الرئيسية / الرضع / كيفية جعل الطفل يمشي – المعالم والنصائح والأنشطة
كيفية جعل الطفل يمشي - المعالم والنصائح والأنشطة

كيفية جعل الطفل يمشي – المعالم والنصائح والأنشطة

سيكون لطفلك العديد من المعالم التنموية خلال طفولته المبكرة. من تعلم كيفية التدحرج على ظهره إلى الابتسام لك عندما تبتسمين له، كل شيء صغير ورائع هو معلم من معالم التطور. من أبرز هذه المعالم هو الوقت الذي يتعلم فيه طفلك الوقوف على قدميه واتخاذ خطواته الأولى.

متي يتعلم الطفل المشي؟

يمشي معظم الأطفال ما بين عمر الـ 10 إلى 12 شهرًا. قد يمشي بعض الأطفال قبل ذلك، تقريبًا عند التسعة أشهر. قد يستغرق أيضًا البعض الآخر ما يصل إلى عام ونصف. قد يعتمد هذا على عوامل مثل العوامل الوراثية للطفل وقوته الجسدية بالإضافة إلى إرادته.

معالم المشي عند الأطفال

طوال عامه الأول، يقوم طفلك بتطوير قوة العضلات والتنسيق الذي سيساعده على الوقوف والمشي. فيما يلي بعض المعالم أو المراحل المهمة للمشي عند الرضيع:

1. عند حمل الطفل حديث الولادة في وضع مستقيم، سيترك ساقيه تتدليان ويحاول دفع قدميه الصغيرتين على أي سطح صلب. على الرغم من أن ساقيه ليست قوية بما يكفي، فإنه سيستمر في القيام بذلك لبضعة أشهر.

2. في حوالي ستة أشهر من العمر، عندما يتعلم طفلك الجلوس والزحف والتدحرج، سيبدأ أيضًا في القفز بقدميه في كل مرة تسمحين له بموازنة ساقيه على فخذيك أو على سطح ما.

3. في حوالي تسعة أشهر من العمر، سيبدأ في سحب نفسه لأعلى والوقوف بدعم من الأثاث. في هذه المرحلة، تأكدي من الاحتفاظ بالأشياء القوية الثابتة فقط لمنع الحوادث.

4. في عمر التسعة الى عشرة أشهر، سيتعلم طفلك ثني ركبتيه والجلوس من وضع الوقوف. إنها مهمة شاقة جدًا لطفل يبلغ من العمر 10 أشهر!

5. عند حوالي اثنا عشر شهرًا، قد يبدأ في اتخاذ بضع خطوات للأمام مع بعض الدعم أو حتى الوقوف دون أي مساعدة. من الممكن أيضًا أن يمشي ممسكًا بيدك.

6. في عمر الاثنا عشر شهرًا، يتعلم معظم الأطفال المشي على الرغم من عدم اتزانهم قليلاً. إذا لم يمشي طفلك في عمر الاثنا عشر شهرًا، فقد يحتاج على الأرجح إلى بضعة أشهر أخرى، وهو شيء طبيعي جدًا.

معالم المشي عند الأطفال

كيف تساعدين طفلك على المشي؟

إذا كان طفلك يستغرق وقتًا أطول في المشي أو حتى إذا كان على الطريق الصحيح، يمكنك مساعدته في بناء القوة العضلية لمساعدته على المشي. فيما يلي بعض الطرق حول كيفية تشجيع طفلك على المشي:

  1. تمارين لمساعدة الطفل على المشي

يمكنك تجربة تمارين بسيطة لمساعدة طفلك على تقوية عضلاته والمشي، مثل:

  • الجلوس على كرسي بدون ظهر: احصلي على كرسي بحجم الطفل بدون ظهر ودعي طفلك يجلس عليه. يجب أن يكون قادرًا على لمس الأرض بقدميه ودفعهما إلى الأرض. اجعليه جالسًا مع ثني وركيه وركبتيه بزاوية 90 درجة. اجعلي دائمًا شخصًا بالغًا بالقرب منه للإشراف عليه. ضعي بعض الألعاب بالقرب منه واطلبي منه الانحناء والتقاطها أثناء جلوسه على الكرسي. يمكنك محاولة تحريك الألعاب لزيادة مسافة الوصول إليها. يمكن لهذا التمرين أن يقوي عضلات الكتفين والساقين والظهر، كما يساعده على تعلم كيفية وضع قدميه مباشرة تحت جسده مع دعم وزنه.

  • دعيه يتجول: يمكنك مساعدته على الوقوف داعمًا نفسه بالأريكة. مع وضع إحدى يديه على الأريكة والأخرى تمسك بيدك، ساعديه على المشي ذهابًا وإيابًا بجوار الأريكة. في النهاية، قد يترك يدك ويمشي فقط بدعم من الأريكة. يمكنك أيضًا الاحتفاظ بلعبته المفضلة أو وجباته الخفيفة المفضلة كحافز في الطرف البعيد من الأريكة.

دعيه يتجول

  • الركل أثناء التجول: هذا التمرين ممتع لطفلك. يمكنك وضع كرة بالقرب من قدميه أثناء سيره بجانب الأريكة مستندًا على الأثاث. على الرغم من أنه قد يركل الكرة عن طريق الخطأ في المرات القليلة الأولى، إذا استمريت في المحاولة معه، فسوف يبدأ في رفع ساقه لركل الكرة بعيدًا عن طريقه. يمكنك إبقاء الكرة بالقرب من قدميه لتشجيعه على التدرب على ركل الكرة باستخدام كلا القدمين.

  • المشي بمساعدة: سوف تحتاجين إلى حمل طفلك من أعلى ذراعيه في وضع الوقوف وتحريك ذراعيه إلى الأمام واحدة تلو الأخرى. سيتبع ذلك حركة وركيه ورجليه مما سوف يساعده على المشي ببعض المساعدة.

ألعاب لتعليم طفلك المشي

بعض الألعاب مناسبة تمامًا للأطفال الرضع في عملية تعلم المشي، ويمكن أن تكون نشاطًا ممتعًا يمكنك أنت وطفلك المشاركة فيه.

  • احصلي على كرة كبيرة يمكن لطفلك الجلوس عليها دون أن تلمس قدماه الأرض. احملي طفلك من الوركين واجعليه يجلس برفق على الكرة مع دعم وركيه طوال الوقت. هذا سيسمح له بدعم جذعه بنفسه. تمسكي به ودحرجي الكرة برفق للخلف وللأمام وللجانب. نظرًا لأنه يتعين عليه موازنة الجزء العلوي من جسمه بنفسه، سيعمل ذلك على زيادة قوة عضلات بطنه وقدرته على التوازن باستخدام الوركين.

  • وضع الكرات في السلة: يمكنك نثر الكرات أو الألعاب على الأرض والاحتفاظ بسلة على مسافة بعيدة. اطلبي منه الآن أن يلتقط الألعاب، ويزحف على طول الطريق إلى السلة ويضعها بها. إذا كان طفلك يستطيع الوقوف والتجول بجانب الأريكة، فيمكنك حينئذٍ وضع الألعاب والسلة على طرفي الأريكة وتشجيعه للعب هذه اللعبة. هذا يمكنه أن يساعد في بناء التناسق الحركي وكذلك تقوية عضلات الساق. قد يشجع ذلك طفلك على اتخاذ خطواته الأولى.

وضع الكرات في السلة

  • مرري البالون: ضعي طفلك بالقرب من أريكة أو أثاث، وأثناء وقوفه بدعم من الأريكة، ادفعي البالون تجاهه وشجعيه على دفعه نحوك مرة أخرى. إذا لم يكون واثقًا تمامًا من قدرته على الوقوف والقيام بذلك، فيمكنك السماح له بالجلوس والقيام بنفس الشيء. يمكنك دفع البالون لأعلى كي يتطلب ذلك رفع الطفل لنفسه لأعلى حتى يستطيع الوصول إليه. يمكنك حتى محاولة وضع البالون بالقرب من قدميه وتعليمه ركله بعيدًا. سيساعد هذا في تطوير التنسيق العضلي العصبي بين اليد والعين وأيضًا تقوية عضلات البطن.

  • مشي عربة اليد: ضعي طفلك على بطنه على سجادة أو بساط ناعم. بينما هو مستلقي على بطنه، اسحبيه إلى أعلى ممسكةً بجذعه وساقيه وتمسكي به جيدًا وهو يمشي ببطء على يديه. هذا نشاط مهم لبناء قوة الجزء العلوي من الجسم عند الأطفال.

نصائح أخرى للسلامة

بينما يتعلم طفلك المشي، ستحتاجين إلى اتخاذ الاحتياطات الصحيحة واختيار الأفضل لتعزيز نموه. إليك بعض النصائح التي يجب أن تضعيها في اعتبارك.

  • لا تحصلي على مشاية. المشايات ليست ضرورية وقد تمنع طفلك من تعلم المشي بشكل صحيح حيث يتم تقييد الوركين والجذع بإحكام في جميع الأوقات. كما أنها قد تكون خطيرة وتسبب إصابات للطفل.
  • يمكنك استخدام النطاطة مع طفلك ولكن باعتدال. على الرغم من أنها أفضل من المشاية، إلا أن لها مخاطرها المحتملة، خاصةً إذا لم يتم مراقبة الطفل. قد يؤدي الإفراط في استخدام النطاطة إلى عدم تعلم الطفل كيفية تطوير المهارات الحركية اللازمة للمشي.
  • عندما يبدأ طفلك في الزحف والوقوف مدعومًا، ستحتاجين إلى إزالة أي أشياء هشة قابلة للكسر يمكن أن تسقط بسهولة وتؤذي الطفل. أيضًا، قومي بتنعيم الحواف الحادة أو إزالتها تمامًا.

التكرار هو المفتاح لمساعدة الطفل على تعلم كيفية المشي. ومن ثم فمن الأفضل تكرار هذه الألعاب والتمارين عدة مرات في اليوم. ويفضل أيضًا أن يتعلم الطفل المشي حافي القدمين لتكوين شعور أفضل بالتوازن. إذا كان طفلك لا يمشي حتى بعد بلوغه 18 شهرًا، يجب استشارة الطبيب لاستبعاد أي تأخيرات في النمو.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.