الرئيسية / مرحلة ما قبل المدرسة / الصحة / الأكزيما عند الأطفال
الأكزيما عند الأطفال

الأكزيما عند الأطفال

الأكزيما مشكلة شائعة عند الأطفال الصغار والرضع. يعاني ما يقرب من خُمس أطفال العالم دون سن الخامسة من أحد أنواع الأكزيما. إنه مرض جلدي يتميز بطفح جلدي وحكة يمكن أن تكون مزعجة للغاية. ستساعدك هذه المقالة على فهم حالة الإكزيما وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها.

ما هي الاكزيما؟

الأكزيما هي فئة من الأمراض الجلدية التي تؤدي إلى التهاب الجل، وهي تصيب حوالي 250 مليون شخص سنويًا في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، فالحالة ليست معديًة، لذلك لا توجد مخاوف من الاتصال الجسدي مع طفلك. تُعرف أكثر أشكال الإكزيما شيوعًا بالتهاب الجلد التأتبي والتهاب الجلد التماسي والتهاب الجلد الدهني والتهاب الجلد الركود. هنا، يتم التركيز على التهاب الجلد التأتبي الذي يصيب الأطفال في الغالب.

ما مدى شيوع الحالة عند الأطفال؟

ما مدى شيوع الحالة عند الأطفال؟

عادة ما تنتشر الأكزيما عند الأطفال الصغار جدًا، ولكن يمكن أن يصاب بها المراهقون وكبار السن أيضًا. سيعاني حوالي سبعين بالمائة من جميع المرضى من الحالة قبل سن الواحدة من العمر، وخمسة وعشرون بالمائة من المرضى بحلول سن الخامسة. أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا الاضطراب هو الميل إلى الإصابة بأمراض الحساسية مثل حمى القش والربو وما إلى ذلك.

أسباب الأكزيما عند الأطفال

الأسباب المحددة للإكزيما غير معروفة، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقمها أو التسبب في اشتعالها:

  1. الظروف الجينية

إذا كان الوالدان أو الأسرة مصابين بالأكزيما أو غيرها من الأمراض الجلدية، فإن هذا يزيد من احتمالية إصابة الطفل بها.

  1. العوامل البيئية

يمكن أن يتفاقم طفح الأكزيما بسبب الحرارة والدخان والغبار والبرودة والرطوبة وما إلى ذلك.

  1. الإجهاد

تشير الدراسات إلى أن التوتر والقلق وأعراض الاكتئاب تظهر علاقة إيجابية مع تفشي الأكزيما.

  1. المواد المسببة للحساسية

قد تؤدي عناصر مثل حبوب اللقاح وبعض الأطعمة والمواد الكيميائية الموجودة في الكريمات والمستحضرات والشامبو وما إلى ذلك إلى تفاعلات حساسية تؤدي إلى تفاقم الأكزيما. لقد وجد أن حوالي أربعين في المائة من الأطفال المصابين بالأكزيما لديهم حساسية تجاه بعض الأطعمة أو غيرها.

العلامات والأعراض

تختلف أعراض الإكزيما عند الأطفال مع مرور الوقت، وتكون أحيانًا شديدة، بينما تكون أحيانًا خفيفة أو حتى غير موجودة:

  • الجلد الأحمر أو البني الجاف والكثيف والمتقشر هو أكثر الأعراض شيوعًا. يمكن أن تتكون في بعض الأحيان الدمامل الحمراء المرتفعة المتقاربة التي تفرز السائل.
  • هذه النوع من الطفح الجلدي يسبب حكة شديدة، مما يجعل الطفل يتعرّض لها باستمرار. هذا يمكن أن يؤدي إلى تندب أو أن يكون لون الجلد المصاب غامقا.
  • يظهر الطفح الجلدي على الوجه وفروة الرأس عند الأطفال، بينما تظهر عند الأطفال الصغار في أعوج الكوع وخلف الركبتين.

تشخيص الأكزيما عند الطفل

نظرًا لاختلاف أعراض الإكزيما باختلاف الطفل وعمره، فقد يكون من الصعب إجراء التشخيص المناسب. من السهل جدًا الخلط بين الحالة وبين الأمراض الجلدية الأخرى مثل الصدفية. ومع ذلك، إذا اشتبه طبيب الأطفال في إصابة الطفل بالإكزيما، فسيقوم بتنفيذ الخطوات التالية.

  • إجراء فحص لحجم ولون المنطقة التي يغطيها الطفح الجلدي.
  • معرفة الفترة الزمنية التي مرت منذ ظهور الطفح الجلدي.
  • التعرف على الظاهرة المعروفة باسم التحزز، وهي سماكة الجلد بسبب الاحتكاك أو الخدش.
  • التوصية بأن يلتقي الطفل بطبيب الأمراض الجلدية للأطفال أو أخصائي الحساسية لتشخيص شامل.
  • التعرف على التاريخ الطبي للطفل، لا سيما عن أي حساسية أو أمراض جلدية يعاني منها الطفل أو أفراد الأسرة المقربون.

علاج اكزيما الاطفال

توصف علاجات الأكزيما للأطفال لجعلهم أكثر راحة. سيتغير الدواء والجرعة المحددة بناءً على شدة حالة الإكزيما ومدتها، ويجب استخدامهما فقط تحت إشراف الطبيب.

  1. مراهم الستيرويد الموضعية

كريم الأكزيما الموصى به للأطفال هو الهيدروكورتيزون، وهو كورتيكوستيرويد يساعد في التخلص من الحكة المستمرة. يرجى توخي الحذر عند وضع هذا الكريم، لأنه قد يتسبب في ترقق الجلد إذا تم استخدامه بكمية زائدة.

  1. أدوية العلاج المناعي الموضعي

هذه خالية من المنشطات وتستخدم لتقليل مدى التهاب الجلد، كما إنها فعالة للرضع والأطفال الصغار.

  1. أدوية مضادات الهيستامين عن طريق الفم

تأتي في شكل أقراص ويمكن أن تهدئ الطفح الجلدي والحكة، خاصة إذا كان العامل المسبب للحالة هو الحساسية.

  1. منشطات السيرويد عن طريق الفم

على غرار أدوية الستيرويد الموضعية، فهي مناسبة للأطفال الأكبر سنًا. ومع ذلك، نادرًا ما يُنصح بها للأطفال الصغار، لأنها قد تسبب مضاعفات صحية خطيرة.

  1. المضادات الحيوية

هذه المضادات الحيوية واسعة الطيف توصف عادة إذا ظهرت عدوى ثانوية.

العلاجات المنزلية

في حين أن كريمات الستيرويد ومضادات الهيستامين، هناك العديد من العلاجات الطبيعية للإكزيما عند الأطفال. ومع ذلك، يرجى استشارة طبيبك قبل استخدام أي من الطرق التالية لعلاج طفلك.

  1. عجينة الكركم

الكركم مضاد للبكتيريا وقد استخدم لمعالجة مشاكل الجلد منذ آلاف السنين. ما عليك سوى وضع معجون الكركم على مكان الطفح الجلدي مباشرة، أو مزجه مع الحليب أو زيت جوز الهند أو ماء الورد قبل الاستخدام.

  1. اللبن الرائب

يعتبر اللبن الرائب والزبادي صحيين للبشرة، خاصة بسبب وجود حمض اللاكتيك، وهو مقشر خفيف للغاية يمكن أن يهدئ البشرة. علاوة على ذلك، من المعروف أن البكتيريا الصحية أو البروبيوتيك الموجودة فيه تمنع العدوى من البكتيريا الضارة.

  1. الشوفان

الشوفان غني بفيتامين هـ، وهو مكون أساسي لبشرة صحية. كما أنه يحتوي على مجموعة كاملة من مضادات الأكسدة القوية مثل الفيتامينات والمعادن المفيدة للبشرة. استخدمي عجينة مصنوعة من مسحوق الشوفان الممزوج بالعسل أو اللبن الرائب.

  1. زيت النبات

ترطيب الجلد الجاف هو أحد الطرق لتهدئة الطفح الجلدي الناتج عن الأكزيما. تتوفر العديد من الزيوت العشبية لهذا الغرض. وتشمل زيت بذور الكتان وزيت الجوجوبا وزيت الزيتون وما إلى ذلك. بعض الزيوت الأساسية مفيدة أيضًا، ولكن يجب الحرص على تخفيفها بزيت أساسي قبل استخدامها.

  1. بذور العنب

من المعروف أن بذور العنب لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأمراض تساعد في تهدئة الطفح الجلدي وكذلك الإحساس بالحكة. يمكنك سحقها وخلطها في اللبن الرائب وتطبيق المعجون على الطفح الجلدي.

  1. معجون خشب الصندل

من الطرق القديمة الأخرى للعناية بالبشرة، فأن وضع عجينة خشب الصندل على الأكزيما له تأثير مهدئ على الجلد المتهيج. يمكنك عمل مزيج من مسحوق خشب الصندل مع ماء الورد للتطبيق.

  1. ملح البحر

من المعروف أن خلط القليل من ملح البحر بالماء الدافئ ثم رش المحلول على الطفح الجلدي يهدئ البشرة الجافة. يمكنك أيضًا استخدام قطعة قطن لفرك الخليط على الجلد. الملح فعال أيضًا في تطهير أي جروح.

  1. الصبار

الصبار محبوب عالميًا لخصائصه العلاجية. يمكنك سحق بعض الصبار وخلطه مع العسل ووضعه على مكان الطفح الجلدي.

ما هي مدة استمرار حالة الأكزيما عند الأطفال؟

يمكن أن تظهر أعراض الأكزيما وتختفي مع تقدم الطفل في السن. عادة ما تختفي في سن الرابعة، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون حالة تستمر مدى الحياة.

هل هناك أي أطعمة تسبب الإكزيما عند الطفل؟

هناك أطعمة معينة مرتبطة بتفاقم أعراض الأكزيما. بعضها يشمل الحليب والبيض والمحار وفول الصويا والغلوتين والقمح والفول السوداني. إذا كان طفلك يعاني من الإكزيما، فحاولي إطعامه أطعمة مختلفة لتحديد الطعام الذي يسبب الحساسية. قومي بالتبديل إلى تركيبة حليب صناعي للأطفال المضادة للحساسية إذا لزم الأمر. علاوة على ذلك، تظهر الأبحاث أن النساء الحوامل اللائي تناولن الكثير من الزيوت النباتية لديهن أطفال لديهم فرصة متزايدة للإصابة بالأكزيما. فيجب وضع خطة لنظام غذائي للأطفال المصابين بالإكزيما تتجنب بشكل قاطع أي عنصر غذائي يحتمل أن يكون مسببًا للحساسية.

ماذا يجب فعله إذا لم تتحسن حالة الطفح الجلدي لدى طفلك؟

أول شيء يجب فعله هو استشارة طبيب الأطفال. إذا لم تنجح الأدوية الموصوفة، فقد يوصي الطبيب بجرعة أقوى. من المهم إبلاغ الطبيب بأي أعراض غريبة مثل الحمى والعدوى والطفح الجلدي النازح والجلد المتقشر وما إلى ذلك.

كيف نمنع ظهور الإكزيما لدى طفلك؟

هناك عدة طرق لتقليل احتمالية حدوث الإكزيما. ومنهم:

  • تأكدي من توجيه طفلك بعدم لمس مكان الطفح الجلدي. هذا يمكن أن يؤدي إلى تفاقمه وربما يسبب عدوى خطيرة.
  • أبقي طفلك بعيدًا عن المهيجات المحتملة مثل الغبار وشعر الحيوانات والصابون المعطر والشامبو والأقمشة الخشنة وما إلى ذلك.
  • تجنبي مسببات الحساسية مثل بعض الأطعمة وحبوب اللقاح وبق الفراش وما إلى ذلك.
  • لا تحممي طفلك في ماء ساخن بدرجة حرارة أعلى من درجة حرارة الغرفة لأن ذلك قد يؤدي إلى تفاقم الطفح الجلدي.
  • استخدمي مستحضرات الترطيب أو الكريمات الخالية من العطور على بشرة طفلك بانتظام.
  • ساعدي طفلك على البقاء هادئًا ومسترخيًا عن طريق إزالة الضغوطات من حوله.
  • يجب أن يبقي الطفل بعيدًا عن الحرارة الزائدة التي قد تؤدي إلى تفاقم الإكزيما، خاصةً إذا كان يتعرق كثيرا.

يجب تذكر ما يلي:

هناك بعض الأشياء التي يجب عليك القيام بها لمساعدة طفلك على التعامل مع هذه الحالة والحصول على حياة مريحة:

  • التأكد من أن مستويات النظافة الشخصية جيدة. يجب أن يستحم الطفل بانتظام واطلبي منه تغيير ملابسه مرتين في اليوم على الأقل.
  • قص الأظافر حتى لا تتلف جلدهم أثناء الحكة.
  • يمكنك صرف انتباه طفلك عن الانزعاج من الحكة عن طريق الإلهاء بالألعاب والأنشطة. قومي بتدليك وجوهه وظهره وأرجله برفق حتى ينام.
  • استخدمي منشفة باردة مبللة أو كيس ثلج ملفوف في منديل ناعم ككمادة باردة لتخفيف الحكة.
  • غطِ الجلد المصاب بالحكة بملابس فضفاضة مصنوعة من أقمشة مثل القطن الخالص. تجنبي المواد الصوفية والاصطناعية.

بصرف النظر عن كل هذه الاحتياطات، من المهم أن يتبع طفلك نظامًا غذائيًا متوازنًا يتكون من الخضروات الورقية والفواكه ذات الألوان الزاهية وبعض المكسرات وحبوب الإفطار الكاملة وما إلى ذلك. فمع الدعم والرعاية، لا يوجد سبب يمنع طفلك المصاب بالأكزيما من عيش حياة صحية مريحة.

إخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.