الرئيسية / محاولة الحمل / التبويض – معرفة العلامات والأعراض الشائعة
التبويض - معرفة العلامات والأعراض الشائعة

التبويض – معرفة العلامات والأعراض الشائعة

معرفة أيام التبويض الخاصة بكِ تسمح لكِ بتحديد الموعد الذي تكونين فيه أكثر خصوبة، وبالتالي تزيد من فرص حدوث الحمل.

ما المقصود بالتبويض؟

يحدث التبويض عندما تُطلق البويضة من المبيضين. وتُطلق بويضة واحدة أو أكثر من المبيضين فيما بين الدورات الشهرية. عادةً، تنضج 15-20 بويضة داخل المبيضين، وتخرج البويضة الناضجة من جريب المبيض. ولا تُطلق البويضة إلا عندما تنضج تمامًا. وتنتقل البويضة بعد ذلك إلى أسفل قناة فالوب التي تصل المبيضين بالرحم. وفي قناة فالوب تلتقي البويضة بالحيوانات المنوية، إن وجدت، ويتم تخصيبها. ويتم التحكم في التبويض والإطلاق الهرموني عن طريق منطقة ما تحت المهاد، وهي جزء من الدماغ. وببساطة، التبويض هو الفترة التي تكون فيها المرأة أكثر خصوبة.

متى يحدث التبويض؟

يمكنكِ زيادة فرصتكِ في الحمل إذا كنتِ تعرفين موعد التبويض الخاص بكِ. على الرغم من صعوبة التنبؤ بالمواعيد الدقيقة للتبويض، فإنها تحدث عادةً ما بين 12 و 14 يومًا قبل بدء الدورة الشهرية التالية. من المهم أن نلاحظ أن هذا تقدير متوسط، وقد يكون وقت التبويض بضعة أيام قبل ذلك أو بعده. إذا كانت لديكِ دورة شهرية منتظمة، أي أن مدتها 28 يومًا، فاعتبري أن اليوم الأول من الدورة الشهرية هو اليوم الأول. من المرجح أن يحدث التبويض لك في غضون 10 إلى 15 يومًا. إذا كانت لديكِ دورات شهرية غير منتظمة، فيمكن أن يكون التبويض بعد أسبوع أو في وقت سابق، وقد يختلف الأمر من شهر إلى آخر. بمجرد إطلاق البويضة، يكون عمرها 24 ساعة. وإذا لم تُخصب، فإنها تتحلل وتبدأ الدورة الشهرية التالية. ومن ناحية أخرى، تكون للحيوانات المنوية لشريكك دورة حياة أطول ويمكن أن تخصب البويضة لمدة تصل إلى خمسة أيام بعد الجماع.

ما موعد نافذة الخصوبة الخاصة بي؟

تشير نافذة الخصوبة إلى الأيام في دورة الحيض عند المرأة التي سيحدث حمل فيها على الأرجح. وتحمل المرأة إذا جامعت زوجها في إطار خمسة أيام من قبل التبويض حتى يوم التبويض.

ما موعد نافذة الخصوبة الخاصة بي؟ هذه الأيام الستة هي نافذة خصوبة للمرأة. نتيجة لذلك، فإن أي اتصال يحدث خلال ستة أيام من التبويض تنتج عنه فرصة كبيرة للحمل. إذا قامت المرأة بممارسة الجماع بالقرب من موعد التبويض ، فإن فرص الحمل لديها تكون أعلى.

هل يحدث التبويض كل شهر؟

يتأثر التبويض إذا كنتِ مصابة بالتوتر أو المرض. وفي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الإجهاد والتوتر أو فرط ممارسة التمارين الرياضية أو اتباع نظام غذائي غير مناسب إلى التأثير على دورة التبويض مما يعني أن التبويض لن تحدث في موعده التقديري. وخلال هذه الدورة، تعاني المرأة من بعض النزيف الذي لا يمثل دورة شهرية ولكنه يحدث بسبب تراكم السوائل في بطانة الرحم بما يفوق سعة الرحم فتخرج في صورة نزيف.

ما الذي يسبب التبويض؟

تنتج الغدة النخامية في المخ الهرمون المحفز لجريب المبيض في بداية الدورة الشهرية. ويحفز هذا الهرمون المبيضين لإنتاج البويضات الناضجة. وهذه الجريبات عبارة عن تجاويف في المبيضين تمتلئ بالسوائل. وتحتوي كل واحد منها على بويضة غير ناضجة. ويحفز الهرمون العديد من الجريبات لإنتاج هرمون الإستروجين وإفرازه.

ما الذي يسبب التبويض؟ يبدأ عدد من الجريبات بالنمو، ولكن عادةً ما يكون هناك جريب واحد هو المهيمن. وتبدأ البويضة في هذا الجريب في النضج. ويتزايد مستوى الإستروجين بصورة مستمرة، وهو يكون في أدنى مستوى له في اليوم الأول من فترة التبويض، وله دور مهم في زيادة سماكة بطانة الرحم بالمواد المغذية والدم. وهذا يساعد على تهيئة جسمك للحمل المحتمل. وإذا خُصبت البويضة، فإن هذه البطانة توفر الدعم المطلوب والعناصر الغذائية التي تحتاج البويضة إليها لتعيش وتنمو. وترتبط المستويات المرتفعة من الإستروجين بالمخاط المحب للحيوانات المنوية والذي يُسمى مخاط عنق الرحم المخصب. وهو إفراز رقيق وزلق أبيض غائم. ويسمح المخاط للحيوانات المنوية بالسباحة بسهولة والبقاء على قيد الحياة لعدة أيام. يستمر مستوى هرمون الإستروجين في الجسم في الزيادة ويسبب ارتفاع مستوى هرمون اللوتين (LH) وهذا بدوره يؤدي إلى تمزق الجريب المهيمن، وبعد ذلك يطلق الجريب البويضة من المبيض لدخول قناة فالوب. وهذا هو ما يسبب التبويض.

كيفية التنبؤ بالتبويض؟

على الرغم من صعوبة التنبؤ بأيام التبويض بدقة، فإن هناك بعض الطرق التي تساعد على تقدير الأيام المحتملة للتبويض.

1. طريقة التقويم

إذا كانت دورة الحيض منتظمة، فيمكنكِ استخدام هذه الطريقة، والتي تُعرف أيضًا باسم طريقة الأيام القياسية. وفي هذه الطريقة، تحتاجين إلى عد 14 يومًا للوراء من اليوم الذي يُتوقع حدوث دورتكِ التالية فيه. وتُحسب نافذة الخصوبة في يوم التبويض وخمسة أيام قبلها. على الرغم من أن هذه طريقة سهلة للغاية، فإنها ليست دقيقة للغاية حتى لو كنتِ تعرفين الموعد الدقيق للدورة الشهرية التالية. وهذا لأن التبويض لا يحدث بالضرورة قبل 14 يومًا من الحيض. قد يوافق يوم التبويض يومًا يتراوح بين اليوم السابع إلى التاسع عشر قبل يوم الحيض. وبالتالي، فإن احتمال حدوث تبويض قبل 14 يومًا من الدورة الشهرية منخفض للغاية. وهذه الطريقة قد تجعلكِ تفوتين نافذة الخصوبة الخاصة بكِ تمامًا. ومع ذلك، فإن هذه الطريقة مجانية، ويمكن للمرأة حساب يوم التبويض باستخدام حاسبة التبويض للخصوبة.

2. طقم تنبؤ التبويض

يتيح طقم تنبؤ التبويض لكِ اختبار مستويات الهرمون لديكِ. وتنقسم أطقم الاختبار إلى نوعين. أحدهما يختبر البول والآخر يختبر اللعاب. ويحدد اختبار شريط تحليل البول موعد ارتفاع مستوى هرمون اللوتين (LH)، مما يشير إلى أن أحد المبيضين سيطلق بويضة قريبًا. ويستخدم اختبار اللعاب مجهرًا ويظهر نمطًا في اللعاب المجفف عادةً ما يشير إلى ارتفاع مستوى الإستروجين وهو ما يحدث قبل أيام من التبويض. يكون طقم التبويض دقيقًا في 99% من الأوقات لاكتشاف الارتفاع الكبير في مستوى هرمون اللوتين (LH). ومع ذلك، يتعذر على طقم الاختبار تأكيد أن التبويض سيحدث بعد يوم أو يومين. كما أنه عادةً ما تحدث زيادة في هذا الهرمون لدى النساء دون أي إطلاق للبويضات أو قد تكون لديهن قمم كاذبة لمستويات الهرمون بشكل يضلل الاختبار.

طقم تنبؤ التبويض

3. رسم مخطط درجة حرارة الجسم الأساسية

يمكن أن يساعد استخدام طريقة رسم المخطط لتتبع أي تغيير في درجة حرارة جسمك الأساسية أيضًا على تحديد أيام التبويض المحتملة. ومع ذلك، يجب أن يتم ذلك لبضع دورات شهرية قبل أن تتمكنين من فهم نمط جسمك. ويتيح النمط الذي يتطور بمرور الوقت لكِ معرفة متى قد تكون التبويض التالية. وهذه الطريقة مجانية، لكنها تستغرق الكثير من الوقت والجهد والصبر. تتغير درجة حرارة الجسم الأساسية بعد التبويض بـ 12 إلى 24 ساعة، وخصوبة المرأة تكون في أوج مستوياتها قبل التبويض بيومين. ونظرًا لأن عمر البويضة هو يوم واحد فقط، فعند استخدام طريقة درجة حرارة الجسم الأساسية، قد يكون هناك وقت أقل بكثير لحدوث الحمل.

4. طريقة مخاط عنق الرحم

مخاط عنق الرحم هو إفرازات مهبلية يمكن رؤيتها أحيانًا على الملابس الداخلية. وخلال معظم أيام الشهر، يمكن للمرأة اكتشاف إفرازات مخاطية ضئيلة، وتكون أيضًا شديدة اللزوجة والسماكة. ومع ذلك، قبل التبويض وخلالها وبعدها بثلاثة إلى أربعة أيام تزداد الإفرازات ويكون هناك أيضًا تغير في قوامها؛ حيث تكون شفافة وزلقة وقابلة للتمدد للغاية. ويمكن استخدام هذا كدليل للتنبؤ بأيام التبويض. تتطلب هذه الطريقة من المرأة التحقق من أيام التبويض من خلال رؤية اتساق مخاط عنق الرحم. وتعتمد هذه الطريقة فقط على حكم المرأة ولأنه لا توجد أداة لقياسها، فقد تخطئ في بعض الأحيان. وهذه الطريقة ليست مفيدة أيضًا لأولئك اللاتي يفرزن الكثير من المخاط أو لديهن دورات شهرية مختلفة بشكل كبير. لذلك، إذا كنتِ تريدين معرفة موعد التبويض، فيمكنك استخدام إحدى الطرق المذكورة أعلاه.

علامات بلوغك مرحلة التبويض

هل أنا في مرحلة التبويض؟ يمكنكِ البحث عن بعض العلامات التي يمكن أن تساعدكِ على معرفة ما إذا كنتِ في مرحلة تبويض. ومع ذلك، تختلف هذه الأعراض من شخص لآخر، ومن الممكن أيضًا ألا تتعرضي أي أعراض على الإطلاق. العلامات الشائعة التي تتيح لكِ معرفة أنكِ في مرحلة التبويض:

1. تغيّر في قوام سائل عنق الرحم

سائل عنق الرحم يشبه بياض البيض، ويسمح لكِ بمعرفة متى تكونين قريبة من أيام التبويض. بعد أسابيع قليلة من الدورة الشهرية، يبدأ الجسم في التحضير للتبويض وهذا يجعل المخاط شفافًا وزلقًا. ويبقى المخاط في هذا الشكل لمدة 9 أيام تقريبًا. وقد تختلف أشكال سوائل عنق الرحم وقوامها من شخص لآخر. ومع ذلك، من المحتمل أن تري بعض التغيير في قوام سائل عنق الرحم عندما تكونين في مرحلة التبويض. إذا كان لديكِ الكثير من الإفرازات السائلة في يوم واحد (أكثر بكثير من المعتاد)، وكان المخاط يتمدد عندما تمسكينه بأصابعك، فيمكنكِ توقع حدوث التبويض في اليومين التاليين، ومن المحتمل أنكِ تختبرين التبويض في ذلك اليوم.

 2. التغيّر في درجة حرارة الجسم الأساسية

عادةً ما تكون درجة حرارة الجسم الأساسية متسقة بالنسبة لمعظم النساء قبل التبويض. وتميل إلى الانخفاض كلما اقترب موعد التبويض ثم تمر المرأة بزيادة حادة في درجة الحرارة بعد التبويض. وعندما تكون هناك زيادة في درجة الحرارة، فإن ذلك يدل على أنك تمرين بالتبويض الآن. ويتيح تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية لبضعة أشهر نمطًا يسمح لك بمعرفة وقت التبويض عند دراسة هذا النمط عن كثب.

التغيّر في درجة حرارة الجسم الأساسية

3. تغيّر موضع عنق الرحم

يمر عنق الرحم، وهو الجزء الأدنى من الرحم، بالكثير من التغييرات أثناء التبويض. فعند التبويض، يصبح ناعمًا ومرتفعًا، ويكون مفتوحًا ورطبًا أيضًا. وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة ملمس عنق الرحم وما التغييرات التي تطرأ عليه في وقت التبويض. ونوصيكِ برسم تغييرات عنق الرحم لفترة لاكتشاف نمط.

ما أعراض التبويض؟

العلامات الأخرى لمؤشرات حمل التبويض هي:

  • بقع فاتحة اللون
  • تشنج خفيف أو ألم على جانب واحد من الحوض
  • ترقق الثدي
  • الانتفاخ في البطن
  • ألم التبويض، أو ألم في أسفل البطن
  • زيادة في الرغبة الجنسية
  • زيادة حدة حواس التذوق والشم والرؤية
  • الغثيان والصداع

قد يكون من الصعب بعض الشيء تتبع هذه الأعراض في البداية، لكن من السهل التعرف عليها مع مرور الوقت. وتتبع هذه العلامات يجعل من السهل فهم أيام التبويض وبالتالي التخطيط للحمل.

متى يجب أن أستعين باختبار التبويض؟

تساعدك معرفة موعد التبويض في زيادة فرص الحمل. ويتيح اختبار التبويض لك معرفة دورة الحيض وأيام التبويض في الدورة الشهرية. ويعمل اختبار التبويض عن طريق تحديد وجود هرمون اللوتين (LH) في البول وكذلك تركيزه. وهذا الاختبار مفيد بشكل خاص لمن ليس لديها دورات شهرية منتظمة.

قبل التبويض بحوالي 12-36 ساعة، عادةً ما يكون هناك ارتفاع في مستويات هرمون اللوتين (LH). ويتيح ذلك لكِ معرفة متى يحين وقت إطلاق البويضات من المبيضين. بمعنى آخر، هذا يتيح لكِ معرفة وقت التبويض. إذا كان اختبار التبويض إيجابيًا، فهذا يعني أنكِ من المحتمل أن تكوني في حالة التبويض .

يمكنكِ إجراء اختبار التبويض في اليوم السابع عشر مطروحًا منه دورتكِ الشهرية. لذا، إذا كانت لديكِ دورة مدتها 28 يومًا، فيمكنكِ البدء في التحقق مما إذا كنتِ في مرحلة التبويض من اليوم الحادي عشر وتستمرين على ذلك حتى اليوم السابع عشر. وإذا كانت دورتكِ غير منتظمة، فيجب أن تبدئي الاختبار بناءً على أقصر دورة كانت لديكِ خلال الـ 6 أشهر الماضية. كلما زاد التباين في دورتك، ستكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات لمعرفة أيام التبويض. وتشهد معظم النساء التبويض من 12 إلى 36 ساعة بعد أول اختبار تبويض إيجابي.

يمكنكِ شراء طقم اختبار التبويض دون وصفة طبية أو استشارة الطبيب. وتحدد معظم أطقم الاختبار الوقت المناسب من اليوم الذي تحتاجين فيه إلى إجراء اختبار التبويض . وتتطلب بعض الأطقم إجراء الاختبار في الصباح عندما تكون مستويات هرمون اللونين (LH) مرتفعة بينما تتطلب أطقم أخرى إجراء الاختبار في فترة ما بعد الظهر عندما تظهر آثار الهرمون في البول. لذلك، من الأفضل اتباع الإرشادات الموجودة على العبوة.

إذا كنتِ تخططين للحمل، فمن المهم أن تعرفي الأيام التي تكوني في حالة التبويض فيها لأن هذه هي الأيام التي تكونين أكثر خصوبة فيها. صحيح أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بموعد التبويض بدقة، ومع ذلك فإن الطرق والأعراض المذكورة أعلاه يمكن أن تساعدكِ في إجراء تقدير مستنير وبالتالي تزيدين من فرص حدوث الحمل بنجاح.