الرئيسية / الرضع / الطفح الجلدي على وجه الطفل الرضيع – الأنواع والأسباب والعلاج
الطفح الجلدي على وجه الطفل الرضيع - الأنواع والأسباب والعلاج

الطفح الجلدي على وجه الطفل الرضيع – الأنواع والأسباب والعلاج

بشرة الأطفال الرضع رقيقة للغاية وناعمة؛ لهذا السبب، في اللحظة التي يظهر فيها الطفح الجلدي على بشرتهم، يبدأ الآباء في الشعور بالذعر. إذا كان طفلك يعاني من الطفح الجلدي، فقد يكون ذلك مزعجًا بالنسبة له. قد يبدأ في البكاء والتململ لأنه لا يستطيع التعبير عن سبب شعوره بعدم الراحة. إذا كان طفلك يعاني من طفح جلدي على وجهه ويبكي باستمرار، يجب أن تحاولي مساعدته من خلال فهم الأنواع المختلفة من الطفح الجلدي حتى تعرفي متى تطلب مساعدة الطبيب. عادةً ما يكون الطفح الجلدي على وجه الطفل غير ضار ويزول من تلقاء نفسه. ومع ذلك، في بعض الأحيان، قد يشير ظهور طفح جلدي على وجه الطفل الرضيع إلى حالة خطيرة. تابعي القراءة لفهم أنواع الطفح الجلدي المختلفة وكيفية علاجها.

أسباب الطفح الجلدي على وجه الطفل الرضيع

نظرًا لأن بشرة الطفل الرضيع حساسة للغاية، فهي عرضة للطفح الجلدي أو التهيج. فيما يلي بعض الأسباب الشائعة للطفح الجلدي على وجه الرضيع.

  1. الحساسية من الأطعمة

يمكن أن يكون الطفح الجلدي رد فعل واضحًا ضد أنواع من الأطعمة التي قد يكون طفلك مصابًا بالحساسية تجاهها، حيث يمكن نقل هذه العناصر إلى الطفل عبر حليب الثدي أيضًا. إذا كان طفلك يتناول الحليب الصناعي، يمكن أن تؤدي بعض مكونات التركيبة في الحليب أيضًا إلى تحسس الطفل، وقد يصاب بطفح جلدي على الوجه.

  1. التفاعلات الكيميائية

في بعض الأحيان، قد يصاب الطفل أيضًا بطفح جلدي إذا كان يرتدي ملابس لا يتم غسلها بشكل صحيح، كما قد تتسبب المنظفات أو المحاليل التي تستخدمها لغسل ملابس طفلك أو ملاءات الأسرة أو أي قطعة ملابس تلامس طفلك في حدوث الطفح الجلدي. وبالمثل، فإن الكريمات أو الصابون أو العطور التي يمكن استخدامها على الطفل أو من حوله يمكن أن تثير ردود فعل مماثلة.

  1. الظروف المناخية القاسية

بشرة الأطفال الرضع حساسة للغاية وتتفاعل فورًا مع التغيرات في الجو المحيط. إذا كان الهواء شديد السخونة أو كان مكيف الهواء مرتفعًا جدًا، فقد يصاب جلد الطفل بالجفاف، مما يؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي. يمكن أن تؤدي الظروف الجوية الخارجية إلى زيادة هذه العوامل، مما يجعل الأمور صعبة على الطفل.

  1. سوء النظافة

إذا جاء أصدقاؤك وأقاربك إلى منزلك، فقد لا يستخدمون دائمًا المطهر لتنظيف أيديهم قبل حمل طفلك بين ذراعيهم أو عند اللعب معه. قد يؤدي حمل الطفل دون غسل اليدين أيضًا إلى تلامس الجراثيم والجزيئات الأخرى مع بشرة الطفل الحساسة، مما يتسبب في حدوث ردود فعل. كما أنه في حالة اختفاء الطفح الجلدي، فقد يؤدي وجود الجراثيم إلى ظهوره مرة أخرى.

إذا لم يتم الحفاظ على النظافة المناسبة في المنزل، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى ردود فعل تحسسية قد تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي. إذا لم تقم بتنظيف أو تطهير منزلك أو ألعاب طفلك بانتظام، فقد تنتشر جزيئات الغبار في الغرفة أو على الألعاب في جميع أنحاء الغرفة. إذا استنشق الطفل جزيئات الغبار هذه أو لامست جلده، فقد يتسبب ذلك في ظهور الطفح الجلدي، وهذه الجراثيم يمكن أيضا أن تجعل طفلك مريضا.

  1. حساسية من الحيوانات الأليفة

إذا كان لديك حيوانات أليفة في منزلك، فقد يؤدي وجودها أيضًا إلى إثارة الحساسية الجلدية لدى طفلك. عادة ما يتناثر شعر الحيوانات الأليفة حول المنزل وقد يؤدي ذلك إلى ردود فعل تحسسية. إذا كنت تلعبين مع حيوانك الأليف، فتأكدي من خلو يديك وجسمك من أي لعاب أو شعر قبل أن تأخذي طفلك بين ذراعيك.

حساسية من الحيوانات الأليفة

ما هي مسببات الطفح الجلدي

بعض أنواع الطفح الجلدي الأكثر شيوعًا مذكورة أدناه.

  1. اكزيما الاطفال

يُطلق على الأكزيما الأطفال أيضًا اسم التهاب الجلد التأتبي، وعادة ما يظهر هذا الطفح الجلدي عندما تتلامس الملابس الخشنة أو المنظفات الكيميائية أو المواد المسببة للحساسية الجلدية مع بشرة الطفل. يبدو الجلد جافًا ومتقشرًا ومحمرًا ويظهر الطفح بشكل عام على الوجه والساقين والصدر والذراعين.

  1. حب الشباب عند الرضع

حب الشباب هذا ليس سيئا مثل حب الشباب عند الكبار. تظهر النتوءات الصغيرة البارزة على وجه الطفل التي تشبه بثرة ذات لون وردي، نتيجة التعرض لهرمونات الأم. قد يظهر حب الشباب لدى الأطفال بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع فقط من ولادة الطفل، ولكنه عادة ما يزول من تلقاء نفسه في حوالي عمر 3 إلى 4 أشهر ولا يترك أي علامات على وجه الطفل.

  1. القوباء

القوباء هي حالة جلدية شائعة ومعدية. تظهر القوباء على وجه الطفل، وخاصة حول أنفه، وعلى يديه على شكل بثور حمراء اللون مزعجة للغاية. هذه الحالة معدية للغاية وهي في الواقع نوع من أنواع الالتهاب والعدوى. يوصي الأطباء عادةً بالعلاج بالمضادات الحيوية فورًا بعد تشخيصه.

  1. ميليا

إذا رأيت نتوءات صغيرة بيضاء اللون على وجه طفلك، فهذه علامة واضحة على وجود حالة ميليا، وهذه عبارة عن أكياس تحت الجلد، وتختفي من تلقاء نفسها، وبالتالي لا يلزم العلاج.

ميليا

  1. الطفح الجلدي بسبب لعاب الطفل

عادة ما يتم ملاحظته حول منطقة فم الطفل، سواء على الذقن أو عبر الرقبة، والسبب في حدوث الطفح الجلدي هذا هو بالضبط كما يوحي الاسم، حيث تقطر اللعاب بشكل مفرط من فم الطفل. إذا لم يتم مسح اللعاب بشكل منتظم وظل متراكمًا في هذه المناطق، فإنه ينتج عنه هذا النوع من الطفح الجلدي.

  1. التهاب الجلد الدهني

يُلاحظ بشكل أساسي في مناطق جلد الطفل حيث يوجد الشعر، ويمكن أن ينتشر هذا لاحقًا إلى مناطق أخرى من الجسم أيضًا. يظهر هذا الطفح الجلدي على شكل نتوءات حمراء صغيرة مزعجة وبعض القشور المتقشرة باللون الأصفر على فروة الرأس وحتى داخل الحاجبين والرموش. والسبب وراء ذلك هو رد فعل تحسسي تجاه الطعام، في المقام الأول من خلال تركيبات الحليب الاصطناعي أو الأطعمة التكميلية.

  1. متلازمة الخد الأحمر

متلازمة الخد الأحمر هي عدوى فيروسية تؤدي إلى ظهور طفح جلدي أحمر فاتح على أحد الخدين أو كليهما. عادة ما يختفي الطفح الجلدي على الخدين في غضون أيام قليلة، ولكن إذا ظهر الطفح الجلدي على أجزاء أخرى من الجسم مثل الذراعين والصدر والساقين، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت، حوالي 7-10 أيام لتختفي. على الرغم من أن هذا الطفح الجلدي أكثر شيوعًا عند الأطفال في سن المدرسة، إلا أن أي شخص يمكن أن يصاب به. عادة ما يكون هذا النوع من الطفح الجلدي غير مؤلم ويختفي من تلقاء نفسه. ومع ذلك، يجب عليك طلب المساعدة الطبية إذا كان طفلك يعاني منه لفترة طويلة.

  1. أسباب أخرى

بصرف النظر عن تفاعلات الحساسية ومشاكل الجلد الجافة، يمكن أن تحدث بعض أنواع الطفح الجلدي أيضًا بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب تتراوح من لدغات الحشرات إلى التعرض للحرارة الشديدة. يلاحظ هذا في الغالب على الرقبة والظهر، وهناك حالات معينة مثل بقع السلمون، وتسمم الحمامي، والبقع المنغولية التي يمكن أن تسبب ظهور طفح جلدي غير ضار بشكل مؤقت.

علاج الطفح الجلدي في الوجه عند الرضع

إذا كان طفلك يعاني من طفح جلدي في الوجه، فإن أول شيء يجب عليك فعله هو تخفيف التهيج الذي يحدث بسبب الطفح الجلدي. سيوفر ذلك لطفلك بعض الراحة ويمنع الطفح الجلدي من الانتشار أو التفاقم.

قد يقترح طبيبك بلسم اللافندر الذي يمكنك وضعه على جلد طفلك باستخدام قطعة قطن. سيساعد ذلك على ترطيب الجلد وتقليل الألم وراحة للطفل. في الحالات الشديدة، قد يوصي الطبيب باستخدام كريم الهيدروكورتيزون أو حتى يقترح إعطاء مضادات الهيستامين للسيطرة على الطفح الجلدي.

العلاجات المنزلية للطفح الجلدي على وجه الطفل

يمكن العناية بمعظم أنواع الطفح الجلدي مثل الطفح الجلدي الأحمر أو الطفح الحراري على وجه الطفل في المنزل عن طريق العلاجات البسيطة. جربي هذه العلاجات المنزلية إذا كان طفلك يعاني من طفح جلدي بسيط على وجهه أو بسبب الظروف المذكورة أعلاه.

  • استخدمي مكعبات الثلج – قد يؤدي الطفح الجلدي إلى تهيج بشرة طفلك مما يجعله يشعر بعدم الراحة. استخدمي مكعبات الثلج لتسكين الألم. ضعي 2-3 من مكعبات الثلج في قطعة قماش ولفيها جيدا. ثم ضعي هذا على المنطقة المصابة برفق، حيث تساعد مكعبات الثلج في تخفيف الألم إلى حد ما.
  • جربي حليب الثدي – يمكن أن يساعد استخدام حليب الثدي على المنطقة المصابة أيضًا في علاج الطفح الجلدي. إذا كان طفلك يعاني من الطفح الجلدي، ضعي بعض حليب الثدي على المنطقة المصابة لأنه محمل بالأجسام المضادة التي تساعد في علاج الطفح الجلدي. بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد خطر من إصابة طفلك برد فعل تحسسي تجاه حليب الثدي.
  • استخدمي كريم مرطب – ضع كريم مرطبًا يحتوي على السيراميد لأنه يمكن أن يحسن وظيفة الحاجز الواقي للبشرة.

الوقاية

كما تعلمين، الوقاية خير من العلاج، ومن الأفضل القضاء على المشكلة في مهدها قبل فوات الأوان. فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها لمنع الطفح الجلدي.

  • استخدمي جهاز ترطيب الهواء في غرفة طفلك حتى لا يجف الهواء المحيط به ولا يتسبب في جفاف بشرة طفلك.
  • إذا كان طفلك يعاني من الطفح الجلدي، فاطلبي ألا يلمس الآخرون الطفل على الإطلاق. حتى لو لم يكن هناك طفح جلدي ولكن هناك تاريخ من القابلية للإصابة به، تأكدي من أن الناس يحافظون على مسافة بينهم وبينه ولا يلمسون طفلك كثيرًا.
  • يمكن أن يتفاقم الطفح الجلدي على الوجه إذا استمر الطفل في حك وجهه بأظافره. ابذلي قصارى جهدك لإبقاء الأظافر قصيرة لمنع الطفح الجلدي من التفاقم.
  • تجنبي استخدام المناديل المبللة للأطفال لتنظيف طفلك لأنها خشنة وقد تؤوي الجراثيم.
  • تجنبي تنظيف الجزء العلوي من جسم طفلك بالصابون إذا كانت بشرته شديدة الحساسية. يكفي استخدام الماء النظيف.

في حالة وجود الطفح الجلدي عند الطفل الرضيع، استخدمي مناشف ناعمة لتنظيف المنطقة من جلده التي تعاني من الطفح. دعي المنطقة تجف من تلقاء نفسها، لا تربتها.

يمكن أن يتحول الطفح الجلدي للأطفال من كونه غير ضار إلى غير مريح وخطير للغاية إذا لم يتم الحفاظ على النظافة المناسبة. من خلال اتخاذ الإجراءات الصحيحة، يمكنك منع العوامل الخارجية من التأثير على طفلك ويمكنك حتى منع الطفح الجلدي من التفاقم. علاوة على ذلك، لا داعي للذعر، لأن طفلك سوف يمر بهذه المرحلة بنجاح، ولكن إذا كان لديك شك لأي سبب من الأسباب، فلا تترددي في استشارة الطبيب.