الرئيسية / الحمل / المشيمة أثناء الحمل – الوظائف والمضاعفات
المشيمة أثناء الحمل – الوظائف والمضاعفات

المشيمة أثناء الحمل – الوظائف والمضاعفات

عندما تبدأ الحياة الجديدة داخل رحم الأم، يجب أن يكون لها مصدر للغذاء. فالمشيمة هي العضو الحيوي الذي يوفر الغذاء للطفل في الرحم وبالتالي فإن دور المشيمة في الحمل له أهمية قصوى.

المشيمة عبارة عن عضو دائري مفلطح ينمو أثناء الحمل ملتصق بجدار الرحم. توفر المشيمة جميع الاحتياجات الغذائية للطفل وتؤدي وظائف كثيرة أخرى للجنين المتنامي. تتصل المشيمة بالطفل بواسطة الحبل السري وهي تلتصق عادًة بجانب الرحم أو الجزء العلوي منه. تخرج المشيمة من الرحم بعد ولادة الطفل بفترة وجيزة.

أهمية المشيمة

لماذا تعتبر المشيمة مهمة؟ حسنًا، تعتبر المشيمة هي نظام الدعم للطفل الذي لم يولد بعد. تصل العناصر الغذائية والأكسجين من الأم إلى المشيمة عبر مجرى الدم ثم يقوم الحبل السري المتصل بالمشيمة بتوصيل هذه العناصر إلى الجنين. بطريقة مماثلة، ينقل الحبل السري الفضلات من الطفل إلى المشيمة وبالتالي إلى مجرى دم الأم للتخلص منها نهائيًا. بالإضافة الى تغذية الجنين، تقوم المشيمة بحمايته أيضًا من أي نوع من أنواع العدوى البكتيرية أو الفيروسية.

12 وظيفة للمشيمة

كيف تعمل المشيمة؟ تؤدي المشيمة العديد من الوظائف المهمة منذ حدوث الحمل وحتى ولادة الطفل. سنناقش هنا بعض التفاصيل عن المشيمة ووظيفتها.

  • تقوم المشيمة بنقل الطعام من مجرى دم الأم الى الجنين وبالتالي تزوده بجميع العناصر الغذائية الأساسية.
  • يصل الأكسجين من الأم الى الجنين عبر المشيمة.
  • تقوم المشيمة بتنقية الدم من أي مواد ضارة قد تؤذي الجنين فهي تعمل كحاجز لحمايته.
  • يتم هضم البروتين من دم الأم في المشيمة قبل دخوله الى مجرى دم الجنين.
  • تعمل المشيمة وظيفة الكبد للجنين قبل تكوين الكبد لديه لتخزين الجليكوجين والدهون وما إلى ذلك.
  • تعمل المشيمة كغدة صماء عن طريق إفراز هرمونات مثل البروجسترون والأستروجين و HCG (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية).
  • تمر الفضلات النيتروجينية من الجنين عبر المشيمة قبل دخولها إلى مجرى دم الأم.
  • تقوم المشيمة أيضًا بتكسير جزيئات الطعام التي تستهلكها الأم لتسهيل امتصاص العناصر الغذائية من قبل الجنين.
  • يتم إفراز كميات هائلة من الهرمونات لإنتاج اللاكتوز المشيمي. إنه يضمن مستويات جيدة من الجلوكوز في مجرى دم الأم والذي بدوره سيجري في جسم الطفل.
  • من الوظائف الحيوية للمشيمة هي مساعدة الأكسجين الذي تستنشقه الأم في الوصول إلى الجنين. كما أنه يمنع احتمال استنشاق الطفل للسائل الأمنيوسي والذي قد يكون قاتلًا.
  • خلال المراحل المتأخرة من الحمل ، تتحرك المشيمة لأعلى الرحم لتسهيل فتح عنق الرحم وولادة الطفل.
  • تفرز المشيمة العديد من الهرمونات للحؤول دون حدوث تقلصات الولادة المبكرة.

العوامل التي قد تؤثر على وظيفة المشيمة

تعتبر المشيمة الصحية مهمة جدًا لنمو الجنين وتطوره. على الرغم من أن المشيمة تستمر في معظم الحالات في أداء جميع الوظائف دون أي مضاعفات، إلا أن هناك عددًا قليلاً من العوامل التي قد تعطل الأداء السليم لهذا العضو، مما يؤدي إلى حدوث مشكلة مشيمية في الحمل.

1. عمر الأم

الأمهات في عمر الأربعين أو أكثر يكونن أكثر عرضة للمضاعفات ومواجهة المشاكل المشيمية.

2. حدوث خبطات أو رضوض للبطن

حدوث أي خبطات أو رضوض لمنطقة البطن أثناء الحمل قد تكون قاتلة أو تتسبب في مشاكل خطيرة في المشيمة.

3. ارتفاع ضغط الدم

في الأغلب يكون ارتفاع ضغط الدم عن المعدلات الطبيعية ضار للمشيمة ويشكل خطر على صحة الجنين.

4. الحمل في توأم أو أكثر

الأمهات الحوامل بتوأم أو أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات متعلقة بالمشيمة.

5. مشاكل تخثر الدم

قد تظهر مشاكل المشيمة عند الأمهات اللاتي لديهن تاريخ طبي يعيق تجلط الدم.

6. تمزق الغشاء المبكر

يوفر الكيس الأمنيوسي توسيدًا للطفل. ولكن إذا تمزق قبل المخاض، فمن المحتمل أن يسبب مشاكل في المشيمة.

7. تناول المواد الضارة

يمكن أن يتسبب استخدام بعض الأدوية والعقاقير وما إلى ذلك في تهديد خطير للمشيمة والذي بدوره يمكن أن يسبب مضاعفات مختلفة.

8. مشاكل مشيمية سابقة

الأمهات اللاتي عانين من مشاكل متعلقة بالمشيمة في حملهن السابق أكثر عرضة لخطر الإصابة بهن في حالات الحمل اللاحقة أيضًا.

9. إجراء جراحة سابقة بالرحم

النساء اللائي خضعن لعمليات جراحية في منطقة الرحم يكونن أكثر عرضة للإصابة بمشاكل متعلقة بالمشيمة.

10. سكري الحمل

إن الأمهات المصابات بسكري الحمل معرضات بشكل كبير للإصابة بمشاكل متعلقة بالمشيمة.

سكري الحمل

مضاعفات المشيمة أثناء الحمل

من المهم جدًا مراقبة صحة المشيمة طوال فترة الحمل من أجل النمو الصحي للجنين. في أغلب الأحيان لا تحدث مضاعفات المشيمة ويمر الحمل بسلاسة. ولكن في حالات قليلة قد تظهر مشاكل المشيمة للعديد من الأسباب. قد تكون هذه المضاعفات مصدر قلق بالغ لكل من الأم والطفل.

1. هبوط المشيمة أو المشيمة المنخفضة

تقع المشيمة عادة على جانب أو أعلى الرحم. ولكن عندما يكون مكان المشيمة في الرحم منخفض بشكل غير معتاد، بحيث تغطي عنق الرحم أو بجانبه، فإن هذه الحالة تسمى هبوط المشيمة. في المراحل المتأخرة من الحمل، قد يسبب هبوط المشيمة مضاعفات خطيرة. في حالة الهبوط الكامل أو الكلي فإن المشيمة تغطي عنق الرحم تمامًا. في مثل هذه الحالة، لا يمكن أن يولد الطفل من خلال الولادة الطبيعية ويلزم إجراء عملية قيصرية.

في حالة الهبوط الجزئي يكون هناك فرصة للولادة الطبيعية. هذه الحالة شائعة عند النساء الأكبر سناً و اللائي خضعن لعمليات جراحية في الرحم أو ولادة قيصرية أو تعرضن للإجهاض من قبل، إلخ.

2. ضعف أو قصور المشيمة

تتمثل الوظيفة الرئيسية للمشيمة في توفير التغذية الكافية للجنين. يحدث قصور المشيمة عندما تكون المشيمة غير قادرة على توفير ما يكفي من العناصر الغذائية للجنين. يمكن أن تشكل هذه الحالة مخاطر على الجنين مثل الحرمان من الأكسجين عند الولادة والولادة المبكرة وولادة جنين متوفي وما إلى ذلك. على الرغم من أن هذه الحالة قد لا تهدد حياة الأم لكن قد تصبح خطيرة إذا كانت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.

3. انفصال المشيمة

يقال إن انفصال المشيمة يحدث عندما تنفصل المشيمة عن الرحم أثناء فترة الحمل. تسبب الأوعية الدموية المنفصلة نزيفًا مهبليًا وألمًا في البطن وانقباضات. قد تؤثر هذه الحالة على نمو الجنين أو تسبب الولادة المبكرة أو قد تؤدي إلى ولادة طفل متوفي. النساء المصابات بحالات طبية مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو مضاعفات الرحم أو اللائي تعرضن لرضوض في البطن أو انفصال سابق للمشيمة والنساء اللائي يدخن أو يتعاطين المخدرات أكثر عرضة لخطر الإصابة بانفصال المشيمة أثناء الحمل.

4. ارتفاع ضغط الدم

قد يسبب ارتفاع ضغط الدم مشاكل في المشيمة حيث يتناقص تدفق الدم إلى المشيمة مما يعني حصول الجنين على كمية أقل من العناصر الغذائية والأكسجين. يمكن أن يؤدي ذلك إلى بطء النمو أو الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة.

5. المشيمة الملتصقة

عندما تكون المشيمة ملتصقة بشدة بجدار الرحم، فإن هذه الحالة تسمى المشيمة الملتصقة و قد تتسبب في الولادة المبكرة. يواجه هذا النوع من المشيمة صعوبة في الانفصال عن جدار الرحم و قد تؤدي الإزالة الجراحية أو اليدوية إلى نزيف خطير ويمكن أن تهدد حياة الأم.

6. احتشاء المشيمة

يمكن أن تؤدي هذه الاحتشاءات أو الأنسجة الميتة الموجودة في المشيمة إلى تعطيل تدفق الدم إلى الجنين. على الرغم من أن هذه الاحتشاءات الصغيرة في معظم الحالات لا تشكل أي تهديد للأم أو الطفل الذي لم يولد بعد، إلا أن الاحتشاءات الخطيرة يمكن أن تتسبب في توتر الجنين أو ما يعرف بحالة الاضطرابات القلبية للجنين ومضاعفات أخرى.

7. المشيمة المحتبسة

عادة ما يتم خروج المشيمة من الرحم بعد ولادة الطفل مباشرًة. لكن في بعض الأحيان قد يبقى جزء أو أجزاء من المشيمة داخل الرحم وقد تسبب مضاعفات خطيرة. إذا فشلت الطرق الطبيعية، فقد تكون هناك حاجة للتدخل الجراحي لإزالة المشيمة المحتبسة.

إن جلب حياة جديدة إلى هذا العالم هو شعور رائع. كل أم تمر برحلة مختلفة ولديها تجربة مختلفة. تحتاج الأم إلى الاعتناء بصحتها من اللحظة التي يبدأ فيها الحمل حتى ولادة الطفل. احرصي على اتباع اساليب الرعاية المناسبة والحذر وناقشي الأمر مع طبيبك في حالة تعرضك لأي مضاعفات أثناء الحمل.