لانوغو (شعر جسم الأطفال حديثي الولادة): الأسباب والعلاج - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الرضع / شعر جسم الطفل عند حديثي الولادة: الأسباب والتشخيص
شعر جسم الطفل عند حديثي الولادة: الأسباب والتشخيص

شعر جسم الطفل عند حديثي الولادة: الأسباب والتشخيص

لقد أصبحتِ الآن أماً لطفل جميل بعد تسعة أشهر طويلة من الحمل. عند ضم الطفل بين ذراعيك لأول مرة، يكون الشعور ساحر ومليء بالعواطف الجياشة. فأنت الآن تتأملين ملامحه وبشرته الناعمة وربما بعض الشعر على الجسم أيضًا. قد تقلق بعض الأمهات عند رؤية الشعر على جسم أطفالهن حديثي الولادة، ولكن لا داعي للقلق هذا الشعر سيتساقط من على جسم الرضيع قريبًا. هذه الظاهرة الطبيعية تسمى اللانجوا lanugo. دعينا نتعمق أكثر في الموضوع ونتعرف على معنى وجوده ونناقش أيضًا العديد من العوامل الأخرى المرتبطة بالشعر على جسم الأطفال حديثي الولادة.

ما هو اللانجوا أو شعر الأطفال حديثي الولادة؟

يُعرف الشعر الموجود على جسم المولود الجديد باسم اللانجوا أو الزغب، وهي كلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية لاناوالتي تعني الصوف. هذا الشعر ذو ملمس ناعم ويمكن رؤيته بوضوح بالعين المجردة. يظهر معظم هذا الشعر على ظهر الطفل وأذنيه، ورقبته ووجهه وكتفيه. في حين أن بعض الأطفال يتخلصون من شعر الجسم قبل الولادة، يولد بعض الأطفال بشعر اللانجو.

هل من الطبيعي أن يكون لدى الأطفال حديثي الولادة شعر في الجسم؟

نعم! من الطبيعي أن يكون لدى الرضع شعر في الجسم. يعمل شعر الجسم كعزل طبيعي للأطفال أثناء وجودهم في الرحم. غالبًا ما تتعرض الأمهات للتوتر بسبب هذه الظاهرة الشائعة التي تختفي غالبًا في غضون أسابيع قليلة. لذا، تأكدي من أن اللانوجو أمر طبيعي، وفي معظم الأوقات، لا داعي لإزالته. أيضًا، من المرجح أن يكون الطفل المولود قبل موعده من رضيع لديه شعر على جسمه. يبدأ نمو شعر الجسم هذا عندما يبلغ عمر الجنين ما بين ١٨ إلى ٢٠ أسبوعًا. يتخلص بعض الأطفال من اللانجو أثناء الولادة بينما يتخلص البعض الآخر في غضون ٧ أشهر من ولادتهم. تظهر هذه الطبقة الرقيقة والناعمة من الشعر أيضًا على الأطفال ذوي البشرة الداكنة. في بعض الأحيان، لا يتساقط شعر من على جسم الرضيع، وقد يؤدي هذا إلى المشكلات التي تمت مشاركتها في المقالة أدناه. لكن أولاً، دعينا نلقي نظرة على سبب نمو الشعر هذا.

 هل من الطبيعي أن يكون لدى الأطفال حديثي الولادة شعر في الجسم؟

دور اللانوجو أو شعر الجسم على جسم الأطفال حديثي الولادة

يلعب شعر الجسم على الرضيع دورًا محددًا أثناء وجود الطفل في رحم الأم، فهذه هي الطريقة التي تساعد الطفل فيما يخص الآتي:

  • جلد الطفل مغطى بطبقة تشبه الشمع تسمى الطبقة الدهنية أثناء وجوده في الرحم. هذا مفيد في الحفاظ على دفء الطفل وترطيب بشرته. كما أنه يسمح بالحركة السلسة عبر عنق الرحم أثناء الولادة. يساعد الشعر على الجسم هذه الطبقة السطحية على التمسك بجلد الطفل بشكل فعال.
  • يحمي شعر الجسم بشرة الطفل الرقيقة أثناء نموه في الرحم.

كما ذكرنا سابقًا، غالبًا ما يتساقط شعر الأطفال حديثي الولادة من تلقاء نفسه؛ ومع ذلك، في بعض الحالات، قد لا يحدث ذلك، وقد يؤدي إلى بعض المشكلات. دعونا نكتشف تلك الآن.

المشاكل المصاحبة لشعر جسم الرضيع

إذا لم يتساقط اللانجو تمامًا في الوقت المناسب، فإنه يصبح مصدر قلق للوالدين. يجب استشارة الطبيب وتمييزه عن الأسباب الأخرى لظهور الشعر البارز في الجسم والتي قد تكون مرضية مثل تضخم الغدة الكظرية الخلقي (CAH) والشره المرضي وفقدان الشهية. بينما يحدث فقدان الشهية والشره المرضي بسبب سوء التغذية، يحدث تضخم الغدة الكظرية الخلقي (CAH) بسبب نقص في الإنزيمات، وتتم مناقشة هذه الحالات الصحية المرضية أدناه:

  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي CAH مسؤول عن المستويات المنخفضة أو الغياب التام للكورتيزول أو الألدوستيرون.
  • يؤدي تضخم الغدة الكظرية الخلقي CAH أيضًا إلى زيادة إنتاج هرمون الذكورة الأندروجين، مما يتسبب في نمو غير طبيعي لشعر الوجه والجسم.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي CAH مسؤول عن انخفاض مستويات الصوديوم في الدم، وقد يؤثر هذا على وظائف قلب الطفل.
  • يمكن أن يؤدي فقدان الشهية والشره المرضي إلى نقص الوزن لدى الطفل والنفور من الطعام، مما قد يؤدي إلى زيادة الاكتئاب وإدمان الكحول واضطرابات الشخصية والقلق والسكري وما إلى ذلك عند الكبر.

 المشاكل المصاحبة لشعر جسم الرضيع

عندما لا يتساقط اللانجو من تلقاء نفسه، قد يميل الآباء إلى فركه؛ ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الفرك ببساطة إلى تهيج الجلد والطفح الجلدي. لابد من قراءة القسم التالي من المقالة حيث نتحدث قليلاً عن علاج شعر الجسم عند الرضع أو الزغب. ضع في اعتبارك أن النتائج قد تختلف اعتمادًا على نمو الشعر ووجود / عدم وجود حالات طبية أخرى.

علاجات لإزالة شعر الجسم عند حديثي الولادة؟

إذا كنت قلقًا بشأن كيفية علاج اللانجو عند الأطفال حديثي الولادة، فيمكنك تجربة العلاجات التالية؛ ومع ذلك، اعلم أن النتائج قد تختلف من طفل لآخر. يجب عليك أيضًا إيقاف العلاج إذا كان لدى طفلك رد فعل تحسسي.

  • يعتبر التدليك بالزيتبلطف طريقة مجربة لتقليل شعر الجسم عند الرضع. كرري ذلك مرتين في اليوم في الصباح والمساء للحصول على أفضل النتائج. كما يوصى بشدة باستخدام زيت الزيتون.
  • اخلطي مسحوق الكركم والحليب ومسحوق خشب الصندل في عجينة وضعيها على جسم الرضيع قبل الاستحمام. ركزي على المناطق التي تحتوي على قدر أكبر من اللانجو. قومش بتدليك المزيج برفق وهو لا يزال معجونًا ثم اغسله بالماء الفاتر.
  • قومي بخلط ملعقتين كبيرتين من دقيق القمح مع ملعقة كبيرة من دقيق الحمص، وصنع كرة من العجين بإضافة الماء إليها، ثم قومي بلف هذه العجينة وفركها برفق على جسم طفلك قبل الاستحمام، وستلاحظ فرقًا واضحًا.
  • اخلطي ٢ إلى ٣ ملاعق كبيرة من العدس المطحون و١ إلى ٢ ملاعق صغيرة من اللوز المطحون في نصف كوب من الحليب وضعي هذا المزيج على الجلد. اتركيه لفترة (حتى يبدأ في الجفاف) ثم اغسلي طفلك. يمكنك ترطيب جلد الطفل وفرك الخليط برفق على جلده قبل الاستحمام. مرة أخرى، تجنبي الفرك بقوة لمنع الطفح الجلدي.

عادة، يتساقط اللانجو من تلقاء نفسه في غضون أسابيع قليلة، إذا لم يتساقط، يمكنك تجربة إحدى الطرق المذكورة أعلاه. إذا بقي الشعر على الرغم من تجربة هذه العلاجات، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب حالات مثل تضخم الغدة الكظرية الخلقي (CAH) أو فقدان الشهية أو الشره المرضي. لذلك، عندما تلاحظين أن الطبقة من الشعر هذه لا تسقط، فإليك ما يمكنك فعله.

ماذا تفعل إذا لم يتساقط شعر جسم المولود الجديد

يجب عليك استشارة طبيبك على الفور إذا لاحظت أن شعر الجسم عند الرضيع لا يتساقط في الأشهر الستة الأولى، وقومي بمراقبة لون الشعر. الخيار الأول هو انتظار تساقط الشعر بشكل طبيعي. ومع ذلك، إذا كان طفلك يعاني من تضخم الغدة الكظرية الخلقي (CAH) أو الشره المرضي أو فقدان الشهية، فسوف يحتاج إلى التدخل الطبي في أقرب وقت ممكن.

في حين أن اللانجو ليس حالة رئيسية، يجب على الأمهات دائمًا التعبير عن مخاوفهن لطبيب الأطفال، الذي يمكنه معالجتها واقتراح العلاجات حسب الضرورة. إذا كان لون اللانجو لدى الطفل يزداد قتامة يومًا بعد يوم أو إذا توقف تساقطه، فيجب استشارة طبيب الأطفال على الفور. كما أنه إذا استمر اللانجو حتى يبلغ الطفل بضع سنوات، فقد يكون ذلك بسبب اضطراب في الأكل ويجب عدم تجاهله.