الرئيسية / طفل صغير / النمو حسب الأشهر / نمو الطفل في عمر 20 شهر: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته
نمو الطفل في عمر 20 شهر: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته

نمو الطفل في عمر 20 شهر: نمو الطفل وتطوره وتغذيته وأنشطته

يصبح طفلك آلة نسخ ويحاكي كل حركة تقومين بها عندما يبلغ من العمر 20 شهرًا. من محاكاة نغمة ونبرة صوتك إلى إعادة أداء إيماءاتك المفضلة، فهو يستوعب ببطء ولكن بثبات العديد من مهارات السمع والحركة الهامة من خلال فن التقليد.

تطور الطفل البالغ من العمر 20 شهرًا

تظهر بعض علامات قلق الانفصال بين الأطفال الصغار في هذا العمر. ومع ذلك، فإن طفلك الصغير يعتاد ببطء على برنامجك اليومي مثل المغادرة إلى العمل والعودة إلى المنزل في المساء. من المهم أن تغمريه بالحب والمودة قبل المغادرة وبعد العودة حتى يشعر بالأمان ويدرك أن قضاء وقتًا هادئًا أو وقت منفرد في المنزل هو شيء جيد وليس سيئًا بالنسبة له.

النمو البدني

وفيما يلي المعالم البارزة للأطفال الدارجين في عمر 20 شهرًا –

  • يعتبر الوزن المثالي للأولاد في هذا العمر هو 11.3 كجم أما بالنسبة للفتيات فهو 10.7 كجم. ووفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية، ينبغي أن يكون طول الأولاد إلى 84.2 سم، بينما من المتوقع أن يصل طول الفتيات إلى 82.8 سم.
  • ينبغي أن تكون رؤية طفلك الآن 20/20 وأن يكون قادرًا على مراقبة العالم من حوله. وتتطور مهارة التنسيق بين اليد والعين جنبًا إلى جنب مع تطور رؤيته حيث يكون قادر على رص المكعبات ورمي الأشياء بدقة.
  • سوف يظهر طفلك ببطء اهتمامًا بالرسم والعبث بالألوان. يعد الرسم والعبث بالألوان علامة على أن تطور المهارات الحركية الدقيقة على المسار الصحيح. يحدث التطور الإجمالي للحركة أيضًا أثناء ممارسة الأطفال لكيفية المشي والزحف والجلوس والتحرك مثلك.

النمو الاجتماعي والعاطفي

المعالم الاجتماعية والعاطفية التي تظهر لدى الأطفال في عمر 20 شهرًا –

  • يعد اللعب الموازي سمة مشتركة بين الأطفال الصغار في هذا العمر. قد لا يلعب طفلك الصغير مع الآخرين ولكنه لن يمانع في مشاركة الغرفة مع الآخرين من الكبار والصغار والعيش في عالمه الخاص.
  • يكون من الشائع عض الآخرين ودفعهم بعيدًا في هذا العمر. لم ينضج إحساس طفلك الصغير بالتحكم في الدافع بالكامل، مما قد يجعل من الصعب عليه المشاركة وإعطاء الآخرين.
  • سيحب طفلك دائمًا قول “لا” لك. لا يعد هذا شكلًا من أشكال التحدي، بل هو تأكيد، لأنه يعني أنه يثق بك ويختبر حدودك فقط
  • سيستمتع طفلك بأنشطة اللعب الرمزية مثل القيام بحمام الدمية وتقليد الآخرين
  • قد يستمتع طفلك باللعب مع الآخرين ويظهر ببطء علامات المشاركة والتفاعل مع الأطفال الآخرين. ويعتبر هذا السلوك تطور من اللعب الموازي لأنه يتعلم كيفية الارتباط الاجتماعي مع الآخرين.

النمو الاجتماعي والعاطفي

النمو المعرفي واللغوي

سيبدأ طفلك في إظهار علامات التطور الفكري واللغوي. إليك قائمة مرجعية للتطور في عمر 20 شهرًا –

  • سيتوقف طفلك الدارج عن الكلام غير المفهوم ببطء ويبدأ في التحدث، لذلك حان الوقت لمساعدته في ذلك. انتقلي ببطء إلى تعليمه كيفية التحدث أو نطق الكلمات. وجهيه إلى أشياء مختلفة وميزيها بشكل فردي.
  • سيفهم طفلك ما تقولينه وسيكون له مفردات من 12 إلى 15 كلمة أو أكثر.
  • سيكون طفلك الصغير فضوليًا للغاية بشأن المهام اليومية وسيود أكثر في مد يد المساعدة. حددي مهامه البسيطة مثل وضع الملاعق على اللوحة أو تفكيك الألعاب ومحاولة إعادة تجميعها.
  • اطلبي من طفلك أن يجلب لك زوج من البيجامات من غرفة المعيشة، وسيقوم بذلك بالضبط. سيفهم طفلك الدارج التعليمات البسيطة ويتعلم المزيد من التركيبات مع توسيع مفرداته.

السلوك

قد يبدي طفلك الدارج في هذا العمر الكثير من التأثر ويقلدك. قد يحاول إطعام حيواناته المحشوة بالموز والوجبات الخفيفة أو يقلد ارتداءك للأحذية. لا ينبغي أن تتفاجئي بتقليده لأفعالك، حيث تكوني قدوة له في هذا العمر. قد يطلب بعض الأطفال الحضن والعناق في كثير من الأحيان، وهذا طبيعي. تأكدي من إعطائه الاهتمام الكافي أيضًا والتفاعل معه. قد لا يكون بعض الأطفال ملائكيين كما يبدو وقد تمر بهم نوبات غضب أو تغير مزاجي مفاجئ. هذا هو المعروف باسم “سن العامين المزعج” ‘Terrible Twos’ كما سنوضح في هذا المقال.

سن العامين المزعج ‘Terrible Twos’

سن العامين المزعج هو طقوس للعبور التي يمر بها معظم الآباء إن لم يكن كلهم. ويتجلى سن العامين المزعج في شكل سلوك حازم أو مسيطر. على سبيل المثال، قد يستلقي طفلك في منتصف الطريق إذا لم تشتري له لعبته المرغوبة أو يدفعك إلى الجنون برفض تناول ما تعطيه له. قد يطلب أشياء لا يريدها فقط من أجل اختبار سلطته وحدودها عليك.

سن العامين المزعج

الغذاء والتغذية

ينبغي على الوالدين التأكد من أن الطفل لا يعاني من “اضطراب نقص الطبيعة” – “Nature Deficit Disorder”. إن قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق أو الذهاب للتخييم والنزهات أو شوي الخضار في الهواء الطلق يعد نشاطًا رائعًا للتعلم وتحسين المزاج. وضحي لطفلك من أين تأتي الخضروات وكيف تزرع/تحصد البذور. عرفيه على جوهر الزراعة وعلميه كيف يصطاد السمك. اربطي ما يأكل في طبقه بمفهوم أين تأتي هذه الأطعمة. علّميه عن الماء أيضًا وكيفية التحقق من جودته. يبدأ إنشاء عادات غذائية صحية من بناء فهم أساسي للغذاء والتغذية بشكل عام، إلى وضع الطعام في أطباقه. سيكون طفلك البالغ عمره 20 شهرًا أقل ترددًا في تناول طعام الأطفال بمجرد أن يفهم أهميته قليلاً.

النوم

يُعد وضع روتين مناسب للنوم أمرًا أساسيًا للأطفال البالغين من العمر 20 شهرًا. من المحتمل أن يبدأ طفلك في التعود على روتين مناسب للنوم، وإذا لم يكن قد قام بذلك بالفعل، فإننا نقترح عليك البدء في وضعه. حاولي أن توقفي الهزاز وأن تأخذيه للنوم. أظهري له كيف يهدئ نفسه خلال أوقات النوم باستخدام بطانية أو غناء تهويدات. لا نوصي تمامًا بالسماح له بمشاهدة التلفزيون قبل 30 دقيقة من وقت النوم لأنه قد يؤدي إلى تعطيل أنماط النوم والتأثير على الدخول في النوم المريح.

اللعب والأنشطة

وإليك بعض الألعاب وأنشطة الأطفال في عمر 20 شهرًا والتي يمكنك تجربتها مع طفلك –

  • إذا كنت فنانة بصرية، يمكنك تعليم طفلك الصغير كيفية الرسم والتلوين والخربشة. سيتمكن طفلك الآن من رسم خط مستقيم، وهذا هو السن المثالي لبدء تحفيذ شعوره بالتحكم الحركي الدقيق من خلال الرسم والتلوين.
  • إذا كان طفلك يكره مفهوم المشاركة أو اللعب مع الآخرين، العبي “ركل الكرة” معه أو اجعلي الأخوين يلعبان معًا. سيلاحظ طفلك بالتأكيد فوائد مشاركة لعبة أو نشاط وسيرغب في الانضمام إلى المرح.
  • خذي شيئًا (أو لعبة) في يدك وأغلقيها ببطء وارفعي يديك خلف ظهرك. والآن ضعي كلتا يديك أمامك واسأليه عن اليد التي تحوي هذا الشيء.

نصائح للأمهات

فيما يلي بعض النصائح لإحداث تأثير إيجابي على نمو طفلك وتطوره –

  • ضعي حدودًا لكل شيء. إذا كان أحد الأخوة الأكبر سناً يمثل مثالًا سيئًا وكان الطفل الأصغر يقلده، قومي بكفه عن التكرار مرة أخرى واشرحي له كيف يؤلم ذلك الآخرين أو يضر بهم. إذا لم يكن هناك أشقاء، كوني لطيفة مع طفلك الصغير واشرحي له كيف أن السلوك العدواني غير مقبول بشكل عام لأنه مؤلم.
  • العبي الألعاب مع طفلك الصغير. علّمي طفلك الصغير أن يلعب الألعاب، سواء في الداخل أو في الهواء الطلق. سيحفز هذا الأمر نمو المخ، ويمنحه تجربة جديدة ويعزز التطور المعرفي والعاطفي.
  • تأكدي من تغذية طفلك الصغير في المواعيد المحددة وكذلك عدم تخطيه لأي وجبات.
  • حددي روتينًا مناسبًا للنوم وتأكدي من الحفاظ على الروتين اليومي (مثل وقت اللعب أو الذهاب إلى الحضانة أو زيارة الحديقة أو ما إلى ذلك)
  • نظفي المنزل مرة واحدة في نهاية اليوم. سيساعدك ذلك على الحفاظ على تركيزك ويجعل إزالة التشوش أسهل بكثير.
  • امتدحي طفلك عندما يكون ذلك مناسبًا لتعزيز السلوكيات الإيجابية وتقليل السلوكيات السلبية.

استشيري الطبيب في حال

ينبغي عليك استشارة الطبيب في الحالات الآتية –

  • إذا لاحظتِ أي علامات للتأخر في النمو، خاصة الجسدية
  • إذا كان طفلك صامت طوال الوقت ولا يتحدث
  • إذا كان طفلك لا يلعب مع الآخرين أو بمفرده ويعرض عدم اهتمامه بالألعاب والأنشطة الترفيهية
  • يعاني طفلك من نقص في الشهية ويرفض أن يأكل أي شيء تعطيه ولا يشتهي الأطعمة أيضًا
  • لا يزال طفلك الدارج يناغي (يتكلم كلام غير مفهوم) أو غير قادر على فهم التعليمات البسيطة التي تقوليها
  • لا يتوافق وزن طفلك الذي يبلغ من العمر 20 شهرًا مع معايير/إرشادات منظمة الصحة العالمية

لا توجد طرق ثابتة لتنشئة طفل. يعتبر كل طفل فريد، وينمو كل طفل في وتيرته. ولكن الشيء الهام هو أن تكوني إيجابية وصبورة وتمنحيه الكثير من الوقت والحب والتغذية. ضعي عادات صحية تهدف إلى الاعتدال والتوازن في كل جانب من جوانب حياته. ستلاحظين بالتأكيد أن طفلك الصغير يبدو بصحة جيدة ويعزز ذلك في حد ذاته النمو والتطور في كل مجال من مجالات حياته.