الرئيسية / الحمل / تناول زيت الخروع أثناء الحمل لتحفيز المخاض
تناول زيت الخروع أثناء الحمل لتحفيز المخاض

تناول زيت الخروع أثناء الحمل لتحفيز المخاض

في بعض الحالات، قد يصبح تحفيز المخاض ضروريًا، خاصة إذا تجاوزت المرأة الحامل فترة الحمل الكاملة البالغة 40 أسبوعًا ولم تبدأ الانقباضات بعد. واحدة من الحيل الشائعة التي يتم الترويج لها في كثير من الأحيان لتحفيز المخاض هي استخدام زيت الخروع.

ولكن لا يوجد بحث كامل وحاسم يُظهر أن استخدام زيت الخروع أثناء الحمل لتحفيز المخاض آمن تمامًا. معظم ما نعرفه عن دور زيت الخروع في تحفيز المخاض مبني على القيل والقال.

ومع ذلك، فإن التأثير الجانبي المعروف لزيت الخروع هو الغثيان وهو ليس شيئًا ترغب فيه المرأة الحامل أثناء وقت الولادة. إلى جانب ذلك، يُنصح دائمًا باستشارة الطبيب قبل تجربة أي طريقة لتحفيز المخاض لتجنب أي مخاطر محتملة. قد تساعدك المقالة التالية في اتخاذ قرار مستنير بشأن تناول زيت الخروع أثناء الحمل.

ما هو زيت الخروع؟

ما هو زيت الخروع؟

زيت الخروع هو زيت نباتي سميك فاقع يتم استخراجه من بذور حبوب الخروع أو الـ Ricinus communis. يحتوي بشكل أساسي على حمض دهني يسمى حمض الريسينوليك والذي يعتقد أنه المسؤول الرئيسي عن خصائصه الطبية. على الرغم من قلة الأدلة العلمية القاطعة في هذا الصدد، إلا أن زيت الخروع قد استخدم في علاج العديد من الاضطرابات مثل الإمساك وبعض مشاكل الجلد وتسكين الآلام والوجع.

ومع ذلك، فإن لزيت الخروع بعض الاستخدامات غير الطبية مثل استخدامه كمادة حافظة ومنكهه. إنه عنصر شائع في منتجات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل مثل الصابون والشامبو وأحمر الشفاه. كما أنه يستخدم في صناعة الأصباغ والدهانات والبلاستيك والألياف.

يعتبر زيت الخروع منتشر في الشرق الأوسط. قوامه مشابه لقوام زيت الطهي ولا طعم له تقريبًا. ولكن من المعروف أن له بعض الآثار الجانبية السيئة مثل الإسهال والغثيان وحتى الجفاف الحاد.

هل من الآمن استخدام زيت الخروع أثناء الحمل؟

تظهر الأبحاث الطبية التي أجريت حول موضوع استخدامات زيت الخروع للحمل استنتاجات واسعة النطاق. الدراسات المختلفة التي أجريت لتحليل استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض لم تكشف عن أي اختلاف ملحوظ في نوع الولادة، المهبلية أو القيصرية، أو حتى مدة المخاض. لم تجد أي دراسات علمية أي دليل قاطع يشير إلى مضاعفات خطيرة أثناء الولادة. مصدر القلق الأساسي هو أن النساء الذين تضمنهم البحث أظهروا مستويات متفاوتة من الحساسية والانزعاج الناجم عن استخدام زيت الخروع في وقت الولادة. في بعض الحالات، تعاني النساء من الغثيان بينما يعاني البعض من الإسهال الذي يؤدي إلى الجفاف.

وبالتالي، قد يؤيد البعض فوائد زيت الخروع للحمل خاصة في الحالات التي تجاوزت فيها المرأة الحامل مدة الـ 40 أسبوعًا بينما ينظر إليها البعض الآخر بقلق وحذر شديد.

بدأ الأطباء في استخدام طرق أخرى موثوقة وفعالة لتحفيز المخاض والتي تضمن النجاح. علاوة على ذلك، إذا كنت تعانين من مضاعفات أو مشاكل في الحمل، فقد ترغبين في الامتناع عن استخدام زيت الخروع وطلب المشورة الطبية بدلاً من ذلك.

زيت الخروع لتحفيز المخاض

يعتمد استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض على فكرة أن زيت الخروع له خصائص ملينة وعندما يستهلك فإنه يحفز الأمعاء ويؤدي إلى تقلص الرحم. علاوة على ذلك، فإن حمض الريسينوليك، وهو المكون الرئيسي لزيت الخروع، يهاجم مستقبلات البروستاجلاندين في الرحم والأمعاء مما يؤدي إلى تقلصها. يُعتقد أيضًا أن زيت الخروع يؤثر على امتصاص السوائل والشوارد في الأمعاء مما يؤدي إلى الإسهال الذي قد يؤدي بدوره إلى حدوث تقلصات.

ما هي كمية زيت الخروع المطلوبة لتحفيز المخاض؟

يقترح بعض الأشخاص تناول ما يقرب من نصف كوب من زيت الخروع بينما ينصح الكثيرون بتناول ما لا يزيد عن ملعقة أو ملعقتين كبيرتين في وقت واحد، فهو من الحكمة دائمًا البدء بكمية أقل وزيادة الجرعة تدريجيًا إذا لزم الأمر. وذلك لأن الجرعة الزائدة قد تؤدي إلى الإسهال الحاد وبالتالي الجفاف المحتمل.

كيفية تناول زيت الخروع لتحفيز المخاض؟

يمكن تناول زيت الخروع بعدة طرق، ويعتمد ذلك على الطريقة التي يفضلها الفرد. بعض الطرق مذكورة أدناه:

  • يمكن تناوله ممزوجًا مع بعض عصير البرتقال أو أي عصير آخر من اختيارك لإخفاء طعمه غير السار.
  • يمكنك شربه مرة واحدة ثم شرب عصير أو مشروب منكه لتغيير طعم فمك.
  • يجب شرب الكثير من الماء بعد تناول زيت الخروع لأنه ملين وقد يسبب الجفاف.

ما مدى سرعة زيت الخروع في تحفيز المخاض؟

النتائج المؤكدة على استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض متنوعة جدًا. ففي بعض الحالات، أبلغت الأمهات الحوامل عن تعرضهن لآثاره والدخول في المخاض في غضون ساعتين من تناوله، بينما لم يتم الإبلاغ عن أي آثار في بعض الحالات. في مثل هذه الحالات، قد يحدث المخاض على مدى أيام قليلة، إن حدث على الإطلاق.

ومع ذلك، قد تبدأ الآثار الجانبية في الظهور في غضون ساعات قليلة من تناول زيت الخروع ويمكن أن تستمر من 1 الى 6 ساعات. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث التفصيلي للتأكد من آثارها ونتائجها.

الاحتياطات الواجب اتخاذها قبل تناول زيت الخروع لتحفيز المخاض

بعض الاحتياطات التي يجب مراعاتها قبل تناول زيت الخروع لتحفيز المخاض هي:

  • حافظي على رطوبتك بالشكل المناسب عن طريق شرب الكثير من الماء.
  • من الأفضل أن تكوني بالقرب من المرحاض تحسبًا لإصابتك بالإسهال.
  • اتبعي مبدأ الأقل هو الآمن، فمن الأفضل تناول 1 أو 2 ملعقة كبيرة من زيت الخروع خلال 24 ساعة.
  • تجنبي تحفيز المخاض في وقت مبكر. من الحكمة الانتظار لمدة 40 أسبوعًا لأنه إذا لم يكن جسمك مستعدًا للولادة، قد لا يكون لزيت الخروع التأثير المطلوب.
  • لا يُنصح باستخدام زيت الخروع كوسيلة لتسريع المخاض لأن ذلك قد يزيد الألم وعدم الراحة.
  • قد ترغبين أيضًا في التفكير في طرق طبيعية أخرى ذات آثار جانبية أقل إزعاجًا لتحفيز المخاض.
  • جهزي حقيبة المستشفى الخاصة بك واحتفظي بها في متناول اليد.
  • اطلبي الاستشارة الطبية في حالة وجود أي شك.

الآثار الجانبية لاستهلاك زيت الخروع لتحفيز المخاض

اختلف الأطباء حول الآثار الجانبية المحتملة لاستهلاك زيت الخروع لتحفيز المخاض. بعض الآثار الجانبية المحتملة مذكورة أدناه:

  • يرى بعض الخبراء أن زيت الخروع قد يلقي تأثيره الملين على الجنين أيضًا إلى جانب الأم. وهذا يمكن أن يتسبب في إخراج الطفل لبرازه الأول (العقي) أثناء المخاض مما يؤدي إلى مضاعفات محتملة. لكن لا يوجد دليل موثق يدعم هذا الرأي.
  • يمكن أن يؤدي استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض إلى الإسهال وبالتالي الجفاف.
  • قد يؤدي تناول زيت الخروع إلى الشعور بالغثيان مع أو بدون قيء.
  • قد تعاني بعض النساء من تقلصات شديدة بسببه.
  • هناك حالات لم تتعرض فيها النساء لأية آثار جانبية.

لذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل تناول زيت الخروع.

لماذا يُقترح تجنب زيت الخروع أثناء الحمل؟

يوصي بعض الأطباء بشدة بتجنب استخدام زيت الخروع أثناء الحمل. قد يكون هذا بسبب بعض الأسباب التالية:

  • قد يؤدي تناول زيت الخروع أثناء الحمل إلى الإجهاض.
  • يمكن أن يؤدي زيت الخروع إلى تقلصات مؤلمة في بعض الحالات مما يؤدي إلى زيادة الضائقة الجنينية.
  • قد يزيد من خطر خروج العقي (البراز الأول للطفل) في الرحم.
  • بسبب الخصائص الملينة لزيت الخروع، يمكن أن يسبب الإسهال الحاد الذي قد يؤدي إلى مضاعفات الحمل غير الضرورية.

في حالة الحمل الصعب من الأفضل تجنب استخدام زيت الخروع لمنع المزيد من الانزعاج والمشاكل.

هل يمكن استخدام زيت الخروع كملين أثناء الحمل؟

انقسم الخبراء حول هذه المسألة، فيجب إجراء المزيد من البحوث المكثفة. يعتقد بعض الخبراء أنه يمكن استخدام زيت الخروع كملين أثناء الحمل بينما يرى البعض أن الخصائص الملينة لزيت الخروع لا تؤثر على الأم فحسب، بل تؤثر أيضًا على الطفل. لذلك، فإن استخدام زيت الخروع أثناء الحمل قد يزيد من احتمالية خروج العقي أو براز الطفل الأول في الرحم. إذا تم استنشاق العقي كليًا أو جزئيًا من قبل الطفل، فيمكن أن يسد المجاري الهوائية للطفل ويسبب مضاعفات خطيرة.

بدائل زيت الخروع لتحفيز المخاض

اعتمادًا على مدى تقدم الحمل، يمكن أن يكون زيت الخروع خيارًا لتحفيز المخاض. ولكن يمكن أيضًا النظر في بعض البدائل التالية لزيت الخروع:

  • تناول عقار البيتوسين عن طريق الوريد أو ما يعرف بالطلق الاصطناعي.
  • تمزيق كيس الحمل اصطناعيًا.
  • تحفيز الحلمات يدويًا أو بمساعدة مضخات الثدي.
  • البروستاجلاندين.
  • استخدام قسطرة فولي البالونية ميكانيكياً.

يمكنك استخدام أي واحد أو مجموعة من الخيارات المذكورة أعلاه بعد مناقشة حالتك مع طبيبك.

من الأفضل وفي حالة عدم وجود مشكلة طبية، فإن الشيء المعقول فعله هو انتظار حدوث المخاض بشكل طبيعي. ولكن إذا كنتي لا تزالين ترغبين في استخدام زيت الخروع لتحفيز المخاض، فمن الحكمة دائمًا استشارة طبيبك أولاً. من الأفضل ألا تقلقي دون داع وأن تركزي أكثر على تجهيز نفسك لوصول طفلك الحبيب.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.