الرغبة الشديدة والنفور من الطعام أثناء الحمل - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الحمل / الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو النفور منه أثناء الحمل
الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو النفور منه أثناء الحمل

الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو النفور منه أثناء الحمل

قد تشعرين برغبة شديدة مفاجئة في تناول أطعمة معينة مثل المخللات والشوكولاتة والحلويات ورقائق البطاطس وغير ذلك أثناء الحمل. من الطبيعي أن تشعري بالجوع أو الرغبة الشديدة في نوع معين من الأطعمة أثناء الحمل.

تكون هذه الرغبات، في بعض الأحيان، شديدة جدًا حتي لا يمكنك تجنبها. هل تساءلت كيف تؤثر هذه الرغبات على طفلك وجسمك؟

ما هي الرغبة الشديدة في تناول الطعام؟

عندما يرغب شخص في تناول أطعمة معينة، فهذا يعرف بالرغبة الشديدة في تناول الطعام. وهي شائعة للغاية أثناء الحمل وتعاني منها كل امرأة حامل تقريبًا. تحدث بشكل عام في الثلث الأول والثاني من الحمل.

قد ترغب امرأة حامل في تناول الأطعمة الحلوة والحارة والمالحة وحتي الحامضة. والطعم التي ترغب النساء الكثير في تناوله هو كعكة الشوكولاتة والحلويات والمخللات ومنتجات الألبان والفواكه.

لماذا تتطور الرغبة الشديدة في تناول الطعام اثناء الحمل؟

قد تساءلين عن سبب تتطور هذه الرغبة الشديدة في تناول الطعام من وقت لآخر.

بالرغم من أنه لا يوجد هناك أي سبب للرغبة الشديدة في تناول الطعام أثناء الحمل، إلا أنه يعتقد عمومًا أنها علامة على نقص التغذية لدى الأم الحامل. يشتهي الجسم العناصر الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن التي تنخفض بسبب زيادة الحاجة إليها أثناء الحمل. هذا النقص في العناصر الغذائية يسبب الرغبة الشديدة لتناول الأطعمة أثناء الحمل.

يعتقد بعض الخبراء أيضًا أن الرغبة الشديدة في بعض الأطعمة أثناء الحمل قد تتطور بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم. تتقلب مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون في الجسم والتي تؤثر على المخ. تشعر الأم إحساسًا متزايدًا في حاسة الشم والتذوق فترغب في تناول بعض أنواع الطعام اثناء الحمل.

هل من الطبيعي ألا ترغب الحامل في تناول بعض أنواع الطعام؟

قد يصعب تصديق أن هناك بعض النساء اللواتي لا يعانين من هذه الرغبة الشديدة. إذا كنت منهن، فلا داعي للقلق على الإطلاق لأن عدم الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو عدم الوحم أمر طبيعي تمامًا.

في مثل هذه الحالات، لا تحتاج المرأة الحامل إلى تناول سعرات حرارية غير ضرورية ويمكنها تناول نظام غذائي صحي وغني بالمغذيات، فيساعدك هذا ويساعد وطفلك!

متى تبدأ الرغبة الشديدة في تناول بعض أنواع الطعام أثناء الحمل؟

تعاني بعض النساء الحوامل من الوحم طوال مرحلة الحمل. يبدأ في الثلث الأول من الحمل ويزداد في الثلث الثاني ثم ينخفض ​​في الثلث الثالث من الحمل. قد تعاني البعض من الوحم لفترة قصيرة فقط في حين قد لا تعاني بعض النساء منه على الإطلاق. وهذا كله طبيعية تمامًا ولا داعي للقلق. إذا كنت قلقة بشأن المدة التي يستغرقها الوحم أثناء الحمل، فالجواب ان كل هذا يتوقف على جسمك وصحتك.

ما هي أنواع الأطعمة التي تتوحم عليها الحامل أكثر؟

الجبن والكعك والحلويات والشوكولاتة والفواكه والأسماك وأحيانًا اللحوم هي من أكثر الأطعمة التي ترغب فيها الحامل أثناء الوحم.

الرغبة في تناول الأطعمة الحامضة مثل التمر الهندي والليمون والأطعمة الحارة واللاذعة مثل المخللات ترتبط تقليديًا بالوحم أثناء الحمل. تحب بعض النساء الحوامل أيضًا تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية ومحتوى السكر. فيما يلي بعض الأطعمة التي تتوحم عليها وترغبها الحامل بشكل كبير:

  • الحلويات: إن الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة أثناء الحمل أمر شائع جدًا. الكعك والمعجنات والحلويات هي أكثر الأطعمة المفضلة.
  • الأطعمة المالحة: الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس المقلية والفشار والصلصات المختلفة وغير ذلك التي يتم تناولها بشكل كبير عندما تكون مستويات الصوديوم منخفضة في الجسم. بالإضافة إلي ذلك، قد تؤدي زيادة مستويات الدم أثناء الحمل إلى الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة المالحة، والرغبة الشديدة في تناول الملح أثناء الحمل أمر شائع جدًا.
  • الأطعمة الحارة: المرأة الحامل ستفعل أي شيء للحفاظ على برودة جسدها، وتؤدي الأطعمة الحارة إلي التعرق والذي يسبب إنخفاض درجة حرارة الجسم.
  • الشوكولاتة: الشوكولاتة مفضلة في كل الأوقات. تساعد كعكات الشوكولاتة والمعجنات والآيس كريم بنكهة الشوكولاتة أو مجرد قطعة من الشوكولاتة على تعزيز مزاج الحامل، لأنها غنية بمضادات الأكسدة. قد تعاني النساء الحوامل اللواتي يأكلن الشوكولاتة من نقص المغنيسيوم.
  • الثلج: هذا مذهل لكنه حقيقي. ترغب بعض النساء الحوامل في تناول الثلج. يُعتقد أن النساء المصابات بفقر الدم تميل إلى التملص على الثلج لتهدئة فمهن وألسنتهن. قد يكون تأثير الثلج البارد على الجسم سببًا لذلك.
  • اللحوم الحمراء: الرغبة في تناول اللحوم الحمراء تشير إلى نقص البروتين. تذكري أن تتناولين لحماً مطبوخاً بالكامل فقط.
  • الأطعمة الحمضية: يعتبر الليمون والمخلل من الأطعمة الشائعة أثناء الوحم. قد يحتاج الجسم العناصر الغذائية مثل فيتامين ج وفيتامين د من الأطعمة الحمضية. قد تكون المستويات المنخفضة من أحماض المعدة سببًا آخر لهذه الرغبة الشديدة. تجد النساء الحوامل العزاء في المذاق اللاذع والحامض لليمون والمخللات فتساعد هذه على تجديد براعم التذوق من حين لآخر.
  • الجبن: الجبن ومنتجات الألبان الأخرى تساعد في نقص الكالسيوم في الجسم. تناولي الكثير من الأطعمة مثل الحليب والزبادي. وابتعدي عن تناول بيتزا الجبن الإضافية والبرجر.
  • الآيس كريم: تحب جميع النساء الآيس كريم. قد يكون من الصعب إرضاء النساء الحوامل بشأن النكهة لكن القليل منها قد يرفض عرضًا لتناول الآيس كريم.
  • الفاكهة: توفر الفاكهة الأم وطفلها بالعناصر الغذائية الأساسية مثل الفيتامينات والمعادن. بعض الفواكه مثل البطيخ والعنب تساعد في برودة الجسم. الفواكه مثل البرتقال هي مصدر غني بفيتامين سي. تعد الفواكه خيارًا مغذيًا للغاية لجميع الأمهات الحوامل، لذا تناولينها ما شئت لكن بإعتدال.
  • القهوة: الكوب المليء بالقهوة الساخنة يعمل مثل السحر بالنسبة لبعض النساء الحوامل مما يجعله من أكثر الأطعمة التي ترغب الحوامل في تناولها، فالقهوة تساعد على التخلص من أي علامات التعب أو الاكتئاب. ومع ذلك، تحققي مع طبيبك بشأن تناول القهوة.

قائمة أطعمة الوحم طويلة، وكما تكون تجربة كل امرأة للولادة فريدة ولا تضاهى، فإن الرغبة والكره عندما يتعلق الأمر بالأطعمة تختلف أيضًا بشكل مدهش.

خيارات الغذاء الصحي للوحم أثناء الحمل

إن الشعور بالسعادة والرضا أثناء الحمل لهما أهمية قصوى لأي امرأة. والرغبة الشديدة في تناول الطعام خلال هذه الأشهر الصعبة لن تزعجك، بل ستساعدك أيضًا في إشباع متطلبات جسمك من المغذيات، ولكن هذا لا يعني أن تفرطي في تناول السعرات الحرارية وكسب الوزن غير الضروري.

القول أسهل من التنفيذ. لا بأس في تناول ما ترغبين فيه من الطعام من حين لآخر. الفكرة هي إبقاء الأمور تحت السيطرة. من أجل تحقيق ذلك، يجب أن نفهم أولاً أن الأطعمة مثل القهوة والبيتزا والبرجر والكعك والمعجنات ورقائق البطاطس وغيرها من الوجبات السريعة هي أمثلة للوحم غير الصحية. أي مادة غذائية تحتوي على نسبة عالية جدًا من السعرات الحرارية الفارغة ومحتوى السكر ومنخفضة العناصر الغذائية الأخرى هي بالتأكيد ضارة لطفلك وجسمك.

هناك بعض النساء الحوامل اللواتي ترغبن في تناول الفاكهة والخضروات أيضًا. تتضمن الأطعمة البديلة الصحية ما يلي:

  • الخضروات – الخضر والبقوليات والثوم وما إلى ذلك.
  • الفواكه – البطيخ ، الكمثرى ، التفاح ، العنب ، إلخ.
  • اللحوم الحمراء واللحوم الخالية من الدهون
  • المأكولات البحرية – سرطان البحر والأسماك
  • منتجات الألبان – الحليب والجبن والزبادي

يجب عليك تضمين هذه الأطعمة في نظامك الغذائي قدر الإمكان.

خيارات الغذاء الصحي للوحم أثناء الحمل

الأطعمة البديلة للتعامل مع الرغبة الشديدة

الرغبة الشديدة في

الأطعمة البديلة

الآيس كريم

زبادي منكه. يمكنك صنع بعض الفواكه المفضلة لديك في المنزل

شراب الكولا أو السوائل الغازية

عصير الليمون أو عصير الفاكهة الطازج

دونات

تناولي كعك الدونت المخبوز بدلاً من المقلي وقومي بتغطيته بالمربى المفضلة لديك للحصول على مذاق لذيذ إضافي

الكيك

خذي كعكة مصنوعة من دقيق القمح الكامل أو قومي بالخبز لعمل نسخة صحية من مكونات مثل دقيق جوز الهند والعسل والموز وحليب اللوز والمزيد

الحبوب المغلفة بالسكر

تناولي المزيج مع المكسرات والفواكه الطازجة أو العسل أو السكر البني

رقائق البطاطس

اختري الرقائق المخبوزة منخفضة الصوديوم أو المكسرات المملحة والمحمصة

إضافات مثلجات

قومي بتزيين مثلجاتك المفضلة بالتوت من اختيارك أو الفاكهة المقطعة أو رشي العسل

فواكه معلبة في شراب كثيف

تعتبر الفواكه الطازجة خيارًا أفضل، ليس فقط لأنها تكون خاليةً من السكريات الصناعية ولكن أيضًا لأنها لا تحمل مخاطر العناصر الكيميائية والبكتيريا التي تشكلها الفاكهة المعلبة

اللحوم الدسمة أو النيئة

اللحوم الخالية من الدهون والمطبوخة جيدًا هي خيار صحي أكثر

جبن مطبوخ

الجبن الطازج محلي الصنع أو التوفو

تعرفي على النفور من الطعام أثناء الحمل وكيفية التعامل معه

تعاني العديد من النساء الحوامل أيضًا بنفور من الطعام أو أنواع معينة من الطعام، وقد يكون هذا النفور من أطعمة كنت تتناولينها من قبل.

مثل الرغبة الشديدة في تناول بعض أنواع الطعام يحدث النفور أيضًا من بعض أنواع الطعام بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم. تعاني الأم الحامل من التغيرات الهرمونية حتي تكثف حاسة الشم والذوق، هذا قد يجعلها تتجنب بشدة بعض الأطعمة. قد يكون أيضًا مؤشرًا على ما لا يتطلبه جسم الأم الحامل، لكن لا يوجد أي دليل لذلك.

ما الذي يمكنك فعله؟

من الأفضل تمامًا أن تسمعي إلي إحتياج جسمك، لكن النفور الشديد من الطعام قد يحد من تناولك الغذائي. حاولي تناول بدائل صحية أخرى.

كوني يقظة بشأن نظامك الغذائي ولكن لا تفرطي في تناول الطعام.

الرغبة الشديدة في تناول مواد أخري لا تؤكل (PICA)

عادةً، لا داعي للقلق بشأن الرغبة الشديدة في تناول الطعام، فهي جزء من الحمل، وتعاني تقريبا جميع الأمهات الحوامل منها. لكن الرغبة الشديدة في تناول مواد لا تؤكل قد تكون ضارةً فيجب أن تكونين يقظةً إن حدث هذا.

ترغب بعض من النساء الحوامل في تناول الأشياء مثل الطباشير والصابون والأوساخ والطين وغير ذلك. قد تكون الرغبة الشديدة في تناول هذه الأشياء غير الصحية علامة على فقر الدم الشديد أو نوع من نقص المعادن.

مخاطر على الأم والطفل

تحتوي المواد مثل الأوساخ والطين على الرصاص الذي قد يسبب مشاكل للطفل. يؤدي الرصاص إلى إعاقة نمو الجنين بسبب مشاكل مثل ضعف السمع وانخفاض تنمية المهارات الحركية وانخفاض معدل الذكاء اللفظي وصعوبات التعلم واضطراب نقص الانتباه.

بالرغم من أن هذه الظاهرة نادرة جدًا لكن من الأفضل إخبار طبيبك عنها على الفور إذا شعرت بذلك.

الأطعمة التي يجب تجنبها

هناك بعض الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل لأنها تحتوي على عناصر ضارة والتي قد تسبب ضررًا للطفل الذي ينمو بداخل رحمك. وتتضمن هذه المواد الزئبق والبكتيريا والليستيريا. إذا كنت حاملاً، فمن الأفضل تجنب الأطعمة مثل اللحوم الباردة والبيض النيء والمأكولات البحرية المدخنة والخضروات غير المغسولة.

نصائح بسيطة لإدارة الرغبة الشديدة في تناول الطعام غير الصحي

الأمومة هي تجربة يجب الاستمتاع بها بدلاً من القلق بشأنها. لا يمكنك منع الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو عدم الرغبة الشديدة لكن يمكنك السيطرة عليها. اتبعي هذه الخطوات لحمل سهل:

  1. لا تفوتي وجبة الإفطار أبدًا يجب أن نهتم بوجبة فطور صحية وفخمة. تعتبر وجبة الإفطار الصحية أمرًا ضروريًا للنساء الحوامل حيث ستحتاجين إلى تجديد العناصر الغذائية المستخدمة أثناء النوم ليلاً. تناولي وجبة فطور مغذية كل صباح للتعامل مع آلام الجوع في منتصف النهار، ولتكوني منتعشة ونشطةً.
  2. تناولي الطعام دائمًا على فترات منتظمة بدلاً من تناول الطعام الكثير في وجبة واحدة، خططي لوجباتك. تناولي 4-6 وجبات صغيرة على فترات منتظمة خلال اليوم وتجنبي الوجبات السريعة قدر الإمكان.
  3. راقبي الكميات قللي حصص طعامك. بالتأكيد ليس من السهل أن تتجنبي رغباتك الشديدة ولكن تناولي كميات صغيرة من الأطعمة. قد تؤدي قطعة أو قطعتان من الشوكولاتة بدلاً من تناول حصة كاملة.
  4. تناولي وجبات خفيفة صحية تناولي الفواكه الجافة والطازجة والمكسرات والسلطات ودقيق الشوفان والوجبات الخفيفة الصحية الأخرى. والاحتفاظ بها في مكان قريب لتناولها كلما ترغبين في تناولها.
  5. تجنبي الوجبات السريعة تجنبي تخزين الوجبات السريعة في المنزل. قد يمنعك ذلك من التهام الأطعمة غير الصحية.
  6. اختاري وصفات صحية وبدائل صحية تخلصي من الرغبة الشديدة في تناول الطعام بوصفات لذيذة وصحية. إذا كنتِ تحبين التجربة، فابحثي على الإنترنت عن وصفات جديدة للأمهات الحوامل.
  7. ممارسة التمارين الرياضية حافظي على لياقتك. قومي بممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتجنب الإرهاق والخمول. قد يساعدك الجسد السليم والعقل السعيد للتغلب على الوحم.
  8. حرري نفسك إذا كنت معتادة علي السجائر وتناول الكحول، فإن الحل الوحيد هو تجنب الاثنين، للأضرار للأم وأيضا على الجنين.
  9. استشري طبيبك سيرسل جسمك إشارات طوال الوقت. ثقي بغرائزك. إذا تلاحظين أي شيئ غير صحيح، فاستشري طبيب أمراض النساء على الفور.
  10. الحصول علي راحة كافية في حين أنه من الضروري أن تكوني نشطةً أثناء فترة الحمل، لكن يجب عليك أيضًا الحصول على راحة كافية. تجنبي السهر أثناء الليل والجهد الزائد على جسمك. لذا كلي جيدًا، ونمي جيدًا.

كأم حامل، يمر جسمك بالعديد من التغييرات. لا يمكنك منع أو تجنب أعراض الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو النفور من بعض الأطعمة، ولكن يمكنك بالتأكيد التعامل مع ذلك. تذكري دائماً أن طفلك يحتاج إلى تغذية مناسبة لنموه وتطوره بشكل صحي. سيؤدي تناول الأطعمة والحلويات ذات السعرات الحرارية العالية إلى مشاكل مثل إكتساب الوزن الكثير وسكري الحمل وغير ذلك. في نهاية المطاف، كل ما عليك فعله هو تناول الطعام الصحي والنوم جيدًا والاستمتاع برحلة الحمل والأمومة!