الرئيسية / الحمل / الدورة الشهرية بعد الحمل
الدورة الشهرية بعد الحمل

الدورة الشهرية بعد الحمل

من إحدى فوائد الحمل العديدة أن المرأة لا تعاني من الدورة الشهرية لمدة تسعة أشهر! تتمتع المرأة الحامل باستراحة لطيفة من هذه الدورة الشهرية ولكن بمجرد ولادة طفلها، يمكن أن تتوقع المرأة عودة الدورة الشهرية في أي وقت.

إذا كنت قد ولدت مؤخرًا طفلًا جميلا، فلا شك في أنك تقضين وقتًا رائعًا معه. وعدم وجود الدورات الشهرية خلال هذا الوقت يجب أن يجعلك سعيدًة أيضًا. ولكن، يمكنك توقع الدورة الشهرية بعد بضعة أسابيع من الولادة. من أجل معرفة متى يمكنك توقع الدورة الشهرية بعد الولادة، اقرأي هذه المقالة، وسنناقش أيضا كل ما تحتاجين لمعرفته حول الدورة الشهرية بعد الولادة.

متى يمكنك توقع دورتك الشهرية الأولى بعد الولادة؟

يمكنك توقع عودة الدورة الشهرية في غضون 6 إلى 8 أسابيع بعد الولادة، وهذا إذا كنت لا ترضعين طفلك رضاعة طبيعية. ومع ذلك، إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية حصريًا، فقد لا تأتي الدورة الشهرية حتى تتوقفي عن الرضاعة الطبيعية. والرضاعة الطبيعية الحصرية تعني أن طفلك لا يرضع إلا من حليب الثدي. وفي بعض النساء، تعود الدورة الشهرية في غضون شهرين من الولادة سواء كانت مرضعة أم لا.

ماذا تتوقعين من الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة

تختلف الدورة الشهرية الأولى بعد الحمل عند كل نساء. فيمكن أن تختلف بشكل كبير أو قليل ولكن من الضروري أن تكوني مستعدة لأي شيء. ويمكن أن تكون أطول أو أقصر أو أخف أو أثقل من المعتاد. ويمكنكِ أيضًا توقع حدوث نزيف وإفرازات مهبلية بعد الولادة لأنها شائعة جدًا بعد الحمل.

سواء كانت ولادة طبيعية أو قيصرية، فسوف تعانين من النزيف المهبلي أو الإفرازات بعد الولادة. وهذا بسبب سفك بطانة الدم والدم التي اكتسبها جسمك أثناء الحمل. وفي المراحل الأولى، قد تعانين من نزيف شديد وجلطات الدم. ومع ذلك بعد بضعة أسابيع، ستبدأ الإفرازات المهبلية التي تسمي السائل النفاسي (lochia). يمكن أن يكون هذا الإفراز المهبلي أبيض كريمي إلى أحمر اللون. وسوف تستمر هذه الإفرازات إلى ستة أسابيع، وإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، قد تتوقعين دورتك الشهرية الأولي بعد الولادة في هذا الوقت تقريبًا.

لماذا لا تحدث الدورة الشهرية عند الأمهات المرضعات مبكرًا؟

لا تحصل معظم الأمهات الجدد على دورتهن الشهرية بعد الولادة أثناء الرضاعة الطبيعية بسبب التغيرات الهرمونية. فإن هرمون البرولاكتين الموجود في الأمهات المرضعات ضروري لإنتاج حليب الثدي. وهذا الهرمون يقمع الهرمونات التناسلية. لذا، في ظل ندرة الهرمونات التناسلية، لا يتم إطلاق البويضة للتخصيب، فلا تحيض المرأة بدون البيضة، ولا تحصل الأمهات المرضعات على الدورة الشهرية بسرعة.

هل تختلف الدورة الشهرية بعد الحمل؟

استعدي لتوقع وتجربة بعض التغييرات في الدورة الشهرية بعد الحمل، وهذا لأن جسمك سيكون في مرحلة التكيف مع دورتك الشهرية بعد الولادة. وقد تواجهين بعضًا مما يلي:

  • قد تكون الدورة الشهرية مؤلمة أكثر من دوراتك الشهرية السابقة.
  • قد تكون الدورة الشهرية أثقل من المعتاد بعد الحمل
  • قد تكون أكثر ضئالة أو أقل من من المعتاد.
  • قد تعانين من تقلصات أكثر أو أقل من المعتاد.
  • قد تلاحظين جلطات صغيرة في الدم.
  • قد تكون الدورة الشهرية غير منتظمة.

تكون الدورة الشهرية أثقل بعد الحمل بسبب زيادة بطانة الرحم. ويؤدي سفك هذه البطانة إلى تدفق الدم بشكل أكبر. وفي حالات نادرة جدًا ، قد تسبب الغدة الدرقية نزيفًا حادًا بعد الولادة.

من ناحية أخرى، قد تعاني النساء اللاتي يعانين من الانتباذ البطاني الرحمي قبل الحمل من تدفق دم أكثر ضئالة أو أقل بعد الولادة. هناك بعض الحالات الطبية النادرة الأخرى، مثل متلازمة أشرمان أو متلازمة شيهان التي قد تسبب نزيفًا أخف.

كم من الوقت تستمر الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة؟

قد تستمر دورتك الشهرية الأولى من خمسة إلى سبعة أيام بعد الولادة، والتي قد تكونين معتادة عليها. ومع ذلك، قد تعاني بعض النساء من نزيف مهبلي لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد الولادة. إذا كنت تعانين من نزيف مهبلي لأكثر من ثلاثة أسابيع، فمن الأفضل أن تستشيري طبيبك علي الفور.

كيف تعرفين إذا كان هناك شيء مقلق في الدورة الشهرية بعد الولادة؟

إذا تلاحظين الأعراض المذكورة أدناه أثناء الدورة الشهرية بعد الولادة، قد يكون هناك شيء في الدورة الشهرية ويجب عليك طلب المساعدة الطبية علي الفور.

  • الحمى
  • نزيف مستمر لأكثر من أسبوع
  • نوبات ألم شديدة ومفاجئة
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة
  • جلطات دم أكبر (حجم الكرة اللينة أو أكبر)
  • ألم أثناء التبول
  • الصعوبة في التنفس
  • الصداع الشديد

يمكن أن تكون الأعراض المذكورة أعلاه مضاعفات طبية مثل الإلتهابات أو المشيمة المحتبسة أو الحمل البوقي فمن الضروري استشارة الطبيب علي الفور.

المفاهيم الخاطئة حول الدورة الشهرية بعد الولادة

هناك العديد من المفاهيم الخاطئة المرتبطة بعودة الدورة الشهرية بعد الولادة. وبعض هذه المفاهيم الخاطئة هي كما يلي:

  • تفترض العديد من النساء أن النزيف المهبلي مباشرة بعد الولادة هو الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة. ولكن ليس هذا هو الحال بل هو النزيف الذي يشمل إفرازات السوائل والأنسجة والدم بعد الولادة. قد يستمر لمدة 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة، حتى يصبح جسم المرأة جاهزًا للدورة الشهرية الأولى.
  • يعتقد أيضًا أن الرضاعة الطبيعية مانعة الحمل طبيعياً ولا يكون هناك احتمال أن تصبح المرأة حاملاً طالما أنها ترضع. ولكن، هذا ليس صحيحًا تمامًا لأن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل بنسبة 60 ٪ فقط. فهناك أيضاً 40 ٪ من فرص للمرأة أن تكون حاملاً أثناء الرضاعة الطبيعية.

يمر جسم المرأة بتغييرات كثيرة أثناء الحمل وحتى بعد الحمل. فإذا ولدت طفل مؤخرًا، فسوف يستغرق جسمك بعض الوقت للتكيف مع الروتين المعتاد لدورته الشهرية. ستعود دورتك الشهرية قريبًا في بضعة أسابيع، فلا تقلقي. وقد تكون دورتك الشهرية الأولي أخف أو أثقل.، فلا تقلقي. ومع ذلك، إذا تلاحظين شيء غير طبيعي أثناء الدورة الشهرية، فاطلبي المساعدة الطبية، فالأفضل طلب المشورة الطبية لتجنب المضاعفات!