الرئيسية / الرضع / انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة – كل ما تحتاجين إلى معرفته
انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة – كل ما تحتاجين إلى معرفته

انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة – كل ما تحتاجين إلى معرفته

انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة يعني انخفاض غير طبيعي في مستويات الجلوكوز في البلازما عند الأطفال حديثي الولادة. يعد انخفاض نسبة السكر في الدم عند الأطفال أمرًا طبيعيًا لأن مستويات السكر تميل إلى الانهيار عند الرضع بعد الولادة بوقت قصير. ومع ذلك، كل ما يجب فعلة هو البداية في الرضاعة لضمان ارتفاع تلك المستويات مرة أخرى. قد يؤدي عدم القيام بذلك إلى حدوث مشكلات طويلة الأجل بما في ذلك النوبات والأضرار العصبية الدائمة.

ما هو انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة؟

يطلق مصطلح الأطفال حديثي الولادة على الرضيع حتى عمر 4 أسابيع. يتم تشخيص انخفاض سكر الدم عند الأطفال حديثي الولادة عندما يكون مستوى الجلوكوز في البلازما يقل عن 30 مجم أو ديسيلتر في الـ 24 ساعة الأولى من الحياة وأقل من 45 مجم أو ديسيلتر ما بعد ذلك. يتم تنظيم مستويات السكر في الجسم بواسطة الهرمونات، والهرمون الأساسي لذلك هو الأنسولين. ينظم الأنسولين سكر الجسم (جلوكوز الدم) ويهتم باستخدامه والتمثيل الغذائي (التفتيت). عندما تكون الأعضاء والهرمونات في حالة استتباب (متوازنة)، فإن هرمونات طفلك تساعده على السيطرة على مستويات السكر في الدم وقد ينخفض سكر الدم عند الرضع عندما يكون هناك خلل في هذا التوازن.

أسباب انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة

هناك حالات مختلفة قد تكون سبب في انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة ومنها ما يلي:

  • سوء التغذية عند الأم الحامل: قد يكون سوء التغذية سبباً مباشراً لانخفاض نسبة السكر عند الطفل.
  • زيادة إنتاج الأنسولين لدى الطفل المولود لأم مصابة بداء السكري: يسبب مرض السكري غير المنضبط في الأم إفراط في إنتاج الأنسولين الذي يتجاوز حاجز المشيمة ويقلل مستوي السكر في الدم لدى الطفل.
  • الولادات المبكرة: الأطفال المولودون قبل الأوان يكونون عرضة لانخفاض السكر.
  • أمراض انحلال الدم المتقدمة (عدم توافق فصيلة دم الطفل مع الأم): قد تؤدي مجموعات وأنواع الدم غير المتطابقة بين الأم والطفل إلى انخفاض السكر.
  • العيوب الخلقية والأمراض الأيضية منذ الولادة: قد تؤدي الاضطرابات الجينية وفي التمثيل الغذائي منذ الولادة إلى انخفاض السكرعند الأطفال حديثي الولادة.
  • اختناق الولادة: الأطفال الذين عانوا من انخفاض مستويات الأكسجين أثناء الولادة وفي الساعات القليلة الأولى بعد الولادة يكونون عرضة لانخفاض السكر.
  • الإجهاد بسبب درجات الحرارة المنخفضة (الحالات شديدة البرودة): قد يسبب انخفاض حرارة الجسم أو درجات حرارة الجسم المنخفضة بشكل غير طبيعي في انخفاض السكر.
  • أمراض الكبد
  • الإلتهابات: قد يعاني الأطفال حديثو الولادة المصابون بالإلتهابات المنقولة من الأم أو الخلقية من انخفاض السكر.

أسباب انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة

أعراض انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة

قد لا تظهر أعراض انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة دائمًا. قد تظهر الفحوصات السريرية الدقيقة والمتكررة أعراضًا تدل على انخفاض السكر في الدم والتي قد تشمل:

  • تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق أو الجلد الشاحب: قد يترافق مع ذلك ضعف إمداد الأوعية الدموية والأكسجين بالجسم مما يؤدي إلى الزرقة أو الشحوب.
  • مشاكل في التنفس، بما في ذلك التوقف المؤقت (انقطاع النفس) والتنفس الضحل السريع أو صوت الشخير.
  • التهيج أو الخمول.
  • ارتخاء العضلات.
  • سوء التغذية أو القيء.
  • مشاكل في الحفاظ على دفء الجسم أو انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • الهزات أو الارتعاش أو النوبات: قد يتسبب انخفاض السكر في تلف عصبي مؤقت أو دائم بما في ذلك نوبات أو تأخر في النمو وتأخر كبير في النمو.

من هم الأطفال حديثو الولادة المعرضون لخطر الإصابة بانخفاض السكر؟

تشكل الحالات التالية خطرًا للإصابة بإنخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة:

  • داء السكري عند الأم: قد يؤدي زيادة الجلوكوز من الأم إلى زيادة إنتاج الأنسولين لدى الطفل ويعمل على خفض مستويات الجلوكوز لدى الطفل بشكل كبير مما يؤدي إلى ظهور الأعراض.
  • الأطفال المولدة قبل الميعاد المحدد: الأطفال الذين تقل أعمارهم عن المتوقع في وقت الحمل أو الأطفال الذين يعانون من تأخر النمو قد يكون لديهم القليل من مخزون الجليكوجين.
  • درجة الحرارة غير المستقرة: يتعرض الأطفال لدرجات حرارة غير مستقرة أو عندما تسبب بعض الأدوية (مثل تيربوتالين) انخفاض حرارة جسم الأم.
  • الأطفال الأكبر حجما: يميل الأطفال الأكبر حجما بالنسبة لعمر الحمل (شهور الحمل) إلى إظهار أعراض انخفاض السكر. قد يرتبط هذا عادةً بسكري الحمل ولكن يتم كشفه أيضًا بفرط الأنسولين الخلقي.

ما هي مضاعفات انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة؟

قد يؤدي الكشف الفوري عن علامات انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة والبدء المبكر في العلاج إلى تجنب الآثار الضارة لانخفاض السكر. ومع ذلك، قد تحدث المضاعفات التالية:

  • اضطراب النوبة العصبية (التشنجات).
  • أمراض القلب، بما في ذلك فشل القلب.
  • تأخر في النمو وتلف دائم في الدماغ، بما في ذلك الشلل الدماغي.

ما هي مضاعفات انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة؟

تشخيص انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة

إذا ظهرت لدي الطفل الأعراض أو عوامل خطر مرتبطة بانخفاض السكر، فقد يقوم الطبيب بإجراء تقييم سريري سريع وطلب معرفة مستويات السكر لدي الطفل حديثي الولادة على الفور وعلى فترات محددة للمراقبة المستمرة.

  • مستويات الجلوكوز في البلازما: وخز الإصبع أو وخز الكعب أو عينة من الوريد السري.
  • الأنسولين في الدم: في حالات نقص انخفاض السكر المتكرر أو الدائم. قد يؤدي ورم الأنسولين، وهو ورم نادر في البنكرياس، إلي انخفاض السكر.
  • فحص سكريات البول: يمكن فحص سكريات البول من وقت لآخر للكشف عن وجود الجلوكوز أو الكيتونات.
  • الكشف عن أخطاء التمثيل الغذائي: قد يحتاج إلي إجراء فحص مفصل للأطفال حديثي الولادة المصابين بانخفاض السكر.

علاج انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة؟

تتنوع طرق علاج نقص السكر في الدم عند الأطفال حديثي الولادة وقد تتراوح بين الرضاعة إلى التدخل الجراحي. تشمل بعض العلاجات ما يلي:

  • الرضاعة الكافية وفي الوقت المناسب، وتقييم مستويات الوعي وطلب المساعدة الطبية المبكرة هي من الطرق التي يجب اتباعها قبل إدخال الطفل إلى المستشفى.
  • يضمن الاستقرار الأولي والرعاية الداعمة الأكسجين الإضافي والوصول عن طريق الوريد ومراقبة العناصر الحيوية للطفل.
  • يمكن إعطاء السوائل الفموية التي تحتوي على مستوي عالية من السكر مثل عصير البرتقال، في حالة وعي والأطفال الذين يعانون من مجرى هواء ثابت.
  • يمكن إعطاء محلول دكستروز في الوريد بنسبة 5 أو 10 في المائة للأطفال المصابين بأمراض خطيرة أو في الأمراض المتكررة.
  • قد تكون الأدوية المضادة للصرع ضرورية للنوبات المتكررة أو المقاومة للحرارة.
  • قد يُقترح الاستئصال الجراحي للبنكرياس لفرط الأنسولين الخلقي.

هل يمكن تجنب انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة؟

تساعد الرضاعة الطبيعية المبكرة والكافية على تجنب انخفاض السكر المتكرر عند الأطفال حديثي الولادة. يمكن للأمهات المصابات بداء السكري تجنب انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة عن طريق التحكم بإحكام في مستويات السكر في الدم للحفاظ عليها في المعدل الطبيعي ومع ذلك، قد لا يمكن تجنب انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة. يمكن فقط مراقبة الأعراض وعلاجها في أقرب وقت ممكن.

هل يمكنني إرضاع طفلي إذا كان يعاني من انخفاض السكر؟

تعتمد الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة المصابين بانخفاض السكر على الحالة السريرية للمولود وقدرته على المص والتثبيت. إذا بدا الطفل واعيًا وليس نعسانًا أو متوترًا، فيمكن للأم أن ترضع طفلها بأمان مع الإشراف الطبي المناسب والنصيحة.

قد تساعد الرضاعة الطبيعية في تجنب انخفاض السكر المتكرر مع التركيز على البدء المبكر والتلامس الوثيق مع الجسم.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

ستحتاجين إلي مشورة طبية إذا لاحظتي أن طفلك يبدو كسولا أو ينم بشكل مفرط أو كان متوترًا أو مرتعشًا أو لا يرضع بشكل كاف أو يتغير لونه إلى الأزرق خاصةً في الأنف أو أطراف الأصابع.

الخلاصة: إن انخفاض سكر الدم عند الأطفال حديثي الولادة حالة استقلابية خطيرة شائعة لكن يمكن علاجها. قد تؤثر بشكل كبير على الصحة العصبية للطفل، ولكن تساعد التدابير الوقائية المناسبة والتشخيص المبكر مع العلاج الفوري في التعامل مع هذه المشكلة المحتملة عند الأطفال حديثي الولادة.