الرئيسية / الحمل / 12 نصائح للتسهيل من المخاض والولادة
نصائح للتسهيل من المخاض والولادة

12 نصائح للتسهيل من المخاض والولادة

الولادة هي حدث هام في حياة الأم. ومن المهم أن تكون الأم هادئة بدون أي توتر، وذلك من أجل الحصول على ولادة طبيعية سلسة وسهلة للطفل. فيما يلي بعض النصائح البسيطة حول كيفية الولادة بسهولة والتي يمكن اتباعها خلال فترة الحمل والمخاض.

كيفية جعل المخاَ والولادة الطبيعية أسهل؟

كيفية جعل المخاَ والولادة الطبيعية أسهل

1. تناولي التمور

أظهرت الدراسات أن التمور مفيدة في الحصول على تجربة ولادة أسهل وأسرع. ثبت أن تناول حوالي 6 ثمرات من التمر يوميًا قبل شهر تقريبًا من تاريخ الولادة مفيد خلال المخاض لأنه من المفترض أن يكون له مركب كيميائي مماثل للأوكسيتوسين، وهو الهرمون الذي يسبب الانقباضات. لقد أثبتت التمور أيضًا أنها تمدد عنق الرحم وبالتالي تساعد في إجراء عملية ولادة سريعة وسهلة.

2. ممارسة تمرين القرفصاء Squats يوميا

القرفصاء هو التمرين الأكثر فائدة لكل امرأة تتطلع إلى الولادة في موعد قريب من تاريخ الولادة المتوقع لها، نظرًا لدورها في تسهيل عمليات الولادة، تعتبر القرفصاء أفضل التمرينات لولادة سهلة. أفضل طريقة لممارسة القرفصاء هي استخدام الكرة الهوائية المتخصصة لذلك gym ball، وإبقائها بين أسفل الظهر والجدار وتناوب أصابع القدم والركبتين على أوسع نطاق ممكن. من المستحسن القيام بـ 15 من تمرين القرفصاء يوميًا في هذا الموقف لتوقع حصول الأمهات على تجربة رائعة في الولادة.

3. النوم بشكل كاف ومنتظم

من بين جميع النصائح حول كيفية جعل الولادة أسهل وأسرع، هذا هو أسهل ما يمكن اتباعه والأكثر فعالية. كما نوقش سابقًا، فإن المخاض هذا الحدث المجهد والمهم يتطلب الهدوء من الأم. ويجب أن تكون بحالة جيدة ومرتاحة لتتكيف مع مثل هذا السيناريو بسلاسة. يجب أن تنام الأم الحامل سبع ساعات على الأقل أو أكثر كل يوم لتجربة ولادة أسرع وأكثر سلاسة. يجب تعزيز تجربة النوم من خلال وسائد ناعمة وملائمة للبشرة وأسرّة مريحة لتوفير الراحة للأم والطفل.

4. التفكير في الولادة في المياه

يمكن أن يكون هذا أسلوبًا فعالًا للولادة إذا كان الماء يهدئ الأم أثناء المخاض. في كثير من الأحيان، فقد تبين أن تأثير المياه مريح للنساء في المخاض. يفترض بالماء أيضًا تهدئة العضلات المتوترة والمساعدة في توسع عنق الرحم وبالتالي المساعدة في الولادة. هذا هو السبب في أن معظم المستشفيات الكبرى بها حمامات سباحة وأحواض لهذا الغرض بالذات. يعتبر هذا أيضًا طريقة جيدة لمساعدة الطفل على الانتقال إلى العالم الخارجي.

5. البقاء منتصبة أثناء المخاض

بدلاً من الاستلقاء ومحاولة الدفع، من الأفضل البقاء مستقيمة على السرير والقيام بالدفع، وذلك لأن الجاذبية تلعب لصالح الأم والطفل لأن ضغط رأس الطفل على عنق الرحم بسبب الجاذبية يساعد في تمدد عنق الرحم بشكل أسرع وأكثر سهولة. يمكن أيضًا تجريب مجموعة متنوعة من المواضع، مثل الركوع والقرفصاء والوقوف لمعرفة أفضل النتائج أثناء المخاض. تساعد حركة الجسم أيضًا على توسيع الحوض مما يساعد رأس الطفل على المرور بسهولة.

6. حضور فصول الولادة

الحمل هو فترة عقلية وجسدية مجهدة للآباء والأمهات حيث يوجد الكثير من الأشياء الجديدة التي يجب تعلمها والكثير من المسؤوليات التي يجب فهمها وكذلك ما يجب ولا يجب فعله من الأمور الخاصة بالأبوة والأمومة. لذلك، من الجيد دائمًا أن تكوني مستعدة للحظة الولادة مقدمًا للتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام ووفقًا للخطة. تعمل فصول الولادة أيضًا على تخفيف الضغط الذي يمكن مواجهته من خلال التعامل مع المجهول وتساعد الآباء على الاستعداد لكل شيء بدءًا من تسرب السائل الأمنيوسي وحتى قطع الحبل السري. يمكن أن يكون فصل الولادة مفيدًا أيضًا في توفير نصائح سهلة حول المخاض لجعل العملية برمتها أبسط وأسرع.

7. ممارسة تقنيات التنفس الصحيحة

الولادة تجربة مؤلمة للغاية لأي امرأة. يساعد التنفس المرأة في المخاض على التكيف مع الألم بشكل أفضل ويساعد أيضًا على الاسترخاء. يساعد التنفس أيضًا في وضع تقلصات إيقاعية ويساعد المرأة على الدفع بشكل أفضل وأكثر كفاءة. يضمن التنفس أيضًا أن الجسم يحتوي على كمية كافية من الأكسجين وعدم إغماء الأم بسبب آلام المخاض والانقباضات.

8. الدعم المعنوي والعملي

في حالة المخاض المجهد، يجب أن يرافق كل أم زوجها لتقديم الدعم والتأكيدات الإيجابية من أجل تحقيق نتيجة أفضل. وقد لوحظ أيضًا أن النساء في المخاض اللائي لديهن الداية (امرأة مدربة على دعم النساء في المخاض) هن أقل عرضة لطلب التخدير فوق الجافية (epidural) أو الولادة القيصرية وتكون الولادة عادة تجربة ولادة سلسة وسهلة. يجب إجراء مقابلات مع الداية بشكل صحيح بحيث يتم اختيار امرأة مريحة حقا لتهدئة الزوجين خلال لحظاتهم الأكثر حميمية والجميلة والتي تتلخص في ولادة الجنين.

9. رفهي عن نفسك

الولادة لأول مرة بالنسبة للمرأة في المتوسط تأخذ الكثير من الوقت، وقد تتراوح بين 12 إلى 15 ساعة. التنفس الصحيح بإيقاع منظم ومحاولة الحصول على تقلصات خلال هذا الوقت الطويل يمكن أن يجهد الأم. من الأفضل تجربة شيء آخر يمكن أن يصرف انتباهك، ويسكنه وتسترخي فيه، مثل الاستحمام أو الاستماع إلى الموسيقى. يمكن أن يساعد هذا بشكل كبير في تسريع الأمور وتوفير تجربة ولادة أسهل.

10. أطلبي التدليك

سيكون من الرائع للمرأة في المخاض في بعض الأحيان الحصول على تدليك من شريكها عندما تشعر بالرغبة في ذلك. يمكن أن يساعد التدليك في الحد من الإحساس بالألم في الدماغ والمساعدة في تهدئة الألم الذي تعاني منه المرأة أثناء المخاض. والتدليك من الشريك له تأثير نفسي أيضًا حيث تشعر المرأة بالاهتمام والدعم من شريكها. هذا يساعد أيضا في تسريع العملية كثيرا.

11. المشي

إلى جانب تمرين القرفصاء (squats)، يعد المشي تمرينًا رائعًا للمرأة في المراحل اللاحقة من الحمل لمساعدتها على الولادة بسهولة. المشي يساعد أيضا في دفع الطفل إلى أسفل نحو عنق الرحم ويساعد على الولادة بشكل أسرع. أيضًا، المشي يساعد في إطلاق الأوكسيتوسين، والذي يمكن أن يساعد في الانقباضات والولادة. هذا نشاط يجب تجربته بكل تأكيد من قبل جميع الأمهات اللائي في مراحل الحمل الأخيرة، حيث يكون له تأثير أقل وأسهل من فعل القرفصاء.

12. تناول الأطعمة الغنية بالفيتامين

تعد الفيتامينات مثل A و B و C و E ضرورية للحفاظ على التوازن الهرموني في المراحل اللاحقة من الحمل وكذلك لإعداد الرحم لإجراء ولادة طبيعية سريعة مع تدخلات طبية قليلة أو معدومة. فيتامين K ضروري أيضًا للأمهات لأنه يساعد في تخثر الدم ويقلل من فرص النزيف بعد الولادة، مما قد يكون قاتلًا للأم. يجب أن تناوي الفيتامينات A و B و C و E بشكل طبيعي من خلال الفواكه الطازجة أو مكملات الفيتامينات بشكل يومي، ويجب أن يتم تناول فيتامين K من خلال الخضروات الورقية مثل السبانخ.

باتباع هذه النصائح السهلة يمكن أن يساعد ذلك في جعل تجربة الولادة أبسط بالنسبة للوالدين ووصول الجنين الثمين بشكل أسرع إلى هذا العالم.