الرئيسية / الحمل / السرة البارزة والفتق السري في الحمل
السرة البارزة والفتق السري في الحمل

السرة البارزة والفتق السري في الحمل

السرة البارزة هي واحدة من العديد من التغييرات التي يمر بها جسمك أثناء الحمل. إنها حالة غير ضارة وغير مؤلمة عندما تبرز سرتك للخارج بسبب ضغط الطفل من الداخل. في بعض الحالات، يتحول هذا البروز إلى فتق سري، مما يتطلب العناية الطبية. الانتقال إلى مرحلة الأمومة التي طال انتظارها أمر كبير للتعامل معه. يمر جسمك ببعض التغييرات بسبب الاختلالات الهرمونية ويجب أن تكوني مستعدةً للتعامل معها بفعالية. في حين أن هناك الكثير من التغييرات التي تحدث داخليًا، يبدأ الكثير منهم في الظهور خلال نهاية الثلث الأول أو بداية الثلث الثاني ويستمرون حتى الولادة. أحد هذه التغييرات الواضحة هو بروز السرة، وهي علامة مهمة تشير إلى أن الطفل ينمو بداخلك. يعتبره الكثيرون بشكل غير صحيح علامة على المخاض، لكنه يحدث في الواقع خلال الثلث الثاني من الحمل حوالي في الأسبوع الـ 26 من الحمل مما يعني ضمنياً نمو الطفل. يحتاج الطفل الصغير إلى مساحة للنمو والازدهار وهذا هو السبب في أنه يضغط على الأعضاء والسوائل التي بجسمك، مما يؤدي إلى بروز السرة.

أسباب السرة البارزة

عندما يقترب الطفل من ولادته، يتضخم الرحم أيضًا. هذا يدفع الأعضاء بالقرب من جدار البطن. مما يسبب ضغط على الجزء الداخلي من السرة ويجعلها بارزة. يعتمد ذلك أيضًا على معدل نمو الجنين في الرحم وعلى موضع الرحم في جسمك.

علاج السرة البارزة

علاج السرة البارزة لا يستدعي رعاية طبية، فهي تشفى مع الوقت. مع انخفاض الضغط على السرة بعد الولادة، سوف تعود السرة إلى شكلها الطبيعي. كل ما عليك فعله هو ارتداء ملابس فضفاضة لبضعة أسابيع حتى لا تحتك بالسرة مما يؤدي إلى حدوث تهيج. ولكن في بعض الحالات، إذا استمرت السرة البارزة لفترة طويلة بعد الولادة، فمن المحتمل أن تكون فتق سري. تعتبر السرة هي أضعف نقطة في البطن وبالتالي فهي عرضة للإصابة بالفتق. خلال فترة الحمل، تتمدد هذه المنطقة الرقيقة. بسبب الضغط يتم دفع البطانة الداخلية لجدار البطن إلى الخارج ويتكون كيسًا على السرة، مما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات.

مخاطر الفتق السري أثناء الحمل

إذا كان لديك فتق سري أثناء الحمل، فقد يستمر في الازدياد. فيما يلي بعض المضاعفات التي قد تواجهها المرأة الحامل بسبب الفتق السري:

  1. يتسبب الحمل في زيادة حجم الفتق. هذه الزيادة في الفتق قد تعرض الجنين للخطر.
  2. أثناء الحمل، تتأثر حركات الأمعاء أيضًا بسبب الفتق السري. إذا كانت الفتحة واسعة، يمكن للفتق السري أن يجبر الأمعاء على الخروج. في مثل هذه الحالة، تنقطع حركات الأمعاء، مما قد يضر بحملك.
  3. الغثيان والقيء المفرط والحمى والألم في منطقة السرة هي بعض المضاعفات الأخرى للفتق السري أثناء الحمل.
  4. إذا كان الانتفاخ والبروز مرئيًا بوضوح، فقد يكون الفتق السري في حالة سيئة. في مثل هذه الحالة، يجب عليك استشارة طبيبك على الفور.

الولادة مع وجود فتق سري

تشعر النساء بالقلق إذا كن حوامل بفتق سري. ولكن لا داعي للقلق لأنه حتى بعد الإصابة بالفتق، يمكنك الحصول على ولادة طبيعية. إذا كان حجم الفتق صغيرًا، فقد يقترح طبيب أمراض النساء الخاص بك المضي قدمًا في الولادة الطبيعية. ولكن عندما يكون الفتق كبيرًا وفي أسفل البطن، فقد يوصي الأطباء بإجراء عملية قيصرية. هناك حالة أخرى يقترح فيها الطبيب إجراء ولادة قيصرية وهي عندما تكونين قد قمتي بولادة قيصرية من قبل.

علاج الفتق السري

في معظم الحالات، يقترح الأطباء ترك الفتق السري كما هو ليشفى من تلقاء نفسه. ولكن عندما يسبب الألم، يوصى بإجراء جراحة بسيطة لعلاجه. أيضًا، هناك بعض التمارين التي يمكنك تجربتها للتعامل مع الفتق السري. ولكن تأكدي من اتباع نظام تمارين لا يضغط على عضلات قاع الحوض ويحاذي جسمك في خط مستقيم. المشي باستقامة؛ ارتدِ الكعب لممارسة الضغط على ركبتيك ومثبطات الأوراك، مما يؤدي إلى دفع حوضك للخارج. يمكنك أيضًا ممارسة التمارين التي تقوي عضلات بطنك. وأخيرًا، توقفي عن القلق لأنه لن يساعدك في شيء. الحمل تجربة رائعة، لذا لا تدعي الفتق يمنعك من الاستمتاع به. تذكري أن تتخذي الاحتياطات والقيام بالتمارين اللازمة.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.