الرئيسية / الرضع / إعطاء الزبادي (الروب) للأطفال الرضع
إعطاء الزبادي (الروب) للأطفال الرضع

إعطاء الزبادي (الروب) للأطفال الرضع

يعتبر الزبادي أو الروب من بين المواد الغذائية الأولى القليلة التي يمكن إعطاؤها للأطفال. على الرغم من أنه مصنوع في الغالب من حليب البقر، إلا أنه يمكن أيضًا صنعه من حليب الجاموس أو الماعز أو الإبل. له فوائد صحية هائلة لطفلك. سنناقش هنا كيف يمكنك ادخال هذا الطعام الرائع في نظام طفلك الغذائي والاستفادة منه بأقصى قدر من الفوائد الصحية.

متى يمكن للأطفال البدء في تناول الزبادي؟

متى يمكن للأطفال البدء في تناول الزبادي؟

يشعر العديد من أطباء الأطفال أنه يمكن إعطاء الزبادي للطفل في عمر سبعة إلى ثمانية أشهر تقريبًا. بينما يشعر البعض الأخر من أطباء الأطفال أن الزبادي هو مثالي ليكون من أوائل الأطعمة الصلبة لطفلك ويمكن البدء به في حوالي ستة أشهر من العمر. يوصى باختيار الزبادي كامل الدسم لأن الطفل يحتاج إلى الدهون للنمو والتطور.

فوائد الزبادي الصحية للأطفال

قد تتساءل العديد من الأمهات الجدد، هل الزبادي مفيد للأطفال؟ الجواب نعم. نناقش أدناه بعض فوائد الزبادي للأطفال:

1. مفيد للجهاز المناعي: إن وجود حمض اللاكتيك في الزبادي فعال للغاية في بناء نظام مناعي جيد عند الأطفال. الاستهلاك المنتظم للزبادي يزيل البكتيريا المسببة للأمراض (كالإسهال والدوسنتاريا وما إلى ذلك) من المعدة.

2. مفيد لمشاكل المعدة: حمض اللاكتيك في الزبادي يساعد في تحييد التوازن الحمضي القلوي في الجسم. هذا يساعد في الحد من تهيج المعدة ومشاكلها.

3. يعالج الأرق عند الأطفال: إن إعطاء الزبادي بانتظام لطفلك يساعده على النوم بشكل أفضل. بصرف النظر عن هذا، يمكنك حتى إعطاء طفلك تدليكًا بالزبادي لحثه على النوم.

4. فعال في علاج الإسهال: لا يقي الزبادي من الإسهال فحسب، بل إنه فعال أيضًا في علاجه. لقد ثبت في دراسة أن الأطفال الذين تناولوا الزبادي مع علاج الإسهال تعافوا بشكل أسرع مقارنة بالأطفال الذين تلقوا العلاج فقط بدون تناول الزبادي.

5. محمل بالعناصر الغذائية: الزبادي غني بالعناصر الغذائية وهو غذاء مثالي للطفل في مرحلة النمو. يحتوي على فيتامينات أ، ج، ب-6 ، د، هـ، ك، والريبوفلافين وحمض الفوليك والنياسين. كما أن وجود الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والمغنيسيوم والزنك والصوديوم والمعادن الأخرى مفيد لنمو الطفل بشكل عام.

6. مفيد في علاج التهاب المسالك البولية: الزبادي يساعد في علاج التهابات المسالك البولية عند الأطفال. يساعد وجود البروبيوتيك في علاج العدوى وتخفيف الإحساس بالحرقان أثناء التبول.

7. الغذاء المثالي لالتهاب الكبد واليرقان: كلاً من اليرقان والتهاب الكبد من الأمراض المرتبطة بالكبد والتي تؤدي إلى تكوين الأمونيا في الجسم. تروج العديد من المدارس العلاجية القديمة والتقليدية لإعطاء الزبادي للأطفال أثناء هذه الأمراض.

القيمة الغذائية للزبادي

القيمة الغذائية للزبادي

يوضح الجدول أدناه القيمة الغذائية للزبادي:

العناصر الغذائية القيمة في كل 100 جرام العناصر الغذائية القيمة في كل 100 جرام
طاقة 60 سعر حراري ألياف 0 جرام
ماء 88 جرام إجمالي الدهون 3.20 جرام
كربوهيدرات 4 جرام كالسيوم 120 مجم
بروتين 3.5 جرام مغنيسيوم 12 مجم
سكر 4.5 جرام زنك 0.50 مجم
صوديوم 40 مجم بوتاسيوم 150 مجم
حديد 0.05 مجم ثيامين 0.030 مجم
فسفور 94 مجم فولات 7 ميكروجرام
فيتامين ج 0.5 مجم فيتامين أ 98 ميكروجرام
الريبوفلافين 0.140 مجم فيتامين د 0.1 ميكروجرام
فيتامين ب-6 0.030 مجم نياسين 0.070 مجم
فيتامين ب-12 0.35 مجم
فيتامين هـ 0.05 مجم
فيتامين ك 0.2 ميكروجرام

القيم المذكورة أعلاه هي القيم التقريبية للفيتامينات والمعادن المختلفة الموجودة في 100 جرام من الزبادي.

لماذا يعتبر الزبادي السادة وغير المحلى أفضل للأطفال؟

عادة، يتم تحلية جميع أنواع الزبادي ذات النكهات المتوفرة في الأسواق. إن السكر ليس جيدًا للطفل النامي لأنه قد يسبب له تسوس الأسنان ومشاكل في الوزن. قد تتساءلين عن كيفية التحقق من كمية السكر في الزبادي لأن الزبادي يحتوي أيضًا على بعض السكر الطبيعي الموجود فيه. لذلك، يجب أن تبحثين عن كلمة سكر أو بدائلها مثل قصب السكر والسكروز والفركتوز وما إلى ذلك، في الجزء الخاص بمعلومات التغذية على الملصق. يجب إعطاء الزبادي المصنوع من الحليب كامل الدسم للأطفال لأن الدسم ضروري لنمو الطفل.

كيف يمكنك جعل الزبادي السادة أفضل؟

على الرغم من أن الزبادي السادة حقًا جيد، إلا أنك إذا كنت ترغبين في إضافة بعض النكهة له، يمكنك فعل ذلك. إذا كنت تعطين الزبادي للأطفال الرضع الصغار سنًا، يمكنك إضافة فواكه أو خضروات مهروسة لصنع الزبادي المُنكه للأطفال. ولكن إذا كان طفلك يستطيع المضغ، يمكنك إضافة فواكه طرية أو قطع خضروات إلى الزبادي لجعله أكثر إثارة لطفلك. قد تشمل وصفات الزبادي المُنكه للأطفال الرضع إضافات مثل التفاح، الموز، الفراولة، الأفوكادو، جنين القمح أو دقيق الشوفان. ومع ذلك، يجب الامتناع عن إضافة العسل إلى الزبادي حتى يبلغ طفلك سنة على الأقل.

ما هو البروبيوتيك ولماذا هو جيد للأطفال الرضع

قد يحتوي الزبادي على البروبيوتيك، وهو مفيد جدًا لصحة طفلك. تساعد البكتيريا الحية أو البروبيوتيك، التي تستخدم في صنع الزبادي من الحليب، في إنماء البكتيريا الجيدة في أمعاء طفلك. ومع ذلك، لا تحتوي جميع أنواع الزبادي على البروبيوتيك أو البكتيريا الحية. ومن هنا نطرح السؤال كيف يمكنك إثبات أن نوعًا معينًا من الزبادي يحتوي على البكتيريا الجيدة أم لا. على الرغم من عدم وجود طريقة مؤكدة للتحقق من ذلك، يمكنك البحث عن المعلومات الموجودة على الملصق.

ماذا تفعلين إذا كان طفلك يعاني من حساسية الحليب أو عدم تحمل اللاكتوز؟

إذا كان طفلك يعاني من حساسية الحليب أو عدم تحمل اللاكتوز، فمن الأفضل عدم إعطاءه الزبادي دون استشارة الطبيب. ومع ذلك، إذا لم تكوني متأكدةً مما إذا كان الزبادي أو أي منتج من منتجات الألبان هو الذي تسبب في رد الفعل التحسسي لطفلك، فعليك الانتظار لمدة ثلاثة أيام على الأقل قبل إعطائه إياه مرة أخرى. بهذه الطريقة ستكونين قادرةً على معرفة ما إذا كان الزبادي أو أي عنصر غذائي آخر هو الذي تسبب في الحساسية.

قد يتسبب رد الفعل التحسسي في ظهور بقع حمراء مثيرة للحكة، تورم حول الفم أو قيء. قد تحدث هذه الأعراض في غضون ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد تناوله الطعام.

على الرغم من أن عدم تحمل اللاكتوز ليس شائعًا بين الأطفال، ولكن إذا كان طفلك مصابًا به، يمكنك إعطاءه الزبادي بشكل طبيعي. وذلك لأن عملية صنع الزبادي تكسر الكثير من اللاكتوز الموجود في الحليب، مما يسهل على الأطفال تحمله.

لماذا لا ينصح بحليب البقر للأطفال على عكس الزبادي؟

ربما سمعتي من قبل، أو ربما أوصاك الكثير من الناس بالفعل بإعطاء الزبادي المصنوع من حليب البقر ولكن ليس الحليب نفسه لطفلك حتى يبلغ من العمر عامًا واحدًا. هذا لأنه يصعب على الأطفال هضم حليب البقر مقارنة بحليب الأم أو الحليب الصناعي. أيضًا، يفتقر حليب البقر إلى العناصر الغذائية الأساسية والدهون التي يحصل عليها الطفل من حليب الأم أو الحليب الصناعي.

الإجراءات التي يجب اتخاذها أثناء إعطاء الزبادي للرضع

يمكنك اتخاذ الإجراءات التالية قبل إعطاء الزبادي للرضع:

  • حاولي إعطاء طفلك الزبادي منزلي الصنع: من الأفضل إعطاء الزبادي منزلي الصنع لطفلك. فمن السهل جدا القيام به. كل ما تحتاجينه هو حليب دافئ كامل الدسم وملعقة صغيرة من الزبادي للتخمير.
  • أعطيه الزبادي كامل الدسم: يُقترح إعطاء الزبادي كامل الدسم لطفلك حتى ينصحك الطبيب بغير ذلك. في هذه الحالة، يمكنك إعطاء الزبادي منزوع الدسم لطفلك.
  • تخزين الزبادي: قد يفسد الزبادي بسرعة. لذلك من الأفضل تخزينه في مكان بارد أو بالبراد.
  • أعطي طفلك الزبادي غير المحلى: لا تضيفي السكر أو العسل إلى الزبادي لطفلك. يمكنك إضافة الفواكه أو الخضروات لإضافة النكهة.
  • درجات الحرارة المُثلى: من السهل صنع الزبادي في الصيف، ولكنه قد يكون صعبًا خلال فصل الشتاء. يمكنك تسخين الحليب حتى 50-55 درجة قبل تخميره.
  • التزمي بالزبادي السادة: لا تعطيه الزبادي مع التوت لأنه قد يسبب الحساسية عند الأطفال. بدلا من ذلك، اختاري الزبادي السادة.
  • إضافة الفواكه للنكهة: يمكنك إضافة الموز أو المانجو المهروس لإضفاء نكهة على الزبادي لطفلك.

خطوات صنع الزبادي في المنزل

من الأفضل إعطاء الأطفال الزبادي منزلي الصنع، وهذه هي الطريقة التي يمكنك بها صنع الزبادي للأطفال دون سن الواحدة في المنزل:

المكونات

  • نصف لتر من الحليب
  • ربع كوب من الزبادي (السادة)

الطريقة

  • اغلي الحليب في قدر ذو قاع سميك.
  • بمجرد أن يغلي الحليب، اطفئي النار وانقليه في طبق أخر.
  • بمجرد وصوله إلى درجة حرارة الغرفة، أضيفي الزبادي إلى الطبق.
  • اتركيه دون تحريك لمدة 7-8 ساعات.
  • بمجرد أن يتحول إلى زبادي، احتفظي به في الثلاجة.

لذلك، في حين أن حليب البقر ليس فكرة جيدة للأطفال، يمكنك دائمًا اختيار الزبادي. فقط تأكدي من حصولك على النوع غير المنكه لتجنب أي مشاكل في الأسنان.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.