الرئيسية / الحمل / الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل – الأعراض وتغيرات الجسم والنظام الغذائي
الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل - الأعراض وتغيرات الجسم والنظام الغذائي

الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل – الأعراض وتغيرات الجسم والنظام الغذائي

الحمل شعور رائع لكل امرأة. أنت مفعمة بمشاعر الأمومة بمجرد أن تعلمين عن حملك. ومع ذلك، قد يغمر تفكيرك بمخاوف واستفسارات مختلفة، منها أسئلة عما يحدث بداخلك، وكيف ينمو طفلك أو ما هو النظام الغذائي الذي يجب عليك اتباعه والعديد من هذه الأسئلة. هذا لأنه في بداية رحلة الحمل أو الثلث الأول من الحمل، ستريدين معرفة كيف يمكنك اتخاذ الخيارات الصحيحة لك ولطفلك للحصول على رحلة حمل خالية من المتاعب.

إلى متى يستمر الثلث الأول؟

بداية من اللحظة التي يبدأ في التخطيط لإنجاب طفل، أو الحمل، ستتعرضين إلى عدة مراحل للحمل وتكون الشهور الثلاثة الأولي من الحمل أول هذه المراحل. إذا كنت تتساءلين ما هي مدة الثلث الأول وكم من الوقت قد يستمر؟ لدينا كل الإجابات لك! الثلث الأول من الحمل هي الأشهر الثلاثة الأولى التي تبدأ بالأسبوع الأول من الحمل وتتجاوز إلى الثلث الثاني من الحمل في الأسبوع الثالث عشر. يمكنك بسهولة تحديد الأسبوع الأول من الحمل إذا كانت الدورة الشهرية الخاصة بك منتظمة، وقد يصعب على النساء المصابات بدورات شهرية غير منتظمة في تحديد ميعاد التخصيب والأسبوع الأول من الحمل.

أعراض الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى

إذا كنت حاملاً، فقد تنتظرين بفارغ الصبر ظهور أعراض الحمل. سنناقش هنا بعض حالات الحمل الشائعة أو أعراض الحمل في الثلث الأول:

  1. توقف الدورة الشهرية: أول أعراض الحمل التي قد تلاحظينها هي عدم ظهور الحيض؛ هذا لأن جسمك يبدأ في إنتاج هرمون البروجسترون، مما يجعل الدورة الشهرية تتوقف حتى تلدين طفلك.

  2. قد تظهر بعض نقات الدم: من الشائع جدًا ظهور بقع الدم في الشهر الأول من الحمل لأن البويضة تزرع نفسها في الرحم. قد تتسبب عملية الزرع في ظهور بعض نقات الدم والتشنّجات في الرحم، لكن نزيف الثلث الأول ليس شائعًا ويجب إبلاغ الطبيب به على الفور.

  3. ألم في الثدي: قد تشعرين بألم في ثدييك حتى مع أرق لمسة. الهالة أو المنطقة المظلمة حول الحلمات تصبح أكثر قتامة. قد تلاحظين أيضا ظهور بعض الأوردة على ثدييك.

  4. تغيير الحالة المزاجية: قد تجدين نفسك تحاربين تغييرات الحالة المزاجية، وهو أحد أعراض الحمل الشائعة، ويحدث هذا بسبب تغير هرمونات الحمل.

  5. التبول المتكرر: يزداد تدفق الدم حول منطقة الحوض لدعم نمو وتطور الجنين. تحتاج الكليتان إلى بذل المزيد من الجهد لاستيعاب زيادة السوائل في الجسم، وهذا يؤدي إلى الضغط على المثانة وبالتالي المزيد من الزيارات إلى المرحاض.

  6. قد تواجهين التعب والإرهاق: هناك الكثير من التغييرات التي تحدث داخل جسمك ويحتاج جسمك إلى العمل بجد لاستيعاب كل ذلك. هذا قد يجعلك متعب ومرهق.قد تواجهين التعب والإرهاق

  7. قد تواجهين الإمساك: يبدأ جسمك في العمل بشكل مختلف بسبب تغيير الهرمونات وبالتالي قد يؤثر على كيفية عمل عضلاتك أيضًا. البروجسترون يرخي عضلاتك ويبدأ في إعدادها للولادة القادمة، وهذا يجعل عمل الأنظمة الأخرى أبطأ في جسمك أيضًا. يمر الطعام ببطء عبر الأمعاء مما يؤدي إلى الإمساك.

  8. الوحم: أو الرغبة الشديدة في تناول بعض الأطعمة التي لم تعجبك من قبل والإفراط في تناول الطعام، وقد تجد نفسك تتوق إلى بعض المواد الغذائية التي قد كرهتنها في الماضي. على العكس من ذلك، لم يعد الطعام المفضل لديك يغريك. شغف الطعام شائع جدًا في الحمل، وهو يختلف لكل امرأة.

  9. الغثيان والقيء: قد يحدث هذا خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الحمل. وهذا ما يسمى أيضا غثيان الصباح. ومع ذلك، قد تشعرين به في أي وقت من اليوم.

  10. الشعور بالحرقة: قد تواجهين الشعور بالحموضة أو الحرقة أيضا. هذه هي الأعراض المؤقتة التي تظهر بسبب الاضطرابات الهرمونية في الجسم وقد تهدأ وأنت تمضين قدمًا في رحلة الحمل.

بصرف النظر عن الأعراض المذكورة أعلاه، من الشائع جدا أن تشعرين بالتشنج في الثلث الأول من الحمل أو الدوار أو الصداع أو ألي في الظهر. هذه كلها أعراض حمل شائعة جدًا تخبرك أن جسمك يخضع لتغييرات.

تطور ونمو الجنين

قد تكونين مفتونة لمعرفة ما يجري داخل جسمك أو كيف ينمو الجنين. ينمو طفلك بشكل كبير وسريع في الأشهر الثلاثة الأولى حيث يبدأ بخلية مخصبة واحدة أو الزيجوت ويكبر إلى حزمة بحجم ثمرة فاكهة البرقوق، كما يبدأ في نمو الذراعين والساقين والأعضاء المختلفة الأخرى. إليك نظرة سريعة على طفلك في الثلث الأول أو مراحل تطور الجنين خلال هذه الفترة:

  • بحلول الأسبوع السادس، يبدأ جسم طفلك بالتطور مع ظهور أطراف صغيرة، وفي حوالي الأسبوع العاشر، تبدأ الأصابع وأصابع القدم في النمو أيضًا.

  • تبدأ بشرة طفلك الصغيرة في التكوين ما بين 5 إلى 8 أسابيع، وتبدأ أسرة الظفر وبصيلات الشعر في التكوّن في حوالي 8 أسابيع.

  • يبدأ بصر طفلك، بما في ذلك الأعصاب البصرية والعدسات، في النمو بحلول الأسبوع الرابع، بينما تبدأ شبكية العين في التكوّن بحلول الأسبوع الثامن.

  • يبدأ قلب طفلك في التكوّن بحلول الأسبوع الخامس، ولكن دقاته ستصبح أكثر تنظيماً في الأسبوع التاسع أو العاشر وعندها ستكونين قادرة على الاستماع إلى نبضات قلب طفلك للمرة الأولى.

  • يبدأ نمو الدماغ والمخ في الأسبوع الثامن تقريبًا.

  • يبدأ نظام الهضم في التكوين خلال حوالي الأسبوع الثامن.

  • سوف تظهر حاسة اللمس لدي الجنين في الأسبوع الثامن تقريبًا، مع تكوين مستقبلات على الشفاه والأنف. سوف تتشكل المستقبلات على الأعضاء التناسلية، نعل القدمين والكفين بحلول الأسبوع 12.

  • يتم تشكيل براعم التذوق في حوالي الساعة الثامنة، وذلك التطور مرتبط بعقل الطفل. ومع ذلك، فإن مسام التذوق لا تزال غير متطورة.

تغييرات الجسم

يخضع جسمك لتغييرات مختلفة داخليا وخارجيا. إليك بعض التغييرات التي قد تحدث في جسمك خلال الثلث الأول:

  • قد تجدين زيادة في حجم الثدي، وهذا بسبب زيادة الإفرازات الثديية.

  • قد تشعرين بالانتفاخ، وقد يبدو الجينز أو البنطال المفضل لكي أضيق حول منطقة الخصر.

  • الهالة حول الحلمات ستصبح أغمق وأكبر.

  • قد تجدين إفرازات أو إفرازات مهبلية أكثر.

  • قد تجدين بعض نقاط الدم أيضا.

  • قد تشعرين بالدوار والغثيان.

زيادة الوزن

قد يزيد وزنك حوالي 1 إلى 2 كيلوجرام من الوزن في الثلث الأول من الحمل. ومع ذلك، إذا كنت تعانين من غثيان شديد أو كنت تعانين من فقدان الشهية، فقد لا تكتسبين وزناً كافياً. ليس هناك داعي للقلق طالما يمكنك تعويض ذلك في الأشهر الثلاثة التالية. ومع ذلك، إذا كنت تفقدين الوزن في الثلث الأول من الحمل أو اكتسبت الوزن بشكل كبير، فإن كلا الموقفين مدعاة للقلق. تواصلي مع طبيبك بخصوص المخاوف حول وزنك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

التمارين الرياضية

إن ممارسة الرياضة مهمة لجسم صحي وعقل سليم، ولا يمكن تجاهل هذه الأهمية خلال الحمل أيضًا. من المهم جدًا أن يكون حملك حملًا صحيًا وخاليًا من المتاعب. إليك بعض التمارين الرياضية التي تسعد في إبقائك نشطة وبصحة جيدة أثناء الحمل:

  • المشي: المشي هو أفضل وأسلم أشكال تمارين الحمل الرياضية. إذا كنت بالفعل تمارسين المشي قبل الحمل، يمكنك المشي بسهولة لمدة 30 دقيقة يوميا. ومع ذلك، إذا لم تكونين معتادة على نظام التمرين هذا، فمن الجيد أن تبدئين بمستوى معتدل من خلال القيام بحوالي 10-15 دقيقة من المشي لمدة ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع.

  • إذا كنت تجيدين السباحة وتحبين هذا النوع من التمرين، يمكنك السباحة لمدة 30 دقيقة، من 3 إلى 5 مرات في الأسبوع، فالسباحة هي رياضة منخفضة التأثير على الرحم من وبالتالي فهي آمنة جدًا لك أثناء الحمل.

  • اليوغا لها فوائد عديدة للصحة العقلية والبدنية. هناك العديد من أوضاع اليوغا التي يمكنك القيام بها بأمان أثناء الحمل.

  • التمرينات الرياضية مع رفع الأوزان هي وسيلة فعالة للحفاظ على لياقتك البدنية أثناء الحمل أيضًا. ومع ذلك، يجب الامتناع عن رفع الأوزان الثقيلة.

  • يمكنك ركوب الدراجة أو حتى ممارسة التمارين على الدراجات في صالة الألعاب الرياضية. ومع ذلك، تأكدي من الحفاظ على وتيرة ودرجة صعوبة من اختيارك كي لا تجهدي نفسك.

  • يمكنك القيام بتمارين البيلاتيس أيضا كي تحافظين على الحيوية والصحة العامة. فالقيام بتمارين البيلاتيس مفيد في تجنب متاعب وآلام الظه، كما يساعدك في الحفاظ على التوازن.

قد تساعدك جميع التمارين المذكورة أعلاه على الحفاظ على لياقتك البدنية وصحتك أثناء الحمل. ومع ذلك، يوصى بشدة أنه بمجرد أن تعلمين بحملك، يجب عليك أن تتحدثين عن نظام التمرينات الرياضية الخاصة بم مع طبيبك. يختلف كل حمل عن الآخر، وبالتالي قد يكون أو لا يكون لديك مشاكل أو مضاعفات معينة. قبل البدء في أي شكل من أشكال التمرين، يجب أن تحصلي على موافقة طبيبك.

قائمة بالأشياء التي يجب عليك فعلها في الأشهر الثلاثة الأولى

كامرأة حامل، يجب عليك اتخاذ القرارات، بل والقرارات الصحيحة لصحتك وكذلك لصحة ورفاهية طفلك. فيما يلي بعض النصائح التي قد توجهك حول ما يجب عليك فعله في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو كيف يمكنك التعامل مع الثلث الأول من الحمل:

  • يمكنك التخطيط للتوقيت التي تريدين فيه الإعلان عن حملك وإخبار أصدقائك وأفراد عائلتك عنه. قد ترغبين في نشر الأخبار في اللحظة التي تعرفين أنت فيها، ومع ذلك، سيكون من الجيد الانتظار حتى ينتهي الثلث الأول من الحمل لأن هذا هو عندما تنحسر المخاطر الرئيسية المرتبطة بالإجهاض.

  • من المهم أن تخططين لنظام غذائي للحمل والتغذية المناسبة لأنك المصدر الوحيد الذي يحصل طفلك على التغذية من خلاله لينمو ويتطور. تأكدي من ضم الفواكه الطازجة والخضروات والحبوب والبقول واللحوم والدواجن ومنتجات الألبان في نظامك الغذائي أثناء الحمل.

  • يجب أن تتناولين فيتامينات الحمل والتي تعتبر مهمة لنمو الجنين وتطوره بشكل مثالي كما تنقذ طفلك من العديد من العيوب الخلقية العصبية.

  • من المستحسن أن تختارين من سيكون طبيبك بعد فترة وجيزة من معرفة حملك.

  • يجب عليك إجراء اختبارات وفحوصات مختلفة لاستبعاد أي مضاعفات وعيوب خلقية محتملة.

  • يجب عليك اختيار بوليصة تأمين جيدة.

  • سيكون أيض من الجيد أن تخططين لميزانية النفقات القادمة المرتبطة بالحمل والولادة.

  • يجب عليك اتباع نظام رياضي للحفاظ على اللياقة البدنية للبقاء في صحة جيدة ومناسب خلال فترة الحمل بأكملها.

  • يمكنك التفكير والتخطيط لاسم طفلك.

قائمة بالأشياء التي يجب عليك فعلها في الأشهر الثلاثة الأولى

نظامك الغذائي أثناء الحمل خلال الثلث الأول

كما تمت مناقشته من قبل، من المهم جدًا أن تلتفتين إلى نظامك الغذائي والتغذية أثناء الحمل. تذكري أنك تقدمين أيضًا التغذية لطفلك المتنامي. سيكون عليك الزيادة من السعرات الحرارية لاستيعاب احتياجات طفلك المتزايدة للنمو السليم. إليك ما يجب عليك فعله وما لا يجب عليك فعله فيما يتعلق بالغذاء والنظام الغذائي أثناء الأشعر الثلاثة الأولي.

الأطعمة التي يجب عليك تناولها:

فيما يلي بعض الخيارات الغذائية التي يجب عليك تناولها للحمل الصحي:

  • قومي بتعزيز معدلات التغذية من خلال ضم الفواكه الطازجة في نظامك الغذائي. يمكنك إضافة عصائر الفاكهة أيضًا، لكن من الأفضل تناول الفواكه كاملة. تمنحك الفواكه الطازجة كميات وافرة من الألياف الغذائية، وهو أمر جيد لعلاج الإمساك المرتبط بالحمل أيضًا. امتنعي عن تناول الفواكه المعلبة واختاري الفواكه الطازجة بدلا من ذلك. تناولي من بين 3-4 ثمرات من الفاكهة في اليوم.

  • يجب إضافة اليقطين والسبانخ واللفت والبطاطا الحلوة والجزر والطماطم والعديد من الخضروات الطازجة الأخرى إلى نظامك الغذائي أثناء الحمل. يمكنك تناول من 3-4 من وجبات الخضروات الصغيرة يوميًا.

  • تعتبر اللحوم والدواجن والبيض مصدرًا جيدًا للمدخول من البروتين أثناء الحمل، كما أن البروتين مهم جدًا لنمو الجنين. ومع ذلك، إذا كنت من النباتيين، فيمكنك إضافة العدس والفاصوليا والمكسرات بدلاً من ذلك للمحافظة على كمية البروتين التي تتناولينها.

  • الكالسيوم مطلوب ليس فقط من أجلك، ولكنه مهم جدًا لتكوين عظام وأسنان الجنين. يجب عليك إضافة ثلاث وجبات من الألبان في نظامك الغذائي، وبالتالي يجب عليك تناول اللبن أو الجبن أو اللبن أو الزبدة لتلبية احتياجاتك من الكالسيوم.

  • يجب أن تتناولين من 3 إلى 4 حصص من الحبوب الكاملة في اليوم الواحد. يمكنك أن تأكلين الحبوب أو خبز القمح الكامل أو غيرها من المواد الغذائية.

الأطعمة التي يجب عليك تجنبها:

فيما يلي بعض الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل:

  • الابتعاد عن الأغذية المصنعة والوجبات السريعة لأنها ليست فقط غير صحية، ولكن قد تسبب زيادة الوزن غير الضرورية أيضا.

  • قللي من استهلاك الكافيين، وبالتالي ابتعدي عن الشاي أو القهوة أو المشروبات الغازية.

  • لا تتناولين اللحوم أو الدواجن غير المطهية حيدا.

  • تجنبي المأكولات البحرية التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.

  • لا تتناولين الفواكه والخضروات غير المغسولة.

  • يجب تجنب استهلاك الكحول والتدخين بشكل صارم.

  • الامتناع عن استهلاك المواد الغذائية غير المبسترة.

الاختبارات والفحوصات

إذا كنت حاملاً للمرة الأولى، فقد تشعرين بالارتباك الشديد بشأن أعراض الحمل. ومع ذلك، قد تساعدك اختيارات الحمل المنزلية على إثبات أنك حامل، لكن معظم الأطباء سيجرون اختبارات وفحوصات أخرى لتأكيد الحمل. فيما يلي بعض الاختبارات وطرق الفحص التي قد سيتبعها طبيبك:

  • الفحص البدني والمعلومات الطبية الأخرى: قد يسألك طبيبك عن وسيلة منع الحمل التي تم استخدامها من قبل وسيسألك أيضًا عن آخر دورة شهرية لك. سيتم أيضًا إجراء فحص بدني شامل لمعرفة ما إذا كان لديك حمل صحي ولا توجد أي مضاعفات أو عيوب خلقية.

  • اختبارات البول والدم: سيتم إجراء اختبارات البول والدم للتحقق من سلامتك العامة ومعرفة أي علامات محتملة للمضاعفات.

  • اختبار الموجات فوق الصوتية: يمكن إجراء مسح بالموجات فوق الصوتية، حيث أنه يجعل الكشف عن الحمل وأيضًا اكتشاف أي مشاكل متعلقة بالحمل أمرًا سهلاً للغاية.

من خلال الطرق المذكورة أعلاه، لن يتمكن طبيبك من تأكيد حملك فحسب، بل سيُعلمك أيضًا بأي مضاعفات قد تواجهيها أثناء الحمل.

الاحتياطات الواجب اتخاذها خلال الأشهر الثلاثة الأولى

فيما يلي بعض الاحتياطات التي يجب عليك ممارستها في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل:

  • اعتنِ بنظامك الغذائي أثناء الحمل. سوء التغذية ليس جيدًا لك ولا لطفلك، لذلك تأكدي من تناول الطعام جيدا وعلى فترات منتظمة للبقاء بعيدة عن أي أعراض عسر الهضم. قومي بضم الألياف في نظامك الغذائي بحيث يكون الإمساك تحت السيطرة، وتناولي وجبات صغيرة طوال اليوم لتشعرني بالطاقة والحيوية.

  • اشربي كميات كافية من الماء والسوائل. يمكن أن يسبب الجفاف مضاعفات في الحمل، وبالتالي تناولي ما لا يقل عن 8 إلى 10 أكواب من الماء في اليوم.

  • التمرينات الرياضية مهمة للأداء الصحيح للجسم وينطبق الشيء نفسه على الحمل أيضًا. فقومي بممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على لياقتك أثناء الحمل، وأيا كان شكل التمرين الذي تخططين للقيام به، تحدثي إلى طبيبك حول هذا الموضوع قبل البدء فيه.

  • من الضروري أن يكون لديك طريقة تفكير إيجابية أثناء الحمل. أفضل طريقة لإبقاء عقلك سعيدًا وإيجابيًا هي ممارسة التأمل.

  • الراحة مهمة جدا في الحمل. يخضع جسمك إلى الكثير من التغييرات في تلك الفترة، لذلك الراحة والنوم المناسبان ضروريان لجسمك ليعمل بشكل صحي. يجب أن تحصلي على 7 إلى 8 ساعات من النوم المتواصل في الليل، ويجب أن تأخذ قيلولتين أو ثلاث قيلولات صغيرة خلال النهار.

  • يؤثر الحمل على مناعتك وبالتالي يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المختلفة والأمراض، وبالتالي يحب الحفاظ على النظافة العامة والعناية بنفسك.

علامات تحذير يجب الحذر منها

معظم النساء يتمتعن بحمل سلس. ومع ذلك، في بعض الأحيان قد تظهر بعض المضاعفات. من المهم للغاية فهم علامات وأعراض أي مشكلة لاتخاذ إجراءات فورية. سنناقش بعض علامات التحذير، والتي يجب عليك إذا تمت ملاحظتها، إبلاغ طبيبك على الفور:

  • إذا لاحظت أي نزيف مهبلي كبير أو بقع دم كثيرة.
  • إذا كنت تعانين من غثيان وقيء مفرط.
  • إذا كنت تعانين من ارتفاع في درجة الحرارة (أكثر من 38.3 درجة).
  • إذا كنت تعانين من أي إحساس حارق أو ألم أثناء التبول.
  • إذا كنت تعانين من إفرازات مهبلية وحكة مفرطة.
  • إذا كنت تعانين من أي من الأمراض المزمنة مثل السكري والربو والذئبة إلخ.
  • إذا واجهتي أي نوع من أنواع التورم في الساق أو القدك (بسبب تجلط الدم) أو صداع شديد (بسبب تجلط الدم).

هذه هي كل الأشياء التي ستحتاجين إلى معرفتها في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويجب عليك الآن الاعتناءِ بنفسك جيدًا وأن كوني سعيدة.