عسر الهضم أثناء الحمل - الأسباب والأعراض والعلاجات المنزلية
الرئيسية / الحمل / عسر الهضم أثناء الحمل
عسر الهضم أثناء الحمل

عسر الهضم أثناء الحمل

يعد تناول الأطعمة المغذية أمرًا ضروريًا للمرأة الحامل لإنجاب طفل سليم. لكن تناول الطعام الصحي والمغذي قد يكون آخر ما يخطر ببالك إذا كنت تعانين من حرقة المعدة وعسر الهضم أثناء الحمل. يُعد عسر الهضم أثناء الحمل أمرًا شائعًا، إلا أنه يمكن أن يكون مصدر إزعاج كبير لك. قد تجدين نفسك تنظرين إلى الأطعمة التي تحبينها بتشاؤم وحزن.

لكن عسر الهضم والحمل يسيران جنبًا إلى جنب. يسبب الحمل تغيرات في الجهاز الهضمي بالجسم والتي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بعدم الراحة. تؤدي زيادة إنتاج هرمون البروجسترون أثناء الحمل إلى إبطاء عملية الهضم في المراحل الأولى من الحمل. وفي المراحل اللاحقة، يزيد حجم الرحم المتزايد من الشعور بعدم الراحة لأنه يضغط على الأعضاء الداخلية. تصبح هذه التغييرات سببًا لعسر الهضم طوال فترة الحمل. تابعي القراءة لمعرفة المزيد عن عسر الهضم أثناء الحمل وكيف يمكن معالجته.

ما هو عسر الهضم؟

عسر الهضم هو شعور بالانتفاخ والغازات يحدث عندما تتم عملية الهضم ببطء، وهو أمر شائع في الحمل. يتجلى في شكل ألم أو انزعاج تشعرين به في المعدة أو أسفل الضلوع. كما ذكرنا سابقًا، فإن زيادة إنتاج البروجسترون هي المسؤولة عن عسر الهضم في بداية الحمل، كما أن زيادة ضغط الرحم على معدتك يسبب عدم الراحة في وقت لاحق من الحمل.

هل عسر الهضم شائع عند النساء الحوامل؟

عسر الهضم في بداية الحمل شائع جدا. عادة ما تتفاقم أعراض مثل الشعور بعدم الراحة في المعدة في الثلث الثاني والثالث من الحمل. يعاني ما يقرب من 80٪ من الأمهات الحوامل من عسر الهضم وحرقة المعدة خلال جميع مراحل الحمل. العزاء الوحيد هو أنك بالتأكيد لست وحدك إذا كنت تشعرين بعدم الارتياح.

الأسباب الطبية لعسر الهضم هي

  • زيادة إنتاج هرمون البروجسترون أثناء الحمل. البروجسترون له تأثير مهدئ للعضلة العاصرة، وهي المسؤولة عن السماح بمرور الطعام غير المهضوم عبر الجهاز الهضمي
  • حجم الجنين الذي ينمو مما يؤدي إلى زيادة الضغط على المعدة

يقل عسر الهضم عادة بعد الولادة عندما تعود هرموناتك إلى حالتها السابقة للحمل ويزول ضغط الطفل على معدتك.

قد يبدأ عسر الهضم بمجرد حدوث الحمل. قد تعاني بعض النساء من إحساس قوي من حرقة المعدة بعد الوجبات، في بداية الحمل بعد أسابيع قليلة من الحمل. بالنسبة للآخرين، يظهر لاحقًا عندما يتوسع الرحم ولا يوجد مكان كبير للطعام.

تشمل أعراض الحموضة التي تحدث عادة بعد تناول الطعام بفترة وجيزة ما يلي:

  • طعم حامض في الفم يزحف إلى الحلق
  • شعور بحرقة في الصدر
  • ألم في الحلق أو العنق

أسباب عسر الهضم

يمكن أن يبدأ عسر الهضم في الثلث الأول من الحمل ولكنه عادة ما يصبح مشكلة أكبر في الثلث الثالث من الحمل. ومع ذلك، إذا كنت تتساءلين عما إذا كان عسر الهضم هو أحد أعراض الحمل، فالجواب هو لا، ليس كذلك. على عكس غثيان الصباح، فإن عسر الهضم ليس مؤشرًا على الحمل.

يتضمن عسر الهضم مجموعة من الأعراض التي تنجم عن مشكلة في أمعائك العلوية. يبدأ الجهاز الهضمي من الفم وينتهي عند فتحة الشرج. تشمل القناة الهضمية العلوية المريء أو أنبوب الطعام والمعدة والنصف الأول من الأمعاء الدقيقة. يمكن أن تؤدي المشاكل المختلفة في القناة الهضمية إلى الإصابة بعسر الهضم.

الهرمونات مثل البروجسترون هي السبب الرئيسي للحموضة المعوية أثناء الحمل، حيث يعملون على ارتخاء عضلاتك للسماح لطفلك بالمرور عبر الحوض أثناء الولادة. لسوء الحظ، فإن هذا له تأثير على استرخاء جميع عضلاتك ويعمل أيضًا على العضلة التي تمنع انتقال الحمض من المريء إلى الفم. حمض المعدة الذي ينتقل هذا يسبب حرقة المعدة.

في الأسابيع الأولى من الحمل، تزداد احتمالية إصابتك بعسر الهضم للأسباب التالية:

  • التغيرات الهرمونية التي يمر بها جسمك بسبب الحمل
  • رحمك الذي يتسع يضغط على معدتك

ارتخاء العضلات التي تتحكم في الحركة بين المعدة والمريء، مما يسمح بتسرب الحمض من المعدة إلى الأعلى

  • يزداد خطر إصابتك بعسر الهضم أثناء الحمل إذا كنت:
  • عانيت من مشاكل عسر الهضم قبل الحمل
  • في آخر مرحلة من مراحل الحمل
  • لديك فتق

لديك مرض الجزر المعدي المريئي

ملحوظة: يمكن أن تسبب بعض مكملات الفيتامينات أيضًا انتفاخًا مؤلمًا وغازات قد تزداد سوءًا في المراحل المتأخرة من الحمل عندما يبدأ الرحم المتنامي في الضغط على المستقيم.

علامات وأعراض عسر الهضم

كل من حرقة المعدة وعسر الهضم هما الأعراض التي تحدث غالبًا بعد تناول الطعام. في حين أن عسر الهضم لا يرتبط بحمض المعدة، يمكن أن تعانين من حرقة المعدة كعرض من أعراض عسر الهضم. من الممكن أن تعانين من عسر الهضم في أي وقت خلال فترة الحمل، على الرغم من أن أعراضك ستزداد سوءًا خلال المراحل المتقدمة من الحمل، بدءًا من الأسبوع الـ 27 فصاعدًا. بحلول ذلك الوقت، يكون حجم الجنين والرحم أكبر ويضعان ضغطًا إضافيًا على الجهاز الهضمي.

تختلف الأعراض من امرأة لأخرى تعاني من نفس الحالة. تشكو معظم النساء الحوامل من حرقة في المعدة أو ألم أو شعور بعدم الراحة في المعدة أو الصدر. يحدث هذا عادة بعد الوجبات بوقت قصير. ومع ذلك، يمكن أن يكون هناك تأخير في بعض الأحيان بين تناول الوجبة والإصابة بعسر الهضم.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لعسر الهضم ما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة أثناء الأكل أو بعده
  • آلام في المعدة
  • حرقة في المعدة
  • ارتجاع (عودة الطعام من المعدة)
  • الشعور بالثقل
  • التجشؤ
  • الانتفاخ
  • الغثيان
  • القيء

العلاج

هناك العديد من الخيارات العلاجية لعسر الهضم. وتشمل هذه العلاجات المنزلية التقليدية بالإضافة إلى الأدوية المتاحة لتقليل تواتر وشدة عسر الهضم.

إذا خطر ببالك سؤال حول ما الذي يمكنك تناوله لعسر الهضم أثناء الحمل، فبصرف النظر عن العلاجات الطبيعية، هناك أدوية تساعد في تقليل عسر الهضم. وتشمل هذه الآتي:

  • يمكن أن تسبب عدوى بكتيريا الملوية البوابية عسر الهضم وهذا يحتاج إلى مضادات حيوية للعلاج.
  • يمكن لمثبطات مضخة البروتون أن تخفض إنتاج الحمض. يرجى ملاحظة أن الطفح الجلدي وآلام البطن والدوخة والصداع والإمساك والإسهال والغازات والغثيان أو القيء هي الآثار الجانبية لاستخدام هذا العلاج.
  • مضادات المستقبلة للهستامين 2 تقلل من حموضة حمض المعدة.

الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب قد تقلل من الانزعاج الناجم عن عسر الهضم.

العلاجات المنزلية لعسر الهضم أثناء الحمل

إذا كنت تتساءلين عما يجب فعله للتخفيف من عسر الهضم، فهناك العديد من النصائح القديمة التي تساعد في تخفيف أعراض حرقة المعدة والوقاية منها. في حين أن بعضًا منها غير مثبت علميًا، فإن العديد من الأمهات يجدنها مفيدة. تحدثي إلى طبيبك قبل تناول أي علاجات أو مكملات عشبية للتأكد من أنها آمنة بالنسبة لك.

  • تناولي نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات الطازجة. توفر هذه مواد النخالة التي تحتاجينها لتسهيل حركة الأمعاء.
  • بدلاً من الوجبات الكبيرة، تناولي وجبات صغيرة متكررة خلال اليوم. هذا يقلل الضغط على القناة الهضمية، مما يجعل عملية الهضم أسهل.
  • خذي وقتك في تناول الطعام ومضغه جيداً لأن ذلك يساعد في عملية الهضم.
  • تجنبي الأطعمة الدهنية والمتبلة بشدة لأنها قد تسبب ارتجاع الأحماض.
  • تجنبي الاستلقاء بعد تناول الوجبات مباشرة. من الأفضل ترك الجاذبية تؤدي وظيفتها في دفع الطعام إلى الأسفل في أمعائك.
  • تناول وجبات خفيفة صحية مثل الفاكهة والمكسرات وبسكويت القمح الكامل.
  • لا تدخني. يميل التدخين إلى إرخاء الصمام بين معدتك وأنبوب الطعام، مما يجعلك أكثر عرضة لعسر الهضم.
  • اللوز غني بالكالسيوم ومن المعروف أنه يعمل على تهدئة المعدة، لذلك عليك ادخال اللوز في نظامك الغذائي.
  • اشربي الحليب الدافئ مع العسل. إنه مشروب مريح ومهدئ يمكن أن يمنحك الراحة التي تشتد الحاجة إليها. ولكن ابتعدي عن هذا العلاج إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز.
  • جربي مكملات البروبيوتيك. هي تحتوي على المُلَبِّنَةُ الحَمِضَة (بكتيريا جيدة) وتساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
  • يمكن تناول دقيق الشوفان لتهدئة عسر الهضم لأنه يمتص الأحماض الزائدة ويضيف إلى كتلة البراز.
  • شاي النعناع أو شاي الزنجبيل يهدئ الغثيان.
  • اشربي عصير التوت البري لمنع نمو بكتيريا الملوية البوابية والحفاظ على صحة أمعائك.
  • استخدام وسادة لإبقاء رأسك مرفوعة في الليل قد يساعد في علاج حرقة المعدة عن طريق تثبيط ارتجاع الحمض.

قد يساعد تناول الزبادي في منع وتخفيف حرقة المعدة حيث أن الزبادي هو بروبيوتيك طبيعي.

استشيري طبيبك إذا لم تهدأ أعراض عسر الهضم وحرقة المعدة حتى بعد بذل قصارى جهدك.

تخفيف عسر الهضم

  • يمكن استخدام علاجات حرقة المعدة وعسر الهضم أثناء الحمل بعد استشارة الطبيب. اتبعي الجرعة الموصى بها للوصول لراحة أسرع. تأكدي من فهم أي آثار جانبية محتملة قبل تناول أي دواء.
  • يمكن أن توفر مضادات الحموضة راحة فورية من عسر الهضم. إنها تعمل عن طريق تحييد الحمض في معدتك وتقليل التهيج. مضادات الحموضة المختلفة متوفرة في الصيدلية. ومع ذلك، قد تسبب لك بعض الأقراص اضطرابًا في المعدة أو تسبب مضاعفات، لذا يُنصح بالتحدث إلى الطبيب قبل اختيار واحد.
  • في بعض الأحيان، يتم دمج مضادات الحموضة مع الألجينات. هذا يساعد في تخفيف عسر الهضم الناجم عن الارتجاع. تعمل هذه عن طريق تشكيل حاجز رغوي يبقي الحمض بعيدًا عن المريء. يمكن لمضادات الحموضة أن تتحكم بشكل فعال في أعراض عسر الهضم أثناء الحمل.

قد تحتاجين إلى تناول الدواء قبل تناول الطعام وقبل النوم. إذا كنت تتناولين مكملات الحديد، فقد تمنع مضادات الحموضة امتصاصها، لذا حاولي أن تفصل بينها ساعتين. إذا لم تحسن مضادات الحموضة من أعراض عسر الهضم، فقد يقوم طبيبك بتغيير الوصفة إلى فاموتيدين أو أوميبرازول والتي تعمل على تثبيط الحموضة وتكون آمنة بشكل عام للاستخدام أثناء الحمل.

كيفية الوقاية من عسر الهضم

يعتبر الحمل وقتًا مثيرًا، ولكن يجب أن تكوني مستعدة للتعامل مع عسر الهضم وغثيان الصباح وما إلى ذلك، أو يمكنك محاولة منعه. إليك ما يمكنك فعله لمحاولة منع عسر الهضم أثناء الحمل. تشمل الاحتياطات التي قد تساعد في منع عسر الهضم اتخاذ الخيارات الصحيحة في حياتنا اليومية.

  • اختاري نظامًا غذائيًا صحيًا وراقبي استجابتك للأطعمة المختلفة.
  • حسّني عاداتك الغذائية وحددي الأطعمة التي تسبب عسر الهضم. يمكن أن تكون الأطعمة الحارة أو الدهنية والكافيين والكحول والحمضيات والعصائر وحتى الشوكولاتة محفزًا للبعض، لذا تجنبي هذه الأطعمة والمشروبات.
  • قومي بإجراء تغييرات صغيرة في نمط الحياة تقلل من التوتر وتساعدك على الاسترخاء.
  • قومي بتدوين أي طعام أو شراب أو نشاط معين يبدو أنه يجعل عسر الهضم أسوأ وتجنبه إن أمكن. تجد بعض النساء أن شرب عصير الفاكهة أو تناول الشوكولاتة أو الانحناء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم عسر الهضم.
  • لا تداوي نفسك بنفسك أبدًا.

اتباع مجرد إجراء احترازي بسيط من عسر الهضم أثناء الحمل سيحسن حياتك اليومية.

هل يمكن أن يؤذي عسر الهضم الطفل؟

على الرغم من أن عسر الهضم عرض مؤلم للحمل، يمكنك الاطمئنان إلى أنه لن يؤذي طفلك. في الواقع، قد يفيد تباطؤ الجهاز الهضمي طفلك، حيث يمنح جسمك مزيدًا من الوقت لنقل العناصر الغذائية إلى طفلك عبر المشيمة. في المرة القادمة التي تشعرين فيها أن الألم المألوف قد بدء، لا تقلقي. طفلك سوف يكون على ما يرام. يعتقد بعض الناس أن حرقة المعدة أثناء الحمل تعني أن الطفل سيولد برأس مليء بالشعر. لكن هذه خرافة.

نصائح المساعدة الذاتية للتغلب على عسر الهضم

قد لا تحتاجين إلى أدوية للسيطرة على أعراض عسر الهضم. إليك بعض الاقتراحات التي قد تساعدك في معالجة عسر الهضم بنفسك.

  • اشربي كمية كافية من الماء. يمكنك أيضًا تناول ماء جوز الهند واللبن لأنها تساعد في الحفاظ على جسمك منتعشًا. تعمل هذه المشروبات أيضًا على التخلص من أحماض المعدة الزائدة.
  • قللي من تناول الكافيين أو الشاي لأنهما قد يزيدان من سوء أعراض حرقة المعدة ويمنعان جسمك من امتصاص الحديد من طعامك.
  • تجنبي المشروبات الغازية والكحول. تجنبي أيضًا الأطعمة المصنعة أو الحارة أو المتبلة أو المقلية أو السريعة لأنها قد تؤدي إلى تفاقم عسر الهضم.
  • تجنبي تناول كميات كبيرة من القرنبيط والملفوف والبروكلي والهليون لأنها يمكن أن تزيد من إنتاج الغازات في المعدة.
  • ارتدي ملابس مريحة وفضفاضة، وتجنبي أي ملابس ضيقة حول بطنك لتسهيل حركة الطعام.
  • يمكن أن تساعد اليوجا أو المشي أو تمارين ما قبل الولادة الخفيفة في تحسين عملية الهضم ومنع عسر الهضم.
  • يمكن أن يسبب الإجهاد والتوتر أيضًا عسر الهضم. حاولي أن تسترخي.
  • ثني الركبتين أثناء الإنحناء يسافد في تجنب الحموضة المعوية.

متى يجب رؤية الطبيب

يمكن أن يكون عسر الهضم وحرقة المعدة مزعجين، خاصة إذا لم تعانين من هذه الأنواع من الأعراض في مرحلة ما قبل الحمل. قد تتطلب الأعراض الشديدة مزيدًا من الاستقصاء بواسطة أخصائي طبي. راجعي طبيبك في الحالات التالية:

  • تواجهين صعوبة في بلع الطعام
  • أن تبصقين دماً
  • عودة الحموضة المعوية بعد زوال تأثير مضادات الحموضة
  • عدم القدرة على النوم ليلاً بسبب الحرقة
  • برازك أسود اللون

إن الحفاظ على صحتك أثناء الحمل أمر مهم ويعتمد كثيرًا على اختياراتك الغذائية. من المهم أن تجمعين المعلومات الصحيحة حتى تكونين في أفضل وضع لاتخاذ قرارات مستنيرة لنفسك ولطفلك. حاولي أن تظلي إيجابيةً وخاليةً من التوتر. أعيدي التفكير في نمط حياتك وعادات الأكل وقومي بإدارة حملك بفاعلية لجعله تجربة ممتعة أكثر.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.