الرئيسية / الحمل / التنميل أثناء الحمل – الأسباب والعلاجات
التنميل أثناء الحمل – الأسباب والعلاجات

التنميل أثناء الحمل – الأسباب والعلاجات

تحدث الكثير من التغييرات في جسم المرأة أثناء الحمل وقد تسبب بعض هذه التغييرات التنميل في الذراعين أو الساقين أو البطن أو أجزاء أخرى من الجسم. وهي من أعراض الحمل غير المتوقعة، وتحدث غالبًا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. ولا تقلقي إذا تعانين من التنميل في ساقيك أو ذراعيك أو يديك أثناء الحمل. ولكن إذا كان هذا مصحوبًا بأعراض أخرى للحمل، فيجب عليك إستشارة الطبيب.

ما هو التنميل أثناء الحمل؟

الإحساس بالتنميل أو الوخز أثناء الحمل هو فقدان الإحساس أو شعور “الوخز بالإبر” في اليدين والذراعين والساقين والقدمين وأجزاء أخرى من الجسم. وهو من الأعراض الشائعة للحمل وعادة ما تعاني منه النساء الحوامل بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم أثناء الحمل. قد تعاني الحامل من تورم في يديها وقدميها بسبب احتباس الماء في الثلث الثاني والثالث من الحمل، وقد يسبب هذا التورم الشعور بالتنميل أثناء الحمل. والشعور بالتنميل في الأشهر الثلاثة الأولى هو أيضا من أعراض الحمل كما أن الشعور بالتنميل في الثلث الثاني من الحمل قد يكون بسبب وضعيات النوم غير المناسبة. وقد تزداد الأعراض خلال الثلث الثالث من الحمل حيث يتم الضغط على الأوعية الدموية أو الأعصاب خلال هذا الوقت بسبب نمو الرحم والتغيرات في وضعيات النوم.

متى وأين تشعر النساء الحوامل بالتنميل؟

يمكن الشعور بالتنميل في أجزاء مختلفة من الجسم أثناء الحمل (بما في ذلك اللسان والوجه)، وبعض أجزاء الجسم الأخرى التي قد تشعرين فيها بالتنميل أثناء الحمل مذكورة أدناه –

  • تعاني النساء الحوامل من التنميل في الساقين بعد الاستيقاظ من النوم. وإذا كنت حاملاً، قد تشعرين أيضًا بالتنميل في ساقيك إذا قمت بالجلوس لفترات طويلة من الوقت. ويزال الإحساس بالتنميل الوخز والألم عن طريق تبديل الجوانب أو تغيير الوضعية.
  • قد تشعرين أيضًا بالتنميل في ذراعيك ويديك بعد الاستيقاظ من النوم أو رفع أشياء ثقيلة أثناء الحمل.
  • قد تعاني بعض النساء الحوامل أيضًا من التنميل في اللسان بعد تناول طعام معين أو إجهاد الرقبة أو القيام بالحركات المفاجئة.

ما هو أسباب التنميل أثناء الحمل؟

فيما يلي بعض أسباب التنميل أو الإحساس بالوخز أثناء الحمل:

قد تسبب التغيرات الهرمونية في الجسم التنميل أو الإحساس بالوخز. وقد يليين هرمون ريلاكسين الذي يتم إطلاقه في وقت متأخر من الحمل فتحة الحوض والمفاصل الأخرى. ويمكن أن يسبب هذا التليين في ضغط وزن الجسم على الأعصاب في المفاصل مما يؤدي إلي التنميل.

  • هرمونات الحمل المبكر تجعل الجسم يحتفظ بالماء مما يؤدي إلى متلازمة النفق الرسغي. وهي حالة مؤلمة تصيب اليدين والذراعين. وتحتاج النساء ما يصل إلى 50% من الدم الإضافي أثناء الحمل لدعم الجنين. ويضغط هذا السائل المتزايد على العصب المتوسط الذي يمر من خلال الذراع مما يسبب الألم. تتضمن الأعراض الشعور بالتنميل في الأصابع الوسطى والسبابة والبنصر وحتي الذراع. وهذا شائع إلى حد ما ويزيد الحمل من فرص إحتمالات الإصابة به، وقد تسبب أيضاً زيادة الوزن أثناء الحمل في متلازمة النفق الرسغي.
  • فقر الدم الناتج عن عوامل مثل انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء أو نقص الحديد أو العوامل الوراثية قدتكون سبب أيضًا في التنميل والدوخة والألم.
  • قد تشعر المرأة الحامل أيضًا بالتنميل والخدر بسبب عرق النسا، فتشعر بالألم من أسفل الظهر إلى أسفل الساق. وهو أكثر شيوعًا خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل حيث يضغط الطفل النامي على العصب الوركي في أسفل الظهر.

كيف يمكنك منع التنميل في اللسان

  • قد يكون التنميل في اللسان بسبب ضغط الأعصاب أو العمود الفقري أو شلل بيل أو تفاعلات الحساسية. وقد يساعدك معرفة سبب التنميل في علاجه وإليك بعض الاقتراحات حول كيفية معرفته.
  • قومي بمراقبة وتسجيل الأطعمة التي تسبب التنميل عند تناولها، واحتفظي أيضًا بملاحظات عن الأنشطة الأخرى وأوقات اليوم التي تشعرين فيها بنوبات التنميل.
  • لا تجهدي ظهرك برفع الأثقال أو الأوضاع السيئة، خاصة في الثلث الثالث من الحمل.
  • تجنبي تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، فيمكن أن تزيد من ضغط الدم وتتسبب في احتباس الماء في الجسم مما قد يؤدي إلي التنميل.
  • قد يسبب أيضاً انخفاض مستويات السكر في الدم التنميل، لذلك تناولي الطعام على فترات منتظمة.

كيفية علاج التنميل في البطن

تشعر الحامل التنميل في البطن عندما يضغط الرحم الثقيل على الأعصاب والأوعية الدموية. فيما يلي طرق الوقاية منه:

  • حافظي على وضعية مناسبة أثناء الجلوس والوقوف لتجنب الضغط على أسفل بطنك.
  • أثناء الاستلقاء، قومي بتغيير الأوضاع بين الحين والآخر لتخفيف الضغط على جانب واحد فقط من البطن وعدم إعاقة تدفق الدم.

كيفية علاج التنميل في الساقين والقدمين

الشعور بالتنميل في القدمين أثناء الحمل شائع جداً. فقد تشعرين بالتنميل في قدميك عند الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة. قد يمنع هذا تدفق الدم في الشرايين فيسبب التنميل. فيما يلي بعض العلاجات للتنميل أثناء الحمل:

  • استلقي على جانبك الأيسر في كل مرة تستريحين فيها أو تنامين.
  • اجلسي في وضعية مريحة بدلًا من الاستلقاء عندما تستريحين
  • عندما تشعرين بالرغبة في أخذ قسط من الراحة، اجلسي في وضع مريح بدلًا من الاستلقاء حيث قد يضغط الاستلقاء على أسفل البطن ويجعل ساقيك تشعر بالتنميل.
  • إذا كنت تقومين بممارسة التمارين الرياضية أثناء الحمل، فقومي بمراقبة الحركات التي تجعلك تشعرين بالتنميل أو الوخز بعد ذلك. قومي بمراقبة وتسجيلها وتجنبي فعل ذلك.

هل يمكنك منع التنميل؟

بالرغم من أن منع التنميل في الجسم غير ممكن أثناء الحمل، ولكن يمكنك تخفيفه من خلال إجراء بعض التغييرات في روتينك. النوم مع اليدين في وضع مرتفع أو استخدام دعامة للمعصم يمكن أن يمنع الإحساس بالتنميل في أصابعك ويمنع التورم في الرسغين أيضاً. حافظي على الوضع الصحيح عند الجلوس أو الوقوف أو الاستلقاء. وأيضاً ارتدي أحذية مريحة بنعل ناعم بكعب مسطح، فقد يساعد هذا في تخفيف الضغط على الساقين والتنميل.

متى يجب عليك زيارة الطبيب

بالرغم من أن الشعور بالتنميل في اليدين والساقين طبيعي تماماً أثناء الحمل، إلا أن الظهور المفاجئ للتنميل الشديد أو الوخز قد يشير إلي الخطر، والبدايات المفاجئة لنوبات التنميلهي من أعراض الإصابة أو أي انسداد في تدفق الدم وقد تحتاجين إلي فحص طبي علي الفور. كما يجب استشارة طبيبك إذا كنت تريدين استخدام أي دواء أو كريمات بديلة لتخفيف التنميل في بطنك أو ساقيك، حيث تحتوي هذه الكريمات على مستحضرات عشبية غير منظمة وقد تكون خطيرة أثناء الحمل. واستشري أو قومي بزيارة الطبيب أيضًا إذا تلاحظين أي أعراض غير عادية.

من الطبيعي الإحساس بالتنميل والوخز أثناء الحمل ولا داعي للقلق، فاتخذي الاحتياطات اللازمة واستشري طبيبك إذا لم تشعرين بتحسن. نتمنى لك حملًا كله صحة وعافية!