الجوز للأطفال الرضع - الفوائد الصحية واحتياطات التغذية - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الرضع / الجوز للأطفال الرضع – الفوائد الصحية واحتياطات التغذية

الجوز للأطفال الرضع – الفوائد الصحية واحتياطات التغذية

عندما يبدأ الآباء في تقديم الأطعمة الصلبة لطفلهم، فإنهم يريدون ضم العديد من المواد الغذائية الأخرى في نظامه الغذائي. ومع ذلك، ليست كل المواد الصلبة سهلة الهضم من قبل جميع الأطفال لأن الجهاز الهضمي مازال ضعيف ويتطور. الجوز هو أحد الأطعمة التي قد يغري الآباء لأنه مصدر جيد لأحماض أوميجا ٣ الدهنية وهو مفيد للغاية لنمو المخ البشري. لكن لا يمكنك البدء في إطعام طفلك الجوز دون التفكير في أشياء معينة. في هذه المقالة سنناقش عدة جوانب لتغذية طفلك بالجوز وفوائده. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

متى يمكن لطفلك أن يأكل الجوز؟

قد تتساءل عن السن المناسب لتقديم الجوز لطفلك. نظرًا لأنه يجب مضغه، فقد يخبرك بعض الأشخاص بصنع مسحوق الجوز للأطفال الرضع، ومع ذلك، يوصي معظم الأطباء بالامتناع عن إطعام أي نوع من المكسرات حتى يبلغ طفلك عامًا على الأقل. يحب بعض الأطباء أن يخطوا في الجانب الأكثر أمانًا وينصحون بتعريف طفلك على الفواكه المجففة والمكسرات الأخرى، فقط بعد أن يبلغ من العمر عامين على الأقل أو نحو ذلك. من الأفضل دائمًا إدخال الجوز بعد إدخال القليل من المكسرات الأخرى لطفلك ولم يكن هناك أي رد فعل غير مقصود على هذا النحو.

حقائق غذائية عن الجوز

المكونات ونسبها في ١٠٠ جرام من الجوز كالتالي:

العنصر الكمية العنصر الكمية
الماء ٤ جرام الطاقة ٦٥٤ كيلوكالوري
البروتين ١٥،٢ جرام إجمالي الدهون ٦٥،٢ جرام
الكربوهيدرات ١٣، ٧ جرام الألياف ٦،٧ جرام
السكريات ٢،٦ جرام الكالسيوم ٩٨ ميلجرام
الحديد ٢.٩ ميلجرام المجنيسيوم ١٥٨ ميلجرام
الفوسفور ٣٤٦ ميلجرام البوتاسيوم ٤٤١ ميلجرام
صوديوم ٢ ميلجرام زينك ٣ ميلجرام
فيتامين ج ١،٣ ميلجرام ثايمين ٠،٣٤ ميلجرام
نياسين ١،١٢ ميلجرام حمض الفوليك ٩٨ ug
فيتامين أ ٢٠ IU فيتامين هـ ٠،٧ ميلجرام
فيتامين ك ٢،٧ ug

الفوائد الصحية للجوز للأطفال الرضع

يحتوي الجوز على مجموعة من العناصر الغذائية الضرورية لنمو الرضع وتطورهم. حتى الجوز الأسود معروف باحتوائه على الكثير من الخصائص الغذائية. هذا هو السبب الذي يجعلك تفكر في تغذية الجوز للأطفال.

١. الطاقة

يحتاج الأطفال الصغار إلى الكثير من الطاقة خلال سنوات نموهم. الجوز غني بالسعرات الحرارية ويساعد في توفير كل الطاقة التي يحتاجها طفلك النشط.

٢. مصدر كبير للمعادن

الجوز مليء بالمعادن الأساسية مثل المجنيسيوم والبوتاسيوم وحمض الفوليك والكالسيوم والزنك وما إلى ذلك، والتي تعد مطلوبة بشدة للنمو الأمثل لطفلك الرضيع. يقوي الكالسيوم عظامه، بينما يدير الحديد مستويات الهيموجلوبين. يساعد البوتاسيوم والصوديوم في الجوز على موازنة الإلكتروليتات، ويساعد الفوسفور في الهضم وإصلاح الخلايا وتوليد البروتين في جسم طفلك الذي ينمو.

٣. مصدر غني بالفيتامينات

جميع الفيتامينات الموجودة في الجوز، بما في ذلك فيتامين A و C و E و K، تفيد نمو الطفل بشكل مباشر. تساعد هذه الفيتامينات في بناء المناعة، وتساعد في تحويل الجلوكوز إلى الجليكوجين، وتحفيز الأنشطة الأيضية.

٤. يساعد على التطور السريع للمخ

يحتوي الجوز على حمض الفوليك وكذلك أوميجا ٣. تساعد هاتان المغذيتان بشكل أساسي في تطوير مخ الطفل. يقول بعض الناس إذا ألقيت نظرة فاحصة على حبة الجوز، ستجدها تشبه نصفين من المخ، وهذا هو سبب أهميتها لنموه. قد تكون الحقيقة في هذه الأسطورة قابلة للنقاش، ولكن ما هو معروف على وجه اليقين، هو أنه يدعم النمو السريع للمخ.

٥. يساعد على نوم عميق وصحي

يحتوي الجوز على مادة الميلاتونين التي تساعد على النوم وتنظيم وظائف الجسم أثناء النوم. النوم ضروري للغاية للأطفال لأن معظم النمو يحدث عندما يدخلون في نوم عميق.

٦. يساعد في الحفاظ على وزن الجسم الأمثل

في الوقت الحاضر، أصبحت السمنة عند الأطفال مصدر قلق مشترك. يساعد الجوز بكميات صحيحة في تقليل و / أو الحفاظ على وزن الجسم عند الأطفال. سيساعد وزن الجسم المناسب طفلك على البقاء بصحة جيدة ويبقي الأمراض في مأزق.

هذه بعض فوائد الجوز للأطفال الرضع. من بين الأطعمة التي تحقق النمو الكامل للرضع، يمكن اعتبار الجوز إضافة رائعة لنظام طفلك الغذائي لأنه لا يوفر الطاقة فحسب، بل إنه مفيد أيضًا في الحفاظ على صحة العظام ووزن الجسم والمناعة. ومع ذلك، هناك بعض الاحتياطات التي يجب أن تضعها في اعتبارك قبل إطعام بعض الجوز لطفلك الصغير. دعونا نلقي نظرة عليهم.

أشياء يجب تذكرها قبل إطعام طفلك الجوز

  • عمر الطفل: من الحكمة الانتظار حتى يبلغ الطفل سنة على الأقل أو حتى سنتين. الحساسية من المكسرات شائعة جدًا عند الأطفال، وقد يكون طفلك الصغير مصابًا بالحساسية من الجوز. إذا قمت بإطعامه الجوز في سن مبكرة جدًا، فقد تؤدي ردود الفعل التحسسية إلى مشاكل صحية خطيرة. أيضًا، في بعض الأحيان، يكون لدى الأطفال رد فعل تحسسي تجاه بعض الأطعمة في البداية، وتعتاد أجسامهم عليها عندما يكبرون. ومع ذلك، قد يستمر بعض الأطفال في الإصابة بالحساسية طوال حياتهم. لذلك، ضع في اعتبارك دائمًا أن رسوم الجوز فقط عندما تكون مناعة طفلك أقوى.
  • التاريخ العائلي للحساسية: يمكن أن تنتقل الحساسية من جيل إلى آخر. إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يعاني من حساسية تجاه الطعام، فهناك احتمال كبير أن يكون الطفل يعاني من نفس الحساسية. قد تنحدر الجينات المسببة للحساسية من الوالد إلى الطفل. في هذه الحالة، من الآمن دائمًا اتخاذ جانب الحذر وإدخال المكسرات فقط عندما يكون الطفل أكبر سنًا بقليل.
  • رأي طب الأطفال: في بعض الحالات، قد يصف طبيب الأطفال اختبارات الدم للحساسية. يمكنك مناقشة هذا الخيار مع طبيب الأطفال وتقديم الجوز فقط بعد أن تكون متأكدًا بنسبة ١٠٠٪ أن طفلك لا يعاني من حساسية تجاه المكسرات.

بعد التأكد من أنه يمكنك إطعام طفلك الجوز، قد تبدأ في التغذية بكميات محدودة فقط لأن الاستهلاك المفرط للجوز يؤدي إلى آثار جانبية. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

الآثار الجانبية لاستهلاك الجوز بكميات زائدة

فيما يلي بعض الآثار الجانبية التي قد يعاني منها طفلك بسبب الاستهلاك المفرط للجوز.

  • مشاكل في الجهاز الهضمي – قد يعاني طفلك من الانتفاخ والبراز الرخو والإسهال وآلام المعدة إذا أكل الكثير من الجوز في المرة الواحدة. يمكن أن يؤدي المحتوى العالي من الألياف في الجوز إلى هذه المشكلات التي يجب السيطرة عليها لتجنب الجفاف عند الأطفال.
  • زيادة الوزن – بقدر ما يمكن للجوز أن يساعد في إدارة وزن الجسم، فإن هذا الطعام عالي السعرات الحرارية عند تناوله بكميات كبيرة يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • يمكن أن يؤدي إلى تفاقم القرحة – إذا كان طفلك يعاني من القرحة، فقد يؤدي الجوز إلى تفاقمها ويسبب عدم الراحة. في حالة حدوث ذلك، تأكد من أن طفلك يشرب كمية كافية من السوائل، وخاصة الماء.
  • خطر الاختناق – يجب عدم إطعام الجوز الخام للأطفال الذين لا يستطيعون مضغ الأطعمة بمفردهم أو يمكن أن

يختنقوا في طعامهم عند تركهم دون إشراف. قطعه إلى قطع صغيرة

الاحتياطات الواجب اتخاذها أثناء إطعام طفلك الجوز

فيما يلي بعض الاحتياطات التي يمكنك اتخاذها للتأكد من أن طفلك لا يعاني من أي من الآثار الجانبية المذكورة أعلاه.

  • احصل دائمًا على اختبار الحساسية. في حال كان طفلك يعاني من حساسية من الفول السوداني، فهناك فرصة كبيرة سيكون لديه حساسية من الجوز أيضًا. تأكد من أن الطفل يمكن أن يأكل الجوز.
  • لتجنب مخاطر الاختناق، يمكنك صنع زبدة الجوز أو إحدى الوصفات التي لا تحتوي على قطع من الجوز.
  • تأكد من أن طفلك يشرب كمية كافية من السوائل إذا كان يعاني من الإسهال أو القرح.
  • استشر الطبيب على الفور إذا أصيب طفلك بأي آثار جانبية.

دعنا الآن نتحقق من بعض الوصفات التي يمكنك صنعها لطفلتك لإدخال الجوز في نظامه الغذائي.

وصفات الجوز للأطفال

فيما يلي بعض وصفات الجوز الصحية واللذيذة التي لن يقاومها طفلك الصغير.

١. زبدة الجوز

يمكن أن تكون زبدة الجوز إضافة صحية لنظام طفلك الغذائي. يمكنك دهن القليل منه على الخبز المحمص أو إطعامه ملعقة بين الوجبات.

المكونات

  • نصف كوب جوز مقشر
  • ١ -٢ ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند

التحضير

  • يُحمص الجوز في مقلاة جافًا حتى يتحول إلى لون ذهبي خفيف.
  • ضعيه في المحنة واسحقيه حتى تحصلي على مسحوق ناعم.
  • أضف حوالي نصف ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند واخلطيهم جيدًا حتى تحصلي على قوام ناعم من زبدة الجوز.
  • زبدة الجوز جاهزة لطفلك.
  • يمكنك تخزينه في وعاء زجاجي محكم الإغلاق وتبريده لجعله يدوم لعدة أسابيع.

٢. ميلك شيك الموز والجوز

ميلك شيك الموز والجوز خيار جيد للأطفال الذين يقاومون الحليب في كثير من الأحيان. من المؤكد أن هذا المزيج اللذيذ سيفوز بقلب طفلك الصغير. يرجى تذكر أن هذه الوصفة غير موصى بها للأطفال الذين يعانون من حساسية اللاكتوز.

المكونات:

  • موزة مقشرة ومفرومة
  • كوب ونصف حليب
  • ١ إلى ٢ جوز مقشر
  • بعض مكعبات الثلج
  • ملعقة صغيرة عسل

التحضير:

  • ضعي جميع المكونات ما عدا العسل في الخلاط. امزج حتى تحصل على قوام كثيف.
  • صبي الخليط في كوب. ضع عليها القليل من العسل.
  • أطعمه لطفلك وهو لا يزال طازجًا.

لا يضيف الجوز مذاقًا مختلفًا لنظام طفلك الغذائي فحسب، بل يضيف أيضًا قوامًا مختلفًا. عندما يبلغ طفلك من العمر ما يكفي لتناول الجوز، ابدأ بإحدى الوصفات المذكورة أعلاه. عندما يكبر، يمكنك أيضًا إعطائه الجوز الخام أو المحمص كوجبات خفيفة. بأي طريقة، تذكري دائمًا أنه لكي يكون أي عنصر غذائي مفيدًا لصحة طفلك، يجب عليك ممارسة الاعتدال.