الرئيسية / طفل صغير / النمو حسب الأشهر / نمو الطفل في عمر 21 شهر: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته
نمو الطفل في عمر 21 شهر: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته

نمو الطفل في عمر 21 شهر: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته

لا يزال طفلك على بُعد بضعة أشهر من بلوغه سنّ عامين وقد يكون قد غطى العديد من المعالم وطور العديد من المهارات الجديدة. ربما أصبح يمشي بمزيد من الثقة، وربما يركض، ويقفز في جميع أنحاء المنزل. قد يدفع ويسحب ألعابه بسهولة، ويتسلق السلالم دون أي مجهود. في الواقع، ربما يكون قد أتقن الآن فن التسلق، مما يعني أنه يمكنه أن يتسلق على أسطح الطاولات والمناضد والكراسي للوصول إلى هدفه.

يكون الطفل في عمر 21 شهرًا مليء بالطاقة ويبدو أنه لا يتعب. لكن حركته المستمرة قد تفيده في بناء وتقوية عضلاته، وتنمية مهاراته المعرفية والحركية، وتحفيز عقله ثم السماح له بالنوم بسلام في نهاية اليوم! قد يظهر أيضًا بعض السلوك العدواني في شكل نوبات غضب أو عض أو ضرب خلال هذا الوقت. لكن معظم الأطفال الصغار يتغلبون على مثل هذه السلوكيات أثناء نموهم.

تطور الطفل البالغ من العمر 21 شهرًا

كل طفل هو فرد مستقل ويمكن أن تكون له معالم تطور متفاوتة. قد يصل بعض الأطفال إلي معالم معينة في وقت أقرب بينما يستغرق البعض الآخر وقتًا. من الأفضل السماح لكل طفل بإحراز تقدمه في وقته وبالوتيرة المناسبة له. لا ينبغي للوالدين أن يقلقا أو استعجال الطفل دون داع إذا شعرا أنه لم يبلغ بعض معالم الطفل المفترضة لهذا العمر.

النمو البدني

قد يرغب طفلك في هذه المرحلة في تجربة تحديات جسدية مختلفة كل يوم. قد يبقيك متأهبة وهو يستكشف قدراته البدنية ويكتشف اكتشافات جديدة، وربما يعامل منزلك كملعب مغامرته. وإليك بعض التطورات الجسدية للطفل في عمر 21 شهرًا:

  • قد يتمكن طفلك من السير والمشي في كل مكان بثقة.
  • قد يكون قادرًا على تحريك قطع الأثاث أو التنقل حولها دون صعوبة كبيرة.
  • ربما يصبح متسلقًا خبيرًا يصعد على أسطح مختلفة ثم يتسلق بسهولة.
  • قد يكون قادرًا على تسلق السلالم والنزول أيضًا دون مساعدة كبيرة.
  • قد يتعلم طفلك أيضًا موازنة نفسه والقيام بأشياء جيدة مثل الانحناء ثم الوقوف مرة أخرى دون أن يفقد التوازن.
  • قد يكون قادرًا على المشي للخلف، أو قذف الكرة فوق الذراع، وركل الكرة ومساعدتك في القيام بمهام سهلة في المنزل.

النمو الاجتماعي والعاطفي

قد يخلق الأطفال الصغار عالمًا خاصًا بهم ويريدون حدوث الأشياء على طريقتهم. يميل الأطفال إلى طلب الانتباه ويمكن أن يكونوا قساة ويخرجون عن السيطرة ببساطة كوسيلة لاختبار سلوكيات جديدة. وإليك بعض من معالم التطور الاجتماعي والعاطفي لطفل عمره 21 شهرًا:

  • قد يكتسب طفلك ثقة أكبر بالنفس. ربما يكون الآن أكثر راحة بقليل بدونك إذا تركتيه بصحبة شخص ما.
  • يبدأ معظم الأطفال الصغار في الإشارة إلى أنفسهم على أنهم “أنا” أو بأسمائهم.
  • قد يكون طفلك مستعدًا لمشاركة ألعابه أو أشياءه مع الآخرين. قد يبدأ في أن يصبح أكثر وعيًا بالآخرين.
  • قد يكون طفلك قادرًا على التعرف على الوجوه المألوفة في حالة عرض ألبوم صور له.
  • قد يثير خيال طفلك مخاوف معينة مثل الخوف من الماء أو الحشرات.
  • قد يرغب الأطفال الصغار في تأكيد استقلالهم في مواقف التي تؤدي غالبًا إلى نوبات الغضب.

النمو الاجتماعي والعاطفي

النمو المعرفي واللغوي

قد تمنح مهارات طفلك اللغوية التي تحسن فيها ثقة أكبر في التواصل مع الآخرين بمفرده. وإليكِ بعض المعالم التنموية المعرفية واللغوية الأخرى الممكنة في هذا العمر:

  • قد يتمكن طفلك من تسمية العديد من أجزاء جسمه مع زيادة اهتمامه بالتفاصيل.
  • قد يقوم أيضًا بمحاولة جيدة لرسم الدوائر والأشكال الأخرى، بالإضافة للخطوط الرأسية.
  • قد يجعله وعيه المتزايد بحواسه فضولياً حول كيفية شم رائحة الأشياء والذوق وحول الأشكال والأصوات المتنوعة.
  • قد يكون طفلك الآن قادراً على الجلوس والتصفح بصبر من خلال كتاب مصور أو تركيب أجزاء قليلة من أحجية بانوراما (jigsaw puzzle) بمفرده مع تطور مهارات التفكير والتطور.
  • يمكنه فهم الإرشادات البسيطة ويمكنه نطق عبارات بسيطة واستخدامها لصنع جمل قصيرة.

السلوك

عادة ما يقلد الأطفال الصغار الكبار. يمكنك مساعدة طفلك على تطوير سلوكيات جيدة من خلال إظهار السلوك الجيد بنفسك. على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن يقول طفلك “شكرًا” و “من فضلك”، استخدمي هذه الكلمات أثناء التحدث إليه ومع الآخرين. استخدمي التوجيهات الإيجابية أكثر من السلبية أثناء توجيه طفلك الدارج. على سبيل المثال بدلاً من قول “لا تضرب الكلب”، قولي “المس الكلب بلطف”.

يمكنك إنشاء بعض القواعد المعقولة في جميع أنحاء المنزل. قد لا يتبع طفلك جميع القواعد. ذكريه باستمرار. تعتبر مكافأة السلوك الجيد لطفلك فكرة جيدة دائمًا. قد تشجعه على تكرار سلوكه الإيجابي.

نوبات الغضب لدى الأطفال الصغار

غالبًا ما يُظهر العديد من الأطفال الصغار في عمر 21 شهر تقلبات مزاجية شديدة ونوبات غضب وسلوك عدواني متكرر خاصة إذا كانت أفعالهم قد تؤدي إلى استجابة مثيرة من البالغين. قد يحاولون تأكيد إرادتهم في اختبار ما إذا كانت لديهم القوة الكافية لفعل الأشياء كما يحلو لهم. في مثل هذه الحالات، من المهم أن تظلي هادئة وبدلاً من توبيخه على سلوكه غير المقبول، فكري في استخدام هذا الموقف للمساعدة في توجيه طفلك نحو السلوك الإيجابي. على سبيل المثال، بدلاً من رفع صوتك، تحدثي باحترام. من المتوقع أن يستمع طفلك عندما تتحدثين إليه بهدوء. اسمحي لطفلك ببعض الوقت لمشاعر الغضب والإحباط التي يمر بها. في بعض الأحيان يمكن للعناق أن يفعل العجائب. في أحيان أخرى قد يتطلب الأمر الهاء مثل لعبة مثيرة للاهتمام أو نشاط. إذا مر طفلك بنوبة غضب أمام الآخرين، اصطحبيه إلى مكان هادئ واتركي له الوقت للتنفيس عن غضبه حتى يهدأ.

الغذاء والتغذية

في حال كان طفلك في عمر 21 شهرًا لا يزال يتغذى بزجاجة الإرضاع، يمكنك التفكير في اتخاذ خطوات للتخلص منها. تأكدي من إجراء التغيير ببطء على مراحل. قد ترغبين في تقديم زجاجة أو كوب بشفاطة لطفلك للتغذية اليومية.

الغذاء والتغذية

يجب أن يشمل طعام الطفل الذي يبلغ عمره 21 شهرًا بشكل مثالي جميع أنواع الخضار والفواكه الصحية. لكن الأطفال الصغار يميلون إلى أن يكونوا مضجرين في الطعام. قاومي الرغبة في إجبار طفلك على تناول الطعام خشية أن يكره أوقات الوجبات. يمكنك محاولة إثارة اهتمامه من خلال إشراكه أثناء الاستعداد لوجباتهم. كوني مبدعة فيما يتعلق بتقديم وجبات الطعام. من المحتمل أن يضع الأطفال الصغار تفضيلات لبعض الأطعمة ولكن حاولي باستمرار تقديم أنواع مختلفة من الأطعمة بكميات صغيرة. إذا كان طفلك يبدو مترددًا في تذوق أو كره بعض الأطعمة في البداية، استمري في تقديمها وقد يقبلها في النهاية.

النوم

من المحتمل أن ينام طفلك أقل أثناء النهار. من المحتمل أنه قد يغفو مرة واحدة فقط أو مرتين طوال اليوم. قد يصبح معظم نومه الآن خلال الليل. قد يظهر طفلك بعض المقاومة للنوم أثناء وقت النوم. ومع ذلك، من المهم وضع روتين قبل النوم لطفلك، والأهم من ذلك الالتزام به. قد يعاني طفلك من بعض القلق الانفصال أثناء النوم مما قد يعطل نومه. علاوة على ذلك، يصاب بعض الأطفال الصغار بانحسار النوم في هذا العمر، حيث قد يتعرض الطفل الدارج الذي كان ينام جيدًا بشكل مفاجئ لتجربة الاستيقاظ الليلي المتكرر. قد يبعث ذهن الطفل الخيالي بعض مخاوف النوم فيه مثل الخوف من الوحوش المظلمة.

اللعب والأنشطة

من الضروري أن يلعب طفلك ألعابًا مناسبة لعمره والتي لا تقتصر على كونها آمنة له فحسب بل تساعد أيضًا في تطوره المناسب. قد تشمل أنشطة الأطفال بعمر 21 شهرًا الألعاب التي تسمح له بالتظاهر مثل الهواتف والقطارات وسيارات السباق وألعاب الطعام والألعاب التي يمكنه التعامل معها بسهولة مثل مكعبات اللعب والمكعبات البلاستيكية والمباني ولعب الأطفال مثل الكرات والدراجة ثلاثية العجلات والألعاب الموسيقية مثل الزيلوفونات، والطبول. يمكنك الحصول على إطارات التسلق الصغيرة لطفلك أو ببساطة تكديس بعض الوسائد أو إنشاء مسار حواجز والسماح له بالاستمتاع به. قد يجد طفلك أيضًا غناء القوافي مع الحركات واللعب بالأقلام الملونة ولعب الإصبع ممتعًا بدرجة كافية.

نصائح للأمهات

فيما يلي بعض النصائح للآباء والأمهات حول صحة الطفل ونموه:

  • من المهم حماية طفلك في المنزل وإزالة المخاطر المحتملة لمنع أي ضرر محتمل لطفلك.
  • شجعيه على تنظيف أسنانه بانتظام لتقليل احتمال تسوس الأسنان.
  • يقول الخبراء إن الآباء الذين يتحدثون بوضوح وبشكل متكرر مع طفلهم دون الانغماس في حديث الطفل قد يساعدون طفلهم على تنمية مفردات كبيرة وفرصة للتحدث بوضوح.
  • حددي روتينًا لطفلك فيما يتعلق بوجبات الطعام، أو في أوقات الغفوات، أو في أوقات النوم.
  • يعتبر هذا هو الوقت المناسب لتعريف طفلك بالسباحة أيضًا.

استشيري الطبيب في حال

من الحكمة دائمًا اتباع غريزتك عندما يتعلق الأمر بصحة وسلامة طفلك. استشيري طبيبك للحصول على إرشادات، إذا شعرت أن هناك شيئًا ما مقلق. في حال كان طفلك صعب الإرضاء يمكنك البحث عن اختصاصي التغذية للحصول على المشورة. يعاني بعض الأطفال الصغار من تأخر الكلام. إلا أن عدم التحدث في عمر 21 شهرًا يمثل حالة تبعث على القلق وتتطلب الفحص من قبل أخصائي أمراض النطق.

إن طفلك الذي يبلغ من العمر 21 شهرًا يشبه المغامر الصغير الذي يتوق إلى استكشاف أشياء مختلفة مع تنمية مهارات مختلفة في هذه العملية. اعطِ طفلك الدعم والحب الكافي وخاصة عندما ترينه يتعثر أو يظهر سلوكًا عدوانيًا. استمتعي بهذه المرحلة مع طفلك حيث تسترجعين طفولتك مرة أخرى!