الرئيسية / الرضع / سيلان اللعاب في الأطفال
سيلان اللعاب في الأطفال

سيلان اللعاب في الأطفال

عندما يخرج اللعاب من فم الشخص عن غير قصد، يُعرف ذلك بسيلان اللعاب. لدى الإنسان ستة غدد لعابية تفرز اللعاب وعندما تقوم بإنتاج اللعاب بشكل متزايد فإننا نميل إلى الترويل. سيلان اللعاب أو الترويل أمر شائع عند الأطفال. يبدأ الأطفال في سيلان اللعاب في عمر 3 أشهر تقريبًا. يسيل لعاب بعض الأطفال قليلاً، بينما يسيل لعاب آخرون كثيرًا. إذا كان طفلك يسيل لعابه بشكل مفرط، فقد يكون ذلك بسبب عدم نمو عضلات الفم أو زيادة إفراز اللعاب في فمه، ومع ذلك، فلا داعي للقلق، لأن سيلان اللعاب جزء من نموه البدني.

هل سيلان اللعاب شائع عند الأطفال؟

من الشائع أن يسيل لعاب الأطفال وقد يسيل لعاب الطفل في أول عامين من حياته. بما أن الرضيع لا يتحكم بشكل كامل في وظيفة البلع وعضلات فمه، فقد يسيل لعابه، حتى أثناء النوم. إذا بدأ طفلك بالترويل، فيمكنك توقع استمرار هذه الحالة حتى يبلغ من العمر 18 إلى 24 شهرًا. سيلان اللعاب شائع جدًا أثناء التسنين، لذا كوني مستعدة لتغيير ملابس طفلك حوالي 5-6 مرات في اليوم. من الشائع جدًا أن يسيل لعاب الأطفال، ولكن إذا سال لعاب الطفل بعد سن الرابعة من العمر، فهذا ليس طبيعيًا.

سيلان اللعاب عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و24 شهرًا

سيلان اللعاب عند الأطفال أمر طبيعي بل إنه يساعد في نموهم. قد يسيل لعاب الطفل قليلاً بشكل مفرط في مراحل مختلفة من حياته ومع نموه.

1. من عمر 1-3 شهور

عندما يكون عمر الطفل بين شهر و3 أشهر، لا يسيل لعابه على الإطلاق. من النادر حدوث سيلان اللعاب في هذا الوقت حيث يكون الطفل دائمًا في وضعية النوم حيث لا يستطيع القدرة على الجلوس. لذلك قد لا يسيل لعابه خلال هذا الوقت أو حتى بعده، لكن قد يبدأ سيلان اللعاب لدى بعض الأطفال بعمر 3 أشهر.

2.من عمر 6 شهور

في عمر 6 أشهر، يكون سيلان اللعاب أكثر أقل قليلاً ولكنه يستمر عندما يثرثر الطفل أو يضع الألعاب في فمه. عادة، يبدأ الأطفال في التسنين بحلول هذا الوقت، ومن ثم يسيل لعابهم ويظهر الترويل.

3.من عمر 9 شهور

في هذه المرحلة، يبدأ الأطفال في التدحرج والزحف، وقد يستمر سيلان اللعاب لأنهم ما زالوا في مرحلة التسنين. التسنين يمكن أن يحفز سيلان اللعاب بكثرة.

4.من عمر 15 شهر

في عمر 15 شهرًا، يبدأ معظم الأطفال في المشي والجري، لكن قد لا يسيل لعابهم أثناء المشي أو الجري، ومع ذلك، إذا انغمسوا في الأنشطة أو المهام التي تتطلب التركيز، فقد يسيل لعابهم.

5.من عمر 18 شهر

لن يسيل لعاب الأطفال أثناء الانغماس في الأنشطة العادية أو أثناء الانخراط في الأنشطة التي تعزز المهارات الحركية الدقيقة، ومع ذلك، قد يسيل لعابهم أثناء إطعامهم أو ارتداء ملابسهم.

6.من عمر 24 شهر

بحلول هذا الوقت، يكون سيلان اللعاب ضئيلًا عند الأطفال، ويكاد يكون غير موجود.

هل يلعب سيلان اللعاب أو الترويل دورًا مهمًا في نمو الطفل؟

نعم، يلعب سيلان اللعاب دورًا مهمًا في نمو وتطور الطفل. سيلان اللعاب هو علامة على ظهور أسنان الطفل، ويعتبر سيلان اللعاب ونفخ الفقاعات أيضًا علامة على التطور البدني لدى الأطفال الصغار. إذا كان طفلك يسيل لعابه أو ينفخ الفقاعات، فهذه علامة على دخوله فترة جديدة من النمو، كما أنه إذا كان لعاب طفلك يسيل بعد شم الحليب أو الطعام، فهذه دلالة على أن حاسة الشم لديه تنمو.

يحتوي اللعاب على إنزيمات مفيدة للطفل لهضم الطعام شبه الصلب أو الصلب عندما يكون بين 4 و6 أشهر من العمر. يعمل اللعاب على تحييد حموضة المعدة ويساعد في تطوير بطانة الأمعاء بشكل كامل ويحمي بطانة المريء من التهيج، كما يساعد اللعاب أيضًا في ربط جزئيات الطعام معًا نظرًا لطبيعته الزلقة التي تسهل البلع.

هل يلعب سيلان اللعاب أو الترويل دورًا مهمًا في نمو الطفل؟

ما هو سيلان اللعاب المفرط عند الأطفال؟

عندما يكون هناك تدفق لا إرادي للعاب من فم الطفل بعد تجاوزه لعمر سيلان اللعاب الطبيعي، يمكن أن يطلق عليه سيلان اللعاب المفرط. إذا كان طفلك يسيل لعابه كثيرًا بعد تجاوز سن الثانية، يجب عليك استشارة الطبيب لمعالجة الأمر. على الرغم من أنه غالبًا ما يُعزى إلى الإفراط في إنتاج اللعاب، إلا أن سيلان اللعاب المفرط يحدث بسبب ضعف التنسيق بين الفم واللسان. يمكن أن يؤدي هذا النقص في التنسيق إلى سوء البلع.

ما هي أسباب سيلان اللعاب المفرط عند الرضع؟

يحدث سيلان اللعاب المفرط عند الرضع والأطفال الصغار نتيجة للأسباب التالية:

  1. التسنين

على الرغم من أن الأطفال ليس لديهم أسنان في عمر 6-8 أشهر، إلا أن عملية التسنين تبدأ في وقت مبكر جدًا. هذا هو السبب الذي يجعلهم يبدأن في سيلان اللعاب في وقت مبكر من عمر 3 أشهر. عندما تبدأ مرحلة التسنين، يكون هناك إفراز زائد للعاب وقد يكون الترويل بشكل مفرط عندما يشق السن طريقه عبر اللثة.

  1. فتح الفم المفرط

إذا كان الطفل لديه عادة إبقاء فمه مفتوحًا لفترة أطول من الوقت، فقد يسيل لعابه. إذا أبقى طفلك فمه مفتوحًا لفترة طويلة بسبب انسداد الأنف أو بسبب كون ذلك عادة عنده، فقد لا يتمكن من ابتلاع اللعاب على فترات منتظمة وبالتالي قد يسيل لعابه.

  1. التركيز لفترة طويلة

عندما يركز الأطفال الصغار على مهمة معينة يتم تحفيز أذهانهم. عند التحفيز، يزيد إنتاج اللعاب ستة أضعاف. أثناء الطفولة، تكون القدرة على ابتلاع اللعاب الزائد غير كافية وعندما يركز الطفل على شيء ما، يتم تشتيت انتباه عن وضع الفم وحركات اللسان، ونتيجة لذلك، يتسبب هذا في سيلان اللعاب.

  1. الطعام

إن إطلاق اللعاب من الغدد داخل الفم هو استجابة لحاسة التذوق عند تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة. يؤدي تناول الأطعمة الحامضة أو المرة إلى إفراز اللعاب بشكل مفرط. إذا كان طفلك يأكل أطعمة أو فواكه تحتوي على الحوامض مثل البرتقال والليمون والعنب، فقد يسيل لعابه بشكل مفرط.

  1. الاضطرابات العصبية

تظهر العديد من الاضطرابات العصبية مثل شلل بيل والشلل الدماغي أعراضًا مثل سيلان اللعاب والإفراط في إفراز اللعاب والترويل. شلل بيل هو حالة عصبية مؤقتة تؤثر على جزء واحد من الوجه. تؤثر الأمراض التي تصيب المخ مثل الشلل الدماغي، وشلل بيل، ومرض ويلسون على التحكم في العضلات، مما يتسبب في صعوبة البلع، وتجميع اللعاب في الفم، ووضع الشفة غير الطبيعي، وكل ذلك قد يؤدي إلى سيلان اللعاب.

  1. الآثار الجانبية للأدوية

بعض الأدوية، بما في ذلك الأدوية المستخدمة للحث على النوم وتقليل الألم، والأدوية المستخدمة لفحص العين لدى الأطفال أو حتى في أمهات الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يمكن أن تسبب زيادة إنتاج اللعاب، كما يمكن أن يسبب التسمم بالمعادن الثقيلة أيضًا في الإفراط في إنتاج اللعاب، والذي يمكن أن يسبب سيلان اللعاب عند الأطفال.

علاج سيلان اللعاب

من الطبيعي أن يسيل لعاب الأطفال، ويعتبر سيلان اللعاب جزءًا مهمًا من التطور البدني والنشأ عند الأطفال. ومع ذلك، ليس من الطبيعي أن يسيل لعابهم بمجرد بلوغهم سن الثانية. إذا كان طفلك يسيل لعابه حتى بعد عامين من عمره، فلا تستخفي بالأمر، ويجب استشارة الطبيب لأن هذا يحتاج إلى عناية طبية. إذا كان طفلك يقوم بالترويل بشكل مفرط فاستشيري الطبيب على الفور لأنه قد يؤثر على حياته الاجتماعية وقد تتأثر أنشطته اليومية. إذا كان طفلك يسيل لعابه كثيرًا، فسوف يبحث طبيب طفلك عن العلامات التالية للتوصل إلى استنتاج ويقترح علاجًا.

  • ما إذا كان طفلك يستطيع إغلاق شفتيه بشكل صحيح وتحريك لسانه.
  • ما إذا كان طفلك يبلع بشكل طبيعي.
  • ما إذا كان لديه انسداد في الأنف.
  • ما إذا كان الطفل يعاني من رد فعل طبيعي في البلع.
  • وضعية الطفل وما إذا كان فكه ثابتًا أم لا.

بعد هذه التقييمات، يتم اتباع خط العلاج التالي:

  • مساعدة الطفل على ممارسة وضعية الشفة المغلقة.
  • تقليل الأطعمة الحمضية من نظام الطفل الغذائي.
  • العمل على قدرة الطفل على البلع.
  • شد عضلات الوجه.
  • تحسين الوعي الحسي الفموي لمساعدة الطفل على فهم إذا ما كان فمه أو وجهه مبتلًا.
  • العلاج الحركي الفموي لتقوية فكه ووجنتيه وشفتيه. سيساعده هذا العلاج على ابتلاع لعابه بشكل صحيح.

ما هو طفح الترويل الجلدي؟

بسبب التقطير المستمر للعاب من خلال الفم، قد تظهر علامات تهيج الجلد على الشفاه السفلية للطفل والخدين والرقبة والصدر. إذا كان لعاب طفلك يسيل بشكل مفرط، فسوف ينتقل اللعاب إلى خديه أو رقبته أو صدره، وقد تلاحظين طفح جلدي أحمر غير متساوٍ في هذه المناطق. إذا كان الطفح الجلدي الناجم عن سيلان اللعاب حول فم الطفل، فإنه يُعرف باسم طفح الترويل الجلدي أو طفح سيلان اللعاب الجلدي. لعلاج طفح سيلان اللعاب، يجب غسل المنطقة المصابة بشكل صحيح، وتجفيفها بالتربيت عليها، ووضع كريم أساسه اللانولين. يمكنك ربط مريلة حول عنق طفلك لمنع سيلان اللعاب من الانتشار إلى منطقة الرقبة والصدر. يمكنك أيضًا وضع الفازلين على المنطقة المصابة للحفاظ على ترطيبها ومساعدتها على الشفاء بسرعة. ومع ذلك، تحدثي مع طبيبك قبل وضع أي كريمات أو مستحضرات على جلد طفلك.

متى تستشيري الطبيب

يجب استشارة الطبيب إذا كان طفلك يسيل لعابه حتى بعد بلوغه سن الرابعة. يمكن معالجة سيلان اللعاب الذي لا يمكن السيطرة عليه والناجم عن حالات طبية من خلال استشارة طبيب أطفال. تحدثي إلى طبيب طفلك – فقد يقترح العلاج أو الدواء. ومع ذلك، إذا كان العلاج أو الدواء غير قادر على توفير الراحة، فيجب عليك التفكير في مستوى أعلى من العلاج الطبي.

يعتبر سيلان اللعاب طريقة طبيعية لمساعدة الطفل على ترطيب الأطعمة الصلبة وتنعيمها وتسهيل ابتلاع الطعام. على الرغم من أنه يؤدي العديد من الوظائف المهمة للطفل، يجب أن تراقبي عن كثب إذا زاد سيلان اللعاب ولا يتراجع بعد سن الرابعة، وتأكدي من الحصول على الرعاية الطبية لمعالجة المشكلة قبل أن تتفاقم.

إخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.