الرئيسية / الحمل / 6 أنواع مختلفة من طرق الولاد التي يجب أن تعرفينها
6 أنواع مختلفة من طرق الولاد التي يجب أن تعرفينها

6 أنواع مختلفة من طرق الولاد التي يجب أن تعرفينها

إن المساهمة في جلب طفل إلى هذا العالم هو إنجاز هائل ولا يمكن تحقيقه بسهولة. على الرغم من أن الولادة الطبيعية المهبلية يشار إليها عادةً على أنها الطريقة المعتادة للولادة، إلا أن التقنيات الحديثة تساعد النساء بعدة طرق، إما عن طريق تخفيف الألم أو تسهيل عملية الولادة. اكتشفت التطورات في العلوم الطبية طرقًا مختلفة لإجراء الولادة بنجاح ومواجهة أي مضاعفات أو مخاطر

معظم أنواع خيارات الولادة الشائعة

يمكن أن تتطلع الأمهات إلى خيارات الولادة التالية.

١. الولادة (المهبلية) الطبيعية

عندما يولد طفل من خلال قناة ولادة في جسد المرأة، فإن الولادة تسمى الولادة المهبلية. قد يتم المساعدة عن طريق استخدام أدوية التخدير فوق الجافية (epidural) أو الأدوية التي تخفف من الألم أم لا. لا يمكن التنبؤ بالوقت المحدد للولادة في مثل هذه الحالة، لكن معظم الولادات المهبلية تميل إلى الحدوث بمجرد اكتمال 40 أسبوعًا من الحمل.

يوصي معظم الأطباء بالولادة المهبلية إذا كانت هناك إمكانية لذلك وينصحون بعدم الذهاب إلى الولادة القيصرية. أثناء إجهاد المرور بآلام المخاض، يفرز الطفل الهرمونات لتطور مخه ورئتيه؛ علاوة على ذلك، فإن المرور عبر قناة الولادة يضغط على صدر الطفل لإزالة كل السائل الأمنيوسي وتوسيع رئتيه بشكل فعال. بالنسبة للأمهات اللاتي يخططن لإنجاب توأم أو أكثر، ينصح بشدة بالولادات المهبلية. عندما تصاحب الولادة بعملية من الشق فوق منطقة الشرج، يسمى الإجراء بضع الفرج (episiotomy).

مع الولادة المهبلية، يمكن للأمهات التعافي من ضغوط الولادة والعودة إلى المنزل بطويقة أسوع مع أطفالهن. فرص الإصابة في مثل هذه الحالات أقل من غيرها. لدى الطفل أيضًا فرصة أقل للمعاناة من أي مشاكل في التنفس إذا وُلد عن طريق المهبل.

2. الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية

هذا هو أحد أنواع الولادة التي تزداد شعبية. في هذه الطريقة، لا توجد إجراءات طبية أو علاجات، وتجري العملية بأكثر الطرق الطبيعية الممكنة. هذا في الغالب اختيار شخصي وتحتاج الأم إلى الالتزام به طوال الوقت.

تؤخذ في الاعتبار بعض التدريبات والأوضاع المختلفة أثناء القيام بعملية الولادة بطرق طبيعية. عادة ما تبقى مقدمة الرعاية الصحية (الداية) مع الأم لضمان نجاح الولادة وأن الأم في حالة معنوية جيدة. يمكن أن تتم الولادة في المستشفى أو حتى في المنزل، مع إجراء جميع الاستعدادات مسبقًا.

الولادة في الماء أو بركة السباحة بمساعدة ضغط الماء (الطفو) يمكن أن تخفف من آلام المخاض في هذا الإجراء. إن الولادة في الماء هي الطريقة الأكثر طبيعية وغير المؤلمة.

يمكن أن تكون الولادة الطبيعية محفز كبير للغاية بالنسبة للأم. إن ملامسة الأم لجلد الطفل مباشرة بعد الولادة يمكن أن يعزز الروابط القوية بين الأم والطفل. كما أنه يحفز الهرمونات في الجسم أن تبدأ في إنتاج الحليب في الثديين على الفور.

3. الولادة القيصرية

لا تسير الأمور دائمًا على ما يرام وربما قد ترغب الأم في إجراء ولادة مهبلية، ولكن إذا ظهرت أي من المضاعفات، فإن الولادة القيصرية هي خيار قد يتعين أخذه.

في هذه الطريقة، تتم ولادة الطفل عن طريق فتح بطن الأم وفتح الرحم جراحياً لإخراج الطفل. الاسم مشتق من الكلمة اللاتينية “caedare”، والتي تعني قطع، وبالتالي، يُطلق على هذا النوع من القطع اسم ولادة القسم C – وهذا هو كيف تحصل طريقة الولادة هذه على اسمها Caesarean Section.

تقرر العديد من الأمهات إجراء عملية قيصرية مقدمًا، مما يسمح للمستشفى والأطباء بالبدء في الاستعدادات وفقًا لذلك. قد يكون هذا بسبب رغبة الأم في القيام بالولادة القيصرية أو حتى بعد أن كشفت التصوير بالموجات فوق الصوتية بعض العلامات التي تجعل من الضروري إجراء الولادة القيصرية، مثل وجود توائم أو ثلاثة توائم أو وضع الجنين المنعكس أو الخاطئ بالعرض أو في حالة وجود طفل كبير جدًا.

في حالات أخرى، إذا فشلت الولادة المهبلية حتى بعد تجربة جيدة للمخاض أو في حالة حدوث أي مضاعفات، مثل وجود الطفل في وضع Breech أثناء الولادة أو المصطبغ بالعقي أو الانسداد في قناة الولادة، فسيتعين على الأطباء اللجوء سريعًا إلى إجراء الولادة القيصرية وإخراج الطفل من الرحم في الوقت المناسب.

الولادة القيصرية

4. الولادة بالملقط

هذا نوع غريب إلى حد ما من طريقة الولادة ومطلوب في بعض حالات الولادة المهبلية. هذه هي طريقة مساعدة للولادة المهبلية المعتادة عندما يكون الطفل في طريقه عبر قناة الولادة ولكنه يفشل في الظهور بشكل كامل. قد يكون هذا بسبب عوائق صغيرة، أو أن تكون الأم متعبة ومرهقة، وبالتالي فهي غير قادرة على الضغط وإخراج الطفل.

في هذه الحالات، يستخدم الطبيب ملقط تم إنشاؤه خصيصًا يشبه الملقط العادي، ويدرجه ببطء في قناة الولادة. يستخدم الملقط بعد ذلك للحصول على رأس الطفل بلطف وإرشاده للخارج عبر قناة الولادة.

5. الولادة عن طريق الشفط

على غرار طريقة ولادة الملقط، يتم استخدام هذه التقنية للولادة في حالة الولادة المهبلية. على سبيل المثال، إذا كان الطفل في طريقه إلى الخارج ولكنه توقف عن الحركة إلى أسفل قناة الولادة، يتم تطبيق طريقة الولادة عن طريق الشفط.

يستفيد الأطباء من مضخة شفط متخصصة يتم إدخالها إلى الطفل عبر قناة الولادة. تحتوي في المخضة في نهايتها على كوب ناعم يتم وضعه في الجزء العلوي من رأس الطفل. يتم إنشاء فراغ بحيث يحمل الكوب رأس الجنين، ويتم توجيه الطفل برفق للخارج عبر القناة.

6. الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية (VBAC)

في معظم الوقت، بمجرد إجراء عملية الولادة القيصرية للمرأة، فإن فرصها في الولادة المهبلية بعد ذلك يتم إبطالها إلى حد كبير. ولكن في الآونة الأخيرة، تتيح بعض التقنيات للمرأة إجراء ولادة مهبلية ناجحة حتى بعد أن كانت طريقة الولادة السابقة عبارة عن ولادة قيصرية. وهذا ما يسمى الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية (VBAC).

لا تختار المستشفيات الصغيرة طريقة الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية VBAC لأن الولادة القيصرية الطارئة تتطلب مزيدًا من الموظفين والموارد التي قد لا تكون ممكنة دائمًا. أيضا، فإن أي مضاعفات سابقة أثناء الولادة أو أي ظروف تواجهها الأم يمكن أن تجعل الطبيب ينصح بعدم الولادة المهبلية.

تقنيات الولادة لها مزاياها وعيوبها. يجب أن يكون التركيز دائمًا على ضمان ولادة الطفل بأمان، ويخرج الطفل بصحة جيدة إلى العالم، وتبقى الأم آمنة طوال عملية الولادة بأكملها. عندما يتعلق الأمر بأسلوب الولادة الذي تريدينه مقابل الطريقة التي يوصي بها الطبيب لك، فمن الأفضل دائمًا الأخذ بتوصية الطبيب لتجنب أي مضاعفات في المستقبل.