حالة الخصية المعلقة عند البنين الرضع - فيرست كراي العربية للأبوة والأمومة
الرئيسية / الرضع / حالة الخصية المعلقة عند البنين الرضع

حالة الخصية المعلقة عند البنين الرضع

الخصية المعلقة، وهي حالة شائعة في الطفولة، هي حالة لا تكون فيها الخصية في المكان المعتاد في كيس الصفن، حيث أنه في بعض الأحيان، يولد الأولاد الصغار بخصية واحدة فقط في كيس الجلد أو كيس الصفن خلف القضيب، وعلى الرغم من وجود الخصية الأخرى، إلا أنها أعلى مما ينبغي أن تكون في المعدة، وفي عدد قليل من الأطفال، يمكن أن تحدث هذه الحالة لكلا الخصيتين.

ما هي حالة الخصية المعلقة؟

تسمى الخصية التي لم تتحرك لأسفل في كيس الصفن عند الولادة بالخصية المعلقة. طبياً تسمى هذه الحالة الخصية الخفية. في بعض الحالات، تفشل الخصيتان في النزول أثناء الولادة، ومن الطبيعي أن يكتمل النزول في غضون ٣ أشهر بعد الولادة. يقوم الأطباء بإجراء فحوصات روتينية لمراقبة الحالة، وإذا لم يحدث ذلك، يوصى بالتدخل الطبي. يتعرض الأطفال الخدج والأطفال ذوو الوزن المنخفض لخطر أكبر للإصابة بمثل هذه الحالة. في معظم الأحيان، تتحرك الخصية إلى الموضع المناسب من تلقاء نفسها ولا يُقترح الجراحة إلا إذا لزم الأمر.

ما مدى شيوع الحالة؟

تحدث الحالة في حوالي ٣ إلى ٤ من كل ١٠٠ طفل حديث الولادة. لحسن الحظ، في معظم هذه الحالات، تنخفض الخصيتان بطريقة طبيعية خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة. ومع ذلك، في بعض الأحيان لا تسقط الخصيتان حتى بعد ثلاثة أشهر من الحياة. يحتاج حوالي ١ أو ٢ من كل ١٠٠ ولد مصاب بهذه الحالة إلى العلاج.

العوامل التي تزيد من خطر حدوث حالة الخصية المعلقة عند الأطفال حديثي الولادة

هناك بعض العوامل المحددة مسبقًا التي تزيد من خطر الإصابة بالخصية المعلقة عند الأطفال حديثي الولادة:

  • تاريخ عائلي موجود من نفس النمو أو غيره من الأعضاء التناسلية
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • الولادة المبكرة قبل انتهاء مدة الحمل الآمنة
  • حالات مثل متلازمة داون أو عيب في جدار البطن يمكن أن يحد من نمو الجنين
  • التعرض لمبيدات قوية أثناء الحمل
  • استهلاك الأم للكحول أثناء الحمل
  • التدخين أثناء الحمل أو التعرض للتدخين السلبي

أسباب حالة الخصية المعلقة

لا توجد أسباب دقيقة معروفة لحدوث هذه الحالة، ومع ذلك، فإن عوامل الخطر المذكورة أعلاه تزيد من خطر إصابة الطفل بهذه الحالة. تشمل العوامل الأخرى التي تسبب حدوث الحالة عند في الأطفال:

  • اختلال التوازن الهرموني عند الأم
  • عدم استجابة الطفل لهرمونات جسم الأم الطبيعية

أعراض حالة الخصية المعلقة

هذه الحالة لا تسبب أي أعراض ملحوظة، ومع ذلك، هناك عدد قليل يجب الانتباه إليها:

  • لا توجد علامة أو إحساس واضح بالخصية في مكانها المتوقع
  • إفراغ كيس الصفن على أحد الجانبين أو كلاهما

لا يزال التبول غير متأثر بالخصية الخفية. لذلك لن تكون هناك علامات في التبول، والخصية الخفية ليست مؤلمة أيضًا.

كيف يتم التشخيص؟

هناك طريقتان يقوم بها الطبيب بالتشخيص:

١. منظار على البطن – يتم إدخال أنبوب صغير مزود بكاميرا مثبتة في البطن عن طريق شق صغير لتحديد مكان الخصية داخل البطن. قد يتمكن الطبيب من حل المشكلة أثناء نفس الإجراء.

٢. الجراحة المفتوحة – ستكون هناك حاجة لمزيد من الاستكشاف المباشر والتفصيلي للبطن والفخذ في بعض الحالات التي قد تكون فيها علامات عدم وجود الخصيتين على الإطلاق. يتم ذلك عن طريق شق أكبر في البطن.

لا ينصح باختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، والمسح الضوئي، والموجات فوق الصوتية لتشخيص المرض.

العلاجات والتعامل مع الحالة

Orchidopexy هي عملية جراحية يوصي بها الطبيب في غضون ستة أشهر إلى سنتين من العمر لعلاج حالة الخصية المعلقة، من خلال التخدير العام، ويبحث الجراح عن الخصية ويضعها في مكانها الصحيح في كيس الصفن. إذا كانت الخصية مرتفعة بقدر كبير في المعدة، فيمكن إجراء العملية على مرحلتين، كل ستة أشهر على حدة. في بعض الحالات النادرة، قد يجد الجراح أن الخصية لم تتشكل بشكل صحيح أو بها خللٍ ما. في مثل هذه الحالات، يتم إزالة الخصية، ويتم وضع الخصية السليمة بشكل آمن في كيس الصفن من أجل النمو الصحي. عند بعض الرضع، تعود الخصية إلى أعلى مرة أخرى بعد جراحة الخصية، لذلك يوصى بإجراء فحوصات روتينية لمراقبة العلاج.

ماذا تتوقع بعد العلاج؟

تبلغ نسبة نجاح الإجراء الجراحي لتصحيح خصية واحدة معلقة عند الذكور ١٠٠٪. سيكون لدى هؤلاء الذكور خصوبة طبيعية بعد الجراحة. ولكن في حالة الذكور الذين يعانون من الخصيتين المعلقتين، لا تضمن الجراحة دائمًا زيادة الخصوبة. تقلل الجراحة أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الخصية، ولكنها لا تقضي عليه تمامًا. ١٠٪ من الذكور الذين خضعوا للعملية يعانون من انخفاض في الخصوبة في مرحلة لاحقة من حياتهم.

المضاعفات

هناك مضاعفات مرتبطة بعدم وجود الخصية في مكانها:

  • سرطان الخصية – يتطور السرطان في الخلايا التي تنتج حيوانات منوية غير ناضجة. الذكور المصابون بهذه الحالة معرضون لخطر متزايد، خاصة في حالة وقوع الخصيتين الموجودتين في البطن إلى الفخذ. يمكن للجراحة أن تصحح الموقف، ولكن لا تقضي على خطر الإصابة بالسرطان.
  • العقم – يحدث ضعف في جودة الحيوانات المنوية وانخفاض عدد الحيوانات المنوية وانخفاض الخصوبة لدى الرجال المصابين بهذه الحالة.
  • التواء الخصية – حالة يتم فيها التواء الحبل المنوي الذي يحتوي على الأوعية الدموية والأعصاب والأنبوب الذي يحمل السائل المنوي مما يقطع الدم إلى الخصية. إذا تركت دون علاج، فقد يؤدي ذلك إلى فقدان الخصية.
  • الصدمة – من المحتمل أن تعاني الخصية الموجودة في الفخذ من تلف من الضغط على عظم العانة.
  • الفتق الإربي – يمكن أن تدفع فتحة فضفاضة بين البطن والقناة الأربية الأمعاء إلى الفخذ.

كيف تتعامل مع حالة الخصية المعلقة؟

قد يؤدي عدم وجود الخصيتين – أحدهما أو كليهما إلى جعل ابنك منزعجاً بشأن مظهره. قد يكون هناك قلق وتوتر للتعامل مع الأقران إذا لزم الأمر لخلع ملابسهم أمام الآخرين. بعض الطرق للتعامل هي:

  • علم طفلك المفردات الصحيحة لاستخدامها لكيس الصفن والخصيتين
  • اشرح له أن عدم وجود أحدهما أو كليهما لا يعني أنه يعاني من مرض أو أن صحته ليست على ما يرام
  • ذكرطفلك أنه لا يوجد خطر من أي مرض
  • ناقش بدلة الخصية وفوائدها
  • علمه أن يرد بهدوء على أي توبيخ يواجهه
  • تشجيع ارتداء الملابس الفضفاضة لإخفاء الحالة
  • كن على اتصال دائم وكن على دراية بأي علامات للسلوك المنعزل أو الطبيعة المنعزلة

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تأكد من إجراء فحوصات روتينية أثناء تغيير الحفاضات والاستحمام. تأكد من مراقبة الفترة بعد العلاج بعناية شديدة. عندما يوشك ابنك على سن البلوغ، اشرح التغييرات الجسدية التي يمكن أن يتوقعها وكيف يجب أن يفحص خصيتيه للتخلص من أي مشاكل في المستقبل.

متى يجب عليك استدعاء الطبيب؟

إذا وجدت أن خصيتي طفلك ليستا داخل كيس الصفن، فأنت بحاجة إلى الاتصال بالطبيب. يمكن للطبيب إجراء فحص جسدي لتشخيص الخصية المعلقة أو المنكمشة.

الأسئلة الشائعة

١. هل يمكن أن تسبب الخصية المعلقة الألم؟

من غير المعروف أن الحالة تسبب أي ألم ولا تؤثر على التبول.

٢. هل يمكن أن تنزل الخصيتان بعد الولادة؟

في معظم الحالات، تنزل الخصية المعلقة في غضون ثلاثة أشهر بعد الولادة وينتظر الأطباء عمومًا حتى تلك الفترة لاقتراح أي تشخيص أو علاج إضافي.

٣. هل هناك أي احتمالية أن يصاب طفلي بسرطان الخصية عندما يكبر؟

أثبتت الأبحاث أن سرطان الخصية هو أحد مضاعفات حالة الخصية الخفية. على الرغم من أن الجراحة تصحح الموقف، إلا أن هناك فرصة لتشخيص الإصابة بسرطان الخصية إذا كنت مصابًا بهذه الحالة.

٤. ماذا يحدث إذا تركت الخصية المعلقة دون علاج؟

تحتاج الخصية إلى البقاء في كيس الصفن حيث تكون باردة مما يؤدي إلى تعداد الحيوانات المنوية الصحي. إذا بقيت لفترة أطول داخل الجسم، فلن تنضج الحيوانات المنوية بشكل طبيعي. إذا بقيت الخصيتان دون نزول إلى كس الصفن، فقد يتسبب ذلك في مشاكل في الخصوبة لاحقًا. هناك أيضًا خطر متزايد للإصابة بسرطان الخصية. يمكن أن ينقطع أيضًا إمداد الدم إليها، مما يسبب ألمًا في كيس الصفن ويلحق الضرر بشكل دائم.

الخصية المعلقة ليست حالة شائعة، ولكنها مدعاة للقلق. ومع ذلك، في معظم الحالات، يحدث النزول بشكل طبيعي، ولا داعي للقلق، ولابد من المراقبة الروتينية للحالة.