الرئيسية / الحمل / الولادة في الماء – فوائدها ومخاطرها
الولادة في الماء – فوائدها ومخاطرها

الولادة في الماء – فوائدها ومخاطرها

الماء يجعلنا نشعر بالتجدد، ويقلل من التوتر، ويخفف الألم. يقال إن ولادة طفلك في الماء لها نفس هذه الفوائد. يمكن إرجاع الولادة المائية إلى العصور القديمة في بعض أجزاء العالم، لكنها لا تحظى بشعبية كبيرة. دعونا نلقي نظرة على جميع المعلومات ذات الصلة بالولادة في الماء قبل أن تقرري اختيار ذلك – لكن بالطبع ليس بدون استشارة طبيبك. اقرأي هذه المقالة لتثقيف نفسك حول هذا الموضوع قبل اتخاذ القرار.

ما هي الولادة في الماء؟

تتضمن الولادة في الماء ولادة طفلك في مسبح أو حوض من الماء الدافئ. تفضل بعض النساء قضاء وقت المخاض في الماء لكن لا يلدن فيه. ومع ذلك، فإن بعض النساء يقضين فترة المخاض ويلدن في الماء.

يساعد التأثير المهدئ للماء، إلى جانب الدفء، النساء خلال المخاض. فذلك الإحساس المريح يساعد الأمهات على الاسترخاء ويساعد في تسارع المخاض من خلال تسهيل الانقباضات.

كيف أحضر نفسي للولادة في الماء؟

إذا كنت تفكرين في استخدام مسبح الولادة من أجل المخاض وولادة الطفل، فعليك أولاً استشارة طبيبك. يجب عليك أيضًا مراجعة مستشفى الولادة للتأكد من أن لديهم المرافق الكافية مثل حوض الماء والموظفين المهرة المطلوبين الذين لديهم خبرة في مساعدة النساء خلال الولادة في حوض الماء أو مسبح الولادة.

يجب عليك أيضًا تثقيف نفسك حول إجراء الولادة في الماء. تحدثي إلى النساء اللائي وضعن بهذه الطريقة. فيما يلي بعض الأسئلة التي يمكنك طرحها على الطبيب للتأكد من أن مستشفاك هو أفضل مكان للولادة في الماء:

  • كم عدد النساء اللائي يخترن الولادة في الماء؟
  • كم عدد النساء اللائي يستخدمن حوض الماء أثناء المخاض؟
  • كم عدد النساء اللائي يلدن في حوض الماء؟
  • هل طاقم المستشفى مدرب على إجراءات الولادة في الماء؟
  • هل سيكون مسبح الولادة متاحًا عندما تريدينه؟

القيود أثناء استخدام مسبح الولادة

يجب عليك مراجعة المستشفى بشأن قواعد ولوائح الولادة في الماء. سيقيم الأطباء تاريخك الطبي ويقررون ما إذا كان استخدام مسبح الولادة آمنًا لك. بالإضافة إلى الحمل الحالي، يتم أيضًا أخذ حالات الحمل السابقة في الاعتبار عند اتخاذ القرار.

تعد فرص السماح لك باستخدام المسبح جيدة في السيناريوهات التالية:

  • أنك ستلدين بعد الأسبوع الـ 37.
  • أنك حامل بطفل واحد.
  • أن يكون الطفل في وضعية الرأس للأسفل.
  • قد بدأ المخاض من تلقاء نفسه.
  • يكون ضغط دمك تحت السيطرة وطبيعي.
  • لا تظهر على طفلك علامات الضيق وهو بصحة جيدة.

ومع ذلك، قد يتم منعك من استخدام مسبح الولادة في الحالات التالية:

  • لديك حالة طبية مثل ارتفاع ضغط الدم أو الصرع أو الهربس أو العدوى أو مرض السكري.
  • إذا كنت تعانين من زيادة مفرطة في الوزن.
  • إذا كنت تلدين أكثر من طفل.
  • إذا كان لديك تاريخ من النزيف الحاد أثناء حملك السابق.
  • في حالة أنها ولادة مبكرة.
  • إذا كان المخاض يتقدم بطريقة قد لا تكون مناسبة للولادة في الماء.
  • إذا تم تحفيز المخاض عن طريق الأوكسيتوسين بالتنقيط، يجب مراقبة طفلك باستخدام أجهزة استشعار إلكترونية. في مثل هذه الحالات، لا يمكن الولادة في الماء.

كيفية التأكد من أن مسبح الولادة متوفر في المستشفى؟

في الشرق الأوسط، هناك عدد قليل من المستشفيات التي توفر الولادة في الماء، وهذه المستشفيات لديها عدد محدود من مسابح الولادة. ففي بعض الأحيان، قد يكونون جميعًا مشغولين، أو يخضعون للتنظيف.

يمكنك الاتصال بالطبيب عندما يبدأ مخاضك. إذا كان المسبح متاحًا وكانت حالتك الطبية مناسبة، يمكنك ولادة الطفل في الماء.

الحالات التي تكون فيها الولادة في الماء ليست خيارًا جيدًا

لقد ناقشنا بعض المواقف التي قد يتم فيها رفض استخدام مسبح الولادة. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الحالات الأخرى التي لا تعتبر مثالية للولادة في الماء. وتشمل هذه:

  • الطفل في وضع مقعدي، أي سيولد قدمه أولاً.
  • يتم اكتشاف العقي (براز حديثي الولادة) خلال المرحلة الثانية من المخاض.
  • تعانين من تسمم الدم أو تسمم الحمل.
  • لديك ارتفاع في درجة الحرارة وتشعرين بالنعاس.

ما مخاطر ولادة الطفل في الماء؟

فيما يلي بعض المخاطر التي يمكن أن تحدث أثناء ولادة الطفل في الماء:

  • ينص مقال للكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء على أن الخطر النظري للانسداد المائي يمثل مشكلة أثناء الولادة في الماء. يحدث هذا عندما يدخل الماء إلى مجرى دم الأم.
  • إذا تعرض الطفل للإجهاد أثناء الولادة أو إذا حدث التواء للحبل السري، فقد يستنشق الطفل الماء.
  • يمكن أن تصاب الأم أو الطفل بعدوى.
  • قد ينقطع الحبل السري قبل خروج الطفل من الماء.
  • درجة حرارة الطفل المولود في الماء يمكن أن تكون مرتفعة جداً أو منخفضة جداً.
  • قد يصاب الطفل بنوبات صرع أو يلهث من أجل التنفس.
  • يعتقد بعض الأطباء أن العجان قد يتمزق أثناء الولادة في الماء.

كيف يتنفس الأطفال أثناء الولادة في الماء؟

يقوم الأطفال برد فعل طبيعي ويتنفسون عبر الحبل السري عندما يكونون تحت الماء. بشكل عام، يتم تحفيز التنفس عند الأطفال عندما يواجهون تغيرًا في درجة الحرارة. إذا كانت درجة حرارة الماء مناسبة، يستمر الطفل في تلقي الأكسجين من خلال الحبل السري ويأخذ أول نفس له بعد إخراجه من الماء.

إيجابيات وسلبيات ولادة الطفل في الماء

إن الولادة في الماء لها نصيبها من الإيجابيات والسلبيات. دعونا نلقي نظرة على الفوائد التي تعود على الأمهات والأطفال وكذلك مخاطر الولادة في الماء:

الفوائد بالنسبة للأم:

  • احتمالية أقل لحدوث تمزق تكون فرص حدوث تمزق في العجان أقل في الولادة المائية لأن الماء يلين الأنسجة، مما يتيح لها التمدد بسهولة حول رأس الطفل أثناء الولادة.

  • استخدام أفضل للجاذبية تكون فرص الولادة في وضع مستقيم أكبر إذا كنت تستخدمين مسبح الولادة. قد تؤدي خاصية الطفو في الماء والوضعية العمودية إلى ولادة أسرع وأسهل لأن لديك ميزة العمل مع الجاذبية.

الفوائد بالنسبة للطفل

قد تتساءلين، لماذا الولادة في الماء؟ لأنها تسهل انتقال الطفل من الرحم إلى العالم الخارجي. هذا لأن المسبح يكون مشابه للبيئة في داخل الرحم.

سلبيات الولادة في الماء

الولادة في الماء لها بعض المخاطر المرتبطة بها أيضًا. وتشمل هذه:

  • أن يبدأ الطفل في التنفس تحت الماء إذا بقي الطفل في الماء لفترة أطول، فهناك فرص أن يبدأ الطفل في التنفس تحت الماء واستنشاقه.
  • زيادة خطر التمزق على الرغم من أن هذا التصريح قد يتعارض مع الفائدة المذكورة أعلاه، إلا أن بعض الأطباء يعتقدون أن العجان قد يتمزق إذا حدثت الولادة في الماء.
  • انقطاع الحبل السري تشمل مضاعفات الولادة في الماء انقطاع الحبل السري قبل إخراج الطفل من الماء.

مزايا وعيوب الولادة في الماء

ناقشنا في القسم السابق إيجابيات وسلبيات الولادة في الماء. دعونا الآن نلقي نظرة على مميزات وعيوب الولادة في الماء.

فيما يلي مميزات الولادة في الماء:

  • الاسترخاء التوتر يؤثر على الانقباضات. ولكن التأثير المريح للماء يساعد في الانقباضات المنتظمة ويضمن عدم تعرضك أنت والطفل للتوتر.
  • مخاض أقصر تكون فترة المخاض أسرع لأن الاسترخاء يساعدك على التركيز على الانقباضات والولادة في وقت سريع.
  • الخصوصية والتحكم عندما تكونين في المسبح، تكونين بمفردك وقد تشعرين بالسيطرة دون أي إزعاج.
  • الطفو تسهل المياه عليك التنقل وتمنحك الراحة أثناء الولادة تحت الماء.
  • التعامل مع الألم التواجد في الماء الدافئ يجعل الانقباضات محتملة ويسهل التعامل مع الألم. إنه مشابه للاستحمام بالماء الدافئ الذي يخفف الآلام والأوجاع.
  • التواجد المستمر للطبيب تضمن بروتوكولات المستشفى أن يقوم الطبيب بمراقبتك طوال الوقت أثناء تواجدك في مسبح الولادة. عندما تكونين على الأرض، هناك احتمالية أن يتحرك الطبيب ليهتم بالنساء الأخريات أثناء المخاض.
  • المخاض الطبيعي لا يتطلب التواجد في المسبح تدخلات طبية، ومن المرجح أن تسترخي وتستمتعي بعملية الولادة الطبيعية في الماء.

فيما يلي بعض عيوب الولادة في الماء:

  • العدوى قد يكون هناك خطر الإصابة بالعدوى من مسبح الولادة أو الأنابيب أو أمعائك إذا تعرضت لحادث إخراج.
  • عدم وجود مسكنات للألم لابد أنك تتساءلين، هل تؤلم الولادة في الماء أقل؟ نعم، الولادة المائية ستريحك وتقلل من تأثير الألم، لكنها لا تقضي على الألم تمامًا.
  • حالات الطوارئ في حالات الطوارئ، يستغرق الخروج من المسبح وقتًا وجهدًا.

ما هي تكلفة الولادة في الماء؟

إذا اخترت الولادة في الماء في المستشفى، فعادةً ما تكلف نفس تكلفة الولادة الطبيعية، ولكن قد تضطرين إلى دفع مبلغ إضافي مقابل استخدام المسبح. سيعتمد المبلغ الإضافي على ما إذا كان المسبح قابل للنفخ أم أنك ستستخدمين غرفة ولادة مائية مخصصة مع مسبح ثابت.

بعض الخرافات الهامة حول الولادة في الماء

على الرغم من أن الولادة في الماء تكتسب شعبية، إلا أن هناك العديد من المفاهيم الخاطئة حول الولادة في حوض الماء أو مسبح الولادة. بعض الخرافات حول الولادة المائية هي:

  • العدوى يعتقد الناس أن خروج البراز في الماء يمكن أن يسبب العدوى. ومع ذلك، فإن معدلات الإصابة المبلغ عنها في مثل هذه السيناريوهات قليل جدًا.
  • الحد الأدنى للعمر إذا كنت تتمتعين بصحة جيدة والطفل على ما يرام، فإن العمر ليس معيارًا، باستثناء الأمهات المسنات.
  • غرق الطفل ينتقل الأطفال إلى الماء من الرحم، وهي بيئة مماثلة، تساعد الطفل على التأقلم بشكل أفضل لأنه سيتنفس عبر الحبل السري. هذا يمنع الطفل من الغرق أو استنشاق الماء.
  • جميع درجات حرارة الماء جيدة أثناء الولادة في الماء يجب تجنب درجات حرارة الماء التي تزيد عن 36 درجة. ولكن يمكنك اختيار أي درجة حرارة أقل من 36 درجة.
  • الولادة في الماء أكثر إيلامًا من الولادة على السرير يتسبب الماء في جعل منطقة العجان أكثر استرخاءً ويقلل من الألم لدى النساء الحوامل.

النقاط المذكورة أعلاه تجيب على أسئلة شائعة مثل: هل الولادة في الماء أفضل أم أن الولادة المائية أقل إيلامًا. لكن تذكري أن كل حمل يختلف عن الآخر. دائمًا استشيري طبيبك لتقرير ما هو مناسب لك ولطفلك.

اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.