الرئيسية / الرضع / الالتهابات البكتيرية والفطرية عند الرضع والأطفال
الالتهابات البكتيرية والفطرية عند الرضع والأطفال

الالتهابات البكتيرية والفطرية عند الرضع والأطفال

إن الالتهابات الموسمية شائعة بين الأطفال حيث يكونون عرضة للإصابة بحالات من الطفح الجلدي والسعال والحمى. قد تتساءلين عن نوع العدوى التي قد يصاب بها طفلكِ. ومن المرجح، إذا كان الأمر متعلقًا بسيلان الأنف أو السعال والحمى، أن تكون عدوى بكتيرية.

ما هي حالات العدوى البكتيرية لدى الأطفال؟

العدوى البكتيرية هي نمو سلالة ضارة من البكتيريا داخل الجسم، أو على الجلد. ونظرًا لأن الجهاز المناعي للطفل ما زال قيد التطور، فقد لا يكون لديه القدرة على محاربة هذه العدوى ويكون أكثر عرضة للتأثر بها.

أسباب حالات العدوى البكتيرية لدى الأطفال وأنواعها

من الأسباب الرئيسية للعدوى البكتيرية لدى الأطفال هو انخفاض المناعة والاتصال المتكرر بالبيئات التي تزدهر فيها البكتيريا، مثل مراكز الرعاية والحضانات أو الملاعب. فيما يلي أكثر أنواع العدوى شيوعًا:

  • البرد – يُشار إلى وجوده بسيلان الأنف والحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • حالات عدوى الجهاز التنفسي – السعال وحالات العدوى المتعلقة بالجهاز التنفسي، مثل التهاب الشعب الهوائية البكتيري.
  • حالات العدوى المعوية – تؤدي البكتيريا التي تدخل المسالك المعوية إلى حدوث حالات عدوى معوية ينتج عنها حدوث قيء وإسهال.
  • التهاب السحايا – حالة ناتجة عن ضعف أجهزة المناعة لدى الأطفال.
  • الإنتان – حالات العدوى الكامنة والغير معالجة تُعرف مجتمعة باسم الإنتان.

علامات حالات العدوى البكتيرية عند الرضع والأطفال وأعراضها

يمكن أن يساعد اكتشاف علامات حالات العدوى البكتيرية عند الأطفال وأعراضها في الوقاية منها في المقام الأول. إليكِ كيفية التعرف على الأمر:

  • درجات حرارة الجسم المرتفعة – إذا استمرت درجة حرارة جسم طفلك في الارتفاع (أعلى من 101 درجة)، يكون ذلك علامة على وجود عدوى بكتيرية.
  • الحمى المطولة – الحمى التي تستمر لأكثر من يومين
  • قلة الشهية – رفض تناول الطعام أو عدم الاهتمام بتناول الوجبات
  • عادات الذهاب للمرحاض غير المنتظمة – معدل التبول الأقل والتبرز المتكرر
  • النعاس والخمول – عندما لا يريد طفلكِ أن يختلط مع أصدقائه ولا يهتم بالخروج وينام كثيرًا.

تشخيص حالات العدوى البكتيرية

في بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت حالات العدوى بكتيرية أو فيروسية. يشخص الأطباء حالات العدوى البكتيرية من خلال عينات الأنسجة وتحليل عينات الدم للأطفال. يُجرى اختبار كشف سريع في العيادة ويتم تحليل العينات تحت المجهر لإجراء المزيد من الفحوصات. في الحالات التي تكون فيها البكتيريا صغيرة للغاية بحيث لا يمكن تحديدها، ينميها الأطباء في المختبر كمزارع لتحليلها. يستغرق تحويل البكتيريا إلى مزرعة حوالي 24 إلى 48 ساعة في المختبر.

الوقاية من حالات العدوى البكتيرية

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنكِ من خلالها منع الإصابة بعدوى بكتيرية عند الرضع والأطفال:

  • غسل اليدين – يكون معظم الصابون المضاد للبكتيريا هذه الأيام غير فعال نظرًا لأن البكتيريا أصبحت مقاومة له. يساعد غسل اليدين بالماء العادي قبل الوجبات وبعدها، بالإضافة إلي فعل ذلك عند استخدام الحمام أيضا.
  • استخدم المعقمات المضادة للبكتيريا – احملي دائمًا معقمًا مضادًا للبكتيريا بحجم الجيب في حالة احتياجكِ لتعقيم يديكِ بسبب التعرض للأوساخ والغبار.
  • تنظيف الجروح – لا تتركي الجروح المفتوحة دون تطهير وعالجيها بالماء والصابون.
  • عادات النظافة الصحيحة – علمي الأطفال عادات النظافة الصحيحة، بما في ذلك تغطية أفواههم أثناء العطس أو السعال.

كيفية علاج حالات العدوى البكتيرية لدى الأطفال؟

سيصف الطبيب لطفلكِ المضادات الحيوية إذا كان مصابًا بعدوى بكتيرية. احرصي على أن يتناول طفلكِ الجرعات الصحيحة من المضادات الحيوية في الأوقات الصحيحة من اليوم للقضاء على حالات العدوى البكتيرية نهائيا. تحدثي مع الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية واستمعي إلى نصائحهم بعناية، نظرًا لأنه غالبًا ما يخلط الوالدين بين حالات العدوى البكتيرية وحالات العدوى الفيروسية ولا تكون المضادات الحيوية ملائمة لتلك الأخيرة.

كيفية علاج حالات العدوى البكتيرية لدى الأطفال؟

ما هي حالات العدوى الفطرية لدى الأطفال؟

الالتهابات الفطرية هي نوع من أنواع العدوى التي تصيب الأطفال الذين يعانون من نقص المناعة. ولا تعتبر جميع الفطريات مسببة للأمراض ومعظم الفطريات تستفيد من حالة الصحة البدنية للجسم المضيف لتتطور إلى عدوى. ويمكن للعدوى الفطرية أن تعيش داخل الجسم أو خارجه، وتتغلغل داخل الأجزاء الأعمق من النظام البيولوجي.

الأنواع المختلفة من العدوى الفطرية عند الأطفال

هناك أنواع مختلفة من العدوى الفطرية في الأطفال استنادًا إلى الطريقة التي تؤثر بها عليهم. وهي:

  • سعفة الرأس / القُوَباء الحَلَقِية – هذه هي عدوى فطرية عند الأطفال والتي تصيب فروة الرأس ومفارق الشعر. وهي تبدأ بدائرة حمراء صغيرة على الجلد تنمو للخارج إلى حلقة. ومن أعراضها ظهور بقع حكة على فروة الرأس مصحوبة بتساقط الشعر.
  • قدم الرياضيين – عادة ما تصيب جوانب أصابع القدم، ولكن يمكنها أن تصيب أسفل القدمين وكذلك أظافر القدمين.
  • سعفة الجسد / القوباء الحلقية في الجسم – تظهر هذه العدوى الفطرية كطفح جلدي على شكل دائرة في أجزاء مختلفة من الجسم باستثناء باطن القدمين، وكف اليد والفخذ وفروة الرأس. وهي ناتجة عن الفطريات الجلدية
  • حكة اللعب – تصيب مناطق الفخذ والجزء العلوي من الفخذ. وهي تصيب كل من الرجال والنساء.
  • المبيضات – هي نوع من أنواع العدوى الفطرية في الأطفال والتي تصيب الجلد حول الأظافر وغالبًا ما توجد في بقع على أفواه الأطفال. العدوى الفطرية داخل وحول المهبل للمرأة تعرف باسم عدوى الخميرة. بينما يندرج طفح الحفاض والقلاع للرضع تحت نوع المبيضات.

الأنواع المختلفة من العدوى الفطرية عند الأطفال

أسباب العدوى الفطرية

الأسباب الشائعة للعدوى الفطرية عند الأطفال هي:

  • عدم وجود تهوية بملابس الطفل – قد يرتدي طفلك ملابس ضيقة لا توفر ما يكفي من التهوية أو يمارس التمارين الرياضية أو يتعرق كثيرًا في الصيف. ويؤدي هذا إلى تراكم الرطوبة وخلق بيئة رطبة التي تكون أرضًا خصبة لتكاثر العدوى الفطرية.
  • مشاركة المناشف التي تم استخدامها من قبل – تعيش الفطريات لعدة أيام وتنمو في المناطق الرطبة. تؤدي مشاركة المناشف التي تم استخدامها من قبل لمرات عديدة بعد ذلك إلى انتشار العدوى من نوع بشرة إلى آخر.
  • حالات العدوى الالتهابية – عندما يصبح الجهاز المناعي لطفلكِ ضعيفًا وتخرج المستويات الهرمونية عن التوازن نتيجة لحالات العدوى الالتهابية بسبب بدء الجسم في استجابته الالتهابية بشكل غير صحيح. ويؤدي هذا إلى حدوث حالات عدوى فطرية.

الأعراض الشائعة لحالات العدوى الفطرية لدى الأطفال

فيما يلي بعض أعراض حالات العدوى الفطرية:

  • قد تظهر العدوى الفطرية على جلد الطفل على أنها طفح ذو حواف مرتفعة
  • قد تسبب الحكة
  • تقشر وتشقق الجلد
  • قد تسبب الشعور بالألم في الجزء المصاب من الجسم
  • قد تتسبب عدوى فروة الرأس في تساقط الشعر
  • وقد تسبب العدوى تغير لون أظافر القدمين واليدين وتفتتها

علاج حالات العدوى الفطرية

إذا كان طفلكِ يعاني من عدوى فطرية، فإن استشارة الطبيب والحصول على كريم مضاد للفطريات هي الخطوة الأولى للعلاج. ضعي الكريم المضاد للفطريات لمدة من أسبوع إلى أسبوعين ولا ترسلي طفلكِ إلى المدرسة لأن العدوى يمكن أن تنتشر. إذا لم تحدث الكريمات المضادة للفطريات أي نتيجة فعالة، فقد يصف طبيب لطفلكِ أقراصًا مضادة للفطريات. شجعي طفلكِ على التوقف عن خدش المنطقة المصابة واحرصي على ارتدائه ملابس فضفاضة مصنوعة من القطن أو مواد مماثلة تمنع تراكم الرطوبة والعرق حول المناطق المصابة من الجلد. انتظري لمدة 48 ساعة حتى تبدأ علاجات العدوى الفطرية في إحداث تأثير قبل إرسال طفلكِ إلى المدرسة.

هل حالات العدوى الفطرية لدى الأطفال خطيرة؟

نعم. تكون حالات العدوى الفطرية عند الأطفال والرضع خطيرة، إذا تركت دون علاج، ويمكن أن تؤدي إلى الوفاة على المدى الطويل بسبب ضعف أجهزة المناعة وضعف الاستجابة الالتهابية.

الوقاية من حالات العدوى الفطرية

من خلال منع حالات العدوى الفطرية من البداية، فإنك تضمنين رفاهية وصحة طفلك. وفيما يلي بعض الطرق التي يمكنكِ من خلالها منع حدوث حالات العدوى الفطرية عند الأطفال:

  • جعل الأطفال يبتعدون عن الحيوانات الأليفة والأشخاص المتضررين – تنتشر حالات العدوى الفطرية من شخص لآخر، ومن الحيوانات إلى البشر أيضا. احرصي على بقاء طفلكِ بعيدًا عن الكائنات المصابة.
  • ضمان النظافة الصحيحة – اغسلي أيديهم وأقدامهم بانتظام. وجففيهم بشكل صحيح بعد الغسيل واحرصي على قص أظافر أقدامهم وأيديهم لتقليل فرص الإصابة بحالات العدوى الفطرية. يتعين على الوالدين ممارسة روتين جيد للنظافة لضمان عدم إصابتهم أيضًا نظرًا لأن العدوى الفطرية قابلة للتنقل بسهولة.
  • ارتداء الأحذية المناسبة – يمكن أن يؤدي ارتداء الأحذية المناسبة إلى منع الالتهابات الفطرية من الالتصاق بالأقدام في المقام الأول.
  • يُنصح بارتداء الشباشب أو الصنادل في الحمامات العامة وأثناء الاستحمام.
  • المحافظة على نظافة المنزل وجفافه – يجب التأكد من أن منزلك نظيف وجاف. ويتعين تنشيف المناطق الرطبة والمبللة على الأرض، حيث يزحف الأطفال كثيرًا ويمكن أن يصابوا بالتهابات فطرية بسبب ذلك.

على الرغم من أن الالتهابات الفطرية والبكتيرية عند الأطفال يمكن أن تكون مرهقة وفي بعض الأحيان تهدد الحياة، يمكنك اتخاذ تدابير بسيطة للحصول على أقصى قدر من النتائج ومنع حدوثها في المقام الأول. فإذا كان طفلك يعاني من عدوى، سواء كانت بكتيرية أو فطرية، في مراحلها الخفيفة، فعليك علاجها على الفور من خلال استشارة الطبيب والحصول على المضادات الحيوية الصحيحة بالجرعات الصحيحة بوصفة طبية. يجب اتخاذ تدابير النظافة المناسبة، وتجنبي المناطق الرطبة والمبللة ودمج نظام غذائي صحي وارتداء الملابس والأحذية المناسبة، وسوف يودع طفلك العدوى الفطرية والبكتيرية.