15 طريقة لتجنب الولادة المبكرة - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الحمل / كيفية الوقاية من الولادة المبكرة
كيفية الوقاية من الولادة المبكرة

كيفية الوقاية من الولادة المبكرة

يمكن أن تكون إثارة ولادة الطفل أمرًا مبهجًا. ومع ذلك، فإن ما لا يتم الحديث عنه هو الخوف والقلق اللذين يحدثان أثناء الحمل. تخشى كل أم من حدوث خطأ ما في الحمل أو تعريض ولادة طفلها للخطر، وإحدى أكثر المشكلات شيوعًا التي تزعج النساء حول العالم هي احتمال الولادة المبكرة. للتخفيف من هذا الخوف، من المهم أن نفهم ما هي الولادة المبكرة أو المخاض المبكر ، وما يتكون منه ، وكيف يمكن أن يؤثر عليك أو على طفلك.

ما هي الولادة المبكرة؟

يمكن تقسيم كل حمل إلى ثلاثة فصول، وتتكون فترة الحمل الكاملة من تسعة أشهر. هذا لأنه من المقدر أن يستغرق نمو الجنين تسعة أشهر بما يكفي ليكون قادرًا على التعامل مع العالم الخارجي والنمو بشكل مستقل.

الولادة المبكرة هي عندما تكون الأم غير قادرة على حمل طفلها لمدة 9 أشهر كاملة. يمكن أن يكون هذا بسبب عدة أسباب تتراوح من الحوادث والصدمات إلى الأمراض غير المعروفة أو التي لا يمكن التنبؤ بها. يشير مصطلح الولادة المبكرةفي حد ذاته إلى أن الطفل قد وُلد أو سيولد قبل أن ينضج جسديًا بما يكفي للحد من مخاطر أي إعاقة أو حالة طبية. لا يمكن دائمًا الوقاية من الولادة المبكرة، ويمكن أن تكون تجربة مخيفة للغاية ومرهقة للأعصاب. يمكن أن يتعرض الأطفال المولودين قبل الأوان لخطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية التي يمكن أن تكون طفيفة وكبيرة.

كيف يتم تشخيص الولادة المبكرة؟

يمكن أن يساعد التاريخ الطبي للمرأة الحامل، إلى جانب بعض الاختبارات، طبيب أمراض النساء في تشخيص ما إذا كانت هناك فرص للولادة المبكرة. تساعد طبيب أمراض النساء عوامل مثل عمر الأم، والضغط الجسدي والعقلي، سواء كانت حامل في أجنة متعددة، أو كانت قد تعرضت لولادة مبكرة من قبل، على قياس احتمالية ولادة الطفل قبل الأوان.

تساعد فحوصات الموجات فوق الصوتية أيضًا في تأكيد احتمالية الولادة المبكرة. غالبًا ما يكون قصر عنق الرحم أو فتحه علامة على أن المرأة أكثر عرضةً لولادة مبكرة. يمكن أن يساعد اختبار الفبرونيكتين الجنيني أيضًا في تشخيص ما إذا كانت المرأة ستلد مبكرًا. يحدد الاختبار مستوى البروتين الموجود في السائل الأمنيوسي. تشير المستويات الزائدة من هذا البروتين إلى التهاب وتلف المشيمة، مما قد يؤدي إلى الولادة المبكرة.

15 طريقة للوقاية من الولادة المبكرة

على الرغم من أن أسباب الولادة المبكرة غير معروفة، إلا أنه يمكن الوقاية منها في بعض الحالات. فيما يلي بعض الطرق لتقليل مخاطر الولادة المبكرة.

1. تحدثي إلى اختصاصي الحمل والولادة

يمكن أن يساعدك التحدث إلى أخصائي الحمل والولادة في تثقيف نفسك حول الأسباب الأكثر شيوعًا للولادة المبكرة. يمكن أن يساعدك فهم الأسباب الجذرية على التخطيط لعملك بشكل أفضل. تأكدي من طرح العديد من الأسئلة عليهم حسب حاجتك لفهم الأسباب.

2. يوغا الحمل

سرعان ما أصبحت يوغا قبل الحمل هي الشيء المفضل لمعظم الحوامل. فهي لا تحافظ على لياقتك فقط وتساعد في منع العديد من المشكلات مثل آلام المفاصل والصداع، ولكنها تساعد أيضًا في تحسين الدورة الدموية وتنظيم إمدادات الأكسجين. يمكن أن تساعد هذه العوامل في تحسين فرص حمل طفلك لفترة كاملة. تأكدي من استشارة طبيبك أولاً.

3. تمارين بيلاتيس الحمل

البيلاتيس هي تمارين أخرى ممتعة وشائعة تساعد على الحمل الكامل وتكافح الولادة المبكرة. تركز هذه التمارين على الحوض والبطن بشكل كبير و بناء وتقوية العضلات التي تشارك بشكل مباشر في الولادة. يمكن أن تساعد البيلاتيس في تخفيف إجهاد الولادة والمساعدة في تنظيم تدفق الدم وإرخاء المفاصل في منطقة الحوض، مما يسمح للطفل بالنمو والتطور في بيئة أكثر أمانًا. ومع ذلك ، استشيري طبيبك أولاً.

4. محاربة الانفلونزا

من الحقائق الشائعة أن النساء اللواتي يصبن بالإنفلونزا بشكل متكرر أكثر عرضة لخطر الولادة المبكرة. تأكدي من حصولك على اللقاحات في الوقت المحدد، واتبعي توصيات طبيبك عندما تكونين مصابة بالأنفلونزا، وتأكدي من حصولك على قسط كافٍ من الراحة. قد يكون الإفراط في إجهاد نفسك عندما تكونين مصابةً بالأنفلونزا أمرًا خطيرًا، وفي بعض الحالات، يحفز المخاض مبكرًا جدًا.

5. تناول الفيتامينات الخاصة بك

يعد نقص الفيتامينات من أكثر الأسباب التي يتم التغاضي عنها للولادة المبكرة. يوصي الأطباء بتناول كبسولات فيتامين الحمل التي تحتوي على حمض الفوليك لمنع الإجهاض أو الولادة المبكرة. يجب التأكد من تناول جرعات منتظمة من الفيتامينات الموصوفة لتجنب فرص الولادة المبكرة.

6. الامتناع عن التدخين

التبغ هو أحد الأسباب الرئيسية للولادة المبكرة. يمكن للمرأة التي تقلع عن التدخين أثناء الحمل أن تقلل من خطر الولادة المبكرة.

7. الامتناع عن الكحول

من الحقائق الشائعة أن الكحول يمكن أن يضر بحملك ويعرضك لخطر كبير للولادة المبكرة. يُنصح بالإقلاع عن الشرب لضمان تقليل المخاطر إلى الحد الأدنى.

8. المشي

سيوصي كل طبيب تقريبًا بممارسة الرياضة أثناء الحمل. هذا يرجع في المقام الأول إلى حقيقة أن التمارين الرياضية تحسن الدورة الدموية وتحافظ على صحة قلبك وتساعد في الحفاظ على صحة الجنين ومنع الولادات المبكرة.

9. متابعة وزنك الموصى به والحفاظ عليه

سينصح الأطباء بالالتزام بنظام غذائي محدد للتأكد من أن صحتك في حالة مثالية. زيادة الوزن المفرطة ستزيد من فرص الإصابة بأمراض مثل سكري الحمل وتسمم الحمل، والتي من المعروف أنها تسبب المخاض المبكر. يمكن أن يؤدي نقص الوزن أيضًا إلى المخاض المبكر.

10. شرب كمية كافية من الماء

تزداد أهمية شرب الماء والبقاء رطبةً عندما تكونين حاملاً. تحدثي إلى طبيب النساء والولادة حول كمية الماء التي يجب أن تشربيها يوميًا للبقاء رطبةً بشكل كافٍ.

11. تنظيف أسنانك

هذا قد يفاجئك يمكن أن يكون التأكد من أنك تعتني باللثة بشكل جيد عاملاً مهمًا في تحديد فترة الحمل الكاملة. من المعروف أيضًا أن أمراض اللثة مثل التهاب اللثة والتهاب دواعم الأسنان أثناء الحمل تؤدي إلى المخاض المبكر. يمكن أن ينتشر التهاب اللثة، على وجه الخصوص، إلى العظام ويؤدي إلى المزيد من الحالات الطبية. لذلك، تأكدي من فحص أسنانك بانتظام واتباع نظامًا جيدًا لنظافة الأسنان.

12. الحصول على بعض الاسترخاء والراحة

إن التأكد من حصولك على قسط كافٍ من الراحة والاسترخاء ليس أمرًا حيويًا لك ولصحة طفلك فحسب، ولكنه ضروري أيضًا لضمان الحمل الكامل. إذا وجدت نفسك مشغولةً للغاية، فاطلبي المساعدة وخذي إجازة لبضع ساعات للاسترخاء وتجديد شبابك. يمكنك التأمل بانتظام وزيارة المنتجع الصحي بين الحين والآخر. سوف يساعدك على تخفيف الضغط الجسدي والعقلي الذي تمرين به أثناء الحمل.

13. التبول عند الشعور بالحاجة

لا تحبسي بولك إذا كنت بحاجة للتبول. يمكن أن يتسبب في التهاب المثانة وجعلها أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. يمكن أن يؤدي عدم التبول عند الحاجة أيضًا إلى تهيج الرحم، ويمكن أن يزيد من فرصك في التعرض للولادة المبكرة.

14. ترك مسافة زمنية بين الحمل والأخر

يمكن أن يكون الحفاظ على فجوة بين حالات الحمل المتتالية مفيدًا لحمل كامل المدة. سيوصيك معظم الأطباء بالانتظار لمدة 3 سنوات على الأقل قبل محاولة الحمل مرة أخرى.

15. تناول أكل صحي

الحفاظ على نظام غذائي صحي أمر لا بد منه أثناء الحمل. إنه ضروري لك ولصحة طفلك. تساعد التغذية المناسبة أيضًا في الحفاظ على مستويات السكر في الدم، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بسكري الحمل، والذي يعد أيضًا أحد أسباب الولادة المبكرة. تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامين ج والحديد والكالسيوم. تُعرف جميع هذه العناصر الغذائية بأنها تساعد في تحقيق الحمل الكامل.

إن السعي لتحقيق حمل كامل المدة مع التأكد أيضًا من أن طفلك يتمتع بصحة جيدة هو أحد الاهتمامات الأساسية لمعظم الأمهات. ناقشي مخاوفك مع طبيب أمراض النساء والتوليد وتأكدي من الحفاظ على جميع المواعيد مع طبيبك بعناية. يعد الحفاظ على راحتك وصحتك وإيجابيتك أثناء الحمل أمرًا أساسيًا، وتذكري الابتعاد عن أي ضغوط خلال هذه الفترة.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.