الرئيسية / محاولة الحمل / التخطيط والتحضير / دليل استخدام جهاز اللولب الرحمي (اللولب)
دليل استخدام جهاز اللولب الرحمي (اللولب)

دليل استخدام جهاز اللولب الرحمي (اللولب)

لقد مرت خيارات تحديد النسل للنساء بالعديد من التغييرات بمرور الوقت. جهاز اللولب هو وسيلة فعالة لتحديد النسل متاحة للنساء اليوم.

ما هو اللولب؟

ما هو اللولب

اللولب أو الجهاز الرحمي هو وسيلة لتحديد النسل للنساء، وهو جهاز على شكل حرف T يتم إدخاله في رحم المرأة لمنع الحمل. إنه اختيار مناسب لأولئك الذين لا يستطيعون استخدام الأنواع الأخرى من وسائل منع الحمل مثل الحبوب. قبل استخدام اللولب، يجب أن تجري مناقشة مع طبيبك للتحقق مما إذا كان هو النوع الأمثل من وسائل تحديد النسل بالنسبة لك وتقييم جميع المخاطر والفوائد. يمكنك الاستمرار في حياتك اليومية كالمعتاد بعد تركيبه (ممارسة الجنس والتمارين الرياضية واستخدام السدادات القطنية).

ما هي أنواع اللولب المتاحة؟

يوجد نوعان من جهاز اللولب، هما:

  1. اللولب النحاسي

هذا هو النوع الأكثر استخدامًا. يكون به سلك نحاسي مربوط حول جذع الجهاز ويكون على شكل حرف T. يمكن أن يعمل هذا اللولب لمدة تصل إلى 10 سنوات وهو وسيلة فعالة للغاية لتحديد النسل.

  1. اللولب الهرموني أو الليفونورجيستريل

من المفترض أن يكون أكثر فاعلية في منع الحمل من اللولب النحاسي. يمكن أن يمنع هذا اللولب الحمل لمدة تصل إلى 5 سنوات حسب النوع المستخدم.

من التي تستطيع استخدام اللولب؟

يمكن استخدام اللولب من قبل معظم النساء الشابات والنساء اللواتي لم يسبق لهن الإنجاب. ومع ذلك، فإن فرص طرد الجهاز أعلى عند النساء اللواتي لم يلدن لأن حجم الرحم سيكون أصغر من المرأة التي سبق لها الولادة. اللولب أيضًا مناسب جدًا للنساء اللواتي يعانين من دورات شهرية غزيرة.

يمكنك استخدام اللولب في جميع السيناريوهات التالية:

  • إذا كان لديك أطفال أو لم يكن لديك أطفال من قبل
  • يمكن استخدام اللولب في أي عمر (النساء فوق أو أقل من 40 عامًا)
  • النساء اللائي أجهضن للتو ولكن ليس لديهن أي التهابات
  • إذا كنت مرضعة
  • إذا كنت تنخرطين في عمل أو نشاط بدني شاق

من التي لا يجب عليها استخدام اللولب؟

  • يجب عدم استخدام اللولب إذا كان لديك نزيف مهبلي غير طبيعي.
  • لا ينبغي استخدام اللولب إذا كنتِ تعانين من سرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم.
  • يجب على النساء الحوامل عدم استخدام اللولب. يمكنك استخدامه بعد ولادة الطفل، حيث يعتبر أفضل وقت للحصول على اللولب هو بعد الولادة مباشرة.
  • قد لا تكوني قادرة أيضًا على استخدام اللولب إذا كنتِ مصابة مؤخرًا بمرض التهاب الحوض (PID) أو لديكِ حساسية من النحاس. سيقوم طبيبك بتقييم مدى ملاءمتك لهذه الطريقة لتحديد النسل.

كيف يعمل اللولب؟

اللولب أو الجهاز الرحمي هو وسيلة منع حمل مصنوعة من البلاستيك المرن يتم إدخالها في الرحم. إنها وسيلة منع حمل طويلة الأمد فعالة للغاية ويمكن عكسها بسهولة.

اللولب النحاسي يعمل النحاس كمبيد للحيوانات المنوية، فهو يمنع الحيوانات المنوية من الانتقال إلى عنق الرحم ويغير البطانة الداخلية للرحم، مما يجعل الحمل صعبًا.

اللولب الهرموني يقوم هذا اللولب بإفراز هرمون البروجستين، الذي يزيد من كثافة المخاط في عنق الرحم. يمنع هذا المبيض من إطلاق البويضة وبالتالي يمنع الحمل.

ما مدى فعالية اللولب في منع الحمل؟

يعتبر اللولب من أفضل طرق تحديد النسل وهي فعالة بنسبة 99٪. لا يحتاج إلى تذكر تناوله (مثل حبوب منع الحمل) أو استخدامه بشكل غير صحيح (مثل الواقي الذكري).

عملية تركيب اللولب

في وقت التركيب، سينظف طبيبك المهبل أولاً بمحلول مطهر، ثم يتم وضع منظار داخل المهبل ليقرب الرحم ببطء إلى المهبل. ثم يتم إدخال اللولب بمساعدة أداة التركيب. قد تشعرين بألم أو تقلص بسيط ومؤقت. تستغرق العملية حوالي 5 دقائق.

ثم يتم إزالة أداة التركيب، ويتم فتح ذراعي اللولب في تشكيل T. بمجرد إدخال اللولب، لن تشعري بأي شيء. سوف تتدلى الخيوط المتصلة بنهاية اللولب عبر عنق الرحم وتبرز قليلاً من المهبل. يجب عدم العبث بالخيوط أو شدها وإلا فقد يتم إزاحة اللولب عن مكانه الصحيح.

يظل اللولب ثابتًا في مكانه داخل الرحم حيث تم تركيبه. ولكن في بعض الحالات، قد يخرج بسبب التركيب غير الصحيح، وهو أمر نادر الحدوث.

ما مدى سرعة بدء اللولب في العمل؟

إذا تم إدخال اللولب في غضون 7 أيام بعد بدء الدورة الشهرية، فسيبدأ في العمل على الفور. أما إذا تم إدخاله في أي وقت آخر خلال الدورة الشهرية، فيجب عليك استخدام شكل آخر من وسائل منع الحمل إذا كنت تخططين لممارسة الجنس في غضون الأسبوع الأول من تركيبه، حيث أنه يبدأ في منع الحمل بعد 7 أيام.

ما الذي عليك توقعه بعد تركيب اللولب؟

بعد عملية التركيب، قد تشعرين ببعض التقلصات لبضعة أيام. قد يخبرك طبيبك بتناول بعض الأدوية (مسكنات الألم) لمنع التقلصات.

قد تحتاجين إلى العودة لإجراء فحص طبي بعد الدورة الشهرية التالية ليتحقق الطبيب مما إذا كان اللولب لا يزال بالداخل والتحقق من عدم وجود التهابات.

قد تنزل أحيانًا بعض نقاط الدم بعد تركيب اللولب ويزول هذا العرض في غضون 6 أشهر. يتسبب اللولب الهرموني في قصر فترات الدورة الشهرية، وقد تتوقف تمامًا. أما اللولب النحاسي فقد يتسبب في زيادة ثقل الدورة الشهرية، فإذا شعرت بأي انزعاج بسبب اللولب، عليك استشارة طبيبك على الفور.

على الرغم من وجود فرصة ضئيلة للغاية لانزلاق اللولب، إلا أنه قد يحدث خلال الأشهر الثلاثة الأولى. من المرجح أن يخرج أثناء الدورة الشهرية، لذا يجب عليك فحص الفوطة الصحية أو السدادة القطنية لمعرفة ما إذا كان اللولب قد سقط. بعد تركيب اللولب، يوصى باستخدام الفوط الصحية. إذا كنت تستخدمين السدادة القطنية، فيجب عليك تغييرها بشكل متكرر وتوخي الحذر أثناء سحبها حتى لا يتم شد أو سحب خيوط اللولب.

بمجرد الانتهاء من تركيب اللولب، تشعر معظم النساء بصحة جيدة واستعداد لاستئناف حياتهن الطبيعية. يوصف الأطباء المسكنات لتخفيف أي ألم ناتج عن التركيب.

في حالة سقوط اللولب، لن تكوني محمية من الحمل. ومن ثم، تحتاجين إلى زيارة طبيبك أو استخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل في تلك الأثناء.

إلى متى يمكن أن يستمر اللولب؟

يمكن أن يستمر اللولب النحاسي لمدة تصل إلى 12 عامًا، ويمكن أن يستمر اللولب الهرموني لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 6 سنوات . لا يوجد حد أدنى لمدة بقاء اللولب، فيمكنك إزالته في أي وقت ترغبين فيه.

سوف تحتاجين إلى تتبع وقت استبدال اللولب. قد يبدو أن وضع اللولب له تكلفة أعلى مقدمًا، لكنه قد تبين أنه وسيلة فعالة من حيث التكلفة على المدى الطويل لأن حماية اللولب يمكن أن تستمر ما بين 5 إلى 10 سنوات. فهو يعتبر شكل غير مكلف لتحديد النسل وقابل للعكس في أي وقت.

هل يمكن تركيب اللولب في أي وقت؟

من الآمن تركيب اللولب أثناء الدورة الشهرية، ففي هذا الوقت، من غير المحتمل أن تكون المرأة حاملاً ويتوسع عنق الرحم أيضًا أثناء التدفق. يساعد هذا التوسع على سهولة تركيب اللولب أثناء الدورة.

ما هي مضاعفات ومخاطر اللولب؟

اللولب هو أحد أكثر طرق تحديد النسل شيوعًا في جميع أنحاء العالم. بمجرد تركيبه، لا يحتاج إلى صيانة ويكون فعال للغاية.

مخاطر استخدام اللولب:

  • يتسبب اللولب النحاسي في زيادة نزيف الدورة الشهرية ويسبب تقلصات مصحوبة ببقع الدم. أما اللولب الهرموني فهو يتسبب في الحد من نزيف الدورة الشهرية والتقلصات.
  • في حالات قليلة، قد يعلق اللولب في الرحم أو يثقبه. انثقاب الرحم نادر الحدوث، ولكنه يمكن أن يحدث أثناء إدخال اللولب. يجب إزالة اللولب إذا حدث انثقاب في الرحم.
  • في بعض الأحيان، يُطرد اللولب من الرحم إلى المهبل في السنة الأولى، غالبًا في الأشهر القليلة الأولى. كما أن فرصة الطرد تصبح كبيرة إذا تم إدخال اللولب مباشرة بعد ولادة الطفل أو في امرأة لم تحمل من قبل.
  • قد يتسبب اللولب الهرموني في حدوث تكيسات حميدة تختفي من تلقاء نفسها.
  • يمكن أن يسبب اللولب الهرموني أيضًا آثارًا جانبية هرمونية مثل آلام الثدي وتقلبات المزاج والصداع وحب الشباب وهي تشبه الآثار الجانبية التي تسببها حبوب منع الحمل، ولكنها تذهب بعد الأشهر القليلة الأولى.
  • يمكن فقط لأخصائي الصحة أو الطبيب إزالة اللولب، فيجب ألا تحاولي أبدًا إزالته بنفسك.
  • يمكن أن يسبب اللولب التهابًا في الرحم مما يؤدي إلى مرض التهاب الحوض في الأشهر الأولى بعد تركيبه.
  • قد تعانين من إفرازات مهبلية كريهة الرائحة في بعض الأحيان.
  • من المخاطر غير الشائعة للولب التعرض للحمى غير المبررة، والتي يمكن أن تكون علامة على الالتهاب وتتطلب عناية طبية فورية.

ما هي مزايا اللولب

  • اللولب هو وسيلة فعالة للغاية لتحديد النسل.
  • إنها وسيلة فعالة أيضًا من حيث التكلفة.
  • سهل الاستخدام للغاية.
  • لا يؤثر اللولب على المداعبة أو الجماع.
  • لا يتطلب أي تعاون من زوجك.
  • يعتبر اللولب النحاسي آمن للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • يمكن إزالته إذا واجهت أي مشاكل أو أردت التوقف عن استخدامه. تعود الخصوبة مع دورة التبويض الأولى بعد إزالة اللولب.
  • يمكن أن يخفف اللولب الهرموني من نزيف الدورة الشهرية الغزير.
  • يمكن تركيب اللولب بعد الولادة المهبلية الطبيعية أو القيصرية أو الإجهاض في الثلث الأول من الحمل.

كيفية التأكد من أن اللولب لا يزال في مكانه

لا توجد مشاكل خطيرة تسببها اللوالب، ومع ذلك في بعض الأحيان، لا يمكن رؤية خيوط اللولب إذا تم سحبها إلى قناة عنق الرحم. في حالات نادرة جدًا، قد يكون سبب فقدان اللولب هو الحمل أو انثقاب الرحم أو الطرد. لذلك، من المهم معرفة كيفية التأكد مما إذا كان اللولب لا يزال في مكانه.

  • إذا كان لديك لولب، فيجب عليكِ متابعة فحص الخيوط بنفسك مرة كل شهر. في حال شعرت بالخيوط، فإن اللولب سليم. يتحرك عنق الرحم بشكل طبيعي خلال الدورات الشهرية، لذلك عندما يتحرك لأسفل، ستشعرين باللولب بالقرب من المهبل من الخارج.
  • في حالة عدم قدرتك على الشعور به، يجب استشارة الطبيب.

كيف يتم إزالة اللولب؟

إذا كنت ترغبين في إزالة اللولب، فأنت بحاجة إلى زيارة طبيبك. من فضلك لا تحاولي إزالته بنفسك. سيقوم الطبيب بإزالة اللولب عند وصوله إلى تاريخ انتهاء صلاحيته أو إذا كنت تواجهين بعض المشاكل الطبية.

  • تستغرق إزالة اللولب بضع دقائق فقط. عادة ما تجد النساء أنه أقل إيلامًا أو إزعاجًا من تركيبه. قد ترغبين في استشارة الطبيب إذا كنت بحاجة إلى تناول دواء في حالة حدوث تقلصات لاحقة. في حالة إزالة اللولب الخاص بك بسبب التهاب في الرحم، وتم وصف الدواء لك، تأكدي من إكمال فترة الدواء كلها.
  • يقوم الطبيب بإدخال منظار في المهبل والبحث عن الخيوط. إذا لم تكن هناك، يمكن لطبيبك إدخال أداة رفيعة من خلال عنق الرحم للإمساك بالخيوط. سوف يسحب خيوط اللولب ببطء وسيؤدي ذلك إلى سحب اللولب عبر عنق الرحم وخروجه من المهبل.
  • ثم يقوم طبيبك بإزالة المنظار.

هل يمكن أن يؤثر اللولب على القدرة على الحمل؟

بمجرد إزالة اللولب، تعود مستويات الخصوبة لديك إلى وضعها الطبيعي مرة أخرى. لا يسبب اللولب العقم، وبمجرد إزالته يمكنك الحمل بالتأكيد. لا توجد مخاطر على الخصوبة بسبب اللولب.

  • إذا كان اللولب غير هرموني، فلن تتأثر خصوبتك على الإطلاق. إنه مشابه لاستخدام الواقي الذكري كوسيلة لتحديد النسل. نظرًا لعدم وجود هرمونات في جسمك، يمكنك الحمل بمجرد إزالة اللولب.
  • في حال كنت تستخدمين اللولب الهرموني، يمكنك الحمل خلال الدورة الأولى بعد إزالته.

إذا كنت غير قادرة على الحمل حتى بعد إزالة اللولب، فعليك استشارة طبيبك.

بأي طريقة سيؤثر اللولب على الدورة الشهرية؟

يؤثر اللولب الهرموني واللولب النحاسي على الدورة الشهرية بطرق مختلفة، كما يلي:

اللولب الهرموني قد يجعل الدورة الشهرية أخف. يمكنك حتى تخطي دورتك الشهرية الأولى بعد إدخال اللولب، وقد تتوقف الدورات تمامًا. في بعض الحالات، قد يسبب اللولب الهرموني نزيفًا غير منتظم خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة الأولى. يختلف نمط دورتك الشهرية عند استخدام حبوب منع الحمل أو عند التحول إلى اللولب. في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب اللولب الهرموني في تفاقم الدورة الشهرية على المدى الطويل.

اللولب النحاسي قد يجعل دورتك الشهرية أثقل وأطول مع حدوث تقلصات. في هذا اللولب، تستغرق بطانة الرحم وقتًا للتكيف مع الجسم الغريب لذلك قد يكون هناك القليل من الالتهاب أو تلف الأنسجة.

ما الأعراض التي قد تشير إلى وجود مشكلة؟

يجب أن تراقبي حدوث أي أعراض غير عادية متعلقة باللولب. والتي تشمل ما يلي:

  • إذا كنت تعانين من آلام طويلة في البطن بعد تركيب اللولب
  • تأخر الدورة الشهرية أو إذا كنت تعانين من نزيف بين الدورات الشهرية
  • آلام في البطن مع تأخر الدورة الشهرية
  • إفرازات مهبلية، والتي يمكن أن تكون ناجمة عن التهابات
  • يبدو خيط اللولب أقصر أو أطول من المعتاد
  • يمكنك أن تشعري بالجزء السفلي البلاستيكي الصلب من اللولب خارج من عنق الرحم
  • الإحساس بمشكلة في التنفس

ماذا يحدث إذا حملت امرأة أثناء وجود اللولب؟

سيستمر التبويض مع تركيب اللولب في الرحم، على عكس بعض طرق تحديد النسل الأخرى.

يمكن أن ينزلق اللولب أحيانًا جزئيًا أو كليًا من الرحم. يحدث هذا للنساء خلال السنة الأولى بعد تركيبه، غالبًا خلال الأشهر القليلة الأولى.

في بعض الأحيان، قد يلتصق اللولب بالرحم، وفي بعض الحالات النادرة، قد يخترق الرحم. إذا حدث هذا، فلن يعمل اللولب ويجب إزالته واستبداله.

شيء آخر يجب تذكره هو أنه بينما يبدأ اللولب النحاسي في العمل مباشرة بعد إدخاله، يبدأ اللولب الهرموني في العمل على الفور فقط إذا تم إدخاله خلال الأيام السبعة الأولى من دورتك الشهرية. إذا تم إدخال اللولب الهرموني في أي وقت آخر خلال الدورة الشهرية، فسوف يستغرق 7 أيام حتى يصبح فعالاً. ومن ثم، فمن الأفضل أن تستخدمي نوعًا آخر من وسائل تحديد النسل في تلك الأثناء. عدم القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى الحمل.

  • تتعرض النساء اللائي يحملن أثناء وجود اللولب لخطر أكبر وهو خطر الحمل خارج الرحم. في هذه الحالة، يُغرس الجنين خارج بطانة الرحم.
  • في حالة حدوث الحمل واللولب داخل الرحم، فقد تكونين أكثر عرضة للإصابة بالتهاب شديد أو إجهاض أو ولادة مبكرة. لذلك، يجب على الأطباء إزالة اللولب إذا أصبحت المرأة حاملاً.

متى يجب علي الاتصال بالطبيب؟

يتبع الطبيب العملية الصحيحة لتركيب اللولب. ومع ذلك في بعض الأحيان، قد يتم دفعه للخارج أو إزاحته بسبب تقلصات في الرحم. ففي حالة حدوث نزيف شديد أو عدم راحة، يجب استشارة الطبيب على الفور والبدء في استخدام طريقة بديلة لتحديد النسل.

قد تشير هذه الأعراض إلى وجود مشكلة:

  • ألم شديد في منطقة البطن
  • تعانين من الألم أثناء ممارسة الجنس
  • عندما تغيب الدورة الشهرية أو إذا شعرت بأي علامة على الحمل
  • إفرازات غير عادية من المهبل برائحة كريهة
  • تغيير في طول أو موضع خيوط اللولب

أسئلة وأجوبة

  1. هل يمكنني استخدام اللولب أثناء فترة الرضاعة الطبيعية لطفلي؟

يمكن أن يسبب اللولب الهرموني مشاكل في الرضاعة الطبيعية لأنه يطلق هرمون البروجسترون في الجسم، وهذا يسبب انخفاض في إدرار الحليب للأم المرضعة.

  1. هل سأحتاج لاستخدام وسيلة منع حمل أخرى احتياطية بعد تركيب اللولب؟

تبلغ نسبة نجاح اللولب 99٪. ومع ذلك، وفقًا لنوع اللولب، قد لا يبدأ في العمل فورًا وقد يتطلب منك استخدام وسائل منع حمل بديلة. كما نوقش سابقًا، إذا كنت قد استخدمت اللولب النحاسي، فإنه يبدأ في العمل على الفور. في حال كنت تستخدمين اللولب الهرموني، وتم تركيبه خلال الأيام السبعة الأولى من دورتك الشهرية، فسيبدأ في العمل أيضًا على الفور. عدا ذلك، ستحتاجين إلى استخدام وسيلة منع حمل احتياطية في هذه الأثناء.

  1. هل سيشعر زوجي بوجود اللولب؟

لا، لا يمكن الشعور باللولب أثناء الجماع، وفي حال شعرت به فعليك استشارة الطبيب. ولكنك قد تشعرين ببعض الألم أثناء ممارسة الجماع في الأيام الأولى بعد تركيب اللولب.

اللولب هو شكل مناسب واقتصادي لتحديد النسل، على الرغم من أن اللولب لا يمنع الأمراض المنقولة جنسياً. تحدث الآثار الجانبية للولب في أقل من 1٪ من النساء. ناقشي مع طبيبك إذا كنتي تريدين البدء في استخدام هذا النوع من تحديد النسل.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.