كيف تتجنبين الإجهاض المفاجئ؟ - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الحمل / كيف تتجنبين الإجهاض المفاجئ؟

كيف تتجنبين الإجهاض المفاجئ؟

يشار إلى الإجهاض في حالة فقدان الجنين خلال الثلث الأول والثاني من الحمل. العَرَض الأول هو النزيف، وبعد ذلك قد تشعر الحامل بألم شديد في منطقة البطن. تحدث حالات الإجهاض المفاجئ في معظم الأحيان مرة واحدة فقط عند النساء الحوامل، وبعد ذلك يكون حملهن ناجحًا. ليس هناك حاجة للقلق والشعور بالتوتر تجاه احتمالية حدوث الإجهاض على الإطلاق، لأن التغذية السليمة والتمارين الرياضية يمكن أن تساعد في تقليل فرص حدوث الإجهاض المفاجئ.

أسباب الإجهاض في بداية الحمل

في معظم الأوقات، تكون أسباب الإجهاض غير معروفة وبالتالي لا يمكن منعه. من المؤكد أن تحديد أسباب الإجهاض واتخاذ الاحتياطات أثناء الحمل المبكر لتجنب الإجهاض يقلل من فرص الإصابة به. تتضمن بعض الأسباب ما يلي:

اضطرابات الجهاز المناعي

يميل جسم المرأة إلى التعرف على البيضة الملقحة على أنها جسم غريب يجب مهاجمته وتدميره. عادة، تقوم البيضة الملقحة بإعلام الجسم بوجودها، ولكن في بعض الحالات، يتعامل معها جهاز المناعة على أنها جرثومة ويدمرها. يحدث الإجهاض، في هذه الحالة، بسبب الأجسام المضادة للفوسفوليبيد، أي الأجسام المضادة التي تهاجم خلايا الجسم.

خلل في الرحم أو عنق الرحم

الرحم الذي لم يتشكل كما ينبغي يمكن أن يمنع الجنين من الانغراس في الجدار بشكل صحيح والحصول على التغذية المناسبة. الاحتمال الآخر هو وجود خلل في عنق رحم، وحيث يكون ضعيفاً وغير قوي بما يكفي لحمل الجنين داخل الجسم بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

تشوهات وراثية

يُعتقد أن ما يقرب من ثلثي حالات الإجهاض تنجم عن تشوهات وراثية. تحتوي كل من البويضة والحيوانات المنوية على ٢٣ كروموسومًا بالضبط، مما يجعلها ٤٦ عندما يندمجان معًا لتكوين الجنين. ومع ذلك، إذا كان عدد الكروموسومات أكثر أو أقل من هذا، فتحدث عملية الإجهاض.

الالتهابات

البطانة المهبلية هي موطن لمجموعة واسعة من الميكروبات، ومعظمها مفيد بطريقة ما، ومع ذلك، فإن بعض البكتيريا مثل Mycoplasma hominids و Ureaplasma urealyticum تعيش داخل المسالك التناسلية للمرأة ولكن يمكن أن تسبب الإجهاض لأنها تجعل بطانة الرحم تنتفخ.

خيارات أسلوب الحياة

تؤثر المواد مثل التبغ، والأدوية الموصوفة، والسموم المحمولة في الهواء، والكحول على الحمل. على سبيل المثال، يؤثر الإيبوبروفين، وهو نوع من مسكنات الألم، على إنتاج الهرمونات التي تساعد على تحفيز المخاض.

متلازمة التكيس المتعدد في المبايض

النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لديهن فرصة أكبر للإجهاض بسبب عدم التوازن الهرموني، وخاصة النساء المصابات بالـ PCOS اللواتي يعانين من عدم انتظام في الهرمونات إلى جانب مقاومة الأنسولين (IR)، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الأنسولين. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الأنسولين إلى تخثر الدم بين المشيمة وبطانة الرحم، مما يؤدي إلى قصور في المشيمة، حيث لا يحصل الجنين على العناصر الغذائية الكافية، ولا يمكنه التخلص من النفايات السامة. كل هذا يؤدي إلى الإجهاض.

اضطرابات تعاني منها الأم

ترتبط حالات مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، أو قصور الغدة الدرقية، والسكري بأن يكون الرحم بيئة غير مناسبة لزرع الجنين. لحسن الحظ، يمكن معالجة هذه المشاكل.

كيفية تجنب الإجهاض

الإجهاض ليست شيئًا قد ترغبين في التفكير فيه عندما تكونين حاملاً. ومع ذلك، فهو حقيقة ويجب تجنبها بأي ثمن. يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تقلل من فرص حدوث الإجهاض مثل:

  • تناولي المزيد من فيتامين ج والزنك وفيتامين ب ٩: فيتامين ج مرتبط مباشرة ببطانة بطانة الرحم. إذا كنت تعانين من نقص في فيتامين ج، فإن أنسجة الرحم ليست قوية بما يكفي لضم الجنين وإبقائه في مكانه. البرتقال والليمون الحامض والعنب وكذلك الخضار الورقية الخضراء مصادر جيدة لفيتامين ج. يساهم الزنك في الحفاظ على الحمل وكذلك في تنمية الحيوانات المنوية. يمكنك زيادة نسبة الزنك في نظامك الغذائي عن طريق تناول الأسماك، والحبوب، واللحوم الخالية من الدهون والبيض. أنت أيضًا بحاجة إلى كمية جيدة من فيتامين ب ٩ لتجنب ضعف نمو طفلك. إذا لزم الأمر، تناولي مكملات من فيتامين ج، والزنك وفيتامين ب ٩ بعد المناقشة مع طبيبك.

  • ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة: في حين أنه من المهم الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية في حالة ممتازة، فمن غير المستحسن أداء تمارين رياضية مكثفة أثناء الحمل، وذلك لأن الرياضات العنيفة يمكن أن تزيد من فرص الإجهاض بسبب السقوط أو الإصابة في البطن. سبب آخر هو أن التمارين الرياضية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم مما يقلل من تدفق الدم إلى الرحم.
  • تناولي المزيد من الأسماك: أظهرت الدراسات أن تناول المزيد من الأسماك يقلل من فرص الإجهاض، ومع ذلك، تجنب تناول التونة، والماكريل، وسمك أبو سيف، وسمك القرش لأنها تحتوي على نسبة عالية من الزئبق مما قد يضر بالطفل.
  • تعديل كمية منتجات الألبان في نظامك الغذائي: وجدت الأبحاث أن تناول الحليب والجبن يقلل من فرص الإجهاض، حتى عند التفكير في عوامل أخرى مثل السمنة والعمر والحمية الغذائية، ومع ذلك، يظهر نفس البحث أن استهلاك الزبدة يضاعف من خطر الإجهاض. الرسالة هي ببساطة استهلاك الحليب والجبن مع تجنب الزبدة. تأكدي من عدم تناول منتجات الألبان غير المبسترة لأنها قد تسبب عدوى مثل داء المقوسات، وداء الليستريات الذي يمكن أن يسبب الإجهاض.
  • احمِ نفسك من المخاطر البيئية: الأشعة السينية (X-ray) ممنوعة بشكل صارم أثناء الحمل. إذا كان ذلك ضروريًا، أخبري طبيبك عن حملك مسبقًا. ابتعدي عن السموم البيئية مثل التلوث، وأبخرة عوادم السيارات، والفورمالديهايد، والمبيدات الحشرية، وما إلى ذلك لأنها قد تؤدي إلى الإجهاض أو ولادة جنين متوفي، أو عيوب النمو لدى طفلك.
  • قللي من القهوة: توصلت الدراسات إلى نتائج متضاربة بشأن تناول القهوة وصلتها بالإجهاض. بينما يقترح البعض أن تناول كوبين يوميًا أمر جيد، يقترح البعض الاستغناء عنها تمامًا.
  • منع السجائر والكحول: يمنع التبغ والكحول، حيث يمكن أن يسببوا ضرراً جسيماً لك ولطفلك. وذلك لأن التبغ يقلل من عدد الحيوانات المنوية، ويزيد من تشوهات الحيوانات المنوية التي قد تؤدي إلى الإجهاض. الكحول أسوأ من ذلك، لأن كوبًا واحدًا يمكن أن يجعلك أقل خصوبة بنسبة خمسين بالمائة. يمر عبر المشيمة ويؤثر على نمو الجنين ويمكن أن يؤدي إلى الإجهاض.
  • أكل السبانخ: أظهرت الدراسات أن السبانخ تحتوي على فيتامين هـ الذي يغذي الجنين ويمنع الإجهاض عن طريق تجنب الجوع.
  • تناول في الشوكولاتة الطبيعية: لحسن الحظ بالنسبة لك، تساعد الشوكولاتة أيضًا في تقليل خطر الإجهاض بنسبة ٢٠٪ لأنها تحسن جهاز المناعة لدى الطفل.
  • إجراء اختبار للأمراض المنقولة جنسياً: قومي بفحص الأمراض المنقولة جنسياً مثل فيروس الورم الحليمي البشري، والهربس، والزهري، والسيلان. تزيد هذه الأمراض من احتمالية حدوث إجهاض لأنها موجودة في قناة الولادة مما يؤدي إلى تعرض الجنين للإجهاض. تأكدي أيضًا من اختبار زوجك لهذه الأمراض أيضًا.
  • تناولي مكملات البروجسترون: البروجسترون هو الهرمون الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بالحمل لأنه يساعد في تحضير الرحم لإيواء الجنين. إذا كنت تعانين من خلل في هرمون البروجسترون، فاطلبي من طبيبك مكملات البروجسترون لمساعدتك على الحمل والحفاظ على الحمل. استخدام البروجسترون لمنع الإجهاض مفيد بشكل خاص في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • إجراء فحص ما قبل الحمل: قبل الحمل، قابلي طبيب أمراض النساء الخاص بك لمراجعة تاريخك الطبي ونمط حياتك ونظامك الغذائي. قد يقوم طبيبك بفحص المناعة ضد العدوى، وسيتم إعطاء التطعيمات إذا لزم الأمر. يمكن أيضًا اختبار حالات أخرى مثل اضطرابات الغدة الدرقية، والنوبات المرضية والذئبة، وكلها قد تؤدي إلى حدوث إجهاض.
  • اتباع نظام غذائي متوازن: إن تناول التوازن الصحيح من العناصر الغذائية أمر بالغ الأهمية إذا كنت تريدين الحمل الصحي وكذلك تجنب الإجهاض. بعض الأطعمة التي يجب تناولها هي مضادات الأكسدة مثل الجزر، والتوت، والخضروات الورقية، والدهون الموجودة في الأسماك. إن تناول حصص متعددة من الفاكهة يقلل من مخاطر الإجهاض بحوالي خمسة وسبعين بالمائة.
  • العلاجات الطبيعية: هناك العديد من الأعشاب التي يقال إنها تمنع حدوث الإجهاض. على سبيل المثال، من المعروف أن شجرة Chaste و Rehmannia ولحاء Cramp و Black haw تاهم في تحسين العمليات التناسلية مثل توازن الهرمونات، والالتهاب، وآلام الرحم وما إلى ذلك.
  • العلاج بالتدليك: يمكن تحسين الدورة الدموية للرحم عن طريق الذهاب إلى مدلكة مدربة على تدليك الخصوبة. يساعد التدليك على تخفيف الاحتقان والانسداد، مما يساعد الرحم على العمل بأقصى طاقته.

الإجهاض المفاجئ تجربة مؤلمة للغاية، جسديًا وعاطفيًا، وفهم الأسباب المحتملة للإجهاض أثناء الحمل واتباع مجموعة صارمة من العادات سيساهم في تجنب الإجهاض في المستقبل.