كيفية محاولة الحمل الصحي بعد الإجهاض - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / محاولة الحمل / الحمل بعد الإجهاض
الحمل بعد الإجهاض

الحمل بعد الإجهاض

ترغب العديد من النساء اللواتي مررن بتجربة الإجهاض الصعبة في الحمل فورًا. والبعض الآخر من النساء يرغبن في أخذ قسط من الراحة، والخروج من حالة التوتر العاطفي، ثم الحمل. تختلف المشاعر والرغبات من امرأة إلى أخرى، لكن من المهم معرفة ما هو الإجراء المناسب لك. إذن، ما هو شكل الطريق إلى رحلة الحمل بعد المرور بتجربة الإجهاض؟ سنناقش ذلك في المقالة أدناه.

كم من الوقت يجب أن تؤخر الحمل بعد الإجهاض؟

تشير الدراسات إلى أنه يمكنك الحمل فورًا بعد الإجهاض لأنه يقلل من فرص حدوث إجهاض آخر. يقترح العديد من أطباء أمراض النساء أنه يجب أن يكون هناك فجوة لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد الإجهاض، بينما يقترح البعض تأخير الحمل لمدة ١٥ إلى ١٨ شهرًا. ومع ذلك، يجب أن يعتمد الحمل تمامًا على صحتك واستعدادك لإنجاب طفل لأن صدمة المعاناة من الإجهاض يمكن أن تستمر لبعض الوقت. قد يحتاج جسمك أيضًا إلى هذا الوقت للتعافي والبدء في العمل بشكل طبيعي. ومن ثم، فمن المستحسن استشارة طبيب أمراض النساء الخاص بك، والحصول على جميع الإجابات اللازمة ثم التخطيط لحمل آخر.

هل من الضروري الانتظار لمدة ٣ أشهر للحمل مرة أخرى بعد الإجهاض؟

من المهم معرفة ما إذا كان بإمكانك التخطيط لحمل مبكر بعد الإجهاض، ولكن قبل ذلك، إليك بعض المعلومات المريحة. الإجهاض، خاصة في المراحل المبكرة من الحمل، أمر شائع. لوحظ أن حوالي ١٥٪ من النساء الحوامل يعانين من الإجهاض. وحوالي ٢٠٪ من جميع حالات الحمل تنتهي بالإجهاض حتى قبل أن تعلم المرأة بحملها. في معظم الأحيان، يكون السبب غير معروف، وقد يكون من غير المجدي البحث عن السبب.

إذا لم يقترح طبيب أمراض النساء أن تنتظري لمدة ثلاثة أشهر، فلا مانع تمامًا من البدء في الاستعداد للحمل التالي. ومع ذلك، يوصى بذلك فقط إذا كنت مستعدًة نفسيًا للحمل لأن ذلك سيكون أيضًا حملًا عاطفياً وجسديًا لك ويجب أن تكوني مستعدة لذلك عاطفيًا وجسديًا.

بالإضافة إلى ذلك، إذا حدث الإجهاض بعد اكتمال ٢٠ أسبوع من الحمل، فقد يكون هناك قلة في الفيتامينات المهمة مثل حمض الفوليك في جسمك، وفي هذه الحالة، قد لا يكون الحمل فور الإجهاض فكرة جيدة لك أو للطفل. إذا شعرت أن صحتك هشة، فاستشيري طبيبك النسائي واتبعي جميع تعليماته بدقة.

في بعض الحالات، ينصح أطباء أمراض النساء والولادة النساء بالانتظار لمدة ٣ أشهر بعد الإجهاض، حتى لو كان في غضون ٢٠ أسبوعًا من الحمل. هذا لأن الدورة الشهرية عادة ما يحدث فيها تغيير بعد الإجهاض. لحساب موعد الولادة، سيرغب طبيب أمراض النساء في معرفة موعد انتظام دورتك الشهرية. إذا كنت تتتبعين دورات التبويض لديك وكنت على دراية بالترتيب الدوري الجديد للدورة الشهرية الخاصة بك، فقومي بمشاركة تلك المعلومات مع طبيب أمراض النساء الخاص بك لمساعدته / ها في حساب تاريخ الولادة. في هذه الحالة، لا تحتاجين إلى الانتظار لمدة ٣ أشهر.

متى يمكن الحمل بعد الإجهاض

إذا كنتِ متشوقة لمعرفة موعد الحمل الآمن بعد الإجهاض، فيجب أن تعلمي أنه لا ينصح بممارسة الجنس عادة لمدة أسبوعين بعد الإجهاض، والهدف من ذلك هو منع الالتهابات. إذا كانت لديك أي مشكلة محددة مثل الأورام الليفية الرحمية، فمن المؤكد أن الطبيب سيأخذ ذلك في الاعتبار ويقدم نصيحته وفقًا لذلك.

كما ذكرنا سابقًا، تحتاجين إلى بدء عملية التبويض بنجاح حتى يتم الحمل، لذا، فأنت بحاجة إلى معرفة موعد التبويض المحدد بعد الإجهاض. تكون مستويات هرمون HCG (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية) في دمك عالية بعد الإجهاض مباشرة، ويجب أن ينخفض ​​هذا المستوى إلى الصفر حتى تبدأ دورتك الشهرية من جديد. يختلف الوقت الذي يستغرقه مستوى هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) من امرأة إلى أخرى ويمكن أن يستغرق بضعة أيام أو بضعة أسابيع، لذلك، من الناحية المثالية، يجب أن تنتظري لبدء ممارسة الجنس حتى يحين وقت التبويض. ابحثي عن علامات وأعراض التبويض للمساعدة في تتبعها.

تعود الدورة الشهرية منتظمة في الغالب في غضون ٦ أسابيع من الإجهاض، ومع ذلك، هذا لا يعني أنه عليك الانتظار لمدة ٦ أسابيع على الأقل للحمل. إذا مارست الجنس بشكل صحيح أثناء التبويض بعد الدورة الشهرية، فيمكنك الحمل. ومع ذلك، فإن الجمع بين الاستعداد العاطفي والاستعداد البيولوجي، وفقًا لتقييم طبيب أمراض النساء، هو الذي سيحدد فترة الامتناع عن ممارسة الجنس.

وفقًا لدراسة إحصائية، فإن النساء اللائي حملن في غضون ٦ أشهر من التعرض للإجهاض لديهن مضاعفات أقل مقارنة بالنساء اللائي انتظرن لفترة أطول. ومع ذلك، فإن كل هذه الدراسات والإحصائيات مخصصة لأولئك الذين تعرضوا لإجهاض واحد. بالنسبة لأولئك الذين تعرضوا للإجهاض مرتين أو أكثر، يجب تقييم السبب الأساسي قبل الحمل مرة أخرى. إذا كنت من بينهم، قومي باستشارة طبيب أمراض النساء بالتفصيل وبإجراء فحوصات على النحو الموصى به، وقد تحتاجين أيضًا إلى بعض العلاج قبل الحمل التالي.

هل هناك صعوبة في الحمل بعد الإجهاض؟

هذا مجرد اعتقاد خاطئ حيث إن فرص الحمل بعد الإجهاض ليست منخفضة. فرصتك في الحمل هي نفسها كما كانت من قبل وكأي امرأة أخرى. في الواقع، تحمل بعض النساء بسهولة في غضون ٣ أشهر من الإجهاض. هناك دراسة تكشف أن ما يقرب من ٧٠٪ من النساء اللواتي تعرضن للإجهاض واستطعن على الحمل في غضون ٣ أشهر

الشيء الوحيد الشائع في جميع حالات الحمل بعد الإجهاض هو أسلوب حياة صحي اختارت النساء أن تعيشه. تؤثر الخيارات، مثل الحد من تناول القهوة وتجنب الكحول والمخدرات، على فرصك للحمل صحي. يجب عليك أيضًا مراقبة وزنك بشكل صارم. تجد النساء البدينات، وكذلك النساء اللواتي يعانين من نقص مفرط في الوزن، صعوبة في الحفاظ على الحمل. يمكنك أيضًا البدء في تناول حمض الفوليك قبل بثلاثة أشهر قبل التخطيط للحمل.

هل هناك احتمالات لحدوث إجهاض آخر؟

تشير الدراسات إلى أن ١٪ فقط من النساء الحوامل يعانين من أكثر من إجهاض واحد، لذلك، قد تكون فرصك في تجربة على إجهاض آخر ضئيلة. ومع ذلك، إذا كنت قد تعرضت لإجهاضين، فإن خطر حدوث إجهاض آخر هو حوالي ٢٧٪. وبالتالي، فإن الخطورة تبلغ حوالي ٢٨٪ بعد الإجهاض الثالث. وفقًا لدراسة أخرى، فإن ٥٣ ٪ فقط من النساء اللائي حاولن الحمل في غضون ٣ أشهر من الإجهاض أنجبن أطفالًا أصحاء. من ناحية أخرى، من بين النساء اللواتي انتظرن ٣ أشهر على الأقل قبل محاولة الحمل، فإن ٣٦ ٪ منهن حملن وولدن طفلًا سليما.

ما الذي يمكن فعله لتحسين فرص الحمل الصحي بعد الإجهاض؟

لا يوجد الكثير الذي يمكن القيام به لمنع الإجهاض. إذا كانت لديك مشكلة أساسية، على سبيل المثال أكياس المبيض، فسيقوم الطبيب أولاً بمعالجة هذه المشكلة ثم ينصحك بمحاولة الحمل. في هذه الحالة، تتحسن فرصك تلقائيًا بعد العلاج. تعاني بعض النساء من أورام ليفية رحمية قد تحتاج إلى استئصال جراحي قبل الحمل. ومع ذلك، إذا كنت لا تعانين من أي من هذه الحالات، يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تحسين فرصك في الحمل.

الإجهاض هو حدث مؤسف، ومع ذلك، لا تفقدي الأمل في حالة حدوث العديد من حالات الإجهاض. هناك العديد من النساء اللواتي أنجبن أطفالاً أصحاء، حتى بعد تعرضهن للعديد من حالات الإجهاض. يمكن أن يساعدك إجراء التغييرات الضرورية في نمط حياتك ونظامك الغذائي، واتباع نظام صحي والنظرة الإيجابية على الحياة، في جعل جسمك يعمل بشكل صحيح ويزيد من فرصك في الحمل الصحي بعد الإجهاض.

المراجع:

WebMd

الرعاية الصحية

علم الحياة