الرئيسية / الرضع / الأطفال الخدج / 13 غذاء غني بالحديد للأطفال والرضع
13 غذاء غني بالحديد للأطفال والرضع

13 غذاء غني بالحديد للأطفال والرضع

الحديد به العديد من الخصائص المفيدة للأطفال. يعد الحديد عنصرًا غذائيًا أساسيًا يضمن الصحة والسلامة البدنية، بدايةً من تعزيز النمو والتطور إلى الوقاية من فقر الدم. لا يحتاج معظم الأطفال إلى أي نوع من مكملات الحديد حتى يبلغوا أربعة أشهر من العمر على الأقل. وذلك لأن جميع الأطفال يحصلون على الكثير من الحديد من أمهاتهم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. أما إذا ولد طفلك قبل الأوان، فهناك احتمال أن يعاني من نقص الحديد. يمكن أن يحدث هذا أيضًا إذا كنت مصابة بداء السكري أو كنت تعانين من سوء التغذية أثناء الحمل.

أهمية الحديد للجسم

الحديد عنصر غذائي أساسي ضروري للنمو السليم والتطور. يساعد على سير وظائف الجسم بشكل طبيعي من خلال مساعدة الدم على نقل الأكسجين من الرئتين إلى بقية الجسم والعضلات لتخزينه واستخدامه. في الأساس، يعد الحديد المكون الرئيسي للدم السليم، ويمكن أن يتسبب نقص الحديد في فقر الدم الذي يؤثر على الوظائف الأساسية لجسم الطفل.

أعراض نقص الحديد

قد تلاحظين الأعراض التالية إذا كان طفلك يعاني من نقص الحديد:

  • الجلد الشاحب
  • ضعف الشهية
  • التعب المستمر
  • التنفس غير الطبيعي
  • تأخر النمو والتطور
  • كثرة المرض

الأطعمة الغنية بالحديد التي يمكنك اضافتها للنظام الغذائي لطفلك

هناك فئتان من الأطعمة الغنية بالحديد الهيم وغير الهيم. ينشأ الهيم من الهيموجلوبين وعادة ما يوجد في المنتجات الحيوانية، وخاصة الدواجن واللحوم. يمتص الجسم الحديد الهيم أسرع من الحديد غير الهيم. هناك الكثير من الأطعمة النباتية وغير النباتية الغنية بالحديد التي يمكن للأطفال تجربتها. فيما يلي مجموعة من الأطعمة الغنية بالحديد للرضع والأطفال الصغار.

  1. اللحوم والدواجن

تعتبر اللحوم والدواجن مصادر كبيرة للحديد الهيم، وخاصة اللحوم الحمراء والكبد. حاولي إزالة جميع الأجزاء الدهنية من اللحم قبل طهيه، لأنها لا تحتوي على أي حديد. يجب طهي اللحم جيدًا قبل إطعامه لطفلك، وإلا قد يكون من الصعب عليه مضغه وهضمه بسهولة. علاوة على ذلك، يجب إدراج اللحوم والدواجن في النظام الغذائي للطفل فقط بعد بلوغه سن الـ 8 أشهر.

  1. صفار البيض

صفار البيض هو مصدر آخر جيد للحديد للأطفال الصغار والرضع على حد سواء، كما أنه متاح بسهولة وسهل الطهي والأكل. حاولي ادخال صفار البيض في وصفات مختلفة. سيضمن هذا حصول طفلك على جرعة صحية من الحديد بانتظام دون الحاجة إلى تناول نفس الشيء كل يوم. الكاسترد بالكراميل أو فطيرة الكاسترد هي بعض الخيارات اللذيذة للحلويات التي تحتوي على صفار البيض. إذا أردت ادخال صفار البيض في النظام الغذائي لطفلك، يجب عليك القيام بذلك بعد بلوغه 10 أشهر من العمر.

  1. الأرز الأحمر

الأرز الأحمر

هذه الأنواع من الأرز تمثل مصادر ممتازة للأطعمة الغنية بالحديد غير الهيم للرضع، لكنها قد لا تروق لطفلك إذا تم طهيها بالطريقة العادية. حاولي إضافة بعض النكهة إليها عن طريق اضافة الخضروات أو البيض أو اللحوم حسب عاداتك الغذائية.

  1. البقوليات

تقريبًا جميع أنواع البقوليات تعد غنية بالحديد. العدس والفاصوليا والحمص وفول الصويا ليست سوى بعض الأمثلة. يمكنك طهي بعض الفاصوليا على البخار وتتبيلها بتوابل خفيفة قبل تقديمها لطفلك. يمكنك أيضًا مزجها باللحم أو الأرز.

  1. البطاطس والبطاطا الحلوة

من أجل الاحتفاظ بمعظم الحديد في البطاطس، تأكدي من طهيها بقشرها. تعد البطاطا المخبوزة والمطبوخة على البخار أو البطاطا الحلوة من المأكولات المفضلة لدى معظم الأطفال. يمكنك أيضًا تقطيعها إلى شرائح لتشبه البطاطس المقلية، لأن هذا سيساعد طفلك أيضًا على الإمساك بها بسهولة وإطعام نفسه بنفسه. البطاطا المهروسة هي خيار آخر يفضله الأطفال.

  1. المأكولات البحرية

لا يمكن انكار أن المأكولات البحرية هي مصدر للعديد من العناصر الغذائية الأساسية لطفلك بما في ذلك الحديد. تعتبر التونة والمحاريات والجمبري من أفضل مصادر الحديد. يمكنك طهيها بعدة طرق وإطعامها لطفلك بشكل منتظم. ولكن يجب أن تعرفي أن بعض الأطفال قد يكون لديهم حساسية تجاه بعض المأكولات البحرية، لذا قدميها لطفلك بحذر.

  1. زبدة الفول السوداني

تعتبر زبدة الفول السوداني من المأكولات المفضلة لدى عدد كبير من الأطفال، وهي مليئة بالحديد. تناولها مع خبز القمح الكامل سيجعلها وجبة خفيفة صحية في جميع الأوقات. يمكنك أيضًا تجربة البسكويت بزبدة الفول السوداني للحصول على تحلية خاصة. إذا قمتي باستخدام الدقيق المعزز أو دقيق الشوفان ستحصلين على المزيد من العناصر الصحية. لكن اعلمي أن زبدة الفول السوداني قد تسبب بعض الحساسية لدى بعض الأطفال، لذا قدميها بحذر.

  1. التوفو

يعتبر التوفو بديلاً رائعًا للنباتيين، حيث يحتوي على كمية كبيرة من الحديد. يمكنك تقطيع التوفو إلى شرائح وتشويحها قبل تقديمها لطفلك، مع بعض الغموس على جنب. يمكن أيضًا تناوله من قبل الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.

  1. عصير البرقوق والتوت البري

هذه بعض عصائر الفاكهة القليلة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد. طعمها الحلو سيجذب الأطفال، ولكن تأكدي من عدم إعطائهم أكثر من كوب واحد في اليوم. هذه العصائر مفيدة أيضًا لصحة المسالك البولية ومنع الإمساك. لا تحتوي على أي دهون أو كوليسترول.

  1. البذور المجففة

تعد البذور المجففة وجبة خفيفة رائعة أثناء السفر أو بعد اللعب، وتناولها ممتع. بذور عباد الشمس واليقطين والسمسم ليست سوى بعض البذور التي تحتوي على الحديد بكميات كبيرة. يمكنك أيضًا محاولة صنع قالب الجرانولا منها أو استخدامها لتزيين الحلويات وغيرها من الطرق لجعلها ممتعة.

  1. الفواكه المجففة

يحتوي التمر المجفف والمشمش والخوخ والزبيب المجففين على كمية كبيرة من الحديد. يصنعون وجبات خفيفة صحية للغاية عندما يكون طفلك جائعًا أو ببساطة يريد شيئًا يمضغه. إن تشجيع طفلك على الحصول على الفواكه المجففة متى أراد تناول وجبة خفيفة هو عادة جيدة قد ترغبين في استمرارها حتى يكبر.

  1. الخضروات الورقية الخضراء

قد تجدين صعوبة في جعل أطفالك يكملون الخضروات الورقية الخضراء عند تقديمها نيئة أو مطبوخة على البخار. السبانخ والبروكلي والملفوف واللفت كلها خضروات غنية بالحديد والعديد من العناصر الغذائية الأساسية الأخرى. يمكنك ضربها لعمل معجون واستخدامها في المرق أو الحساء أو الغموس. أضيفي بعض النكهة مع التوابل إذا لزم الأمر.

  1. الطماطم

إذا رفض طفلك تناول الطماطم الطازجة المقطعة إلى مكعبات صغيرة، فحاولي تجفيفها تحت أشعة الشمس أو داخل الفرن. ثم يمكنك صنع الصلصات والحساء منها. من المؤكد أن طبق المعكرونة السباغيتي مع صلصة الطماطم وحساء الطماطم ذو النكهة الخفيفة سيحقق نجاحًا كبيرًا مع طفلك.

لا يحتاج الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا أو يتناولون حليب الأطفال المدعم بالحديد إلى أي مكملات من الحديد. كما أن الأطفال الصغار الذين يتناولون نظامًا غذائيًا متوازنًا، به مصادر كافية من الحديد، لا يحتاجون أيضًا إلى أي مكملات. يمكن أن يؤدي انخفاض مستوى الحديد لدى الأطفال إلى تشتت تركيزهم وجعلهم يشعرون بالتعب والضعف. لذلك، حاولي دمج نوعين من الأطعمة الغنية بالحديد في النظام الغذائي اليومي لطفلك.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.