة ١١،٥٪ ، بينما تزيد حالات الحمل السابقة مرتين أو أكثر من خطر حدوث الحمل الرحوي مرة أخرى بنسبة تتراوح بين ١٥ و ٢٠٪.

عوامل الخطر التي قد تزيد من فرص الإصابة بالحمل الرحوي

يرتبط الحمل الرحوي ببعض عوامل الخطر التالية:

  • النظام الغذائي: نقص الكاروتين أو فيتامين أ.
  • الاضطرابات الجينية: النساء المصابات باضطرابات جينية أو كروموسومية موجودة مسبقًا.
  • اضطرابات نسائية أخرى: مثلاً، تاريخ مرض تكيس المبايض (PCOD).
  • التعرض للإشعاع: تعتبر الأمراض الوراثية أكثر شيوعًا مع التعرض الكثير للإشعاعات من أجل التصوير أو العلاج.

ما هو مدى شيوع الحمل الرحوي؟

في جميع أنحاء العالم، تكون الحالة أكثر شيوعًا لدى النساء من شبه القارة الآسيوية حيث تحدث بمعدل ١ من كل ١٥٠٠ حالة حمل. كما أنه أكثر شيوعًا عند النساء اللائي تعرضن للحمل الرحوي في الماضي.

الأعراض والعلامات

قد لا يظهر الحمل الرحوي أي أعراض أو يظهر مع الأعراض المعتادة للحمل الطبيعي في الأيام القليلة الأولى. مع تقدم الحمل، قد تظهر الأعراض التالية:

  • نزيف مهبلي غير طبيعي: الثلث الأول أو الثاني من الحمل.
  • رحم كبير الحجم بشكل غير طبيعي: قد توجد أكياس كبيرة.
  • أعراض التمثيل الغذائي والمعدة: غثيان وقيء.
  • عدم الاستقرار اللاإرادي: ارتفاع ضغط الدم والتعرق والخفقان والإسهال وغير ذلك.
  • الشعور بانزعاج أو ألم خفيف في أسفل الحوض
  • عادة ما تشير الكيسات الصغيرة أو مجموعات من مادة تشبه العنب من المهبل إلى الحمل الرحوي، و هذا العرض خاص في الحمل الرحوي.

ومع ذلك، فإن هذه الأعراض غير محددة إلى حد كبير (باستثناء العرض الأخير) لأنها قد تحدث أيضًا في الحمل الطبيعي أو في حالة الإجهاض.

كيف يتم تشخيص الحمل الرحوي؟

قد يعتمد تشخيص الحمل الرحوي على الفحوصات المختبرية والتصوير بالموجات فوق الصوتية.

  • مستويات بيتا HCG (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية): هو هرمون تفرزه المشيمة بعد وقت قصير من تخصيب البويضة أثناء الحمل. ويمكن فحصه من خلال الدم وكذلك البول. في الحمل الطبيعي، تتراوح المستويات بين المئات (IU / ml) وتزداد نسبيًا مع زيادة عمر الحمل. في حالات الحمل الرحوي، ترتفع مستويات موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بشكل كبير وتتجاوز 100000 وحدة دولية أو ميليلتر في حالات قليلة.
  • الموجات فوق الصوتية للحمل الرحوي: وسيلة التشخيص المختارة لتأكيد الحمل الرحوي. يُظهر الموجات فوق الصوتية شكل عاصفة ثلجيةمع تكيسات متعددة مثل النمو في تجويف الرحم وغياب الأنشطة الجنينية. إنها الأداة التشخيصية الأكثر أمانًا والأكثر ثقة للحمل الرحوي. كما أنه يؤكد التشخيص الذي تم إجراؤه عن طريق ارتفاع مستويات بيتا HCG(موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية)بشكل غير طبيعي.

المخاطر والمضاعفات

قد يرتبط الحمل الرحوي بالمخاطر والمضاعفات التالية:

  • المولي الغازي أو سرطان المشيمة:قد يتطور الحمل الرحوي الكامل إلى الخلد الغازي أو سرطان المشيمة.
  • ورم الأرومة الغاذية الحملي (GTD) : يرتبط الحمل المولي بخطر التحول إلى ورم سيئ في المستقبل. هي حالات خبيثة موضعية مع تشخيص جيد إلى حد ما.
  • التكرار: يزيد تاريخ الحمل الرحوي من خطر تكرار هذه الحالة.
  • فقدان الجنين:عادة ما تؤدي الشامات الكاملة إلى فقدان الجنين. تتعرض النساء المصابات بالحمل الرحوي لخطر الإجهاض والمضاعفات الأخرى المرتبطة بالحمل لأن التركيب الجيني للجنين يؤدي إلى الموت المبكر.

العلاج

  • الإزالة بالشفط أو التوسيع والكشط (D&C): عندما يُشتبه في الحمل الرحوي بسبب الأعراض أو مستويات عالية من بيتا HCGأو اختبار الموجات فوق الصوتية، يتم عادةً إجراء عملية توسيع وكشط والشفط. وهى ببساطة عملية توسيع قناة عنق الرحم وشفط المحتويات بالكامل أو كشط محتويات الرحم لتأكيد التشخيص وإزالة جميع أنسجة الأرومة الغاذية علاجياً.
  • مراقبة موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية HCG: في حالات قليلة بعد العلاج، تترك بعض الأنسجة المتبقية في تجويف الرحم بعد إجراء عملية D & C. يرتبط هذا بالمراقبة التسلسلية لمستويات بيتا موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية والتي يجب أن تنخفض بعد العلاج. في معظم الحالات، يتم علاج الأنسجة المتبقية بنجاح ولكن في جزء صغير من الحالات تتطور إلى ورم الأرومة الغاذية الحملي.
  • الأدوية: يتضمن العلاج الطبي للحمل الرحوي:
  • علاج الأعراض: تصحيح فقر الدم والأدوية المضادة للغدة الدرقية.
  • الأدوية المضادة للأورام: الأدوية مثل الميثوتريكسات مفيدة في ورم الأرومة الغاذية الحملي.
  • حمض الفوليك: هي مكملات تحتوي على كميات عالية من حمض الفوليك.
  • إزالة الرحم: بالنسبة للنساء المتقدمات في السن أو الأسرة الكاملة أو المرض الشديد المتكرر على الرغم من العلاج الطبي الأفضل، فإن استئصال أو إزالة الرحم هو أفضل خيار علاجي مقترح.

المراقبة بعد العلاج

لتجنب أي خلايا متبقية، من الضروري المراقبة بعد العلاج. فإن المتابعة المنتظمة مع طبيبك بعد العلاج للفحوصات الجسدية المتسلسلة أمرًا ضرورياً.

تعد مستويات موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بيتا HCG هي أفضل وسيلة للمراقبة بعد العلاج بمساعدة اختبارات الدم والبول الشهرية. عادةً، يجب أن تنخفض مستويات هرمون الحمل الرحوي المرتفع جدًا في الحمل الرحوي بشكل ملحوظ بعد العلاج. وإذا استمر في الارتفاع بشكل مستمر، فيجب الاشتباه في وجود خلايا متبقية أو متكررة. يمكن إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية لاستبعاد أي احتمال للإصابة بمرض ورم الأرومة الغاذية بعد العلاج.

المزيد من العلاج بعد الحمل الرحوي

بالرغم من توفر العلاج المتاح للحمل الرحوي، فإن بعض الحالات (١٪ جزئيةوحوالي ١٥٪ كامل) قد تحتوي على نسيج متبقي، وهذا ما يُعرف باسم مرض ورم الأرومة الغاذية المستمر (PTD). قد ينتشر إلى أنسجة الجسم الأخرى، وعادة ما يصيب الرئتين. يتضمن العلاج لذلك العلاج الكيميائي بدورات الميثوتريكسات مع مكملات حمض الفوليك.

الوقاية

نظرًا لأن الفيزيولوجيا المرضية وراثية إلى حد كبير، فلا توجد هناك تدابير وقائية معينة. لكن يمكنك ملاحظة الخطوات التالية:

  • نظام غذائي متوازن: قومي ضم كمية كافية من الكاروتين والخضروات الخضراء الأخرى في نظامك الغذائي اليومي.
  • تجنبي التدخين والكحول.
  • تجنبي محاولة الحمل لمدة عام على الأقل بعد الحمل الرحوي السابق.
  • استشري مستشارًا وراثيًا وفكري في دراسات الجينات ورسم خرائط الكروموسومات.

فرص الحمل الرحوي في المستقبل

تتسبب حالات الحمل الرحوي في خطر تكرار المرض بنسبة تتراوح بين ١،٥٢٪. لم يتم الإبلاغ عن أي مخاطر صحية خطيرة طويلة الأجل. قد يحدث الحمل طبيعي بعد الحمل الرحوي، ومع ذلك، ينصح بفترة ستة أشهر بعد الجراحة وحوالي عام بعد العلاج الكيميائي قبل محاولة الحمل لتجنب تكرارها.

متى يمكنك محاولة الحمل؟

لحسن الحظ، لا يؤثر الحمل الرحوي أو علاجه على الخصوبة. كما ينخفض خطر تكرار الإصابة به (١،٥٢٪). ينصح الأطباء في جميع أنحاء العالم بفترة انتظار لمدة عام واحد قبل الحمل. هذا يعطي الوقت لهورمون بيتا HCG للعودة إلى المستويات الفسيولوجية. بمجرد تسجيل المستويات السابقة للمرض، يمكنك الآن محاولة الحمل الآمن.

كيف التعامل مع الخوف والخسارة

يمكن أن يكون الحمل الرحوي تجربة مؤلمة وخسارة كبيرة كما هو الحال في حالات الإجهاض. قوة الإرادة ودعم الزوج أمر ضروري. القلق الشديد والعلاجات الزائدة لتجنب التكرار قد تكون خطيرة. ينصح باستشارة مستشار أمراض وراثية والنظر في خيار التبني.

الحمل الرحوي هو حالة مرضية نادرة تؤدي إلي الإجهاض. يمكنك التعامل مع هذه الحالة ومنع تكرارها من خلال الفهم الجيد لمعنى الحمل الرحوي والتقييم في الوقت المناسب والعلاج الكامل.