الرئيسية / الرضع / تعليم طفلك السباحة
تعليم طفلك السباحة

تعليم طفلك السباحة

سباحة الأطفال من أهم المواضيع التي تُناقش بين أوساط الأمهات. فإذا كنت مهتمةً أيضًا بالمعرفة عن هذا الموضوع، فاقرئي دليلنا عن الوقت المناسب الي يمكنك فيه أن تطرحي على طفلك دروس تعلم السباحة السباحة.

سباحة الأطفال

سباحة الأطفال من أهم المواضيع التي تُناقش بين أوساط الأمهات، فما العمر الذي يجب أن يسبح فيه الطفل، وهل السباحة آمنة له، وهل سيستمتع طفلي بالسباحة؟ – هذه بعض الأسئلة الشائعة التي تدور في خلد كل أم. إذا كنت تفكرين كثيرًا بهذه الأسئلة، فتابعي القراءة بينما نحاول الإجابة عليها هنا.

متى تبدأ دروس السباحة للأطفال

هل تعلمين أنه إذا وضعنا مولودًا جديدًا على بطنه في بالماء، فإنه سيحرّك ذراعيه وساقيه في وضعية السباحة؟ يبدي الأطفال حديثو الولادة ردود أفعالٍ يمكن أن تجعلهم يبدون وكأنهم سباحون جيدون بشكل طبيعي، ولكن هذا لا يعني بالتأكيد أن تتركي رضيعك في حوض مائي أو حمام سباحة دون مراقبة، بل يمكنك أن تتأكدي من أنه توجد فرص كبيرة بأن يتقن السباحة بسهولة تامة إذا علّمته السباحة منذ سن مبكرة. ولكن، لا تشجّع معظم دورات السباحة وأنديتها تعليم الأطفال قبل 3 سنوات، وذلك على اعتبار أن معظم الأطفال قبل 3 سنوات أصغر من أن يفهموا التعليمات المقدمة لهم. وهذا يعرضهم لخطر الغرق أو الخوف من الماء. وبالتالي، هناك عدد قليل من نوادي السباحة التي تؤيّد تعليم الصغار السباحة. ويسمح بعضها بذلك للأطفال في عمر 6 أشهر. ولكن، يُنصح باستشارة طبيب الأطفال قبل بدء دروس السباحة لطفلك.

متى تبدأ دروس السباحة للأطفال

نصائح لسلامة الطفل أثناء السباحة

فيما يلي بعض الاحتياطات للحفاظ على سلامة طفلك أثناء السباحة:

  • تحققي دائمًا من درجة حرارة الماء قبل إدخال طفلك في حمام السباحة. ولا تنزليه في الماء إلا بعد التأكد من أن درجة حرارة الماء تساوي درجة حرارة الغرفة أو أنها دافئة أو مريحة.
  • تأكدي دائمًا من ارتداء طفلك أجهزة العوم، مثل شرائط الذراعين القابلة للنفخ وإطارات العوم في حوض السباحة.
  • احتفظي دائمًا بمنشفة/رداء حمام في متناول اليد. وإذا لاحظت أن طفلك يرتعش أو أن أصابعه تتجعد كثيرًا، فأخرجيه فورًا من حمام السباحة ولفيه في المنشفة.
  • لا تبقي طفلك في الماء لمدة أطول من اللازم. ابدئي بجلسات قصيرة من 10 إلى 15 دقيقة وتصل إلى 20 إلى 30 دقيقة بمجرد زيادة قدرته على التحمل. وبالنسبة للرضع، تكون جلسة السباحة لمدة 30 دقيقة أكثر من كافية.
  • إذا كان طفلك مصابًا بالزكام أو الحمى أو التهاب الملتحمة، فتجنبي السباحة حتى يتعافى تمامًا.
  • وإذا كان طفلك يعاني من مشكلة متعلقة بالجلد، فتحققي من الأمر مع الطبيب في حال تفاقم الحالة بسبب الماء المزود بمادة الكلور.
  • ضعي حفاضات السباحة للطفل (إذا لم يكن مدربًا على استخدام النونية). وهذا يبقي حمام السباحة نظيف وصحي.

أفكار لمساعدة طفلك في الاستمتاع بالسباحة

  • بدلاً من البدء مباشرة في حمام السباحة العام، دعي طفلك يستمتع بحوض استحمام في المنزل. دعيه يرش الماء في كل مكان ويلعب في الحوض. وبهذه الطريقة، سوف يتعلم كيف يستمتع بشعور الماء على جلده، ويكون مرتاحًا لفكرة رش الماء في حوض السباحة عامة.
  • اصطحبي طفلك إلى حمام سباحة عام في وقت يكون فيه عدد المرتادين قليلاً. فوجود الكثير من الناس ورش الماء في كل مكان قد يشعر طفلك بالخوف.
  • اصطحبيه إلى بركة الأطفال. وعندما يدرك الطفل أن قدميه تلامسان الأرض، فسوف يشعر بالأمان والراحة.
  • يمكنك التسجيل في دروس السباحة التي تشرك بين الوالدين والطفل، حيث يمكنك الاستمتاع بالمسبح مع طفلك. فالطفل يشعر بأمان أكثر مع والديه.
  • اصطحبي معك بعض الألعاب إلى حمام السباحة، مثل الكرة والحلقة ودمية البطة، وارميها في الماء. والآن، حرّكي طفلك في الماء لجمعها واحدة تلو الأخرى.
  • علمي طفلك كيف ينفخ فقاعات تحت الماء. فعند نفخ الفقاعات، لا يمكن أن يدخل الماء إلى الجوف، وهذا درس مهم جدًا يجب أن يتعلّمه لطفلك.

الآن بعد أن أصبحتي على بيّنة من كافة المعلومات والاحتياطات، كل ما يتبقى هو تعليم طفلك السباحة والاستمتاع بمشاهدته يرش الماء من حوله مستمتعا بوقته في الماء!